Nora Abdelaziem @NoraAbdelaziem

نقاط السمعة 150
تاريخ التسجيل 09/11/2019
آخر تواجد 41 دقيقة

في مصر يوجد الكثير من السوريين وانجزوا مشاريع ضخمة ووجدوا نجاحا كبير

كان من الجدوى مناقشة الموضوع لا أكثر ، ماالمشكلة لا أرى تشابها فى الردود فاتابع أغلب المقالات ومن المحتمل توارد الأفكار بنسبة مقبولة، والؤد هنا للمناقشة واثراء الحوار، أرجو تجنيب أي اتجاه ضد الاناث وضف لنا من مناقشاتك ماقد نستفيد منه

سعدت بنقاشك ومن الندرة وجود أشخاص يناقشون دون هجوم ومناقشة قضيه يشترك فيها طرفين حتى لو ألم بأسبابها من وجهة نظري كأنثى فمن المهم سماع الرأي الأخر

أنا اجمع بين الاثنين اتبع حدثي واعطي لعقلي مساحة للتفكير أيضا حتى أصل للقرار الصائب

هل حاولت الاتصال بهم ومعاودة الود أم أصبح لديك الان أصدقاء يعوضونهم

لماذا تستغرب سؤالي إذا كنت اتحدث عن حالة ليس بها الاسباب التي ذكرتها سابقا، وليس هناك ناحية فيمنستية في كلامي فقد ذكرت الاسباب ولكن هناك حالات لاتكون فيها الزوجة مقصرة على الاطلاق بل معطاءة وغيره من الصفات الجميلة وتجد الزوج يقبل على الزواج الثاني

المرأة وعاء ليس تحقيرأو تقليل ولكن هي الأساس هي عملية تكوين الجنين والتقاء البويضات بالحيوانات المنوية يكون داخل الرحم فهي هنا وعاء ليس بالمعنى الذي فهمته، فالدين الإسلامي كرم المرأة كثيرا.

هناك أبحاث أجنبية قد تمت على كيمياء الرحم فوجدوا أن أثار السائل المنوي لا يختفي من رحم المرأة سوى بعد أربعة أشهر.

أما الايدز فهو مرض مناعي ومن اكثر طرق انتقاله الاتصال الجنسي

وبالنسبة لمشروعية التعدد للرجل ومنعه في حق المرأة هناك أمور لا تخفى على كل ذي عقل ، فالله سبحانه جعل المرأة هي الوعاء ، والرجل ليس كذلك ، فلو حملت المرأة بجنين ( وقد وطئها عدة رجال في وقت واحد ) لما عرف أبوه ، واختلطت أنساب الناس ولتهدمت البيوت وتشرد الأطفال ، ولأصبحت المرأة مثقلة بالذرية الذين لا تستطيع القيام بتربيتهم والنفقة عليهم ولربما اضطرت النساء إلى تعقيم أنفسهن ، وهذا يؤدي إلى انقراض الجنس البشري . ثم إن الثابت الآن - طبيا - أن الأمراض الخطيرة التي انتشرت كالإيدز وغيره من أهم أسبابها كون المرأة يطأها أكثر من رجل ، فاختلاط السوائل المنوية في رحم المرأة يسبب هذه الأمراض الفتاكة ، ولذلك شرع الله العدّة للمرأة المطلقة أو المتوفى عنها زوجها حتى تمكث مدة لتطهير رحمها ومسالكها من آثار الزوج السابق وللطمث الذي يعتريها دور أيضا في هذه العملية.

هذا هو المقصود باختلاط الانساب

لم أقبل بعودتها لأنها تركتني في وقت كنت أحتاج إليها فيه، وأدركت أنها لاتناسبني وليس هناك أمر مشترك بيننا، فأنا ألتمس العذر دائما لمن حولي لكن سبب رفضي أنها لاتشبهني.

أما صداقة الطفولة تدوم أم لا حقيقة أم لا تختلف من شخص لشخص

بالطبع قد تكتسب العديد من الأصدقاء على مرور السنين، ولكن أخص هنا صديق الطفولة هل مازلت محتفظ به أم لا وماهو السبب

-1

أتمنى أخي أن لايترك أي زوج زوجته خاصة لو مريضة أو لم يرد الله لها الانجاب وهناك أمثلة فعلا لكن قليلة.

أما سؤالي ليس بمنظوري أنا أسأله لأن في أزواج تقدم على الزواج الثاني دون علة في الزوجة الأولى وباعتراف منهم بذلك لذا ابحث عن اجابة فعلية قد لانعلمها

الشرع واضح وصريح التعدد مشروط بتحقيق العدل بين الأزواج، ولكن لما قد يلجأ الزوج للزواج الثاني ولديه زوجة محبة متفاهمه وجميله ولديه أبناء

بالفعل هذا مااردت مناقشته من خلال طرح الموضوع

-1

لا اخترع سببا للتعدد بل المجتمع هو من يضع هذه الأسباب ويجد أنها مقبولة ولايلام فيها الرجل مطلقا من المجتمع على الرغم من أنه قد يكون في نفس الوضع وحينها يطالب المجتمع الزوجة بأن تدعم زوجها.

أما بالنسبة للشرع فالتعدد مقنن بالعدل وهذا قلما يحدث وعذابه شديد من لايحقق هذا العدل.

الرسول عليه السلام رفض أن يتزوج سيدنا علي على السيدة فاطمة إذ أن هذا قد يؤذيها .

أما المرأة التي تقبل بزوجها زانيا ليست محض نقاشي فهي تهين نفسها وتقبل بالحرام وتكون بينها وبين نفسها محطمه نفسيا ومعنويا.

أتعجب من المرأة التي ترفض التعدد من أجل البريستيج يمكنها أن تجعله سرا، فالأمر ليس هكذا مطلقا المرأة تتأثر نفسيا بمعدل قد لايفهمه الرجال.

وسؤالي اذا كان لديك زوجة محبة جميلة متفاهمةولديك أبناء ماسبب الزواج الثاني هنا؟

تختلف من مجتمع لأخر ولكن تظل الزوجة الأولى وإن تقبلت الأمر مهزومة نفسيا، وفي هذه الدول يضعون برامج لدعم الزوجة الأولى نفسيا،وقد يكون ارتفاع مستوى المعيشة في بعض الدول مساعدا لارتفاع معدل الزواج الثاني.

أما بالنسبة للمسببات هذه قد تجعل من الزواج الثاني ضرورة ملحة، لست أتحدث هنا من ناحية الشرع، فالشرع وجب العدل وهذا قد يكون من الصعب حدوثه،

الدين والشرعةيحرم التعدد لزوجة منعا لاختلاط الأنساب، وإن أردت الانفصال فهذا خيارها،

وبالفعل اذا لم يجد الرجل السبيل للصلاح عليه اعلام الزوجة وهي تقرر ولايصبح الزواج الثاني أمر واقع

إذا كان االتعدد أمر ثابت ليس مقنن مارفض الرسول زواج على بن أبي طالب على السيدة فاطمة.

أبدء في التعلم عن طريق الانترنت فهناك برامج كثيرة تقدم كورسات مجانية، ويمكنك تعلم تخصص معين وبدأ العمل كفريلانسر

-1

بالفعل لابد من مشاركته لزوجته وتوفير سبل الراحة لها، بدلا من البحث عن زوجة ثانية، يبحث عن السعادة مع زوجته والتي قد أرهقتها مسئوليات قد تخلى هو عنها

تتنافس الزوجتان لاسعاد الرجل يالقداسة المسئولية، وهو ماذا يفعل على من عليه اسعاده زميلته في العمل أم صديقة على الانترنت،

ليس الزواج الثاني حرام مطلقا لكن عندما يكون هناك سبب زوجة فاشلة أو مهملة أو لاتنجب أم غير ذلك فالأمر غير سوي

-1

لكن هناك أسباب تجعل مع العذر لاتخاذ الزوجة الثانية ، أما عن اعجاب زميلة بالعمل أو هذه الترهات تاركا ورائه زوجة قد تكون لا تحمل أي عيب لمجرد أن زوجها لايستطيع مقاومة رائحة العطر التي تضعه زميلته

الحرية المطلقة وكل شئ مسئول عن اختياراته ومعايير الصواب والخطأ تختلف باختلاف الشخص، لكن العمل ضمن المجموعة شئ ممتع لما لم تصلوا لحل يرضي الأطراف ولما لم تتقسموا على حسب اهتماماتكم من المؤكد كانت الاستفادة تكون اكبر

إذا كنت تم تشخيصك فعليا مريضة اكتئاب لابد من اتباع العلاج الذي تم وصفه عن طريق طبيبك وليس فقط عن طريق الصيدلية.

لاتنظري لنصف الكوب الفارغ انظري إلى النصف الممتلئ، بمعني لاتقولي لم أفعل ولم أفعل لا تنظري لما لاتم انجازه، نفس عميق رتبي أولوياتك ووزعيها على الوقت كما يتناسب معك ولاتضعي نفسك تحت الضغط السلبي، وعند الانجاز كافئي نفسك بأي شيء شيكولا غو كلمة حلوة وهكذا، ودائما اعطي لنفسك هدنه استراحة تتحدثين فيها إلى نفسك، وانت فقط من ستساعدين نفسك للمرور من هذه المرحلة

في الحقيقة حتى الان وقد مضى على تخرجى الكثير ولكن لم استطع التخلص منها بالعكس فادتني كثيرا أثناء الماجستير فالكتب أي كانت تحمل الكثير بداخله قد يمضي الكثير ونحتاجها في وقت ما

اتفق معك فعلا المناهج على الرغم من التحديث المستمر لكن المحتوى فارغا، واتشابه معك في جمع كل الملازم والكتب احتفظ بكل ملازم وكتب المرحلة الثانوية والجامعة وبالفعل احتاجهم كثيرا على رغم توافر المصادر العلمية على الانترنت