مينا فريج

265 نقاط السمعة
عضو منذ
4

هل الشعر الحلمنتيشى والمشعلقات... من الخرافات؟

"سلوا قلبى وقولوا لى الجوابا... لماذا حالنا أضحى هبابا؟!" هذا بيت من قصيدة شعر حلمنتيشى (سلوا قلبى) لسيد حجاب. معظم الشعراء الأوائل كانوا يكتبون باللغة العربية الفصحى ولكن مؤخراً بدأ اتجاه الشعر العامى يطغى على الساحة الشعرية نظراً لسهولته وملائمته للجيل الجديد من القراء والمستمعين. ومن فترة ليست بقليلة ظهر أسلوب جديد يستهدف المزج بين الاثنين: الفصحى والعامية فيما يسمى بالشعر الحلمنتيشي وجاء متبوعاً بالمشعلقات (كتطور كوميدى للمعلقات). وبالرغم من أن حسين شفيق المصرى هو رائد الشعر الحلمنتيشي -ويلقب بفارس
3

لماذا يظن كل من امتلك مطبعة بأنه قد أصبح دار نشر؟!

ككُتّاب... جميعنا نريد نشر أعمالنا حتى تعم الفائدة ولكى يكون لنا جمهور وفئة معينة نؤثر فيها ونتأثر بها لتحقيق مبادىء معينة أو الارتقاء بثقافة ما أو تعلية هدف سامى. وهنا تكمن المشكلة... فدور النشر الكبيرة مثل الشروق ونهضة مصر على سبيل المثال فى مصر لا ينشرون للمبتدئين عموماً -إلا نادراً- فى حال كان لك وساطة وعلاقات مع نخبة الكتاب والعاملين بدور النشر أو إذا كانت أفكارك غريبة جريئة وغير مألوفة مثل كتاب (عايزة أتجوز)! وحيث لا يمكن الاعتماد على الشركات
3

الرباعيات..أين نحن منها الآن؟

كلنا سمعنا بصلاح جاهين، أحد رواد كتابة الرباعيات (بالعامية المصرية)، ومن أقواله: "الفنان يختلف قليلا عن المجنون، يختلف في أنه يستطيع أن يُدخِل الآخرين في عالمه الخاص بينما المجنون لا يستطيع". غير أننا سنلاحظ عودة بداية كتابة الرباعيات لأوائل القرن الثانى عشر على يد الشاعر عمر الخيَّام، وهو شاعر فارسى وعالم فى الفلك والرياضيات. فمن الفارسية دخلت الرباعيات كأحد فروع الشعر الجديدة إلى الشعر العربى، ووجدنا الكثير من الشعراء والمترجمون يحاولون شرح وتفسير رباعيات الخيام حتى الآن. ولكن الغريب هنا،
6

ككاتب... هل تضررت من جائحة كوفيد-١٩ أم أنك حققت بعض الإنجازات؟

مَن مِنّا لم يتأثر بالجائحة الصعبة التى غطت العالم كله لمدة عام ونصف ومازال العداد يعمل ومازال الحصاد مستمراً حتى مع ظهور لقاحات ودراسات وحلول ستظل قليلة وضعيفة أمام "وحش اسمه الفيروس" بحسب تعبير الكاتب والمفكر مصطفى محمود! ومِن بين مَن تأثر يأتى ذكر الكاتب والمدون بلا شك مع اختلاف نوع ودرجة التأثر بالأزمة، فلمن يفضل الخلوة فى الكتابة فهو لا يمضى أفضل أيامه حيث الجميع معاً فى المنزل إلا إذا نظم جدوله بدقة، وللكاتب الصحفى الذى يحب مقابلة الناس
5

كيف أكتب مقالاً صحفياً إحترافياً؟

جميعنا قرأنا الجرائد يوماً، وإن لم يكن لها رواجاً فى الشكل المطبوع الآن كما كان من ذى قبل إلا أن البديل الإلكترونى متاح ومنتشر. تعجبنى مقولة فى عالم الصحافة تنص على أن: "الخبر مقدس والتعليق حر" أى أن الخبر لا يمكن المساس به أو فبركته أو تغييره ولكن للصحفي حرية التعليق على الخبر وموضوعه. والمقال الصحفى هو أداة قوية لكل صحفى لتوصيل رسالة الجريدة أو الصحيفة أو المجلة أو المدونة وكثيراً ما يُستخدم فى الإعلام والدعاية السياسية والتعبئة الجماهيرية والتثقيف
5

كيف أكتب محتوى سوشيال ميديا جذاب؟

مَن مِنا لا يتصفح السوشيال ميديا فى عصر قارب فيه مستخدمو الإنترنت على ٥ مليار مستخدم بما يعادل حوالى ٨٩٪؜ من سكان العالم والنسبة فى تزايد؟! ولقد لاحظت تفاعلاً ملحوظاً مع كتاباتى عندما بدأت الكتابة لأول مرة على أحد الشبكات الاجتماعية جعلنى أرغب فى الاستمرار، وهو نفس السبب الذى جعل من الشبكات الاجتماعية منبراً لصوت الكثير من الكُتّاب، فالدخول عليها سهل وكتابة ونشر المحتوى بنقرة زر كما أنها أداة تسويقية رائعة نظراً لعدد المستخدمين الهائل يومياً. فهل لاحظت أن استخدام
2

لمحترفي بلوجر... كيف أكتب مدونة على المنصة؟

الكثير من الكُتّاب والمدونين يعملون على هذه المنصة الآن، فى البداية لم أكن أعرف عنها الكثير ولكن فى أحد المرات عندما كنت أشارك أحد فيديوهات قناتى على اليوتيوب ظهر لى خيار المشاركة على بلوجر، فبدأت أستخدم المنصة منذ ذلك الحين. بما أنها تابعة لجوجل فيوجد عليها الكثير من المستخدمين، ويمكن الحصول على ما يصل إلى ١٠٠ مدونة للحساب للواحد، من الملفت للنظر أيضاً أنه قد تم تقييمها هذا العام لتأتي فى المرتبة ١٦ من بين أفضل ٥٠ نطاقاً من حيث
4

كيف يُمكننا كتابة محتوى إعلانى بإحترافية؟

بما أننا جميعاً تقريباً لدينا حساب على موقع مستقل، فلا شك أن مشاريع كتابة محتوى إعلانى التى يتم نشرها يومياً قد مرت علينا. لقد قرأت منذ فترة عن دراسة أجراها علماء النفس فى جامعة Yale الأمريكية عن الكلمات الدلالية التى يتم استخدامها بكثرة فى المحتوى الإعلانى، كما ذكرها كونراد ليفنسون فى كتابه Guerrilla Marketing مضيفاً إليها كلمات أخرى، وهذه أمثلة لبعض هذه الكلمات باللغة الانجليزية محل الدراسة ومنها يمكننا استنتاج مثيلاتها بالعربية: discovery - love - guarantee- new - you
3

لعشاق القصص... كيف أكتب قصة قصيرة؟

يقول جوناثان غوتشال: "نحن البشر كائنات لديها هوس وإدمان على سماع القصص والحكايات، فحتى عندما ينام الجسد، يظل العقل متيقظاً، يسرد ويحكى لنفسه القصص من خلال الأحلام". الكثير مِنا قد تكون مهمة كتابة رواية أو شعر بالنسبة له مهمة شاقةً وطويلةً ومرهقةً فى ظل معوقات مثل حبسة الكاتب ومواصلة التركيز على تسلسل الأحداث والحبكة وغيرها وسط حياة مليئة بالمشغوليات. ولذلك لاحظنا توجّه الكثير من الكُتّاب لفن القصة القصيرة كحل بديل وأسهل، كما توجه إليه القراء أيضاً فى عصر تحكمه السرعة.
4

ما رأيكم فى تأثير الذكاء الاصطناعى على مهنة الكتابة مستقبلاً؟

مَن مِنا لم يلمس تأثير الذكاء الاصطناعى وما أحدثه من ثورة فى حياتنا اليوم من خلال تعلم الآلة وبرمجتها لتحل محل الإنسان للقيام بمهام عديدة؟! فى الماضى إذا أردنا ترجمة نص من لغة لأخرى كنا نبحث عن شخص يجيد اللغتين ثم ظهرت أداة Google translate منذ يناير ٢٠١٠ لتحل محل المترجم ولكن نتائجها كانت غير دقيقة ومضحكة أحياناً حتى عام ٢٠١٦ حين طورت أدواتها باستخدام الذكاء الاصطناعى لتقوم بترجمة جمل وعبارات بدلاً من ترجمة كلمة بكلمة. لذلك فالجميع يتسائل: هل
6

لمحبى التلخيص... ما هى أكثر الطرق فاعلية لعمل تلخيص لكتاب ضخم؟

الكثير من الكُتّاب يريدون قراءة المزيد من الكتب لتحسين مهاراتهم ولكن قد لا يتوافر لديهم الوقت الكافى لذلك خاصة وإن كان الكِتاب المُراد قراءته ضخماً، فأغلب القراء -ونحن من ضمنهم- يميلون لقراءة الكتب القصيرة والمتوسطة الحجم. فهل سيكون من السهل قراءة موسوعة مصر القديمة للدكتور سليم حسن أو غيرها من الموسوعات بدون تلخيص؟ ألم نلاحظ أنه حتى الطلبة والدارسين يقومون بعمل مُلخصات للكتب والمناهج فى كل المواد لتسهيل استذكارها؟ ومن هنا تتضح أهمية تلخيص الكتب (خاصة الضخمة أو الكبيرة الحجم
4

فى تقديركم... متى يفضل استخدام الأسلوب البلاغى فى الكتابة؟

جميعنا نعلم أن البلاغة هى أحد أهم علوم اللغة العربية، وأنها -بفروعها الثلاثة البيان والمعانى والبديع- هى أحد أدوات الكاتب القوية والفعالة لإيصال فكرته وتوضيح رسالته. وإن كان معظمنا من مُحبى الكتابة الأدبية والإبداعية، فهناك أنواع أخرى من الكتابة ولذلك يعتقد البعض أن البلاغة قد تكون سلاح ذو حدين فى يد الكاتب. فهل سنحتاج إلى استخدام الكناية والمجاز فى الكتابة العلمية ككتابة بحث أو دراسة مبنية على حقائق ونظريات؟! وهل سنحتاج إلى التشبيه أو الجناس فى الكتابة الوظيفية التى تبتعد
5

فى اعتقادكم... ما هى الموضوعات التى تجذب القارىء أكثر؟

الكثير مِنا يتعثر عندما يمسك قلمه ويبدأ بالكتابة فى موضوع ما ويكتشف بعد كتابة فصل أو اثنين أن هذا الموضوع قد لا يلاقى الإعجاب والاستحسان الكافى من القراء! بحسب خبرتى الشخصية، فهذا الأمر يحدث ومن الممكن أن يخسر العالم والقراء عملاً إبداعياً جميلاً بسبب ما يدور فى فكر الكاتب من تساؤلات قد تنتهى به للتوقف عن الكتابة فى هذا الموضوع. فهل اخترت موضوعاً ثم اكتشفت أنه غير ملائم للجيل الحالى من القراء؟ أو الجمهور المستهدف؟ أو ربما لا تستطيع أن
2

ككاتِب مُحترف... كيف تُميِّز ما بين الكاتب الأصلى والمُزيَّف؟

الكثير مِنّا يرغب في أن يعرف كيف نُميِّز العمل الجيد أو القوى أو الإبداعي من العمل الرديء أو الاستهلاكي أو المسروق حتى ننتقى ما سوف نستقى منه فكل كتاب أو رواية نقرأها ستؤثر حتماً في طريقة وأسلوب الكتابة وفِكر الكاتِب بشكل عام. لعل بعضنا قد ذهب إلى المكتبة ولاحظ وجود أعمال علِمَ أنها غير أصلية من صورة الغلاف أو المبالغة في التغليف أو جودة الطباعة أو نوع الورق ، ولربما سمعنا عن حرب ضارية قائمة بين الكتاب الأصلي والمنسوخ باستخدام
7

كجزء مِن عالم الكتابة.. ما رأيكم بما وصل إليه حال ومستوى فن الرواية؟

الكثير مِنا -إن لم يكن جميعنا- قام بقراءة روايات فى وقت ما مِن حياته، وحتى مَن لم يقرأ روايات فبالضرورة شاهد أفلاماً وأعمالاً فنية مأخوذة مِن روايات. لو ألقينا نظرة سريعة على سوق فن الرواية قد نُلاحظ أنه فى مِصر -على سبيل المثال- قد انتشرت دور النشر مؤخراً بشكل هائل لتقدم خدماتها أونلاين ولعدد كبير جداً من الرواة، ولكثرة العدد والأعمال ازادت الأخطاء فأعتقد أن يد الكاتب هو أبرز ما يمكن مُلاحظته فى الأعمال المُنتشِرة والمنشورة حديثاً. فهل شاهدت أفلام
7

أعزائى الكُتَّاب... هل تؤمنون بأن الكتابة أصبحت مهنة مَن لا مهنة له؟

أغلبنا سَمِع بهذا التعبير عن الكتابة ووصفها بأنها مِهنة مَن لا مِهنة له، بل لعلها ليست المِهنة الوحيدة التى تم وصفها بهذا، فعندما كنت أعمل كمُرشِداً سياحياً كنت دوماً أسمع هذا المُصطلح بأن "السياحة مِهنة مَن لا مِهنة له"، فمن الواضح أنه تعبير يستخدمه الناس لوصف مِهنة كَثُر عدد العاملين بِها دون النظر لمؤهِلات هؤلاء العاملين لمُزاولة هذه المهنة، وأعتقد أن بعضكم قد سمع به فى مجال عمله أيضاً. مَن مِن عُشاق الكتابة لم يقرأ - ولو قليلاً - للأستاذة
9

ككاتب ....هل تُعد الكتابة مُتنَفّس لبراكينك التي لا تهدأ؟

مُعظمنا يمُر بظروف صعبة تؤدى به إلى تدهور أو تأثر حالته النفسية أو الجسدية أو الاجتماعية، فيميل إلى الاكتئاب والتكاسل والعُزلة وأحياناً قد يصل إلى مراحل خطيرة من اللامُبالاة قد يكون لها أثر كبير على حياته ككُل. لاحظت أمراً غريباً جداً، ففى الوقت الذى تتأثر فيه أعمالنا ككُتّاب بحالتنا النفسية، يخرج ممن لا يعمل في مجال الكتابة أصلاً كنتيجة لهذه الحالة. هل تخيلت يوماً أن ينصحك طبيبك بالكتابة سواء ورقياً أو رقمياً للتخلص من مشاعرك السلبية؟ ولِم لا؟ فإن كانت
6

برأيك ...هل يمكن الاعتماد على الكتابة فقط كمصدر رئيسى للدخل؟

مَن مِنا لم يتأثر مادياً فى هذه الفترة الصعبة جرّاء الوباء ونظراً للظروف الاقتصادية المتغيرة! وأغلبنا ككُتّاب راوده هذا السؤال خلال مسيرته: هل يمكننى الاعتماد على الكتابة بشكل كامل؟ هل يمكنها أن تكون وظيفة بدوام كامل؟ الكثير مِنا بَحَث عن مصادر أخرى لتحسين دخله وقدرته على المُقاومة فى ظل الجائحة، وإذا نظرنا من حولنا سنجد الكثير من الأمثلة: فكَم مِن كاتب لجأ لإنتاج الفيديو وقنوات اليوتيوب مُحوِلاً مادته المقروءة لمادة مرئية؟ ألا تعرف صديقاً بدأ فى إعطاء كورسات للكُتّْاب الجُدد
9

برأيكم... هل أثّرَت التكنولوجيا الحديثة على فن الكتابة والتدوين؟

جميعُنا نتعامل مع وسائل التكنولوجيا الحديثة -شِئنا أم أبَيْنا- لتسهيل مهام حياتنا اليومية، وكَونِنا كُتّْاب ومُدونين فنحن بدورِنا نستعمل كل وسيلة حديثة من شأنها تهيئة جو أفضل وبيئة خِصبة لممارسة هذا الفن. ولكن برأيى فإن تأثير التقدم التكنولوجى -وإن كان جيداً فى بعض الحالات ومذهلاً فى بعض المجالات- يظل الجانب السلبى فيه قوياً لا يُمكِن إغفاله وأعراضه الجانبية مُؤثرِة وفعال. ألم نرى بأن هناك عُدول نسبة كبيرة من الأجيال الجديدة عن القراءة واستبدالها ببدائل أسرع؟ ألا نلاحظ بأنّ بعض الكُتّاب
6

للكُتّْاب ...هل لكم أن تشاركوني ببعض الأفكار التي تساعدكم على تطوير مهارتكم في الكتابة ؟

من مِنّا لا يرغب في تطوير مهاراته باستمرار ، فتطوير مهاراتنا يضمن لنا البقاء على مستوى المنافسة فى مجال تخصصنا وعلى إطلاع دائم بمستجداته. والكثير مِنّا يقوم بكتابة المحتوى بشكل يومى، سواء كان هذا من خلال مدونات على الإنترنت أو كتب إلكترونية أو إدارة حسابات وسائل التواصل الإجتماعى أو حتى عن طريق التعاقد مع شركة معينة أو منصة أو مجلة أو جريدة تقوم بالتحرير أو غيرها. ككاتب محتوى أسعى إلى تطوير مهاراتي في الكتابة من خلال القراءة ،حيث أغوص فى