Nora Abdelaziem @NoraAbdelaziem

نقاط السمعة 539
تاريخ التسجيل 09/11/2019
آخر تواجد 10 ساعات

لماذا سويسرا تحديداً؟

للوهلة الأولى عند سماعك إسمها سيتبادر إلى ذهنك المال الكثير والحسابات المصرفية التي تحتوى على المليارات من الدولارات، منها ماهو منهوب من شعوب ومنها ماهو إقتصاد خفي لمنظمات ومؤسسات .

نعم إنها سويسرا عاصمة المال فى العالم ولكن هل فكرنا يوما لماذا سويسرا تحديدا؟ لما يعمل الأشخاص على تهريب الأموال لسويسرا ولما لايبعثون بها لمكان آخر ؟

للنقاش والحوار قواعد هل نتبعها؟

ما أن يبدأ النقاش حول نقطة حتى يتحول الأمر إلى فوضى، قد يحدث اختلاف وهذا الأمر وارد لكن يصل للتجاوزات، هذا ينُم عن الجهل حول أداب النقاش والحوار التي يجب أن نتبعها. ويتحول الناقد إلى شخص غير مرغوب فيه،

والمسئولية هنا تقع على الطرفين مَنْ طرح الفكرة ومن يعرض رأيه.

لماذا لا تدعم الشركات الرائدة المواهب الفذة في مجالها؟

لا شك أن هناك العديد والعديد من المواهب في كل مجال لم تتاح لهم الفرصة ولا يعلم عنهم أحد،

ليس كل فرد يمكنه الالتحاق بشركات ذات بصمة في مجالها.

حسن النية وغيابها من علاقاتنا الاجتماعية

كنت أتبع مبدأً في حياتي وهو حسن النية عند التعامل مع الآخرين سواء على علاقة أم لا، كنت أقول أن الشخص الذي أتعامل معه صادق حتى يثبت العكس، كنت أفهم الحوار والأحاديث كما تُقال من صاحبها، لا أفسر وأحور الكلام لمعنى آخر أو انتقل إلى أبعاد من وحي تفكيري، فلماذا أفعل ذلك؟ فالجميع لديه حرية التعبير، لماذا قد ينتهج أحد هذه الطريقة.

لا شك أقدر الوضوح والصراحة وأتبعها في تعاملاتي، فليس لدي سبب يجعلني أقول شيء وأقصد به معنى آخر، وهذا ما كنت أتوقعه من الجميع، فلما افترض سوء النية.

هل حقا سيموت البحر الميت؟

لقبوه بالميت لعدم قدرة أي كائن حي على التعايش معه ويعد هو أكثر نقاط اليابسة انخفاضا عن سطح البحر ؛حيث بلغ منسوب شاطئه حوالي 400 متر تحت سطح البحر حسب تقديرات عام 2013م.

إنه البحر الميت الذى يقع في أخدود وادي الأردن على الخط الحدودي الفاصل بين الأردن وفلسطين. يتميز بشدة ملوحته؛ إذ تبلغ نسبة الأملاح فيه حوالي 34% وهي ماتمثل تسعة أضعاف تركيز الأملاح فى البحر الأبيض المتوسط ، وواحدة من أعلى نسب الملوحة بالمسطحات المائية فى العالم وقد نتجت تلك الملوحة؟ لأن البحر الميت هو وجهة نهائية للمياه التى تصب فيه حيث لايوجد مخرج لها بعده.

التخاطر كرامات أم خرافات أم علم ذو أسس

من منا لم يختبر هذا الشعور، نفكر في شخص معين بذاته وبعد دقائق تجده أمامك، أو يتصل بنا تليفونيا، نجد من يقرأ أفكارنا دون الكلام، وشعور الأم بأبنائها من هو في خطر وما إلى ذلك. هذا الأمر يحدث كثيرا ولكن يختلف قدرته من شخص لآخر وهذا ما يسمى بالتخاطر وقد تواجد عبر التاريخ ومن أشهر قصص التخاطر عبر التاريخ حادثة ياسارية الجبل وروي أن عمر بن الخطاب كان يخطب على المنبر في المدينة خطبة الجمعة، فالتفت من الخطبة ونادى بأعلى صوته: ياسارية بين الحصن "الجبل الجبل"، فلما سئل عن تفسير ذلك، قال: وقع في خلدي أن المشركين هزموا أخواننا وركبوا أكتافهم وأنهم يمرون بجبل فإن عدلوا إليه قاتلوا من وجدوه وظفروا وإن جاوزوه هلكوا فخرج مني هذا الكلام "ثم قال الراوي للحديث: جاء البشير بعد شهر فذكر أنهم سمعوا في ذلك اليوم وفي تلك الساعة صوتاً يشبه صوت عمر بن الخطاب يقول: ياسارية بين الحصن الجبل الجبل فعدلنا إليه ففتح الله علينا.

قد يقول البعض أن هذه كرامة تخص الأولياء والصالحين فقط، وليكن ذلك نعود إلى التخاطر الذي يحدث معي ومعك.

الكيف لايفرق بين جاهل وطبيب

الحشيش أو القنب الهندي أو الماريجوانا كلها لنفس النبات، يُعد هذا النبات مصدر دخل للعديد من الدول العربية، وهناك دولة عربية تحتل المركز الثالث إفريقيا في تصديره بمجموع دخل يقدر ٣,٥ مليار دولار حسب التقرير الصادر حديثاً عن مؤسسة "new frontier data".

وعلى الرغم من أن استهلاك الحشيش يعد من المحرمات في الدول العربية وعليه عقوبة قانونية وأيضا وصمة اجتماعية، ألا أنه منتشر تداوله كثيرا بين الرجال والشباب، لايميز بين جاهل وطبيب أو مهندس كما يقال ( الكيف بيذل صاحبه).

المرأة القوية يحبها الرجل لكن لايتزوجها

غالبا ما ينجذب الرجل للفتاة القوية المنفتحة الذكية اللبقة، يتخذها كصديقة، يشعر بالقوة بجانبها، تعتبر له تحدي لكسر دائرة قوتها واختراقها، ينجذب للقيادية الحوارية من تجادل وتناقش وينجذب للحديث معها، كذلك المرأة العاملة من تملك منصبا تعد بالنسبة له تحدي والقرب منها مصدر رضا له، يشعر بالرضا لتحقيق هذا الانتصار في جعل هذا التحدي بالنسبة له ممكنا.

لكن عند الزواج يبحث عن المرأة التي يراها سهلة المراس وهذا لا يقلل من جمالها، ليست سيئة بالطبع، ولا أقل جاذبية، ولكن كل ما في الأمر أن هذا الاعتقاد يكون دوما في عقول الرجال، فهذه تصلح وتلك لا تصلح، لأنه يريد أن يجنب نفسه المعوقات قدر الإمكان.

الحب المشروط وأثره في تدمير الشخصيات

الحب مشاعر لايخلو منها أي علاقة، علاقة الزوجين، وعلاقة الأبناء بأبائهم، وعلاقة الأصدقاء، وكل العلاقات، هذه المشاعر يكمن ورائها استمرار العلاقة وتمثل دافعا لتحمل الصعوبات ومواجهة التحديات.

لكن ماذا إذا كانت هذه المشاعر مشروطة، عطاء بمقابل، ومساوامة على المشاعر، كيف سيؤثر ذلك على الطرفين، ومانتيجة هذا الحب المشروط.

نحن من نصنع المتنمرين

في البداية كنت أنساق وراء تريند القضاء على التنمر وغيرها، وكنت متحفزة ولكن بعد سماع القصة التالية تغير رأيي تماما.

جاءت صديقتي في العمل حزينة وعلى ملامحها الغضب، وعندما سألتها لماذا؟ أجابت أن زميل ابنها في المدرسة قد أصيب بجلطة دماغية وهو في غيبوبة، فحزنت بالطبع فهو طالب بالصف الأول الثانوي، أي ضغط أو غضب قد تعرض له هذا الشاب للتعرض لهذه الجلطة، أجابتني بأنه تعرض للتنمر من مجموعة من أصدقاءه فهم يرتادون مدرسة دولية خاصة للتعليم، ومجموعة من زملاءه قد تنمروا عليه منذ فترة ولم يتخذ موقف ضدهم فهو شاب انطوائي ليس له علاقات كثيرة سوى صديق كان يدافع عنه، ولكنه غاب في يوم الحادث.

ذنبها العظيم أنها مطلقة

هذا مايفعله المجتمع والأشخاص رجال وسيدات بمن تفرض عليها الظروف والحياة أن تصبح مطلقة، ينظرون لها نظرة عار وخزي، يسلبونها جميع حقوقها، لا حق لها في عيش حياة كريمة، يضعونها تحت الميكروسكوب، يسلبونها الحق في حتى بدأ حياة جديدة تأمن لها احتياجاتها أو تعوضها عن ما مرت به.

المطلقة هي ضحية ظروف المجتمع، الطلاق حق كفلها الدين والشرع لكلا الطرفين عند استحالة العيش، لكن أين المجتمع من ذلك، لاشيء يضغطون عليها ويمحقون بها أرضا، لكن على النقيض أنظر إلى المطلق مكفول له كل الحقوق التي تُسلب من المطلقة، له الحق أن يختار أنسة ليبدأ حياة ثانية معها، أم المطلقة إن أحبها أعزب تقف الدنيا ضدها، إن أرادت الزواج مرة أخرى يوجهون لها اتهامات لاحصر لها خاصة لو معها أطفال؛ كيف ستتزوجين ومن سيهتم بأولادك، وإن كان مرحب بأولادها فكيف ستتزوجين وتذهبين بأولادك لرجل غريب وتتوالى الإنتقادات.

ازدواجية المعايير والكيل بمكيالين

في البداية ازدواجية المعاييرهو مفهوم سياسي صيغ بهيئته الحديثة عام 1912، وهو التنوع في المباديء على حسب الفئة التي نتعامل معها، أو السماح لمجموعة بممارسة أفعال معينة لايُسمح بها لمجموعة أخرى.

اعتبر ازدواجية المعايير هو تحيز وظلم لمجموعة بعينها وبالطبع تعترض مبدأ المساواة والعدل، ومثال على ذلك من التاريخ السياسي استخدام الحزب النازي لازدواجية المعايير للتخلص من الخصوم السياسيين في ألمانيا، وتفسير جرائم الحرب التي قام بها في الدول التي احتلها، إذ اعتقد الحزب أن مواطني دول مثل بولندا وروسيا أقل إنسانية من الإنسان الألماني؛ لهذا مقبول تعذيب وقتل مواطني هذه الدول، فلقد جمع بين ازدواجية المعايير والعنصرية العرقية معاً.

الخوف الأعظم

أتعلم أن الخوف كما قال روبرت بولتشك وجون واطسون أن الخوف هو أحد الغرائز الفطرية وهو رد فعل يستحثه الإنسان للحفاظ على حياته وهو استجابة لغريزة البقاء عن طريق توليد السلوكيات المناسبة للموقف.

لكل منا مايخافه إبتدءا من الأسباب الدنيوية البسيطة حتى أكبر المخاوف، ويعتبر أشد أنواع الخوف التي يجابهها الإنسان في الدنيا الخوف من المستقبل والذي قد يعوق سير حياتنا، وقد يصل الأمر إلى اضطرابات نفسية وتوتر وقلق، وتقف حياة الشخص لايستطيع المضي قدماً.

التشاؤم بين الواقعية والخرافات

هناك كثيرون يربطون شعورهم بالتشاؤم بأشياء معينة، مثل التشاؤم من رقم ١٣، والتشاؤم من القط الأسود، والدق على الخشب، كلها خرافات ولكن لكل منها قصة تاريخية لا نعرف مدى صحتها، وعلى الرغم من عدم وجود أدلة فعلية .

لكن نجد في بعض بلاد الغرب مثل بريطانيا وفرنسا وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية عند تصميم المصاعد الالكترونية لا وجود لرقم ١٣ في قائمة المصعد، وتنتشر بكثرة في الثقافة الغربية وقد تصل لحد المرض والتي يطلق عليها أطباء النفس تريسكاديكا فوبيا، وهي تشبه الفوبيا التي تصيب الإنسان من الأماكن المرتفعة أو الأماكن المغلقة.

السعادة الزائفة

السعادة تختلف مفهومها من شخص لشخص، ومعايير السعادة تختلف أيضا من شخص لآخر، والسعادة اختلف في وصفها الفلاسفة، أرسطو قال أن السعادة تعتمد علينا، وقال كونفوشيوس أن للسعادة رافدان أزليان الطيبة والبساطة، وقال تشارلز سيورجون: السعادة ليست بمقدار ما نملك من الأشياء، بل بمقدار ما نستمتع به في حياتنا بما نملكه، فهذه هي السعادة الحقيقية، وهذا من أكثر الأقوال بالنسبة لي حقيقةً.

قد لايدرك البعض ماهي السعادة ويظل ينتظرها طوال حياته ولايدركها، ويضيع السعادة الحقيقية منتظرا سعادة زائفة.

لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين

غالبا ما نتعرض في حياتنا لعلاقات نلقى منها الخذلان، وقرارات تضرنا كثيرا، ومااقصده هنا العلاقات المحيطة بنا، قد نختار صديق ونكون مقربين ونحب بعض كثيرا، لكن لانجد منه سوى الأذى، نجد أنفسنا نتورط في مواقف سيئة بسببهم، وحينها لانملك سوى الاستمرار فهم أصدقائنا في النهاية.

قد يعتقد البعض أن الصداقة تحتم علينا الاستمرار وتحملهم والصفح عنهم، ونجد استمرار الضرر، هذا النوع الذي لانلقى منه غير الضرر لايمكن أن تكون علاقة هادفة.

هل العادات والاهتمامات تُورث بين العائلات؟

مَن مِنا لم يُقال له أنت تفعل هذا مثل أبيك، أو تحب هذه مثل أمك، أو هذه الصفة كانت عند جدك، وغيرها كثيرا ماكنت اندهش من ذلك، فجميعنا نعلم أن الشكل واللون والصفات الشكلية والأمراض الوراثية كل هذا ينتقل من جيل إلى جيل بالجينات الوراثية ( علم الوراثة) وهو علم كبير.

لكن كنت اندهش وأتساءل هل الصفات والمهارات تُورث، هل الاهتمامات والهوايات تُورث؟ هل السلوكيات أيضاً تُورث؟

قدرتك على الاستمرار تبدأ وتنتهي منك

الحياة مليئة بالتحديات والصعوبات، طريقنا لايخلو من العقبات بالتأكيد نقع وننهض مرة أخرى، نتحدى أنفسنا ونستمر دواليك، قد يقف بجانبنا أشخاص وظروف ويدعمونا مراراً وتكراراً، ونظن دوما أن بدونهم لن نستطيع النهوض، قد نعتقد أن قوتنا نستمدها منهم وغيابهم يؤثر على قوتنا.

لكن في الحقيقة السبب الحقيقي للنهوض ودفعنا إلى الأمام هي قوانا الداخلية وقدراتنا الشخصية، لا أنكر دور الأفراد في حياتنا، لكن إن لم يتوفر النية والعزم والإصرار بداخلنا فلن نخطو خطوة واحدة، ولن ننهض مرة أخرى.

مواكبة التطور لايمكن التغافل عنه

نعود بالأذهان لبداية التسعينيات من نهاية القرن العشرين، وهو المرادف لانهيار مؤسسات وشركات عملاقة، ونشأة شركات لم يُسمع بها من قبل وهو كذلك بداية حلم للإنسانية بإمكانية التواصل وتحويل المسافات البعيدة إلى مجرد لحظات . التاريخ اليوم وقد أصبحت التكنولوجيا في كل أمر حولنا، وظهور مصطلحات كانت غريبة علينا حتى وقت قريب، وقد تكون ومازالت شفرة لبعض الأشخاص، هل تخيلت للحظة أننا جزء من هذا التطور وأنه لابد لنا من مواكبته لنستطيع أن نحيا في خضم هذا العالم الذي لايتوانى لحظة عن التطور والتغير، أم قنعت ورضخت بما أنت عليه وتوقفت عن مواكبته، لابد أن نفكر جيدا قبل أن نقرر.

فالمواكبة والتغير والإبداع وقدرتنا على التكيف هو سلاحنا للنجاة، أما عدم القدرة على المواكبة فلا تعني سوى الغرق، ولعل أقدر الأمثلة علي ذلك واحدة من عمالقة صناعة الهواتف النقالة في العالم حينها، وهي شركة نوكيا بعد أن احتلت الأسواق العالمية لسنوات طويلة أين أصبحت الآن ؟، وهذا بسبب عدم مقدرتها على مواكبة التغير والتطور التكنولوجي

هل فكرت في العلاقات السامة في حياتك

لاشك أن في حياة كل شخص منا العديد من العلاقات، هناك من يمنحنا الدعم والنصح، ويكون مصدر إلهام لنا، يحفزنا على التغيير وعلى التطور، كثيرا ما نشعر بالاحباط أو الخيبة وقتها نكون في حاجة لمن يمد لنا يد العون، ويطبطب على ضعفنا لنستعيد قوانا ونقوى على الاستمرار.

على العكس تماما يحدث عندما تكون هناك علاقات سامة في حياتنا، مثل هذه العلاقات تهدر وتستنفذ طاقتنا، تخرجنا من سلامنا الروحي، تفقدنا طاقتنا الايجابية، كل مايشغل بالهم هو تقديم النقد ، نجد أنفسنا بدون قصد كل مانفكر فيه تصرفاتهم وكثيرا مانقضي الوقت في تفسير سلوكهم، خاصة إذا كانت هذه العلاقات مفروضة علينا لايمكننا التخلص منها فيصبح الأمر صعب التحمل.

الإصغاء أم الإنصات أم الاستماع

لاشك أن من أهم العوامل لإنجاح أي علاقة ودوامها أن لاتخلو من الإصغاء، نريد من يصغي إلينا لا من يستمع إلينا، فن الإصغاء مهارة لايتقنها العديد من الناس تحتاج إلى تدريب وممارسة حتى يكتسبها الفرد، حتى الاستماع يحتاج إلى فن فليست مجرد أصوات تسمعها.

لكن قد نجد من يستمع إلينا لكن لايهتم بما نقول أو لايشعر بنا ويتفهم مشاعرنا، فهناك فرق بين الإصغاء والإنصات والاستماع.

لو عاد بك الزمان

كثيرا ما نفكر ماذا يحدث إذا عاد بنا الزمان إلى الوراء، كثيرا ننظر إلى الماضي نتنفس الصعداء ونتمنى أن نغير قرار معين، فهذا القرار قد جعلنا نفقد أمر ما، جعلنا نفقد أشخاص، حدثت تغيرات لم تكن في الحسبان، نود لو نرجع في قرارنا ونغير الماضي، لكن لا يمكننا فعل ذلك.

كم من قرار تم اتخاذه وأدى إلى خسارتك؟ هل جعل هذا منك شخص حذر أم متردد في حسم القرار أم تبتعد كليا عن أي قرارات.

فن المناظرة هل مازال يُمارس في المدارس؟

فن المناظرة هو فن راقي للنقاش، كل طرف يعبر عن رأيه تجاه موضوع معين، ليس بغرض إثبات الذات وإنما هو حوار للوصول إلى الحقيقة، غالبا مايكون بين طرفين فردين أو مجموعتين كل مجموعة تتكون من عدد من الأفراد يعرضون أرائهم بين مؤيد ومعارض كل بحجته،

هناك فريقان فريق المؤيدين ويعرض وجهات نظر تؤيد الفكرة المطروحة على عكس الفريق المعارض والذي يقدم حجج للمعارضة، وغالبا مايتم تناول قضايا ذات أهمية لجذب الانتباه.

الطموح الزائد لايُجدي نفعاً

الطموح هو بمثابة الدينامو المحرك للفرد للسعي وراء أهدافه، والعمل على تحقيقها بالسبل المختلفة، وهو الذي يحرك الفرد من مرحلة السكون إلى مرحلة الحركة والتفكير والتنفيذ.

الشخص الطامح غالبا ماينجح فلديه دافع وحلم وامكانيات ويعمل على تحقيق النجاح من خلال هذه العوامل، ويسعى تجاهها فهي الهدف الأول والأخير.

هل الموهبة تكفي لاحتراف عمل ما؟

موهبتك هي شغفك، هي استعداد فطري لديك لإنجاز شيء ما بمعدل أسرع وأفضل من غيرك، شيء تفعله بكل حب يعبر عنك وعن ميولك، تصقله البيئة المحيطة بك.

قد تكون الموهبة الكتابة أو الموسيقى أو الشعر أو أعمال يدوية مثل التريكو والحياكة وغيرها من المواهب التي تجدها في كل شخص حولك، هناك من يستطيع أن يكتشف موهبته منذ البداية ويعمل عليها ويطورها، وهناك من لاتساعده بيئته المحيطة، يهملها وقد يتناساها في وسط زحام المسئوليات اليومية.