مجرب تجربة @Critias

نقاط السمعة 85
تاريخ التسجيل 20/05/2015

السلام عليكم،

شرح جميل ومفهوم، وأتمنى ان توضح لي النقاط التالية،

ماهي انواع الاسهم وهل لكل منها طريقة مختلفة في الربح؟

في حال تعرضت الشركة للإفلاس فمن المتضرر الاكبر، ومن يخرج بأقل الخسائر وكيف؟

شكرا لك، اجوبتك واضحة ومفيدة.

بالنسبة للجواب الاول، ماذا لو حدثة حركتين او اكثر في نفس المنطقة كيف ستتعامل الكاميرا مع هذا؟

هل يؤثر الجو (ضباب، مطر، الخ..) في جودة/وضوح الصورة، وكيف يتم التعامل مع الامر؟

هل يمكن اعطاء امثلة على اداوات التشويش؟

ولك جزيل الشكر على الاجوبة D:

السلام عليكم،

  • هل يمكن برمجة الكاميرات على تتبع حركة شيء معين بالضبط (كوجوه اشخاص، حيوانات، او حتى جسم في السماء ...الخ)، وماذا قد يحدث اذا كان اكثر من شيء في نفس الوقت؟

  • هل يمكن التشويش على كميرات المراقبة وكيف يمكن ان يحدث ذلك؟

وشكرا :)

السلام عليكم،

الارادة لدينا تخضع لمجموعة من القوانين البسيطة لتجتمع وتشكل قانونا معقدا (قد يصعب فهمه) يتحكم في تفكيرنا ومزاجنا (مما يؤثر على قرارتنا أو إرادتنا).

فاذا انطلقنا من تعريف بسيط للارادة:

الإرادة هي تصميم واعٍ على أداء فعل معين، ويستلزم هدفاً ووسائل لتحقيق هذا الهدف، بالإضافة إلى العمل الإرادي، وليد قرار ذهني سابق.[1]

  • حسنا اهم شيء ان الارادة تصميم واع وليد قرار ذهني، هذا يعني ان الارادة تدفعك للوصول الى قرارك الذهني(هدفك)، بمعنى انت تكوّن ارادة(/عزيمة/رغبة) لتختار شيئا..

مثلا انت وبعد ان قمت ب"تصميم واع" الذي نتج عن "قرار ذهني سابق (يعني قمت بتقرير هذا مسبقا)" فقد تكونت عندك ارادة (مثلا طرح هذا الموضوع) قبل ان توضعَ امام خيارين إما أن تطرح الموضوع او لا تطرحه، وهذه الارادة دفعتك لاختيار ما قررته مسبقا بعد تفكير فيه.

  • من التعريف السابق التصميم الواعي يستلزم هدفا ووسائل وعمل ارادي،ثلاث مكونات او ان صح التعبير "مؤثرات" على الارادة البشرية، مثلا:
  1. الهدف من طرحك للموضوع: ايجاد الجواب.

  2. الوسائل التي تساعدك في الوصول للهدف: مجتمع كحسوب IO مثلا.

  3. العمل الارادي: جمع افكار الموضوع او حتى كتابته وجعله جاهزا للنشر.

هذه العوامل بطريقة او اخرى قد أثرت في ارادتك قبل ان توضع امام الخيارين.

اذا انت لديك كل ما يدفعك لتطبيق رغبتك، وهنا تصل رغبتك الى حدها ان صح التعبير اما لتدفعك لانجاز هدفك او ان يتم التخلي عنها.

اما بخصوص انت لست حرا لانك امام خيارين، فذلك تمّ لان ارادتك (او لنقل وعيك او عقلك) كان يجب ان يتم التاكد من صلاحية بقاء ارادتك او انه يجب التخلص منها والبدء في تكون ارادات اخرى جديدة، ولماذا في هذه اللحظة بدل غيرها؟ لانه قد تم تحديد الهدف والقرار الذهني مسبقا، وتتوفر الظروف المناسبة والتي لم تتوفر أي منها فيما سبق من الوقت، فقد وجدت نفسك مضطرا لتختار مصير ارادتك.

بالنسبة لعدد الخيارات التي تكون امامها، لابد ان تكون محدودة، سواء كانت خيار واحد او اكثر فانها محدودة.

تصور انك امام خيارات غير محدودة، فانك في الغالب لن تختار شيئا حتى ترى الخيار الذي ورائه ثم الذي يليه ويليه الخ.. بمعنى آخر انت لن تتقدم خطوة واحدة ان لم تاخذ قرارا بخصوص ارادتك، وستبقى تولّد خيارات غير منتهية.

أتمنى ان اكون قد استطعت توصيل فكرتي.

ملاحظة: نحن لا نخضع فقط لمزاجنا وافكارنا، بل اننا نخضع الى عدد مذهل من المؤثرات سواء فيزيائية، عضوية، نفسية....الخ، وبطريقة متشابكة ومجتمعة تجعلنا نشكل أو نعيد تشكيل ارادتنا بما يتناسب معها.

[1] : https://ar.wikipedia.org/wi...

السلام عليكم،

أنمي Kaiji

حسنا حسنا، رغم ان البعض يقول ان رسمه سيء (لا ادري جديا لما!) لكن كل ماعرفه ان الرسم مناسب تماما للقصة، انه يجعلك تنظر الى حياتك الواقعية من زاوية اخرى، سواء في السياسة، الاقتصاد، الصداقة كل شيء يجعلك تراه بشكل مختلف، وخصوصا حياتك سيجعلك تدرك قيمة الحياة وقيمة "كل عضو في جسدك". والرائع فيه انه لا يحتاج الى أشياء خيالية كي يجعلك تستمتع (بحماس) بالانمي.

حاليا لا يحضرني الكثير، لكن على رأسهم يبقى كايجي.

إستخدمت NotePad (المرفق مع الويندوز).

شكرا، كنت سأسألك عن ذلك في النهاية!

åäíÆÇ áÞÏ ÅßÊÔÝÊ ÇáãáÝÇÊ

ÞÏã ÇáßæÏ ÇáÊÇáí ááÊÃßÏ

0fh2sq291sfs20

هذا ماتوصلت له، هل اترجم الكود ايضا (اذا كان يجب ذلك) :P ؟

هل يجب أن نحول العبارة للغة مفهومة ؟

وهل كلمة "صيغة" Rar" علاقة ما، أم انها مجرد صدفة!؟

0fh2sq291sfs20

هل ل code.txt علاقة ما؟

السلام عليكم،

الصدفة هي كل حدث (او واقعة) قمت بإهمال (أو لديك نقص في) معطياته، بمعنى آخر لم تكن تتوقعه.

وطبعا هذه المعلومات (المعطيات) يكون من الصعب الحصول او الوصول اليها.

تخطط لزيارة شخص ما بدون أن تخبره، لتجد أنه يزورك في نفس اليوم بدون أن يخبرك أيضاً!

طبعا لو وضعت (فقط) احتمال ان الشخص قد يزورك قبل ان تنطلق اليه، فردّة فعلك ستكون مختلفة عن انك لم تفكر أساسا انه سيزورك.

تتحدث أنت وصديقك وفجأة في نصف الحوار تقولون كلمة (أو جملة) متشابهه في نفس الوقت.

طبعا هذه من المعطيات الصعبة (او الشبه مستحيلة) لانه لايمكن(أو من الصهب) توقع طريقة تفكير الطرف الاخر، لكن لو امتلكة طريقة ل"قراءة أفكاره" طبعا من الممكن ان تعرف انه سينطق بكلمة ما وانت تنطقها معه في نفس الوقت.

فهذا أشبه بلعب النرد، إن رميته وقلت رقما عشوائيا (بالنسبة لك) وظهر وجه الرقم الذي قلته ستظن ذلك صدفة.

في المقابل لو كانت لديك المعطيات الكاملة عن عدد لفات النرد، والقوة التي يتحرك بها، الاحتكاك، الارتداد....الخ

ومع قليل من الريضيات وتحريك الجمجمة، طبعا يمكنك الحصول على نتيجة بدقة، وهنا لا يبقى مجال للصدفة.

باختصار الصدفة هي حدوث شيء خارج نطاق تفكيرك (او ادراكك،يعني لم يكن في الحسبان).

من منظور آخر، لقد وجدت موضوعك هذا بالصدفة :P (فأنا لم أتوقع وجوده).

السلام عليكم،

ولما تنتظر ان يسرقها منك بدل ان يكون شريكك في الفكرة.

في الاخير يجب ان تعرف انه هو من بذل الجهد في تنفيذها اما انت فقط قمت بتخيلها.

على كل ان تدفع لشخص مقابل تنفيذه فكرتك ويتركك تربح منها وحدك (خصوصا اذا كانت مربحة)، اشبه بان تدل منقبا الى مكان كنز قيّم، وتدفع له مقابل حفره فقط، بدل مشاركتك له الكنز.

ومن ذكر الخطأ أوالكذب، فقط الشخص الذي كان آخر شخص في العالم صارو اثنين D:

السلام عليكم، إحتمالان اما ان المؤلف نسي شخصا ما (الطارق على الباب، وآخر شخص في العالم P: )

او ان آخرص شخص في العالم فقط توهم أنه سمع صوت الطرق على الباب، وانتهت القصة ومرة الامور بسلام D:

السلام عليكم،

الشر نتيجة حتمية لغياب الخير. 

فإن فعلت خيرا ستجد خيرا وانت بدورك ستكرر هذا الخير،

أما اذا لم تبدأ بأي خير فلن تجده بداخلك ولن تقوم به، الى يطبقه احد عليك.

السلام عليكم،

الامر حقا معقد، لا ادري باي طريقة اشرحه، على كل سأبدأ بثلاث آيات من القرآن الكريم

قال الله تعالى:(لاَ يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ)[الانبياء:23]

وقال تعالى:(إِنَّ االله يَفْعَلُ مَا يُرِيدُ)[الحج:14]

وقال تعالى:(وَيَفْعَلُ الله مَا يَشَاءُ)[إبراهيم:27]

حتى الان يبدو الامر واضحا وصريحا، سأضيف حديثا آخر وهو عن الدّرداء رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(خلق الله_تبارك وتعالى_آدم حين خلقه، فضرب كتفه اليمنى، فأخرج ذرية بيضاء كأنّهم الذر وضرب كتفه اليسرى، فأخرج ذرية سوداء كأنهم الحمم. فقال: هاؤلاء _للذي في يمينه_ إلى الجنة ولا أبالي، وقال للذي في يساره: إلى النار ولا ابالي)[رواه البازي]

ورواه أحمد بلفظ:(خلق الله آدم حين خلقه، فضرب كتفه اليمنى فاخرج ذرية بيضاء كانهم الذر. وضرب كتفه اليسرى فأخرج ذرية سوداء كانهم الحمم. فقال للذي في يمينه: الى الجنة، ولا أبالي، وقال للذي في كفه اليسرى الى النار، ولا ابالي).

وفي حديث آخر عن هشام بن حزام أن رجلا اتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، أنبتدئ الاعمال، ام قد قضي القضاء؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(إنّ الله أخذ ذرية آدم من ظهره، ثم أشهدهم على انفسهم ((أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُواْ بَلَى))، ثم أفاض في كفه فقال: هاؤلاء في الجنة وهاؤلاء في النار. أما أهل الجنة فميسرون لعمل اهل الجنة، واما اهل النار فميسرون لعمل اهل النار).[رواه الطبراني]

الحديثين اعلاه أخذتهما من كتاب (الاحاديث القدسية مع شرحها، وتحديدا في الفصل الاول "كتاب الايمان" في الباب الرابع "باب فيما سبق في علم الله جل وعلا في عباده، وبيان أهل الجنة وأهل النار" الصفحة 13) وترتيب الحديثين اعلاه الاول والثامن في الباب.

على كل في الشرح الاحاديث وتحديدا شرحه لقوله عليه الصلاة والسلام:

(فقال: هاؤلاء _للذي في يمينه_ إلى الجنة ولا أبالي، وقال للذي في يساره: إلى النار ولا ابالي).

فشرحه لهذا (اي في الكتاب) أنه من علم الله جل وعلا المسبق. فقد سبق علمه باهل الجنة واهل النار. فكلتا القبضتين بعلمه وعدله وحكمته وفقا لقول الله عز وجل:(وَأَنَّ الله لَيْسَ بِظَلاَّمٍ لْلْعَبِيدِ)[آل عمران: 182]. وكل من كان في أي من قبضتيه فقد كان في علم الله الازلي إلى أي أهل ينتمي.

(قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلّامُ الْغُيُوبِ)[سبأ: 48]

وكلا صفتي الايمان والكفر صفات اختيارية لا إجبارية، والعبد هو الذي يختار دون أن يُكرهه الله على معصيته او طاعته.

قال تعالى:(قُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاءَ فَلْيُومِن وَمَن شَاءَ فَالْيَكْفُرْ)[الكهف:29]

وقال عز وجل: (إِنَّ الله لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنْ الْنَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ)[يونس:44]

وعن مسلم بن يسار الجهني، أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه سُئِلَ عن هذا الاية:

(وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بَنِي آدَمَ مِن ظُهُورِهِمْ وَذُرِّيَّتَهُمْ)[الاعراف:172]

فقال عمر: سمعت رسول الله صلى الله عليه سُئِلَ عنها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(إن الله خلق آدم، ثم مسح ظهره بيمينه، واستخرج منه ذرية، فقال: خلقت هؤلاء للجنة، وبعمل اهل الجنة يعملون. ثم مسح ظهره، فاستخرج منه ذرية، فقال: خلقت هؤلاء للنار، وبعمل اهل النار يعملون).

فقال الرجل: يارسول الله، ففيم العمل؟

فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن الله عز وجل، اذا خلق العبد للجنة استعمله بعمل اهل الجنة حتى يموت على عمل من اعمل اهل الجنة، فيدخل به الجنة، وإذا خلق العبد للنار، استعمله بعمل اهل النار حتى يموت على عمل من اعمال اهل النار فيدخل به النار).

ومن طريق سعيد بن المسيب أنه سمع أبا هريرة يقول: قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: يارسول الله، العمل في شي نأتنفه، أو في شيء قد فرغ منه؟

قال صلى الله عليه وسلم:(بل في شيء قد فرغ منه) .

قال: ففيم العمل؟

قال:(ياعمر، لا يدرك ذلك الا بالعمل).

قال: اذا نجتهد يارسول الله.

كما أن سلف هذه الامة، لا تسأل نبيها: لم امر الله بكذا؟ ولم نهى عن كذا؟ ولم قدر كذا؟ ولم فعل كذا؟

وذلك لعلمهم ان ذلك مضاد للايمان والاستسلام، وأن الاسلام لا يثبت الا على درجة التسليم.

وفي الاخير أختم بقوله صلى الله عليه وسلم:(من حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه).

السلام عليكم،

شكرا على الصورة لكن، كان يجب ان تقرا كل الرد.

وكي نكون في اطار الواقع، ليس هناك طفل سيتجرأ على مثل هكذا افكار.....

لكن اذا تم تشبيعه بمثل هذه الافكار فهناك احتمال وليس تاكيد،

فهذا استثناء.

السلام عليكم،

وهل هذه الاسباب تمنعنا من الاعتراض،

  • اذا سرق هذا الطفل، هل ابقى ابتسم له؟

  • اذا سبّني هذا الطفل، هل ابقى ساكتا؟

  • اذا لا حق هذا الطفل "ضع هنا اسم اي امرأة/بنت/فتاة عزيزة عليك"، هل ابقى انظر اليه؟

  • اذا شرب(مخدرات) هذا الطفل الذي لا يقترب من عمري/ك حتى، هل اضحك ام ابكي ام اتأمل؟

  • هل اقول ان هذه عصابة تحتاج المال، ولكن لديها القوة لجلب المال (بالسرقة)؟

  • حتى لو كانت العصابة غير ممولة؟ هل هم ربطوا الطفل بالسلاسل، او يراقبونه (بالاقمار الاصطناعة، واجهزة تجسس خارقة)؟

  • فهل باعطاء بعض الجنيهات لهذا الطفل سننقذ العالم باكمله؟ 

............هل هذا حقا بهذه البساطة؟

وكي نكون في اطار الواقع، ليس هناك طفل سيتجرأ على مثل هكذا افكار.....

لكن اذا تم تشبيعه بمثل هذه الافكار فهناك احتمال وليس تاكيد،

فهذا استثناء.

في الاخير اتمنى تذهب(ي) وتسأل(ي) طفل عمره (10 سنوات بالضبط) عن قدرته لفعل مثل هذه الافعال.

السلام عليكم،

فعليا (او عمليا ان صح التعبير) السؤال سخيف، فقليل منا من ينتبه لهكذا امور.

أنا ايضا تسائلت عن هذا الامر... وبدأت تامل الموضوع جيدا، وجدت ان اغلب ركّاب الدراجات (وليس كلهم) يستطعون جعل الدراجة في اتزان (خلال الحركة فقط، او حتى لمدة وجيزة لا تتعدة الدقيقة بدون حركة)، وفي جانب آخر من جوانب الحياة نشاهد أيضا أشخاص (وغالبا في السيرك) يستطعون التوازن بالدراجة وهي متوقفة عن الحركة تماما، بل وقد يقفون عليها بارجلهم، مما يعني أن إستقرار الدراجة ممكن في غياب الحركة، لذا الحركة ليست عامل ضروريا في اتزان الدراجة، اذا فان العامل او العوامل المسببة، اخرى غير الحركة.

حسنا كيف يمكن تفسير هذا؟!

نعلم أن الجاذبية قوة ذات اتجاه مستقيمي نحو مركز الارض (وغالبا تكون القوة تسحبك من مركز الثقالة) لذلك مركز ثقالة الدراجة مختلف عن مركز ثقالة دراجة براكبها.

عندما تكون الدراجة متوقفة (بافتراض انها مع راكب) فانها لن تتزن، السبب أن مركز ثقالة الدراجة (وراكبها) ليس مستقيميا مع نقطة تلامس الدراجة مع الارض مما يجعل الجاذبية الارضية تسحب الجهة التي يميل اليها مركز الثقالة (يمين ام يسار، امام ام خلف)، بكلام علمي لم يحقق الشرط الاول للتوازن (1) والشرط الثاني للتوازن (2).

ماسبق كان للدراجة المتوقفة (مع راكبها او بدونه)، اما بالنسبة للدراجة في حالة حركة فبديهي أن وزنها يقل (بالنسبة لجاذبية الارض) ولا ينعدم (والا فانه متجه الان إلى القمر)، يمكنك ملاحظة هذا عند قذف الاجسام.. على سبيل المثال عند رمي شيء (ذو وزن) فان اول شيء ستلاحظه هو أن حركته تكون نحو الاتجاه الذي قذفته اليه، ولا تأثر عليه جاذبية الارض (وكانه منعدم الوزن، بشكل ادق قوة الجاذبية الارضية صارة شبه منعدمة التأثير على الجسم) لكن بعد فترة (من فقدان قوة الحركة) يطغى تاثير الجاذبية وتنعدم حركته فيهوي الى الارض.

اي ان الدراجة (وراكبها)، عندما تبدأ بالتحرك، فان الراكب اولا يقوم ببدأ الحركة، ثم يخف وزن الدراجة وراكبها، ويصبح من السهل على الراكب أن يجعل مركزثقالته والدراجة متوازي مع نقطة تماس الدراجة مع الارض، وهكذا يبقى في حالة توازن أثناء الحركة.

بشكل علمي فقد تم تحقيق شرطي التوازن (1-2)

بالنسبة لمن هم قادرون على جعل الدراجة متزنة في حالة سكون، فهم يلعبون على نفس المبدأ لكن بصعوبة اكبر وهي انهم يتحكمون بالوزن كله، ولكي يحققو المبدأ (او الشرطين (1-2)) فهم يستخدمون جسمهم لتحقيق ذلك، دون اللجوء للحركة.

(1)الشرط الاول للتوازن:مجموع القوى الصافية مساوية للصفر.

(2)الشرط الثاني للتوازن: مجموع العزوم الصافية مساوي للصفر.

مصدرا كلا الشرطين:

https://ar.wikipedia.org/wi...

يمكنك فهمها بشكل أعمق إذا كانت لديك دراية ب"قوانين نيوتن للحركة":

https://ar.wikipedia.org/wi...

السلام عليكم،

مشكلتك هذه ذكرتني بنفسي (حينما انقلب علي القسم كله) على كل لا يهم.

المستفزين يلعبون على نقطة واحدة وهي التاثير عليك، ان كنت حقا تريد تجنب التاثير تعامل معهم ببرود (وكانك لم تسمع مايقولونه او انه لا تاثير لكلامهم عليك) لا تهتم بما يقولون. كلما انصت لهم وتاثرت بهم فانك لن تجعلهم الا يقتربون من هدفهم.

بالمناسبة طبق معهم هذا عندما يبدؤون معك الحديث. اما ان لم يقتربو لك فتجاهلهم ووجودهم، وابحث لك عن رفقاء آخرين خير لك منهم.

واعلم ان المستفز ليس الا شخصا ضعيفا لا يستطيع ان يظهر حقده الا بوقاحته ...

على كل مهما فعلو لك (لا تغضب، لا تغضب، لا تغضب).

السلام عليكم،

  • ماهو اول شيء يجب التفكير به قبل انشاء الشركة؟

  • متى تكون متاكدا انه قد حان الوقت للانطلاق (الاسباب وا الاشارات)؟

  • على اي اساس يتم اختيار اعضاء الفريق، وتقسيمهم؟ وكيف يتم قبولهم داخل الشركة؟

  • على حسب تجربتك (في مجال الالعاب) ماتقييمك لهذا المجال في الوطن العربي(وان كان ممكن مع تعليل :P )؟

  • بنظرك وبحسب خبرتك ماهي الصعاب التي قد تواجهها في كل مايخص الشركة، القيادة والتعامل مع الفريق؟

  • هل يمكنك التحدث قليلا عن الخطوات والخطط التي يجب اساخدامها لتفادي الازمات وكيفية التعامل معها؟

وشكرا على مشاركتنا لخبرتك :) .

يمكنك اعتبارها الاثنين فهي كنت بالاول انوي بها خدعة، ولكن بعد تامل (طبعا بعقلي الصغير) فمنطقيا الضوء ليس اسرع من الزمن (على الاقل بالنسبة لي). لاننا نستطيع ان نعرف المسافة التي قطعها الضوء بالثانية. وفي المقابل (نظرية التكامل والتفاضل :P ) فبمجرد معرفتنا للمسافة التي قطعها الضوء نستطيع ان نعرف الزمن المستغرق.

حتى اذا كان الزمن سرعة فالزمن اسرع من الضوء، نظرا لاننا استطعنا ان نقارن الضوء بالزمن، خلاصة هذا انه لو كان الضوء فعلا اسرع من الزمن فما كنا قادرين على قياسه.

لكن هل هي حقيقة علمية دقيقة ام لا، الله اعلم .

السلام عليكم،

انا لم اقصد بسؤالي شيئا اسمه (سرعة الزمن)، بل مانوي به من سؤالي ان اجبرهم على مقارنة الزمن بالضوء. فالزمن مقدار او مقياس.

السلام عليكم،

الشخص الذي اسمه اينيشتاين، ترك لنا مايدل على وجوده حقائق علمية ونظريات متقدمة، لايهم ان يكون اسمه بالضبط اينيشتاين بقدر مايهم أنه قد كان موجودا بالفعل وترك دليلا على انه كان موجود.

أما الشخصية الثانية باتمان، فببساطة شخصية خيالية لانه لا يزال الى الان يمكنك مشاهدة مغامراته الخيالية، ولديه اشياء لم يتم العثور على مثلها في الواقع.

السلام عليكم،

الحقيقة العلمية هي أن الضوء ليس أسرع من الزمن. 

صدقا كم شخص سالته من الاسرع الضوء ام الزمن؟

يقول هذا سؤال بديهي انه الضوء :/ .