Sarah Saad

143 نقاط السمعة
عضو منذ
3

كيف يمكن لسوء الظن أن يؤثر على علاقاتنا بالآخرين؟

لا يمكن لأي منا أن يدعي المثالية، ويؤكد أنه لم يشعر في حياته بسوء الظن في الآخرين في بعض الأحيان، بالطبع يختلف كلًا منا في مقدار ما يشعر به من سوء الظن، فهناك من يشعر به كل حين، وهناك من يشعر به باستمرار ويكون دائم الشك في الآخر. *ولن أنكر، فسوء الظن يؤثر على علاقتنا بالآخرين بطريقة أو بأخرى، لاسيما إذا اكتشف الآخر أننا أسأنا الظن به* لكني في الوقت ذاته لن أتحامل على الذات كثيرًا، لأن هناك الكثير من
6

كيف تتجاوز تأثير المشتتات على انتاجيتك اليومية؟

*نتعرض أثناء قيامنا بأعمالنا اليومية للكثير من المشتتات التي ربما تعيق تركيزنا في الكثير من الأحيان، أحيانًا نستطيع أن نتعامل مع هذه المشتات ونتجاوزها، ونكمل أعمالنا بكفاءة، وأحيانًا أخرى تقف المشتات عائق في طريقنا وتعيق إنتاجيتنا اليومية.* وليس شرطًا أن تكون هذه المشتات ملموسة، كمشكلة تواجهنا في عملنا تحتاج لحل، ربما يكون بعضها نابع من عقلنا، أفكار ومشاعر سلبية تشتت تركيزنا وتصرفنا عما نعمل عليه. لن أقول أني أستطيع تجاوز كل المشتات التي تقف عائقًا في طريقي، وإنما أتجاوز بعضها
2

ما مدى تأثير أفكار الآخرين عليك؟

*طبيعتنا كلنا كبشر – وككائنات اجتماعية بطبعها – التأثر ببعض أفكار من حولنا بنسبة معينة*، وهذا في حد ذاته ليس أمرًا سيئًا، وإنما هو طبيعي وصحي إذا كان يحدث في إطار طبيعي وصحي. إنما الخطورة تكمن في أن نتأثر بأفكار الآخرين بطريقة تؤثر على أو تلغي شخصيتنا بنسبة كبيرة أو تمامًا، لأننا في هذه الحالة سنفقد هويتنا وطبيعتنا، وسنصبح صورة في المرآة من الآخر، وسواء كان هذا الآخر جيد أم سيء فأن نكون صورة عنه هو شيء سلبي بكل تأكيد.
5

إلى أي مدى يحق للأهل مراقبة أنشطة أبنائهم على الإنترنت؟

تختلف إجابة هذا السؤال ما إذا كنت والد أو كنت ولدًا، فالوالد يرى أن له كل الحق المطلق في مراقة ما يشاهده أولاده على الإنترنت لأنه يحميهم أو على الأقل يحاول أن يحميهم، أما الولد فيرى أن والديه لا حق لهم إطلاقًا في مراقبة ما يقوم به على الإنترنت، وأن هذا تعدي صريح على خصوصيته. ولأكون منصفة وأنظر للأمور من وجهة نظر حيادية، فالأمر يتطلب بعض المرونة والوسطية من كلا الطرفين، أعتقد أن الأهل لهما السلطة والحق في حماية أطفالهم،
5

كيف تقول "لا" لشخص يهمك أمره؟

عندما نتعامل مع أشخاص يهمنا أمرهم يكون الموضوع أصعب قليلًا لاسيما عندما نريد أن نرفض اقتراحًا يقترحوه علينا، ويحتار عقلنا ويتلعثم لساننا لمحاولة اختيار طريقة وأسلوب وكلمات مناسبة للرفض دون أن نجرح من أمامنا أو نزعجه. تعرضت كثيرًا لهذا النوع من المواقف، ولن أخفي عليكم وفقت أحيانًا ولم أوفق أحيانًا كثيرة في اختيار الطريقة الملائمة للرفض، فأحيانًا كان الموقف هادئ وراقي ووجدتني أرفض بلباقة وحسن تصرف، ومرات أخرى كان الموقف مشحون لأجدني أرفض بمنتهى القوة والحزم. *وأعتقد أن تحديد أسلوب
1

ما رأيك في الأم أو الأب اللذان يستخدمان أطفالهما لمحاربة وعناد بعضهما البعض؟

تحدث الكثير من المشاكل أثناء الحياة الزوجية، وهذا شيء طبيعي، إنها سنة الحياة، لكن يمكن لبعض المشاكل أن تكون كبيرة، ويمكن أن يصل بعضها للطلاق. المشاكل في حد ذاتها والطلاق حتى ليس هو المعضلة، لكن *المعضلة والأزمة الحقيقية هو محاولة بعض الآباء أو الأمهات استخدام أطفالهم في محاربة وعناد بعضهم البعض.* نسمع الكثير عن أمهات ترفض رؤية الأب لأولاده بعد الطلاق، ونسمع عن الكثير من الآباء الذين يتوقفون عن الإنفاق على أولادهم تمامًا لمجرد العند في والدتهم. في الواقع عقلي
4

لماذا نخاف من أن يهجرنا الآخرون؟

نتعرض للهجر عدة مرات على مدار حياتنا، فنهجر البعض حينًا ويهجرنا البعض حينًا آخر، لكن *لماذا يكون تأثير هجر البعض لنا مؤلم يدمي القلب، بينما يكون تأثير هجرنا للآخرين أقل وطأة على النفس بكثير؟* في الواقع لم أستطع أن أصل لإجابة محددة على سؤالي، حينما نقرر أن نهجر شخصًا ما نحزن بقدر معين، وهذا القدر لا يقارن حينما يقرر شخص ما أن يهجرنا، حيث يكون تأثير هذا علينا صعب، وربما البعض منا لا يستطيعوا إكمال حياتهم بصورة طبيعية بعد ذلك.
3

كيف أثّر الهاتف الذكي على علاقاتك بمن حولك؟

لقد أثر الهاتف الذكي علينا بصورة كبيرة، لم تعد حياتنا مثل السابق، تذكر منذ 10 سنوات على سبيل المثال، لم تكن حياتنا مثل ما هي عليه اليوم، بالطبع التطور شيء جيد، وقد أفادنا الإنترنت والهاتف الذكي كثيرًا، لكنه وفيه نفس الوقت *أثر علينا في العديد من الجوانب بصورة سلبية لا يمكن إنكارها.* في الماضي كنا نلتقي كل فترة لكن كنا أكثر ترابطًا، كنا نلتقي وجهًا لوجه، ونتحدث وجهًا لوجه، كان هناك تفاعل حسي حقيقي، لكن مع انتشار الهواتف الذكية أصبحنا
4

ما هو المعنى الحقيقي للحرية بالنسبة لك؟

نتغنى جميعًا بالحرية ونهتف لها ونبذل في سبيل الحصول عليها كل الجهد، نؤكد دائمًا أننا أحرار، وأننا يجب أن نكون أحرار دائمًا، وأن حياتنا ملك لنا، *لكن هل نقصد جميعًا نفس الحرية؟* *يوجد نوعين من الحرية:* النوع الأول هو الحرية المطلقة التي لا يحكمها شيء، يمكن لأي شخص أن يفعل أي شيء دون أن يكون مضطرًا لتبريره، من حقه اعتناق أي فكرة يريد حتى لو كان هو الوحيد الذي يعتنقها، لا سقف ولا حدود لهذه الحرية. النوع الثاني هو الحرية
2

هل علينا مساعدة الآخرين دائمًا؟

بالطبع مساعدة الآخرين شيء جيد، يدل على أصالة معدننا ومدى جودتنا وإنسانيتنا، وفي النهاية كل شيء في الحياة يكون مردود، فمن تساعده الآن سيسخر لك الله سبحانه وتعالى بسببه من يساعدك غدًا. لكن هناك أوقات معينة تكون فيها مساعدتنا للآخر على حساب حياتنا، أو سعادتنا، أو راحتنا، بحيث يمكن أن نضر أنفسنا إذا ساعدناه، وفي بعض الأوقات يمكن أن يكون الطرف الآخر لا يستحق هذه المساعدة إنما يستغلنا فقط لطيبتنا وتفانينا وتضحياتنا. *فهل من المنطقي والمناسب أن نساعد الآخرين أيًا
2

برأيك هل تنجح العلاقات بين أطراف من مستويات مجتمعية مختلفة

تقول العديد من الدراسات أن المستويات الاجتماعية المتقاربة ضرورية لنجاح الزواج، حيث قالت دراسة ألمانية قامت على 12 ألف رجل وامرأة أن المستوى الاجتماعي والاقتصادي يمكن أن يلعب دور كبير في إنجاح العلاقة بين الرجل والمرأة. وبالنسبة للحياة الواقعية فلا ننكر أن تقارب المستوى الاجتماعي والمادي والثقافي من العوامل المهمة جدًا في نجاح وفشل العلاقات، لكن ما يدور في ذهني *هل بمجرد أن تختلف هذه المستويات بين الرجل والمرأة سينتج عن هذا بالضرورة فشل العلاقة، وهل توفر تقارب هذه المستويات
7

هل نستطيع أن نحكم على شيء يخصنا بموضوعية تامة؟

*نحكم بموضوعية شديدة على المواضيع التي تخص الآخرين، لكن هل يمكننا أن نتعامل بنفس هذه الموضوعية وبنسبة مائة بالمائة في شيء يخصنا؟* أعتقد أن الأمر في غاية الصعوبة، ونحن نحكم على الآخرين في المواضيع التي تخصهم، أو نعطي رأينا على موضوع ما متعلق بالآخر، لا نفكر إلا بعقولنا، نكون خارج الموضوع وبالتالي نكون أشخاص حيادية، فيبدو الأمر في منتهى العقلانية والهدوء. أما في المواضيع التي تخصنا فإن العقل وحده لا يحكم، غالبًا ما تتدخل العواطف في الأمر، فيحدث خليط بين
2

لماذا يرى كل منا الجمال من منظور مختلف؟

على الرغم من أننا نمتلك نفس العيون إلا أننا لا نمتلك نفس النظرة، حيث يرى كل منا مقدار الجمال في نفس الشيء بنسب مختلفة ومتفاوتة، وهذا ما يجعلنا نقول المثل الشهير: *لولا اختلاف الأذواق لبارت السلع.* أعتقد أن معتقداتنا وميولنا تتحكم في رؤية نسب الجمال في الأشياء والأشخاص، فمن يحب الأسود سيرى الأبيض غير جذاب، ومن يفضل الأشياء الكبيرة لن يلتفت نظرة للأشياء الصغيرة، ومن يحب الأشياء اللامعة لن ينظر للأشياء غير اللامعة. إذن هذا ما يجعل الجمال نسبي، *إننا
2

ماذا لو كان اتباعنا نمط صحي ضار مخالفة يعاقب عليها القانون؟

يعاقب القانون على كل الجرائم والانتهاكات التي يمكن أن يقوم بها البشر، كالقتل والسرقة والاعتداء على الغير أو إلحاق الأذى بالغير، لكن ماذا عن إلحاق الأذى بأنفسنا؟ *هل يمكن أن نتخيل أن يعاقبنا القانون عندما نضر أنفسنا باتباع نمط حياة غير صحي، مثل تناول طعام غير مناسب وعدم ممارسة التمارين الرياضية وإهمال صحتنا وخلافه؟* عند التفكير في الموضوع بالطبع يبدو الأمر غريب، لكنه مثير في نفس الوقت، يقوم أحدنا بتناول وجبات سريعة، أو يظل فترة دون ممارسة الرياضة، فيطلبه القانون
2

ما رأيك بانفاق الناس الأموال على شراء الأشياء الباذخة؟

أشعر أننا نعيش إلى حد ما في زمن تسيطر عليه المظاهر، وهذا ما يؤدي بنا للإنفاق الكبير، فأصبحنا أشخاص مستهلكة بنسبة كبيرة، وربما الكثير منا ينفق ببذخ مبالغ فيه، لكن يستوقفني سؤال هام في الواقع، *هل حقًا شراء الأشياء الباذخة أمر مقبول أم أنه ظلم للآخرين؟* في عالم يعاني فيه الكثير من الأشخاص من الفقر والجوع، هل من العادل أن يتم إنفاق الكثير من الأموال لشراء الأشياء الباذخة من قبل الآخرين، فالكثير من الأشخاص ينفقون أموال طائلة على أشياء مثل
7

لماذا يفضل بعض الأثرياء عيش حياة بسيطة رغم قدرتهم على تحقيق ما يريدون؟

حينما يأتي إلى أذننا لفظ الثراء يخطر على عقلنا فورًا البذخ، قصر كبير، سيارات فارهة، ملابس باهظة الثمن، والكثير من العطلات والإجازات والسفر والاستمتاع بالحياة، ولا يأتي على عقلنا أبدًا أنه *يمكن أن يوجد أثرياء يمشون بيننا ونحن لا نعرف، ببساطة لأنهم قرروا أن يعيشوا حياة بسيطة!!* لا شك أن أغلب الناس تأتي في أذهانهم هذه التصورات مترافقة مع لفظ الثراء بسبب طبيعة الحياة التي أصبحنا نعيش فيها، إنها تعتمد أكبر على المظاهر، لا نهتم بالسعادة بقدر اهتمامنا بتوثيق اللحظة
6

هل أنت نفس الشخص الذي كنت عليه من 5 سنوات مضت؟ وإذا تغيرت ما هو التغيير الجيد والسيء الذي حدث لك؟

*التغيير قانون من قوانين الحياة، لا شيء ثابت يظل على نفس الحال، الأشخاص تتغير، الأشياء تتبدل، والأماكن تختلف*، من المستحيل أن تكون كما كنت تمامًا العام الماضي، ستجد أشياء تغيرت فيك حتى لو بسيطة، حتى لو مجرد شعور. التغيير لا يكون دائمًا للجيد والأفضل، ربما يكون تغييرًا سلبيًا سيئًا نتج عن ألم، معاناة، ظروف خاصة طرأت علينا وغيرت فينا ما ظننا أنه لن يتغير أبدًا، لا شيء فوق التغيير حتى المشاعر، انظر إلى الماضي سترى كم شخص كنت تحبه بشدة
4

لماذا يقل شغفنا في تكوين الأصدقاء كلما كبرنا؟

*الإنسان كائن اجتماعي بطبعه*، على الرغم من أني أتفق مع هذه الجملة إلا أن لدي بعض التحفظات عليها، فالإنسان كائن اجتماعي بطبعه نعم، لكن من وجهة نظري أن هذا لا يرتبط بأعداد كبيرة من الناس أو الأصدقاء. أعتقد أن شخص واحد أو عدة أشخاص قليلة هي ما تجعلنا نقول أن الإنسان اجتماعي بطبعه، لأنه لا يستطيع أن يعيش وحده تمامًا، أن يكون معزول بصورة كلية عمن حوله، مهما كان حبه للوحدة أو الانطوائية ستجد أنه على الأقل يفضل وجود شخص
1

برأيك تعدد الخيارات في مصلحتنا أم أن الخيار الواحد أفضل؟

كثيرًا ما نتعرض لمواقف في حياتنا نضطر فيها لاتخاذ طريق ما أو حل ما، ومن ثم نقول: لم يكن لدي خيار، مع الشعور بقلة الحيلة، والظن بأن تعدد الخيارات كان سيجعلنا نختار طريق أو حل آخر. أعتقد أن تذمرنا من *فكرة الخيار الواحد* ناتجة عن كره البشر الفطري للإجبار، كره الشعور بالعجز أو قلة الحيلة، ورغبتهم دائمًا في أن يشعروا أنهم يختارون بأنفسهم، حتى لو كانوا سيختارون نفس الاختيار الذي كان لديهم في "الخيار الواحد". وحينما أتعمق في التفكير المجرد
4

هل يمكن أن يأتي الوقت الذي تستطيع فيه الحواسيب أن تحب وتشعر؟

تطور الذكاء الاصطناعي بمرور الوقت حتى وصل لحدود مفاجئة وأحيانًا مرعبة، أصبح البشر الذين اخترعوا الحواسيب لا يستطيعون الاستغناء عنها، فهي تحل لهم مشكلات صعبة لا يمكنهم حلها بأنفسهم، فقد ساعد الذكاء الاصطناعي على منح العالم العديد من الاختراعات المفيدة، وسهل العديد من المسائل المعقدة. لكن يبقى السؤال: *هل يمكن أن يأتي اليوم الذي تحل فيه الحواسيب مكان البشر؟ وهل يمكن أن يتطور الذكاء الاصطناعي للحد الذي يصبح باستطاعته فيه أن يفكر ويشعر مثلنا!! أن تكون لديه إرادة حرة؟ أن
5

هل نحن حقاً نعرف الشخصية الحقيقية للأشخاص من حولنا أم يبقى هناك جانب خفي دائماً؟

*كل منا يظن أنه يعرف الحقيقة الكاملة للأشخاص من حوله*، تشعر أنك قريب من شخص لدرجة أنك تعرف حتى فيما يفكر، لكن هذا غير صحيح، هناك دائمًا جانب خفي لأي شخص فينا، دائمًا هناك أشياء لا نتحدث عنها، أشياء نفكر فيها فنخاف حتى أن نتحدث فيها داخل عقلنا بيننا وبين أنفسنا، لذا لا تظن مهما كنت قريب من شخص أنك تعرفه بنسبة 100 بالمائة، *هناك جزء خاص به دائمًا لن يمكنه أن يقوله لك ولا حتى لنفسه.* *يجب أن تفرق
3

لماذا يتم النظر للمتعلمين الأكبر سناً في المجموعات التعليمية بشكلٍ مختلف؟

نحن نعيش في زمن يطلق فيه الآخرون الأحكام على بعضهم البعض، وينتشر المتنمرون على نطاق واسع، ربما هذا ما يجعل بعض الأشخاص يشعرون بالخجل من القيام بأشياء لا تستدعي الخجل على الإطلاق، خوفًا من تهكم الناس ونظراتهم السيئة والمحرجة. ويعد سبب رئيسي لشعور بعض الكبار في مجموعة تعليمية بالحرج هو *نظرات الأصغر سنًا لهم، تهكمهم بالكلام والنظرات التي تخبرهم: ما الذي تفعلوه هنا بيننا؟ ألم تكبروا قليلًا على التعلم؟* وغيرها من التعليقات المحرجة التي تؤذي الأشخاص الأكبر وتشعرهم أن التعليم
7

هل التظاهر يجعلنا أشخاص أفضل في أعين غيرنا؟

*أنا لا أكذب ولكني أتجمل*، جملة شهيرة وعنوان لفيلم عربي شهير، كان يقصد بها البطل أن الكذب الذي كان يكذبه لم يكن بغرض الكذب بل كان بغرض التجمل، فهل هذا حقيقي؟ هل حقًا يمكن أن يجعلنا التظاهر أشخاص أجمل وأفضل في أعين غيرنا؟ لن أكون مثالية في حديثي، بالطبع التظاهر يمكن أن يجعلنا أجمل وأفضل في أعين الآخرين، لكن السؤال الحقيقي هو: *هل سنشعر بالسعادة حقًا عندما يرانا الآخرين على غير ما نحن عليه؟* إن التظاهر لا يجعلنا نحن أفضل،
3

كيف ترى التعاطف المفرط الذي يمنحه الناس للشخص الحزين؟

البشر بطبيعتهم كائنات عاطفية إلى حد كبير، إنها إحدى الهبات التي أعطاها لنا الله سبحانه وتعالى على درجات مختلفة، يعبر كلًا منا عن عطفه بطريقة تختلف عن الآخر، حسب شخصيته والبيئة التي تربى فيها ومعتقداته، وهذا العطف الذي نعطيه للآخر يمكن أن يزيد أو يقل حسب وضع الشخص، فالشخص المكسور والحزين والمكتئب يتلقى تعاطف زائد من الآخرين بالفطرة، لكن *هل هذا الأمر حقًا يساعده؟ أم أن التعاطف الزائد معه يمكن أن يأتي بنتائج عكسية؟* التعاطف مع الآخر أمر إيجابي وجيد
14

كيف يستمر بعض الأشخاص في الابداع في الأوقات العصيبة؟

من منا لا يمر بوقت عصيب من فترة لأخرى، هذه إحدى سنن الحياة الأساسية، لكن *هل حقًا مرورنا بوقت عصيب يجعلنا نتوقف عن الإبداع؟ وإذا كان الوقت الصعب يعيق الإبداع فكيف يستمر بعض الأشخاص في كونهم مبدعين في أي ظرف وتحت أي ضغط؟* من وجهة نظري أن الوقت العصيب ليس عائقًا للاستمرار في الإبداع والابتكار، على العكس، إنه فرصة أكبر لجعل الشخص يبتكر أو يبدع شيء لم يكن يتخيل أنه قادرًا على إبداعه، والدليل على هذا كما أرى أن الشعراء