Nora Abdelaziem @NoraAbdelaziem

صيدلانية حاصلة على ماجستير الكيمياء التحليلية. كاتبة محتوى طبي، ومراجع، وأحد مؤسسين موقع جميلتي الطبي. jamilty. com

نقاط السمعة 2 ألف
تاريخ التسجيل 09/11/2019

زيادة العنف الأسري في ظل أزمة الكورونا، ماالسبب؟ وكيف يمكن القضاء على هذه الظاهرة تمامًا؟

مشكلة العنف الأسري، مشكلة يعاني منها أغلب المجتمعات، لا تقتصر على مجتمعات أو ثقافات دون غيرها، لكن طريقة التعامل مع الظاهرة تختلف من بلد لأخرى.

هناك بلدان قوانينها تجرم هذا الفعل، وتوقع عقوبات قوية بحق المعتدي، وهناك بلدان إن فكرت الزوجة للحظة بأن تأخذ حقها فهي المخطئة دون تفكير. وما ينتج عنه الاستسلام والخضوع لهذا السلوك غير الإنساني.

ماهو تأثير رنجلمانRingelman؟ وكيف يؤثر على إنتاجية الفرد؟

لاشك أننا نؤمن أن القوة في الإتحاد، وأن العمل ضمن الفريق له متعة خاصة ويخلق روح المنافسة والحماس، هذا ما تعلمناه، كنا نتسابق ضمن الفريق، ونُكلف بمشاريع جماعية في مراحل الدراسة المختلفة، وننشئ فرق عمل لتحقيق أهداف كبيرة، لكن هل يمكن أن يكون لزيادة حجم فريق العمل تأثير سلبي على أدائه؟

هل من الممكن أن يقل أداء الفرد كلما زاد عدد الفريق، هل يؤدي ذلك للتواكل واعتماد الأشخاص على بعضهم؟

فكر وازدد ثراءً، Think and Grow Rich by Napoleon Hill

حسب التصويت على اختيار الكتاب الذي سنبدأ بقراءته بمبادرة القراءة كان كتاب فكر وازدد ثراء هو الأعلى تصويتا.

ستكون هذه المساهمة لمناقشة الكتاب، وتبادل الآراء من القراء للاستفادة والتشجيع للاستمرار.

مبادرة القراءة: مرحلة اختيار الكتاب والتصويت

نظرا للإقبال على المبادرة، وأرجو أن يدوم هذا الحماس، فالأهم من حماس البدايات الاستمرار.

بدايةً لدينا ثلاث اختيارات، سأضع كل اختيار في تعليق ويكون التصويت على الخيار الذي تريده، مثلا

مبادرة لمحبي القراءة، ومن منطلق أن العبرة ليست بكثرة القراءة ولكن بالقراءة المجدية نقدم هذا المقترح.

مقترح لمستخدمي حسوب المهتمين بالقراءة ومن يريدوا أن تصبح القراءة جزء أساسي من يومهم حتى ولو لساعة.

نظرا لأن حسوب هو مجتمع النقاشات، سيكون من الممتع أن نناقش كتابا واحدا كل شهر.

ما هي المهارات اللازمة لتقديم عرض تقديمي Presentation مقنع وجذاب؟

من منا سواء كنا طلابًا أو موظفين لم يطلب منه تحضير عرض تقديمي؟!

أول عرض تقديمي قدمته كان في السنة الأولى من الجامعة، وعملنا كمجموعة لكن في الحقيقة لقد أنجزته كله بمفردي بداية من البحث وتحضير المحتوى حتى تقديم العرض نفسه، آخر عرض قدمته كان في مناقشة الماجستير الخاص بي والمهمة كانت أصعب فأنا بحاجة لإقناع لجنة المناقشة والتحكيم وهذا أمر لو تعلمون عظيم، والحمد لله قد كان.

ما هي الأخطاء اللغوية أو النحوية أو الخاصة بأدوات الترقيم التي وقعت فيها في بداية كتاباتك؟ وما هو الصح؟

بالتأكيد الجميع يبدأ بمستوى المبتدىء، ومن يعمل في مجال الكتابة عامةً سواء كان كتابة مقالات أو تدوينات، في بدايته وقعنا في أخطاء لغوية أو نحوية أو كيفية استخدام أدوات الترقيم، وبالتدريج تعلمنا من الخطأ، والأمور التي نتعلمها بأنفسنا تكون أكثر ثباتا في عقولنا.

بالنسبة لي

كم من العلاقات خَسِرت نتيجة مقصود لم يُفهم ومفهوم لم يُقصد؟

لا شك إن فتشنا في حياتنا سنجد هناك علاقات خسرناها أو انتهت بسبب كلمة فُهمت بصورة خاطئة أو كلمة لم يصل معناها الحقيقي لمن وُجهت إليه.

هناك علاقات تقطعت وأواصر وأسر تفككت وتباعدت وتحول الحب والألفة إلى كراهية بسبب كلمة.

هل حقا العميل مستفز؟ أم هو دائما على حق؟

لا شك أن جميعنا قد مررنا بتجارب مع العملاء ، سواء كانت من خلال العمل كفريلانسر أو من يعملون بالمبيعات sales، ونجد أن هناك عملاء يجعلون من مهمتنا صعبة بل أحيانا نرغب بعدم التكملة معه.

غالبا بعد قبول أي مشروع وبدأ العمل يبدأ العميل في متطلبات وتعديلات، وقد يطلب منا إعادة المشروع لأنه لم يلقى رضاه، رغما من أننا نجد الأداء مناسب وتقييمنا العالي له.

ما هي كيفية اكتساب مهارة واحترافها؟ وما هي تجربتك لاكتساب أكثر من مهارة؟

أساس البداية هو اكتساب مهارة معينة والعمل عليها وعلى تطويرها واحترافها لتصبح مصدر دخل، ويأتي بعد ذلك تعلم مهارة أخرى واحترافها أيضا ليصبح لديك مصدر دخل متعدد، وتناولت هذه النقطة تحديدا في مساهمة سابقة.

بروس لي يقول ( لا أخاف من شخص يتدرب على 10 ألاف ركلة مختلفة، لكن أخاف من شخص يتدرب على ركلة واحدة 10 ألاف مرة).

هل تطبق هذه المقولة الامام الجوزي يقول " إكتم عن الناس ذَهَبُك وذِهَابُك ومـَذهَبُك" وما رأيك بها؟

في ظل الحياة التي نحياها نجد القليل من يحترم هذه المقولة أو على الأقل يعمل بها.

ذهبك المقصود بها دخلك المادي وما تكسبه من عملك وما إلى ذلك.

كيف تحفز نفسك عندما يتمكن منك الاحباط لكي تُكمل عملك بنفس حماس البداية؟

بالطبع جميعا نعلم عبارات التحفيز المتداولة وربما نرددها، لكن وقتما نتعرض للإحباط والملل مما نعمله قد لا تكون هذه العبارات فعالة، مهما كان العمل الذي تعمله يأتي وقت تحبط وتمل مما تعمله، تحاول بذل قصارى جهدك لتعود بنفس الحماس وتحاول أن تحفز نفسك بطرق مختلفة لتستعيد نشاطك مرة أخرى، ولكل شخص طريقته، فكيف أنت تستطيع أن تحفز نفسك؟.

المدونون مثلا رغم حبهم لعملهم لكن يأتي عليهم الوقت في عدم الرغبة في الكتابة وإنجاز ما ينجزه عادةً، فكيف يعود بنفس الحماس ليعطي نفس النتيجة المعتادة؟.

هل سبق أن رشحت زميل أو صديق لمشروع عُرض عليك لانشغالك؟

بالتأكيد لسنا متساوون بالفرص، وتوافر الفرص ليس بالضرورة مقياسًا لاحتراف الشخص من عدمه خاصةً في المحاولة الأولى للحصول على العمل.

بالطبع نعلم جميعًا أن الحصول على المشروع الأول على أحد المنصات يعد أمرًا صعبًا، فهناك من يضع شرطًا في مقدمة مشروعه للمحترفين فقط، أو من لديهم أعمال سابقة، لا للمبتدئين.

كيف وجدت علاقتك بأفراد أسرتك خلال الحجر المنزلي؟

خلال الحجر المنزلي اضطر الجميع لزوم المنزل سواء كانوا من محبي الخروج أو يفضلون البقاء في المنزل، وبعد أن كان كل شخص خاصةً الشباب يقضي ساعة أو ساعتين على الأكثر مع عائلته أصبح يقضي اليوم بأكمله.

بعد الحجر المنزلي أصبحت أقضي كل الوقت بالمنزل، استعدت ذكرياتي القديمة وكيف كانت علاقتنا كأخوة في طفولتنا، نضحك ونلعب ومن ثم نتعارك لأبسط الأمور، أصبحنا نتشارك الحديث بفعالية أكبر، أدركت كم شغلتنا الحياة عن مشاركة والدتنا في أبسط الأمور، سأحاول جاهدة أن أحافظ على هذه الدرجة من الود والقرب مع أفراد أسرتي بعد زوال هذا الوباء.

الدراما الرمضانية هل هي انعكاس للواقع أم آفة تدمر العلاقات الأسرية والمجتمع؟

لن أتطرق للميزانيات الضخمة والأجور الخيالية التي تم إنفاقها على الدراما الرمضانية في ظل أزمة تطلب إنفاق كل ما نملك للبحث والتنقيب عن لقاح أو خلافه.

لكن إن كنا بالفعل أنفقنا كل هذا على هذا الكم من المسلسلات وبالنهاية لا تؤتي ثمارها. فما هو الحل؟

هل ثقافة التساؤل والاستفسار هي الحل السحري لتفادي الخسارة وحل المشكلات؟

من ضمن العادات الغير متداولة في مجتمعاتنا العربية هي ثقافة التساؤل والاستفسار، سواء في المنزل أو في المدرسة أو في العمل، الشخص كثير السؤال مصدر قلق وشغب، وكثيرا ما يلقبونه بالفضولي، قد تجد الأم تتذمر من كثرة تساؤل ابنها أو ابنتها، والمعلم يغضب كثيرا من الطالب كثير الاستفسار وحتى في بيئة العمل؛ لكن لم يعد الأمر كما كان سابقًا.

الاستفسار والسؤال هو مفتاح التعلم الأعمق

لا شك أن كثرة التساؤلات تجعل الأمور أكثر وضوحًا، وقد تظهر جوانب قد يغفلها المجيب وليس صاحب السؤال فقط، أتذكر في المرحلة الثانوية كان هناك معلم ينتهج هذه الثقافة، كان يُدرس لنا مادة الحاسب الآلي وبالمناسبة كانت لا تضاف للمجموع، بعد شرح الدرس كان المدرس يترك المجال للنقاش وللأسئلة، بداية الأمر كانت الأسئلة قليلة ومحدودة فليس الجميع لديه الجرأة والشجاعة لطرح السؤال، وليس كل المعلمين لديهم صدر رحب لتقبل كل أنواع الأسئلة.

تدريجيا استطاع المعلم بطريقته تعزيز ثقافة التساؤل لدينا، وبعد التغلب على الخوف والقلق، أصبحنا نتطرق لجودة السؤال، فلم تعد الأسئلة تُقال دون وعي أو تفكير بل أصبح كل فرد يسعى لخلق ثقافة التحقيق الخاصة به، وبالمناسبة كان هو المعلم الوحيد الذي انتهج هذه الثقافة، وأيضا الحصة الوحيدة التي كانت تتطرق لنقاشات وحوارات وأسئلة تخلق بيئة مختلفة وتعود بالنفع ليس على الطلاب فقط بل على المعلم أيضًا.

ما هو التفاوض؟ وهل هي مهارة يمكن تعلمها؟

التفاوض قد يكون مربوط في أذهان البعض بمكسب طرف وخسارة الطرف الآخر، والبعض يراه أمر محرج أو يمس الكرامة ويجب الترفع عنه.

لكن لما لا يكون التفاوض عن طريق إيجاد طريقة تجعل من الطرفين مستفيدين Win win situation

كيف تحول عميلك لعميل دائم ويتحول المشروع الواحد لعمل عن بعد أو عدة مشاريع؟

لاشك أن العمل الحر بمشاريعه يتسم بالتذبذب، قد نعمل على عدة مشاريع في آن واحد، وقد نجلس في الانتظار لوقتٍ كبير، وهذا الأمر يُعد مزعجًا خاصة لمن لديهم مسئوليات مالية بصفة دورية.

يُصبح همنا أن نجذب العميل ونطور من خدمتنا ( بمثابة المنتج الخاص بنا) لكي تنمو وتنتشر أسرع.

ما هو رد فعلك إن علمت أن الشارع الذي تسير به يوميا قد حدث فيه سرقة مالية لأحد الأشخاص؟

أثناء مروري من الشارع والذي أمر به يوميا فهو أمام مسكني ووسيلتي للخروج للشارع الرئيسي، تعرضت إحداهن للسرقة وكانت تبكي بشدة فبجانب الفزع فقدت حقيبتها والتي تحتوي على كل أوراقها والمال طبعا. رُغم أني أمر بهذا الشارع يوميا وقد أمر في اليوم لأكثر من مرة، لكن هذه الحادثة كانت الأقرب لذهني وجعلتني أتلفت يمينا وشمالا وأتمسك بحقيبتي على غير المعتاد، وفي يوم الحادث ذاته استبدلت هذا الشارع بآخر .

وهذا ما يسمى بتحيز التوافر Avilability Error (يسمى أيضًا خطأ التوافر) هو اكتشاف الاحتمالات من أول شيء يظهر في رأسك. الذاكرة الأحدث، أو تلك التي تعتقد أنها أكثر أهمية، والتي لها تأثير أكبر على حساباتك من الذكريات البعيدة أو التي يصعب تذكرها.

لماذا يتجه الرجل نحو الزواج الثاني؟

انتشرت مؤخرا إحدى التنظيمات النسائية بقيادة طبيبة والتي تشجع الرجل على الزواج الثاني، وتسهيل طلبات الزواج والمشاركة وما إلى ذلك، وقد تم مهاجمتها من كل المجتمع النسائي وبكل شدة.

كان من أسباب تنظيم الحملة هو ارتفاع سن الزواج وارتفاع نسبة الطلاق في المجتمع ولذا من ضمن اعتقاداتهن أن الزواج الثاني يحل هذا النوع من المشاكل.

هل نولي ما يكفي من الأهمية لجميع المعلومات المتاحة وجميع الخيارات الممكنة ، أم أننا نعتمد، لا شعوريا، على معلومة واحدة موجودة؟

أثناء دراستي الجامعية واجهت أول قرار بزيادة البنزين، وكنت أسافر لمدة ساعة ونصف للجامعة وأستقل مواصلتين أو ثلاث، عند ارتفاع أسعار البنزين وقتها قام السائقون برفع الأجرة بمعدل أعلى من ما سمحت به المحافظة، اعترضنا ورفضنا دفع أكثر من المسموح به، واستمر الرفض لعدة أيام واستسلم الجميع أصبحت الأجرة التي فرضها السائقين نقطة ارتساء عند الركاب رغم أنها مخالفة للقوانين، وعندما اعترضت أصبح المعارضين القدامى يتهمونني بالشغب وأشياء من هذا القبيل.

كنت أندهش من موقف هؤلاء كيف تحولوا من معارضين لمؤيدين بهذه السهولة؟ كيف استسلموا لهذه الزيادة الغير قانونية وتقبلوها بصدر رحب؟

ماهو الموقف الذي لا تنساه، خسارة أم مكسب، غدر أم وفاء؟ تعرف على السبب

غالبا ما نجد الظواهر السلبية عالقة في أذهاننا بصورة كبيرة، ونعاني من صعوبة التغلب على الانطباعات الأولى السيئة، ولماذا يمكن أن يكون للصدمات الماضية آثار طويلة الأمد علينا.

عندما كنت صغيرة تعرضت للغرق في البحر، ورغم الذكريات الجميلة التي عشتها خلال رحلاتي اللاحقة إلا مازال الأثر السلبي هو الأكثر وضوحا في ذاكرتي.

جدولة المهام…...سحر خاص لذهن صافي

جدولة المهام شيء مهم جدا لايدركه إلا الشخص المنظم بطبعه، في البداية كان الجميع يلجأ إلى استخدام الورقة والقلم واستخدام المفكرات، في الحقيقة كان لدي واحدة رائعة كانوا يتوفرون في أشكال مختلفة.

بمجرد أن أستيقظ أبدأ في جدولة مهامي وتقسيم الوقت بالطريقة التي تساعدني على انجاز جميع المهام مع احتساب الوقت للصلاة والطعام وبعض الوقت كنزهة لكسر صعوبة المهام، كنت حتى ألتزم بالجدول اليومي أكافيء نفسي بشئ ما أحبه وبالفعل كانت هذه الطريقة فعالة معي.

لماذا الفشل ضروري للتقدم خطوة نحو النجاح في العمل؟

كثيرًا ما نخاف من الفشل، ونسعى جاهدين حتى لا نتعرض له، وغالبًا ما نرى مرحلة الفشل من أصعب المراحل في حياتنا.

دائمًا ما نردد أن كل فشل يليه نجاح، وأن نستغل هذا الفشل ونعمل لنستفيد منه و نتعلم من أخطائنا.

السعي هو أول طريق النجاح

حسب تقرير الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، عن ارتفاع أعداد خريجي التعليم العالي خلال عام 2018 ليبلغ 569 ألف خريج من التعليم العالي مقابل 537 ألف خريج عام 2017 بزيادة بلغت نسبتها 5.9%.

الجميع يتخرجون من جامعتهم لديهم قائمة بأهداف وطموحات، هناك من يطمح وصولا لأن يكون من كبار المسئولين أو رجال الأعمال، ومن سيخترع ومن سيبتكر إلى أخره.