Enas Gamal @Enas_Gamal

نقاط السمعة 271
تاريخ التسجيل 07/10/2020

كيف يتم تحديد الفئة المستهدفة من العملاء؟

يقع الكثيرون في خطأ معين في بداية الدعاية والإعلان ومحاولة جذب العملاء لمشاريعهم الجديدة، والخطأ هو استهداف الفئة الخاطئة أو الغير مهتمة.

فيجدون أن كل محاولاتهم لجذب العملاء لا يلتفت إليها أحد ممن يدعونهم أصلًا، هذا ببساطة لأنهم اختاروا فئة غير مهتمة لما ينتجونه أو أن المنتج غيرمناسب لهم.

المبالغة في الترويج لمنتجاتي أمر نافع أم ضار؟ "فولكس فاجن"

لا شك أن أول ما يفكر فيه العميل عند شراء أي منتج هو إمكانيات هذا المنتج وما يميزه عن غيره من منافسيه، فيكون هذا هو الفاصل الذي يحدد له أيشتري هذا المنتج أم غيره.

يستغل الكثير من أصحاب المشاريع تلك النقطة فيبالغون بشكل زائد عن الحد في التعظيم في منتجاتهم، حتى يلجأ البعض لإعطاء العملاء إيحاءات بإمكانيات معينة في منتجهم وتلك الإمكانيات غير متوفرة فيه أصلًا.

هل أوظف صاحب الخبرة أم أوظف الأعلى كفاءة؟

يواجه معظم مسئولي التوظيف أو الـHR مشكلة عدم القدرة على الاختيار بين المتقدمين للوظيفة المعروضة، فيفكرون: هل أختار الأكثر خبرة أم الأعلى كفاءة؟ معظم الشركات تتجه إلى اختيار أصحاب الخبرة لحاجتهم لمن يجيدون التعامل مع السوق واحتكوا به بشكل كافي ليعرفوا متطلباته.

ولكن هل هذا يعني أن الخبرة هي الاختيار الأفضل دائمًا؟

هل يمكنني تقديم منتجاتي مجانًا والربح في نفس الوقت؟

كل أصحاب الشركات والمشروعات الناشئة أول ما يفكرون فيه هو "كيف أسعر منتجاتي؟"، و"هل يجب عليّ وضع أسعارًا مخفضة في البداية لجذب العملاء؟ أم أسعارًا مرتفعة والعمل على تحسين الجودة لتصل لأفضل مرحلة؟ أم يجب عليّ مسايرة باقي الشركات المنافسة لي في السعر ووضع نفس الأسعار؟"

تلك الحيرة نتعرض لها جميعًا، إلا أن هناك بعض الشركات تخرج منها لتفكر في عرض منتجها بشكل مجاني تمامًا!

التسعير النفسي

في حياتنا اليومية كلنا نرى محلات وعلامات تجارية كبيرة جدًا تستخدم في أسعارها رقم 0.99 والموضوع يثير استغراب الكثير منا.

الفكرة أن تلك الشركات تتبع استراتيجية "التسعير النفسي" ومن أساليب تلك الاستراتيجية فكرة تسعير المنتج بدلًا من أن يكون سعره 100$ مثلًا، يُعرض بسعر 99.99$، فيقل الرقم الذي على اليسار ويوحي بأنه أقل في السعر وتسمى تلك الطريقة "التسعير الساحر"، فالعميل أول ما يركز عليه هو الرقم الذي على اليسار.

هل أنا فعلًا في الطريق المناسب لي؟

نصل كلنا لمرحلة ما أثناء مسيرتنا المهنية نتسائل فيها: هل أنا على الطريق الصحيح؟ أحيانًا يعتبر هذا التساؤل منفذًا لبداية جديدة أفضل، وأحيانًا يكون مجرد شك لا يجب الالتفات له، فكيف نعرف هذا؟

الكثير منا يعرف " جورجو أرماني"، من أشهر مصممي الأزياء عالميًا، هل بدأ مسيرته المهنية كمصمم أزياء؟

العميل الدائم

الكثير من أصحاب المشاريع يعانون من مشكلة عدم القدرة على الحفاظ على العميل، فقد يكون لديهم عملاء جدد كُثر ولكن المشكلة أن العميل الذي يتعامل معهم مرة لا يكررها.

الفكرة أن الحفاظ على العميل أمر يحتاج إلى سياسات معينة في التعامل، طبعًا جودة المنتج، ووضع أسعار مقبولة وكل تلك الأشياء بديهية، ولكن ما هو أسلوب التعامل الذي يشجع العميل على مداومة التعامل معك؟

كيف أحفز الموظفين وأشجعهم على العمل وزيادة الإنتاجية؟

يعاني الكثير منّا من مشكلة تكاسل الموظفين بعد فترة من العمل، لذا بحثت ووجدت استطلاع عالمي يثبت أن نشاط وحافز الموظفين في 85% من الشركات المشهورة عالميًا يقل بنسبة كبيرة جدًا بعد مرور حوالي ستة أشهر من بدأهم العمل، والعامل الأكبر لتثبيط هذا الحماس هو أسلوب المدير نفسه مع الموظفين.

لذا إن أردت فريق عمل متحمس دائمًا ومُتطلع لإخراج أفضل ما لديه، يجب عليّ تغيير طريقتي في التعامل معهم. فمن الجمل المعروفة والتي أحبها شخصيًا: "ليس معنى أنك قادر على خلق فكرة تُعادِل مليار دولار في شركتك أنك ستكون مديرًا جيدًا"، ففعلًا الكثير منّا يظنون أن المطلوب منهم كمدراء هو إيجاد الأفكار والابتكار فقط.

ما رأيك في استراتيجية "تسعير الاختراق"؟

رواد الأعمال في بداية طريقهم غالبًا يواجهون مشكلة عدم القدرة على تسعير المنتج أو عدم القدرة على اختيار استراتيجية تسعير مناسبة.

قرأت عن استراتيجية تنتشر بشدة وهي استراتيجية "تسعير الاختراق".

لماذا نخاف أن يفوتنا الشراء؟ "الفومو"

الـFOMO هو اختصار لـ Fear Of Missing Out، في عالم الاستثمار والشركات هو الخوف من تفويت فرصة الربح أو تفويت فرصة جيدة.

فإذا وجدت مثلًا سهمًا يستمر سعره في الارتفاع كل يوم قد أستثمر فيه أموالي رغم عدم دراستي للموضوع بشكل جيد، ولكن خوفي من تفويت فرصة الاستثمار في هذا السهم المستمر في الارتفاع سيطر عليّ.

كيف أختار الموظف المناسب؟

نعاني كلنا تقريبًا عند بدء مشروع جديد أو عند حاجتنا لموظف جديد: كيف أختار الأنسب بين المتقدمين؟

من البديهي أن أول عامل من عوامل اختيار الموظف المناسب هو المؤهل، أي أنه يمتلك المؤهلات العلمية المناسبة للوظيفة، سواء تخرج من كلية مُختصة بمجال العمل أو تعلم عن طريق كورسات مُعتمدة حتى حصل على الخبرة الكافية في المجال، أو جمع بين الاثنين وهذا بالطبع هو الأفضل.

متى أعرف أني بحاجة لشريك في مشروعي؟

في بداية طريقنا في عالم الاستثمار يمتلك كل منا حماسًا كبيرًا وآمالًا أكبر، ولا ندرك أن هذا الحماس الزائد قد يضرنا في اتخاذ القرارات.

فمثلًا إذا امتلكت الفكرة والأموال الكافية لبدء شركتي الخاصة أول ما سأفكر فيه هو المغامرة وبدء المشروع طالما عندي ما يكفي لتمويله وعندي الفكرة الرئيسية، وقد يوهمني حماسي أنني قادرة على إدارة الشركة بمبدأ المغامرة دون الالتفات لعدم امتلاكي الخبرة الكافية لإدارة شركة كاملة حتى لو امتلكت التمويل الكافي!

هل سمعت بمصطلح ريادة الأعمال الاجتماعية سابقًا؟

بعد بحثي وجدت أن ريادة الأعمال الاجتماعية هي إنشاء المشاريع والمؤسسات التي تعالج قضايا اجتماعية أو بيئية أو ثقافية في المجتمع.

وقد تكون تلك المؤسسات غير ربحية، وقد تكون مزيجًا بين الربحية والغير ربحية في نفس الوقت (أي أنها تحصل على ربح ولكنه ليس هدفها الرئيسي)، قد تفكر كيف يمكن ذلك؟

هل يجب علينا الاهتمام بالتثقيف المالي للأطفال؟

للأسف لا يهتم معظمنا بتثقيف الأطفال وتدريبهم على الثقافة المالية وكيفية التحكم في الأموال التي نمتلكها وكيف ننفقها بحكمة، لذا فنجد جيلًا كاملًا من الشباب ليست لديهم القدرة على تنظيم أمورهم المالية، ويقعون في مشكلات مادية كبيرة جدًا للأسف وديون.

فيجب علينا على الأقل تعليم الأطفال الفرق بين "الحاجات" و"الرغبات"، شاهدت من فترة فيديو لمتخصصة ومُدربة في الوعي المالي اسمها "هديل سكجها" تعلّم ابنتها الفرق بينهما.

متى يكون بيع شركتي هو الخيار الصحيح؟

على مدار فترة إدارة الشركة غالبًا قد عُرض على صاحبها ولو عرض واحد لبيعها، البعض يراه "فرصة العمر" والبعض الآخر لا يفكر في الأمر أصلًا ويرفض منحه فرصة.

أحيانًا يُعد بيع الشركة هو الحل الأمثل لها، فقد توحي المؤشرات بأن الشركة ستفشل تحت إدارتي مثلًا، ورغم ذلك قد أُصر على التمسك بها وعدم بيعها حتى فوات الأوان، فأنتظر حتى تفشل تمامًا ثم أعرضها للبيع! بالتأكيد لن يُعرض عليّ مبلغ يُرضيني.

في عصر التكنولوجيا، هل تعتبر التجارة الإلكترونية هي الحل الأفضل؟

لا شك أن التكنولوجيا سهلت علينا الكثير في حياتنا اليومية، ولا ننكر دورها أيضًا في تسهيل الاستثمارات والمشاريع بشكل واضح.

ففي الماضي كان المشروع يعتمد بشكل أساسي على وجود مقر له حتى ينجح.

كيف توظف موهبتك في مجال ريادة الأعمال؟

الكثير منّا يمتلك الموهبة ولكن يهملها للأسف اعتقادًا منه أنها لا تصلح كوظيفة، أو أنها لن تعود عليه بدخل، لذا يُفضل الاهتمام بوظيفته التي يعتمد عليها ماديًا مُهملًا مواهبه بشكل تام. ولكن ألم نسمع عن مئات ممن كافحوا وعملوا بكل الوظائف لكسب لقمة العيش، ولكنهم لم يصلوا لطريق النجاح إلا عندما استخدموا مواهبهم؟ أكنّا سنسمع عن تلك الأسماء المشهورة لو أنهم ألقوا مواهبهم في طيات الماضي واكتفوا بوظائفهم الروتينية فقط؟

بالتأكيد كلنا نعرف سلسلة مطاعم "كنتاكي" جيدًا، ولكن هل فكرنا من قبل ما هي ظروف تأسيسها؟

هل التمويل الجماعي فرصة جيدة للاستثمار؟

كل منّا يمتلك أفكارًا وطموحات متعددة لبدء حياة مهنية جديدة بمشروعه الخاص، ولكن المشكلة التي تواجهنا هي ضعف التمويل وعدم امتلاك رأس المال الكافي لبدء هذا المشروع.

وقد وجدت أن العديد من الأفراد يلجأون لفكرة "التمويل الجماعي" التي انتشرت على نطاق واسع وأُقيمت لها عدة مواقع ومنصات إلكترونية مثل منصة "ذو مال" ومنصة "كيك ستارتر".

ما هو الـ"كاكيبو"؟ وهل يُساعد فعلًا على الادخار؟

للأسف يعاني الكثير منّا من مشكلة عدم القدرة على الادخار وتوفير الأموال، لذا تعددت الطرق والاستراتيجيات التي تُساعد الفرد على الادخار بخطة مُنظمة ومُجدية.

قرأت عن العديد من الطرق حتى توصلت لطريقة الـ"كاكيبو".

كيف أستفيد من خدمة Google My Business وGoogle Maps كعميل أو كصاحب مشروع؟

سمعت من فترة عن Google My Business أو "جوجل نشاطي التجاري" وعرفت أنها خدمة تقدمها شركة "Google" لدعم أصحاب المشاريع ومساعدة المستخدمين.

بعد أن بحثت في التفاصيل وجدت أنها مفيدة جدًا، فالخدمة مجانية تمامًا وتُمكنك من وضع تفاصيل المشروع الخاص بك لتظهر في محركات البحث.

كيف أتخلص من ديون شركتي؟

يعاني الكثير من رواد الأعمال من مشكلة الديون المتراكمة عليه وعلى شركته، وما قد يضيّعهم أكثر عدم القدرة على تنظيم الخطة اللازمة لسد تلك الديون.

وجدت أن هناك طريقة شائعة في سد الديون تسمى طريقة "كرة الثلج"، قرأت عنها أكثر من مرة، وقد قالت "سارة راثنر" لوصف تلك الطريقة: "فكر فى الأمر مثل كرة الثلج التى تتدحرج أسفل التل، وتزداد كلما تحركت للأمام، فتبدأ بالأعمال الصغيرة، وبمرور الوقت تُحدث فرقًا كبيرًا".

إذا كانت ظروفك ملائمة للاستثمار في العملات الرقمية "البيتكوين مثلًا"، هل ستقوم بذلك؟

انتشر مؤخرًا مصطلح "العملات الإلكترونية / الرقمية" وكلمة "بيتكوين" بشدة ولكن معظمنا لا يعي معنى المصطلح بشكل واضح.

بعد البحث وجدت أن العملات الرقمية هي عملات افتراضية غير ملموسة تشبه العملات التقليدية كالدولار واليورو وغيرهما في أنها تُمكنك من بيع وشراء السلع عبر الإنترنت وكذلك تُمكنك من شراء الامتيازات في عدد من الألعاب الإلكترونية، كما أنه يمكنك الاستفادة من تلك العملات ببيعها على المنصات والمواقع المختصة بعد أن يرتفع سعرها وتستفيد من الربح.

هل تفضل الاستثمار في الشركات الناشئة أم في الشركات الكبيرة؟

يحتار بعضنا في بداية طريقه في الاستثمار هل يضع أمواله ويستثمرها في شراء أسهم مثلًا في شركات كبيرة أم في شركات ناشئة؟ والحقيقة أنه بعد بحثي في الموضوع وجدت مميزات لكل منهما تجعل المنافسة بينهما قوية.

فمثلًا الاستثمار في الشركات الكبيرة ميزته أن الربح الكبير مضمون إلى حد بعيد جدًا، ولكن تتميز الشركات الناشئة والصغيرة أيضًا بأن الفرصة تُتاح لك لاستثمار أموالك وشراء أسهم بمبالغ قليلة مقارنةً بالشركات الكبيرة، مما يُتيح لك الفرصة لشراء أسهم في أكثر من شركة واحدة نظرًا لعدم الارتفاع الكبير في السعر، وبالتالي تزداد احتمالية الربح، ففي حالة خسارة شركة منهم لن تخسر كل أموالك المُستثمَرة.

لماذا يلجأ الجميع لشراء العقارات؟

يلجأ بعضنا إلى الاستثمار العقاري بهدف الحصول على دخل ثابت سواء بشراء المنازل أو المحلات أو المخازن أو أي عقار آخر ثم تأجيره أو بيعه بعد فترة عند ارتفاع سعره.

وفي رأيي أن الاستثمار العقاري فكرة ممتازة وربحها مضمون إلى حد كبير جدًا، فمن مميزاتهأن سعر العقارات غالبًا ما يستمر بالتزايد بمرور الزمن، لذا يمكن الاستفادة من تأجير العقار، حتى يصل سعر بيعه إلى مبلغ أكبر بكثير من سعر الشراء، عندها يمكن بيعه والاستفادة من فرق السعر، وكذلك من الايجار على مدار تلك الفترة.

كيف يساعد "التفويض" على تحفيز الموظفين؟

يسعى كل صاحب شركة أو مؤسسة لتحفيز موظفيه ليصلوا لأعلى درجة من الإنتاجية. تعددت طرقهم لذلك، ولكن هناك طريقة يغفل عن اتباعها الكثير مع أنها أثبتت فاعليتها وبقوة، طريقة "التفويض".

فالتفويض مفيد لطرفين، المدير والموظف، كيف؟