Hamza Salim

طالب طب، يدوّن في وقت فراغه. مدونتي Hamzasalim.com

174 نقاط السمعة
عضو منذ
2

هل تظن أن الذكاء الاصنطاعي سيجعل ويكيبيديا تكتب نفسها؟

هل تظن ان الذكاء الاصطناعي سيصل لمرحلة حيث تكتب ويكيبيديا نفسها تلقائيا من دون تدخل البشر؟ حتّى يكون هذا متاحًا، لا بدَّ لللمعلومات التي ستضمّنها ويكيبيديا في مقالاتها، معلومات رقمية، أي ليست على الأوراق، إنما على الانترنت وفي متناول الجميع. وهذا ما نسير بأتجاهه كل يوم. الفكرة إذن ببساطة أن تملك ويكيبيديا الحقوق للكتب المنشورة على الانترنت، وهذا قد تحقّق مع جوجل، فهي توفّر على منصّتها الكتب، وتُعطيك القدرة على البحث في محتوياتها، جرّب بنفسك على Google books فلو تعاونت
4

مرض كرون - حينما تُنسب الانجازات لغير مستحقّيها

كان هناك طبيبان يعملان تحت إشراف جرّاح مشهور في نيويورك، اسم أحدهم كينزبرغ والآخر اوبنهايمر. أثناء فترة عملهم في المستشفى، لاحظ كينزبيرغ واوبنهايمر شيوعًا لعلامات مرض غريب في الجهاز الهضمي، وجمعوا 12 حالة طبيّة وسجّلوها، وكانت هذه الحالات بأعراض متشابهة، فوصفوا المرض وظروفه، وقدّموا المسودة إلى الجرّاح المسؤول، وطلبوا منه وضع اسمه على الورقة، ليكون بحثهم موثوقًا، حين يرى المجمع العلمي أنّ الأسم المُبرَّز لهذه المقالة هو جراح نيويورك المشهور! رفض الجراح وضع اسمه على الدراسة، وقال لهما أنّكم بدأتم
0

لماذا لا يصوّر الأيفون الأطباق الفضائية؟

في منهجيته العلمية، كان كارل بوبر يُسمّي العلوم علومًا حقيقية إذا كانت امكانية دحضها سهلة وواضحة، النظرية العلمية الصحيحة هي التي تدلّك على كيفية دحضها، وهذا عينُ ما دحض به إبراهيم الخليل حجج من أدّعى الربوبية فقال له: "فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب" لو أردت دحض النظرية، فأتِ بعكسها، اجعلها تأتي من المغرب وقد دحضتها! في الفترة بين ثلاثينات وستينيات القرن الماضي، زاد الحديث عن أطباق طائرة، وصحون فضائية رآها الناس في باحات حيِّهم. ومنذ
2

يتقدّم العلم جنازة بعد جنازة

قبل أيّام كنت في محاضرة طب سريرية، وكان الطبيب قد ذرَّف على الستيّن والشيب قد غزا مفارقه، لم يكن هذا الطبيب يتقبّل الطرق "الحديثة" في الفحص السريري، وكان متمسّكًا بالتقاليد القديمة. عندما يحاول أحدنا أن يفحص مريضًا مطبقًا طريقة تعلّمها من الأطباء الأجانب على يوتيوب، تبرق عيونه في تحدٍ، ويخبرنا أن لو فعلناها أمامه يوم الأمتحان لخرجنا منه بخفّي حُنين. أكنّ كامل الأحترام لهذا الطبيب، فهو يملك من سني الخبرة ما تفوق سنين عمري ضعفين، لكنّ ذلك اليوم ذكّرني بمفهوم
2

الوسيلة هي الرسالة - أنت ما تستهلك

في كتابه "فهم وسائل الاعلام" أطلق مارشل ماكلوهان عبارة خالدة: الوسيلة هي الرسالة. ماكان يُنظِّر له مارشل ماكلوهان هو تأثرنا بوسائل الاعلام، فطريقة التقديم، تؤثِّر في المُتلقّي أكثر من المحتوى نفسه. كتاب مارشل أتى في فترة الستينيات، حين استقرَّ التلفاز بيوت الأمريكيين وأصبح منهم، وأصبحت وسائل الإعلام تغزو البيوت بشكل لم يشهده البشر سابقًا. ماكلوهان كان يعتبر أن المواد المرئية التي تتمثّل بالتلفاز، هي مواد سهلة المشاهدة، ولا تتطلّب جهدًا لمشاهدتها، ورأى أنّ شيوع ذلك في الناس يعني أنّ نسبة
3

أكثر ما يندم عليه المرء حين يموت - قصّة ممرضة أموات

بروني وير، مُمرّضة استرالية، لها كتاب "أهم خمسة أشياء يندم عليها المرء عند الموت" ولذلك قصّة. بروني كانت تُعلّل المرضى في استراليا، وكان المرضى المُوكلين لها مرضى الحالات المتأخّرة، إذ لا علاج يشفي، ولا داء يُمنَع، كلّ الذي يُقدّم إلى هؤلاء هو علاج يهوّن عليهم آلام الأيّام الأخيرة. المُمرّضة عملت مع هذه الحالات لعقد من الزمان، وكانت تدوّن أكثر ما يندم عليه هؤلاء المرضى في نهايات حياتهم. خرجت بقائمة من خمسة تكرّرت مع الكثير من المرضى وكانت من الأقل شيوعًا
3

تأثير كوبرا - حين احتال الهنود على الانكليز

انزعج المستعمرون البريطانيون من وجود حيّات الكوبرا في أمكنة سيطرتهم في الهند، كان هذا يُشكّل مصدر قلق للجنود، وبعض اللدغات كانت قد قتلت بعضهم، فجهّزوا خطة عجولة للتخلّص منها. عرضوا عرضًا مُغريًا، جوائز مالية لمن يأتي ومعه كوبرا ميّتة، كل من قتل كوبرا سيذهب وفي يده حفنة من المال. وحدث ما لم يخطر على بال. السكّان المحليّون احتالوا على هذه الجائزة، فقاموا بتربية حيّات الكوبرا في مزارعهم وتكثيرها، وحين تصل لحجم مناسب، يقتلونها ويستلمون الجائزة من الأنكليز. عندما اكتشفت حكومة
3

ماذا لو أبطأنا قليلًا؟

نقضي حياتنا محاولين انجاز الاعمال، والأكل من صحن المهام، لكنّنا لم نقضِ وقتًا كافيًا في التفكير بحجم الصحن من البداية! كنتُ أستمع في طريقي إلى بودكاست كال نيوبورت، فأجاب أحد السائلين بفكرة راقتني. فكرة كال نيوبورت كانت أنّنا عندما نضع جدولًا وخطّة لليوم، عادة ما نحشو فيها مهام اضافية أكثر من المعتاد بنسبة 20% في كل مرّة نحاول أن ننشئ جدول يومنا، يأخذنا الطمع، ونحشو "مهمّة أو مهمّتين" اضافيتين،. هذه المهام قد نُكملها يومًا، قد نقصرُ عنّها في أيّام، لكن
11

قل شكرا وأشكرك وغمرني لطفك في هذه المواقف

واحدة من أكثر الكلمات التي لا تجري على لساننا كما يجب هي كلمة "شكرًا لك" رغم أهميّتها في زراعة بذور الود، وتنمية جذور المحبّة. سأتعرَّض إلى خمسة مواقف، يَحسنُ أن تشكر بها المقابل، وتظهر له الأمتنان. 1-قل شكرًا للمجاملات للمجاملات جوّ لطيف، عادة ما نفسده حين نجعل الحديث يتركّز على أنفسنا، حتّى لو كنّا نظهر بمظهر المتواضعين. -لقد كنت رائعا في التقديم اليوم! -فعلا؟ شعرت بالتوتر عندما وقفت امام الناس، انا سعيد ان الامر مضى على ما يرام المشكلة هنا
4

حياتنا بوكر لا شطرنج - مراجعة كتاب Thinking in bets

إنَّ ما يُحدّد النتائج في حياتنا أمران، جودة قراراتنا والحظ. والتمييز بين هذين الأمرين هو غاية ما في الكتاب آني دوك لاعبة بوكر محترفة مُعتزلة، لها كتاب thinking in bets وتبسط فيه ثلاثة من القواعد الأساسية في البوكر التي يُمكن أن تُطبَّق في قرارات حياتنا اليومية، وهي تعد بأنّ تطبيق هذه القواعد ستزيد من جودة قراراتنا، ونتيجة لذلك جودة حياتنا ورخائها. -كل قرار هو رهان في كل قرار تتّخذه، تخيَّل أنَّ هناك شخص يقول لك: أتُراهن؟ عندما يضع أحد ما
5

أربعة مواقع لكلمات عربية أفصح!

كثيرًا ما أكتب كلمة في مقالاتي، وأشعر أنَّها ليست فصيحة، وبعد البحث عنها، يُسعدني جدًا أن أجد لها أصلًا في بيان العرب، ويُطربني لو وجدت شاعرًا قديمًا قد استخدمها قبلي! سأذكر لكم أربعة مواقع مميّزة، فيها خصائص من البحث السريع، ما لم يكن يتوفّر لعلماء اللغة في القرون الماضية إلّا بساعات من التنقيب الدؤوب! معجم الدوحة التاريخي https://www.dohadictionary.org من أقرب المعاجم إلى قلبي، بحث الكلمة يدلّك على الكثير من المعلومات المهمّة، جذرها وتصاريفها، وأمثلة عن استعمالها في الشعر العربي القديم
5

كيف توازن بين الانتاجية الصحية والانتاجية المسمومة؟

لعلَّك تألف ذلك الشعور الذي يدفعك لاستغلال كل دقيقة من دقائق اليقظة في تحقيق أهدافك، أو تتذكّر شعورك بالذنب عندما صحوتَ متأخّرًا قليلًا في يوم اجازة، أو أي شعور من مشاعر عدم الرضا حين لا تفعل شيئًا متصّلًا بهدفك بصورة مباشرة. نعيش في نمط حياة سريعة، وهذا النمط يصحطب معه ضغوطًا واعتقادات حول ما نُنتج من الأعمال، بشكل قد يدفع إلى نوع من الانتاجية المسمومة. الانتاجية المسمومة تُريد منك أن توظّف كل ثانية تعيشها في التعلّم والانتاج، مع قائمة مهام
1

طريقة بنجامين فرانكلين في اتقان الكتابة

نقرأ لاجل التعلّم أو المتعة، ومنّا من يقرأ وعينه على طريقة الكاتب في رصّ الكلمات، وسُبله في ايصال الأفكار. هناك من أستغلَّ هذا التحليل ونقله إلى مستوى جديد، بنجامين فرانكلين، الأب المؤسّس للولايات المتحدّة، فكان تحليل النصوص عنده الوسيلة لاتقان الكتابة، فكان له التأثير الراسخ في التاريخ ليومنا هذا. طريقة فرانكلين كانت بسيطة، يقرأ كتابًا لكاتب يُعجب به، ويحاول أن يُقلّده! التقليد كان أعمق من نسخ الكلمات والأسلوب، فرانكلين كان يقرا الجُمل، ويحاول أن يُلخِّص مُراد الكاتب بكلمات مفتاحية، يترك
5

هل سينتهي عصر السوشل ميديا قريبًا؟

يتبادر إلى الذهن، عندما نُنظِّر لانتهاء عصر الشبكات الاجتماعية، عدّة زوايا، ومن هذه الزوايا خصوصية المستخدمين، والتحكّم الزائد فيما ينشر الناس، كحجب بعض الكلمات وجعل بعض المواضيع حكرًا على بعض الجهات. زاوية أخرى يكثر الحديث عنها هي علاقة هذه الشبكات بالصحّة النفسية للأفراد، وكيف تزيد من همومهم بفتحها لأبواب المقارنة اللامنتهية مع الآخرين، أو زاوية التأثير على التركيز، وإدامة سوق التشتّت. لكن الزاوية التي أتحدّث فيها اليوم هي زاوية جديدة، زاوية تقنية، من شأنها أن تجعلك تُشكّك بالأفضلية المُسلّمة لهذه
6

نصائح سكوت آدمز لتجعل كتاباتك أكثر اقناعًا

سكوت ختم نصائحه قائلًا، هذا هو، تعلّمت الآن 80% من قواعد الكتابة الجيّدة، أهلًا ومرحبًا! يوم أمس كتبت مقالًا وأقتبست من زكي مبارك ونصائحه إلى الكُتّاب، وهذا رابطها https://io.hsoub.com/content/126171-نصيحة-ثمينة-من-زكي-مبارك-إلى-الكتاب رأيتُ اليوم أن أكمل الموضوع بنصائح ذيّلها سكوت آدمز في نهاية كتابه Win bigly سكوت آدمز من الذين اشتهروا بفنّ الإقناع، وكتب كتابًا يشرح أساليب دونالد ترامب في التسلّق إلى هرم الرئاسة بسبب قدرته الاقناعية العالية، سكوت كان من أوائل من توقّعوا فوز ترامب برئاسة أمريكا إذ لمح فنّ اقناعه الرهيب،
5

نصيحة ثمينة من زكي مبارك إلى الكُتّاب

وقعتُ مرّة على نصٍّ بديع لزكي مبارك في كتابه " الأسمار والأحاديث" يُقدّم فيه النُصح للكُتّاب، وقد أُعجبتُ بهذه النصيحة، لأنِّي وجدتها تُعبِّر عنِّي كثيرًا حين أمسح بعض كتاباتي لأنِّي لا أرتضي بلاغتها. تردّد زكي مرّة بشأن خُطبة كتبها، وأراد أن يكتب غيرها، لكنَّ ضيق الوقت أجبره على نشرها، وهي على ذلك أعجبت الناس. يستخلص زكي درسًا من هذا الحدث فيقول: وأنا أوصي نفسي وأوصي تلاميذي بالقناعة بما تجود به الفطرة، فليست البلاغة في الاحتفال بما نكتب وما نقول، وإنما
3

لماذا انتاجية MIT لا تقود ضرورة إلى عمل منتج؟

هناك طرق انتاجية تتحدّث عن انجاز أهم مهمة في اليوم أولًا. وهي طريقة كلاسيكية، تضع أهم مواردك لأهم مهمة في اليوم. وعندما تنتهي، تكون قد حقّقت فائدة من اليوم. بحث سريع عن MIT Most Important Task في جوجل سيُظهر لك نتائج ونصائح كثيرة. المشكلة في هذه الطريقة هي أنّها تعتمد على "ردّة الفعل" حول ما عندك من مهام. اسلوب الانتاجية الذي يعتمد على "ردّة الفعل" هو اسلوب نستخدمه دائما من دون ان نعي، لدينا مهام كثيرة، نختار منها واحدة، نُكملها
2

مايكل جوردان ورقصته الأخيرة - الانتصار الذي أودى بصاحبه

شاهدتُ مؤخّرًا وثائقي The last dance الذي يتحدّث عن أسطورة كرة السلّة الأمريكي مايكل جوردن، والوثائقي يأخذك في رحلة مُمتعة مع مايكل فتزور معه لحظات مسيرته المفصلية. الأحداث التي في الوثائقي أكبر من أن تُحصر في موضوع، لكنّ النمط المُسيطر على طوال السلسلة هو عقلية مايكل جوردن الانتصارية. عقلية مايكل كانت تبحث عن الفوز دائمًًا. وقد راقتني هذه العقلية جدًا، لكنِّي أشرحُ لكم ما لم يُعجبني منها. مايكل كان يحاول أن يحفّز نفسه على الفوز بأيّ طريقة، وبأيّ أسلوب. الوثائقي
2

المعوذتان – خدمة جليلة باشتراك مدفوع

يقصفُ عقل الإنسان وَسوسات كُثر، قد ينفع تحكيم العقل في بعضها، والبعض الآخر، مهما حكّمت فيه الحكمة، يعود من جديد، رغم فهمك للمشكلة، وعلمك بالحل، لكنّه طيف لا ينفّكُ تِروادهُ. https://hamzasalim.com/seek-refuge/
9

تأثير زيكارنيك - توظيفه في الدراسة، القراءة والكتابة.

أكثر ما غيّرت أهميّةً في السنة الأخيرة، هو تعديل على جدول دراستي، حيث لا أقرأ بعد وقت العشاء، والذي يكون بين السابعة والثامنة من كل يوم، أحاول أن أضغط كل شيء يخصّ الدراسة في الفترة بين 9 صباحًا إلى 7 مساءً، وباقي اليوم لي، راحة واستجمام. لهذه الطريقة فوائد لا تُحصى على نفسيّتي، فوجود وقت محدّد للدراسة يُجبرني على أن أعصر كل ما يُمكن أستغلاله من الساعات المتوفّرة، بخلاف لو كان اليوم كلّه متاحًا، ذلك قد يُرخي من عزمي. شعور
10

أهميّة معالجة التبريرات في تسويف الأعمال

في كتابه Solving The Procrastination Puzzle يتحدّث الكاتب عن أنواع التبريرات لتسويف وتأجيل الأعمال، ويحثّ على تأشيرها، مثل: -غدًا أكون أكثر استعدادًا -تبقّى وقت طويل على الموعد -أنا أعمل أفضل تحت الضغط. لكلّ منّا تبريره الخاص، فكّرت في تبريري، فوجدته أكثر عمقًا وأشدّ خُبثًا، فعندما أريد أن أؤجِّل دراسة امتحان بعد خمسة أيّام أقول: *تبقّى وقت طويل، وما دمتُ أفعل الشيء ذاته بنفس الجودة وأحصل على نفس الدرجة في النهاية، فلماذا أدرسه الآن؟* وحتّى أؤشِّر المغالطة في هذا التبرير، كان
0

الفطناء والوحش – صراع العقل والقلب

https://hamzasalim.com/split-mind/ تخيّل أنّ الجسم مكون من ثلاث وحدات; المنطق، العاطفة، آلة التنفيذ. ولو استطعت أن تجعل أثنين يعملان معًا، ينقاد لهما الثالث طوعا، لعلّك تستحضر المرات التي لم تكن تشعر فيها أنّك تريد أن تدرس، لكنّك وضعت نفسك هنا، فبدات تحب العمل، أو على العكس، أحيانًا تبدو لك فكرة منطقية تمنعك من الانغماس في شيء ضار، لكنّ قلبك يريده، فما إن شرعت بالتنفيذ، تبعه عقلك المنطقي يُقيم له التبريرات. في هذه الأمثلة، جمعنا آلة التنفيذ مع المنطق، أو العاطفة. تستطيع
0

الألم – طاقة مطوية في لغز.

"اليوم أتحدّث عن الألم، والنظرة التي أعد بها، هي أنّك ستنظر للألم على أنّه أداة تساعدك على تحقيق أهدافك، سأحاول أن أقنعك أنّ الألم طاقة، لكنّها مطويّة في لغز، وعليك أن تفهم هذا اللغز وتحلّه، لتستفاد من هذه الطاقة في أن تعالج هذا الألم، تمنعه مستقبلًا، وتبني وتتقدّم." https://hamzasalim.com/pain-puzzle
11

لا تظهر برداء الناصح في المحادثات

من أكثر الصفات إزعاجًا فيَّ، هي أنّي أرتدي رداء الناصح في أغلب المحادثات. الأمر طبيعي عندما أكتب في المدوّنة، فأنا وحدي الذي يكتب، لكنّه يُصبح سيئًا عندما تكون المحادثة بين طرفين. عندما أتحسّس مشكلة ما، يهبّ وحش النصح الذي في داخلي، ليسقي المقابل حلًا يظنّ صاحبه أنّه الحل الوحيد الذي ينجي به المقابل. ربما للأمر دوافع منها أنّي أشعر بشعور جيد عندما أساعد الناس، ربما يُبديني هذا أكثر ذكاءً، أو يساعدني على السيطرة على المحادثة وملئها بحديث بدلًا من الفراغ،
2

ما القصّة التي تُخبرها لنفسك لتحوّل السلبي إلى ايجابي؟

هناك قصّة دائمًا نخبرها لانفسنا عندما نمرُّ بحدث من الأحداث، وهي ما تجعل الحدث نفسه إيجابيًا أو سلبيًا في أعيننا. هذه القصّة سرعان ما تُصبح كالمغناطيس، تجذب حولها أفكار، مشاعر، ومن ثم أفعال على أرض الواقع، فلو فوجئت بزحام وتأخرتَ عن العمل، ستفكر بسوء هذا الأمر، وتصحبه بمشاعر سلبية، ثم تتصرّف على إثره كأن تلعن وتصرخ، والمغناطيس لا يتوقّف هنا، قد يجذب مشاعر سلبية أخرى لبقية اليوم. لحسن الحظ تستطيع إيقاف هذه الدوّامة بمجرد أن تشعر بها، فتغيّر من القصّة،