محمد حامد @Mohamed_Ahmed_Hamed

مهندسُ تصميمٍ كهربيٍّ وكاتبُ محتوًى بالعربية

نقاط السمعة 143
تاريخ التسجيل 31/01/2021
آخر تواجد 4 ساعات

هل اطلعتم من قبل على مرجع إدارة المشاريع-PMBOK، وكيف استفدتم منه؟

بالتأكيد كلنا يعلم أن لكل عِلم مَرَاجِعُه، مؤلفاته وأبحاثه التي تصدر باستمرارٍ، بهدف التطوير والتوصل لما هو جديد في هذا العِلم، وعلم 'إدارة المشاريع' هو فرعٌ من فروع العلم، فشأنه كشأنهم في ذلك.

ومن أهم المراجع والذي يعد المرجع الرئيسي لعِلم 'إدارة المشاريع' هو كتاب يُدعى ب'PMBOK'، وهو الكتاب الرسمي الصادر من معهد إدارة المشاريع، وبالإنجليزية فيُسمّى ب: 'Project Management Institute-PMI'.

ما هو علم إدارة المشروعات؟

كثيرًا ما نسمع مُصطلح (علم إدارة المشروعات)، فما هذا العلم؟ ومتى نشأ؟ وهل الحاجة إليه مُلِحة أَم أنه ليس من الأهمية بمكان؟ في هذه المساهمة سنحاول التعرف أكثر على علم إدارة المشروعات محاولين الإجابة على هذه الأسئلة التي تدور في الأذهان.

مفهوم "إدارة المشروعات" بشكل مُبسط، أنه علم يتعلّق بعملية إدارة وتنظيم الموارد المتاحة في المشاريع، بشريةً كانت أو خاماتٍ مادية، وذلك بطريقة يمكن من خلالها تحقيق أقصى استفادة من هذه الموارد، كزيادة الإنتاجية وتقليل التكاليف، بهدفٍ نهائي هو (إنجاز المشروع بنجاح) في ظل مُراعاة عوامل الجودة والوقت والتكلفة المتاحة.

هل يمكن لنفسي أن تكون عدوي؟ كتاب (الأنا هي العدو)

كم من مواقف أصابنا الكبر عن تقبُّل نقد فيها من شأنه أن يحسن من سلوكنا، وكم من مراتٍ رأينا أنفسنا أكبر من أن نكون طلابًا عند شخص خبيرٍ بمجال ما، لمجرد أن سنه صغير مثلًا، وكم من نجاحات كانت لتكون أكبر حجمًا، لو لم نركن لأنفسنا وتضخميها لإنجازنا، فتجعلنا نخلد للراحة والركون.. إنها ببساطة 'الأنا'.

يُقصد ب'الأنا'، الصورة المثالية المبالغ فيها لأنفسنا، وأننا محور هذا الكون، وهي الجزء الذي يرفض أن يكون عُرضةً للنقد، كما ويحب المدح والثناء على الدوام.

هل يمكننا التخلي عن جملة (ربما في وقت لاحق!) - كتاب 'حل لغز التسويف والمماطلة

لماذا يتجه معظم الطلاب لتأجيل استذكارهم لدروسهم أولًا بأول، ويتركونها لتتراكم لنهاية العام؟ فيضطرون قبل الامتحانات لبذل أضعاف المجهود الذي كانوا لن يبذلوا ربعه لو كانوا بدأوا في توقيت باكر، تابعونا لنعرف السر والتحليل المنطقي.

إن معنى التسويف بشكل مختصر، أنه تأجيل غير مبرر لعمل مهم، ويترتب على هذا التأجيل أضرار على الفرد.

متوسط سرعة الرد بمواقع العمل الحر .. يحول بيني وبين حياتي الاجتماعية!

يهتم جميع العاملين بالعمل بالحر بصفحاتهم الشخصية اهتمامًا بالغًا؛ من وضع صور احترافية لهم، وكتابة وصف مُنمَّقٍ جذابٍ لبياناتهم ومهاراتهم الشخصية، وكذلك يهتمون بأن يكون التقييم الخاص بهم أعلى ما يُمكن؛ إذ هذا برهانٌ أن العمل الخاص بهم على المستوى المأمول. كما ويُضاف لما سبق، متوسط/مُعدل سرعة الرد، ويُقصد به مدى سرعة الرد على العملاء، وبالتأكيد أنه كلما كان الوقت الخاص بسرعة الرد أقل ما يمكن، كلما كان ذلك أفضل وأشد جذبًا للعميل، ويُعدُّ مؤشرًا أن العميل لن يطول انتظاره؛ إذ أن هذا المُستقل غالبًا ما لن يتأخر في الرد.

إن مصطلح متوسط سرعة الرد أراه شيئًا ذكيًا جدًا من قِبَلِ العاملين على مواقع العمل الحر؛ إذ أنهم بهذه الصورة يجذبون المستقلين ليتواجدوا أكبر قدر ممكن من الوقت على الموقع، وذلك ليحسنوا من هذا المعدل الخاص بهم.

كيف يمكننا تحقيق إنتاجية أكبر في وقت أقل؟ كتاب "العمل العميق"

يُعرِّف الكتاب معنى العمل بعمق، أنه "العمل بتركيز على مهام مهمة أو صعبة، تحتاج لمجهود ذهني كبير، وينتج عن العمل قيمة جديدة وتطورًا في مستوى المهارة، يصعب الحصول عليه بطريقة أخرى".

سأحاول أن أصيغ نصائح عملية من الكتاب في صورة نقاط، يمكن تطبيقها لمن يدرس أو يعمل، على النحو التالي:

ضعف التركيز .. وعلاقة وسائل التوصل الاجتماعي بذلك!

هل تعلم أنه يوميًا ما يتم رفع فيديوهات على موقع يوتيوب بمجموع وقت يساوي خمسين سنة! يُعرض على المرء كل يوم على شبكات التواصل الاجتماعي، مئات إن لم يكن الآلاف من الصور المختلفة.

إننا بلا شك نعيش عصر المشتتات، فلا عجب من انتشار شكوى الكثيرين أنهم لا يقدرون على إنجاز كُتيبٍ واحد؛ فما إن يبدأوا فيه، حتى يملُّوا سريعًا ويتركوا الكتاب، ونرى آخرين إن رأوا مقطع فيديو هادف يزيد عن الدقيقتين، استطالوا المدة! وطائفة ثالثة عندما يمرون على مقالٍ هادفٍ، يشعرون بالتثاقل بعد قراءة سطرين أو ثلاثة! فما السر في كل هذا؟

هل من لا يستطيع عمل حِمْيةٍ قاسية، يمكن أن يكون رائد أعمال ناجح؟

كلنا يعلم مدى الصبر والالتزام ووضوح الرؤية الواجب توافرهم في مَنْ يرى نفسه زائد الوزن، ويريد عمل حِمْيةٍ قاسيةٍ، ليُخفف من وزنه؛ فنرى قوة إرادة وصبر في عدم انجرافه إلى أن يأكل مع أصدقائه في المطعم الذي دعوه إليه، وفي عدم تساهله بأكل الحلوى التي جلبها أحد أفراد أسرته وعرَضَها عليه، ونرى الالتزام في المداومة على أكل نوعيات معينة خفيفة من الطعام، منفردةً عن غيرها من الأكل العادي الذي يطعمه أهل بيته. فلِمَ كل هذا التعب وهذه المشقة برأيكم؟ إنه وضوح رؤيته بخطته التي وضعها للوصول للهدف النهائي الذي لا يغيب عن ذهنه، وبالصورة الجميلة المرسومة في مُخيلته عن شكله المثالي الذي سيصل إليه، فيهوِّنُ عليه مشقة الطريق.

إن ريادة الأعمال وإدارة المشروع الخاص ليسا بالأمر السهل، والطريق ليس مفروشًا بالورورد؛ ففيه المشقة والتقلبُّات والمصاعب، ولذا ينبغي أن تكون لرائد الأعمال صفاتٌ خاصةٌ، تؤهله وتجعله يصلح إلى أن نُطلق عليه "رائد أعمال ناجح"، وتمكِّنهُ من تخطي صعاب الطريق.

كتاب 'كن أروع من أن يتجاهلوك' - متى نترك مجالات أعمالنا إلى مجالات أخرى نزعم الشغف بها؟

يحكي الكتابُ قصةَ فتاةٍ اسمها "جين"، "جين" فتاة مجتهدةٌ متفوقةٌ في عملها كممرضة، ولكنها تملك شغفًا للترحال والسفر والتصوير، فأخذت تفكر أن تترك عملها الرئيسي، ويصير هذا الشغف هو مصدر رزقها. ولكن ماذا كانت النتيجة عندما فعلت ذلك؟ لم تُثبت كفاءةً في هذا العمل، ونفدت -مع الأسف- مُدخراتها التي اشترت بها الكاميرات وتذاكر السفر، ولم يُكتب لها النجاح في تجربتها تلك! فما السبب وراء ذلك؟

إن العمل بشغفٍ يُقصدُ به أن تعمل العمل وأنت لا تشعر بتثاقلٍ ونفورٍ من عمله، بل تجد لذةً وشعورًا بالإنجاز وتحقيق الذات والرضا جرَّاء عمله.