نعم الاسم مسروق من هشام عفيفي

المادة المظلمة والطاقة المظلمة

منذ تعريف نيوتن للجاذبية على أنها "قوة تنشأ بين الأجسام أعتماداً على الكتلة والمسافة" ووضع قانونه الشهير "قوة التجاذب بين جسمين ماديين غير مشحونيين تتناسب طردياً مع حاصل ضرب كتلتيهما وعكسياً مع مربع المسافة بينهما" وبدأت مشاكل العالم مع الجاذبية مثل فشل نظرية نيوتن في التنبؤ بحرجة بعض الأجرام.

وجاء أينشتاين بنظريته الخاصة وتعريفه الخاص للجاذبية فقال " أن الجاذبية هي انحناء في نسيج الزمكان" ووضع النبية العامة والخاصة اللتان عُرف بهما، وبعيداً عن تصريحات أيناشتين وأخطائه مثل رفضه للفيزياء الكمومية وأعتقاده أن الكون ثابت، فالمشكلة الكبرى هي أكتشاف أن الكون ما زال يتوسع! ويزداد هذا التوسع سرعةً!

من المنطقي أنه بعد الإنفجار العظيم ستعمل قوى الجاذذبية على إبطاء سرعة توسع الكون كما يعمل الإحتكاك على إيقاف الكرة المتدحرجة، أو كما في بعض التصورات فإنها -الجاذبية- ستقوم بشد أطراف الكون ليعود لحالته الأولى تمهيداً لإنفجار جديد، ولكن في عام 1998 أكتشف العلماء أن الكون ما زال يتمدد بل أن الكون يزداد تسارعاً في التمدد، وبالتالي فهناك قوى أقوى من الجاذبية ألغت مفعولها وهنا ظهرت الحاجة لمصطلحي الطاقة المظلمة والمادة المظلمة.

أما التسمية فسببها أنه ليس لدينا دليل على وجودهما الإ من آثارهما -وهي أنها تعمل على الغاء مفعول الجاذبية بل لديها جاذبية مضادة!- ولم نستطع رؤيتها لذا أفترضنا أنها لا تمتص ولا تظهر أي نوع من الموجات الكهرومغناطيسية مثل الضوء، وبما أن ما تمثله المادة التي نعرفها 5% من الكون فأقترح أحد العلماء أن باقي الكون هو عبارة عن (27%) مادة مظلمة، و (68% طاقة مظلمة).

وطبقاً لقوانين الفيزياء فاننا نفترض أن السرعة التي تتحرك بها النجوم على أطراف المجرات أقل من سرعة النجوم التي تتحرك بالقرب من المركز، ولكن الحقيقة أن كلاهما يتحركان بنفس السرعة تقريباً! وهو ما أفترض أنه أحد تأثيرات المادة المظلمة وجاذبيتها.

في النهاية فإن المادة المظلمة ما هي الا افتراض لتفسير ظاهرة غريبة علينا "حالة خاصة من الجاذبية"، كما أحتجنا لنظرية أينشتاين للجاذبية لتفسير "الحالات الخاصة" في قوانين نيوتن، وربما هذه المادة لا وجود لها وأن العيب في حساباتنا ولذلك..

الجاذبية المعدّلَة..الجاذبية تنتقم

النظرية الجديدة تعد تعديلاً لقوانين ديناميكا نيوتن، وتعمل فقط في حالات خاصة وليست عامة مثل نظريات الجاذبية لدينا، فهي تعمل في الحالات التي لا تستطيع قوانين اينشتين ونيوتن تفسيرها – المستوى الكروي والساكن- بينما الكون ديناميكي ومعقد، لذا فهذه النظرية ما زالت نظرية بدائية لا تستطيع مواجهة حصن الجاذبية الحالية.. كما أن النظرية لا تقدم تفسيرات كافية.. لذا سنحتفظ بفرضية المادة المظلمة حتى يتم تجربة هذه النظرية أكثر وخصوصاً أنه لم يصدر ما ينفيها حتى الآن.

رجاء تجنب الزخم الإعلامي والتضخيم الإعلامي الرهيب عندما تبحث عن هذه النظرية،فبعض العناوين هدفها المال فقط.

للمزيد : https://goo.gl/Op0jNN

هل تستخدم واتساب؟ جرب signal

https://i.suar.me/OAnx/m

ينصح خبراء الحماية التقنية (أمثال سنودن) باستخدام تطبيق سغنال للمحادثات الصوتية -وبدأ دعم المحادثات البصرية في اصدار البيتا الأخير-، وهذا لأنه أكثرهم أمانًا فبينما واتساب يُعرف نفسه على أنه تطبيق محادثات "الشات" في المقام الاول، فتطبيق سيغنال يعرف نفسه بأنه تطبيق أمني، كما أن سيغنال مقتوح المصدر بشكل كامل على عكس واتساب الذي لا ندري ما يجري في كواليسه.

بالرغم من أن التطبيقين يستعملان تشفير "طرف إلى طرف" الا ان واتساب تملك معلومات شخصية أكثر عنك مستعدة لتقديمها للجهات الاعلانية وغيرها تجمعها تبعاً لما وافقت عليه في سياسة الخصوصية -الطويلة-، أما سيغنال فهو لا يجمع عنك سوى ما يلزم لنقل الرسائل فقط، وفي المقابل تملك واتساب مميزات أكثر كما في معظم برامج الشات.

اذا أردت برنامج محادثات ممتاز فأختر واتساب، أما اذا اردت برنامج محادثات آمن حيث لا يستطيع أحد معرفة ما ترسله أو تستقبله لارسال رسائل تهدد الأمن القومي لأمريكا بذاتها فأستخدم سيغنال.

اقتباس

"لاتجزع من جرحك،وإلا فكيف للنور أن يتسلل إلى باطنك؟" -جلال الدين الرومي

العلوم العجيبة

إلى أي مدى يبلغ ذكاء الطيور؟ وما سر ذكاءها؟

كان الاعتقاد الشائع لوقت طويل بأن حجم المخ هو المتحكم الأساسي في مقدار ذكاء الحيوان, وكان هو المعيار الأساسي عند المقارنة بين القدرات العقلية لحيوانين مختلفين, ولكن في العقدين الأخيرين ظهر ما يؤكد أنه ليس العامل الوحيد.

لوحظ بأن كثافة الخلايا العصبية داخل أدمغة الطيور عالية جدًّا وتصل أحيانًا إلى ضعف كثافتها في أدمغة الرئيسات, لدرجة أن طائر مثل الببغاء لديه تقريبًا نفس عدد الخلايا العصبية الموجودة لدى بعض أنواع القردة بالرغم من الفارق الكبير فى حجم المخ!

للمزيد : https://www.aliens-sci.com/the-brilliance-of-the-birds/

هل تساءلت يوماً عن صوت الذرة؟

تفاعل الضوء مع الذرات ليس بالشيء الجديد، فقد دُرس على نطاق واسع في مجال البصريات الكمومية، إلا أن تحقيق نفس التفاعل مع موجات الصوت كانت مهمة أكثر تحدياً وقد نجح فيها مؤخرًا علماء في جامعة تشالمرز للتقنية في غوتنبرغ بالسويد، الذين كشفوا في دراسة جديدة قاموا فيها برصد الصوت المنبعث  من ذرة واحدة، وقد كانت بنغمة دي على السلم الموسيقي.

للمزيد : http://buff.ly/2qwobLa

ولادة طفل لثلاث آباء (أب وأمان)

تسعى تقنيات إنجاب الأطفال "ثلاثيِّي الآباء" إلى توفير طريقة للأمهات لإنجاب طفل، دون توريثه الأمراض الاستقلابية الناجمة عن الميتوكوندريا المَعيبة، وهي العضيات التي تمدّ الخلايا بالطاقة. وقد قام الباحثون بذلك عن طريق الاستبدال بالميتوكوندريا المريضة من أم مستقبِلة، ميتوكوندريا سليمة، مأخوذة من متبرِّعة لا ترتبط بها بأي صلة قرابة؛ وهي "الوالد الثالث".

للمزيد: http://ibelieveinsci.com/?p=20026

https://goo.gl/xWo0RV

صور

المخرجRob Spence.... قام باستبدال عينه -العمياء- بكاميرا لتساعده في الإخراج

https://www.linkedin.com/pulse/ive-got-my-eye-you-eyeborg-david-j-katz

https://i.suar.me/jp6B/m

لمعرفة استهلاك الانترنت لمحدودي السعة

https://i.suar.me/N0nV/m

السرعة مخيفة

https://i.suar.me/dGna/m

فيديو اليوم

ملخص ما حدث في فلسطين

https://www.facebook.com/mada.masr/videos/1574523632604767/

فيلم اليوم

The witch

https://suar.me/LJvE

قصة الفيلم: في القرن السابع عشر في نيو انجلاند تهدد الكنيسة مزارع انجليزي شديد التدين بالنفي فيترك المزارع المدينة ويذهب مع عائلته للعيش في أرض نائية قريبة من غابة مسكونة بالقوى الشريرة، ومنذ اليوم الأول تبدأ الأحداث الغريبة بالوقوع فتجن الحيوانات ويختفي الإبن الأصغر ويصاب الأبن الآخر بالمس، وبعد ذلك تتوجه أصابع الاتهام الى البنت البكر واتهامها بكونها ساحرة، وتستمر هذه الأحداث بالوقوع لتختبر قوة الإيمان والحب لدى هذه العائلة.

الفيلم تجربة مميزة وفريدة بحق لم أشهده من قبل، ففي ظل هذه الأجواء القديمة وتحت مظلة التدين التي يحيط بها الأب أبنائه يتعارض الدين مع الحب العائلي لينتجا ساعة ونصف من الخوف والترقب والمتعة.

تقييم الفيلم على IMDB : 6.8، وعلى rotten tomattoes : 91%، الفيلم من اصدار 2016.

التريلر: https://youtu.be/iQXmlf3Sefg

لا تختلس وتحاول مشاهدة نهاية الفيلم فقط..أنا أعرفك.

أخبار حسوبية

في الآونة الأخيرة شهد المجتمع نشاط كبير للملحدين بموضوعات مهمة قابلها عامة الشعب الحسوبي بالتسليبات، بينما وقع خاصته تحت الضغط، ونتيجة لهذا النشاط وقع أحد الضحايا من فريق الملحدين ونشأ روبوت ديني في المجتمع يرسل التعليقات بسرعة البرق, تم تدمير معقل الملحدين بأوامر عليا لم نعرف مصدرها بعد ونطالب الادارة بتوضيح الأسباب، وفي المقابل نطالب فريق الملحدين بنشر مواضيعهم في مجتمع حوار الأديان لأنه أنشط المجتمعات الدينية في الفترة الأخيرة ولكي يشارك في المواضيع عدد أكبر من الأعضاء، ونطالب كلا الطرفين بأحترام شخص الطرف الآخر لأن أحد أعضاء فريق الملحدين نال بطاقة صفراء.

ونود أن نطالب عامة الفريقين بعدم تسليب أي مشاركة وأي تعليق من الطرف الآخر لأن بعض هذه المواضيع تكون مهمة جداً والتسليب يؤثر على ظهورها وعلى أعضاءها الكرام، وأخص هنا فريق الدينيين لكونهم الأغلبية وبالتالي لهم السلطة الأكبر حتى لا يستعملوها بتهور.

أفكار لمكونات النشرات الحسوبية التالية

  1. علوم مبسطة (ثابت)

    1. تدوينة مميزة
  2. مواقع

  3. اقتباس (ثابت)

  4. حقائق مثيرة

  5. لغز

  6. ميثولوجيا

  7. صور (ثابت)

  8. علوم عجيبة

  9. فيلم اليوم (ثابت)

  10. فيديو "اليوم"

  11. نقاش