حفصة سالم @Hafssa_salem

كاتبة، شرقية وغربية معًا، أُفكر بالحد الأقصى، روحانية .. مولودة في عالم يحتاج إعادة تصميم !

نقاط السمعة 113
تاريخ التسجيل 24/07/2016

لا شيء ..

حرفيًا تصبح الضحية هشة فارغة خائفة تتلاشى حتى تصل الى لا شيء !

في الواقع إن عملية كفالة اليتيم رائعة وأجر كبير، ولكنها لا تعادل أبدا أبدا الإنجاب

مجرد لحظة ظهور تحليل الحمل الإيجابي لحظة لا تعوض، ثم ألام وإرهاق الحمل، نبض الجنين الأول، كبر حجم البطن تدريجيا، السونار الذي تبين نوعه فيه، شدة حركته، لحظات الولادة، لمسته الأولى برائحة والديه ودم أمه

لا .. لا أتخيل أبدا أن الأمومة مجرد كفالة طفل او ممارسات تقليدية مع أي طفل، أنها قطعة مني من دمي، قطعة تجمع بيني وبين من احب

الأمر أكثر عمقًا من مجرد ممارسات مع طفل

أنا دائمًا استمع لنفسي، ودائمًا يتطور ذلك لمشاكل مع الآخرين، في البداية كنت اهتم ولكن الأن أصبحت أكثر تجاهل، فقط افعل ما اريد طالما لا يحمل أي حرام او خطأ

لا أعلم هل ستصدقيني أم لا، ولكن على مدار ٢٤ عام لم يتبق لي صديقة مقربة بشكل يومي او نذهب ونعود ونفعل كل شيء معًا، لأني دائما كنت اريد ان اكون انا ولا أرضي غيري على حساب نفسي في حين أنهم كانوا يريدون إرضاء غيرهم ليس حتى أنفسهم!

العفو

بالتوفيق

بصراحة انا لساني اشجع من يدي، لا أجيد التعبير في الرسائل بقدر ما أجيد اللقاء وجهًا لوجه والبوح بما داخلي، أو على الأقل اتصال هاتفي

بل أرى أن الرسائل مجرد حروف لا تحمل اي مشاعر ولا اي مؤثرات لتصل كما نريد، باردة، بعكس نبرة الصوت أو نظرة العين التي تساعدنا على وصول ما نريد لمن نتحدث إليه

ما هذا المحتوى الذي يضعنا أمام الوجع !

ستكون إجابتي غريبة، ولكن ربما ٩٠% من الأخلاق اندثرت، بل أكثر

بدءًا من الأطفال التي لا تحترم والديها، إلى الأطفال المتحرشة، الأباء الذين لا ينفقون على أبنائهم بعد الطلاق، والآباء العاقة بأبنائهم، الأباء المهملة في أطفالهم وفي حقوقهم، الأصدقاء الخائنة، المُحب بخيل المشاعر قليل الأخلاق، الحجر على الآباء عندما يشيخوا، القائهم في الشوارع أو في دور الرعاية .......... كثير كثير كثير من الأمور ولا تنتهي ولن تنتهي مع الأسف

فهمت

لا أعلم هل ستصدقيني أم لا ولكن منذ مرحلة المراهقة لم تكن لدي اي صفات في شريك حياتي احلم بها، حتى عندما التقيت به لم أكن ارسم له مواصفات، كان نصيب ليس أكثر

ولكن يمكنني استبعاد صفات، مثل الخيانة والكذب، حتى لو كانت مواقف سطحية، للأسف لا يمكنني أن أكمل مع شخص يحمل ولو ذرة من هذه الصفات

انا لا اقصد ٣٠ لغة مختلفة، بل اقصد ٣٠ كتاب بلغته الأصلية بحسب اللغات التي يعرفها القاريء، حتى لو كان ٣٠ كتاب باللغة الانجليزية فقط

بالتأكيد هذا ما أقصده

ولكن الأصعب من عدم عطائهم إيجابيات ومشاعر هو الأذى الذي يلحقوه بأبنائهم

شكرا لكِ

اتمنى لك أيضا القدرة على التخلي عن اي عادة خاطئة :))

أنا بالفعل آخر همي حديثهم ودائما نفعل ما نريد، ولكن انقل لك الصورة كاملة من تجربة واقعية لما نتحدث عنه حتى اذا أقدمت على الخطوة عليك التخلي بالصبر والتغافل عن أمور المقربين التي تزعجك قدر المستطاع

الحمدلله الذي عافاني منذ الطفولة من هذا الحب

لم يساومني اهلي ابدًا على مشاعرهم، بل كانوا دائما وخاصة عند الخطأ يعطوني حب بشكل أكثر ليزرعوا فكرة ان الحب لا يرتبط بالخلافات

والحمدلله لم أمر بهذه التجربة في حياتي، ربما كنت على حافة التعرض لعلاقة مثل هذه العلاقات، ولكني رفضت لأني كنت أتذكر أفعال أبي وأمي التي جعلتني أدرك أن الحب تقبل الأخر أكثر من جلده وعقابه

لا أفهم السؤال المطروح للمناقشة، هل ممكن تقديمه بشكل أكثر عمقًا، هل هو عني ام عن صفات الأخرين؟

تبشر بالجنة

أنا عملي هو الصحافة والتدوين، وكتابة القصص القصيرة والروايات هوايتي

بشكل عام شغفي كله في الكتابة، بل يمكنني ممارستها بدون مقابل لو لم يكن هناك عمل

إجابتي كانت بحسب الوصف الموجود في المحتوى ( متفتحه، حوارية، لا تفعل شيء إلا بإرادتها أولًا، ناجحه في حياتها العملية، مهتمة بمظهرها ..... الخ )

انت تحكي مآساة عشتها في حياتي

عمري ٢٤ و زوجي ٢٦

منذ بداية ارتباطنا في أوائل العشرينات وكانت حجة زواجنا اننا مازلنا صغار في الجامعة، انتهينا من الجامعة بمعدلات عالية، انتقلت الحجه إلى اننا مازلنا صغار لا نحمل مسئولية

حاربنا بمعنى الكلمة لنتزوج، لدرجة اننا في الخطبة عقدنا القران حتى لا يضغطون علينا عائلاتنا بفسخ الخطبة في اي موقف !

ويؤسفني ان اخبرك ان حتى هذه اللحظة الرهان على فشلنا من كثيرين

الزواج من وجهة نظري ليس فترة عمرية مناسبة، بل هو شخص مناسب، شخص يقبل المشاركة والقسمة في كل شيء سواء كان جيد أو سيء، شخص يتعب لأجل الأخر، سواء كان الرجل ام الفتاة.

مسألة العمر ليست مقياس ابدًا، هناك رجال في العشرينات وهم على قدر من تحمل مسئولية زوجة وبيت، والعكس

على عكس من في الثلاثينات يعيشون عائل على والديهم، حتى في الزواج يختار الأهل متى ومن وأين يكون

طالما انت تفكر في الزواج وقابلت شخص مناسب، توكل على الله، حتى لو كانت الظروف المادية ليست جيدة بقدر كاف، ف والله عن تجربة شخصية يبارك الله في رزق الزوجين أكثر مما يتخيلان! ستذهل من عطاء الله

بخصوص الجزء الأول الخاص عنك وعن شركتك، لا تتوقف عن المحاولة .. استمر لأنها ستأخذك إلى طريق نجاحك

المرأة القوية يخشى منها الذكور وأشباه الرجال وليس الرجال

فالرجل الحقيقي يبحث عن المرآة يدعمها وتدعمه وتكون الحياة بينهما مشاركة

انا أشباه الرجال لا يبحثون إلا عن المرأة الضعيفة ليمارسوا عقدهم الشخصية عليها

الكتابة بوح

سواء كانت بخاطرة، فكرة، ذكرى ..... اي نوع من الكتابة هو بوح

فنحن نكتب لأننا لا نجد من يسمع لنا ما نبوح به بحرية مثلما نكتبه

اولا الموضوع جيد ويجعلنا نطلع على إرادة الأخرين في التخلي على ما لا نستطيع التخلص منه

انا في الفترة الأخيرة تخليت عن المشروبات الغازية بعد أن كانت جزء من وجباتي

واعمل حاليا على التخلص من السهر والاستيقاظ المتأخر

هذه قصة وسط ألاف القصص التي انتهت بالتسامح بشكل غريب

وغير منطقي

انا لا اشكك في البرنامج، ولكن جزء التسامح لا يكون ١٠٠% بنفس الانفعالات التي تظهر لنا على الشاشة

والله اذا قاموا بتقدم فن حقيقي فإنهم سيجنون أضعاف الأموال التي يحققوها من هذا الفن الهابط

أحييك على رأيك

وحقا التفاهم هو الأساس في اي أمر بين الزوجين، إضافة إلى الرحمة في التعامل وعدم استغلال اي منهم للآخر، سواء كان استغلال مادي او معنوي

يسعدني ان أقرأ خاطرتك بالطبع

هل ممكن رابط الخاطرة؟

ظهر مثل هذا التريند في معرض الكتاب الماضي وصاحبه كان كاتب معروف اعتقد، وكان يقصد به ان النساء مكانهن المطبخ لا يصلحن للكتابة، كنوع من السخرية من الكاتبات