مسرحية الحلاج هى أروع مسرحية شعرية في تاريخ المسرح الشعري العربي، للشاعر المصري العبقري صلاح عبد الصبور، تروي قصة بن حسين الحلاج علم الصوفية الأشهر، حيث تدور أحداثها حول قضية قتله، وتظهر العلاقة الأبدية بين السلطة والدين، وضعف وتخاذل العامة واتباعهم للسلطة كالعادة، المسرحية مكتوبة بأسلوب جذاب ورائع، أسلوب ممتع وبسيط وعميق، أي كلمات لن تصف هذه الروعة ..

اقتباسات من المسرحية:

  • أمي ما ماتت جوعًا.. أمي عاشت جوعانة!

  • وهل يساوي العالم الذي وهبته دمك؟ هذا الذي وهبت؟

سرنا معًا على الطريق صاحبين.. أنت سبقت!

  • أحوال الصوفيين مواهب!

  • الشر: فقر الفقرا، جوع الجوعى، في أعينهم تتوهج ألفاظ لا أوقن معناها، أحيانًا أقرأ فيها:" ها أنت تراني لكن تخشى أن تبصرني، لعن الديان نفاقك"، أحيانًا أقرأ فيها: " في عينك يذوي إشفاق، تخفى أن يفضح زهوك، ليسامحك الرحمن." ، قد تدمع عيني عندئذ، قد أتألم، أما ما يملأ قلبي خوفًا، يضني روحي فزعًا وندامة، فهى العين المرخاة الهدب، فوق استفهام جارح: "أين الله؟".

استمع إليها من هنا: https://soundcloud.com/aliaa-mahmoud-habib/msrkryen03cb

مدتها ساعتين و22 دقيقة، تتخللها مقدمة طويلة بعض الشيء، يمكنك تجاوزها إن أردت، لكن حتى المقدمة رائعة، صدقني سيفوتك الكثير إن لم تسمعها.. بإنتظار آراءكم بالتأكيد ..