هل فاعل الخير الذي عمل الفيديو ويقبض من اليوتيوب منهم أم لا؟

حياك الله أخي يونس

هل فاعل الخير الذي عمل الفيديو ويقبض من اليوتيوب منهم أم لا؟

الله ورسوله أعلم ، و في نفس الوقت هذا لن يمنع من مشاركة الخير وخاصة ان الرسول ( ص ) طلب من الكفار ان يعلمو عشرة مسلمين لقاء اطلاق سراحهم وهم كفار ! المشكلة ليست بالتعامل مع الشركات الاجنبيه المشكله بما تقدمه فمثلا باتريون شركه اجنبيه لكنها مفيده وادسنس شركه اجنبيه لكن المال المتحصل منها مشتبه به ففي وجهة نظري المشكلة ليست في المال نفسه ان كان ورقه او معدن فهي مجرد وسيلة للتجارة وتبادل السلع والخدمات انما بالفائدة المتحصل عليها وكما قال الاغريقين ان النقود نفسها عقيمه فالنقود لا تلد نقودا وعليه فان الفائده تخلق من النقود نقودا جديده وبخصوص المال المتحصل عليه من ادسنس للأسف الى الان لم نجد اي فتوى تحلل التعامل مع ادسنس بشكل متيقن ولم نجد العكس اذكر لك مثالا ، لقد ارسلت منذ سنة 2015 رسالة لأحدى مكاتب مراجعنا وشرحت لهم عمل شركة ادسنس باختصار جدا وكان الرد كالتالي

باسمه تعالى

ما تحصل عليه من المال عن هذا الطريق حلال

ودمتم موفقين

وبعد مده ليست بالطويله ارسلت رساله اخرى لكن شرحت كل جزيئه وكان الرد كالتالي

باسمه تعالى

يمكنكم الإتصال هاتفيّاً بمكتب سماحة السيد - دام ظلّه - للإستفسار حول الموضوع على الأرقام التالية :



من الساعة (١٠ صباحا - ١٢ ظهراً)

ودمتم موفقين

عندها لم اتصل بهم وحذفت هذه الفكره من بالي الى الابد (( اقصد فكرة التعامل مع ادسنس ))

فالمشكلة ليست بالفتوى وانما بالمستفتي نفسه فهو لايوضح طريقة العمل بالتفصيل لكي يظمن بان الرد سيكون بالإباحه وعندما يبيح له يخبر الاخرين و كما قال رسول الله ﷺ (( من سن في الإسلام سنة حسنة كان له أجرها وأجر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن سن في الإسلام سنة سيئة كان عليه وزرها ووزر من عمل بها من بعده لا ينقص ذلك من أوزارهم شيئا ))

والشيئ المؤكد ان المال المتحصل عليه من ادسنس مشبوه به اي مخلوط بالحلال والحرام والغالبية حرام لان اغلب الاعلانات تكون عباره عن مقاطع فيديو تظهر بها فتيات متبرجات وموسيقى الخ... وحتى الاعلانات التي تقوم بفلترتها تقول لك ادسنس وبصريح العبارة (( ان عملية ترشيح الاعلانات والازاله لاتعني عدم ظهورها مجددا ، مع العلم انه يمكن ترشيح (ازالة) عدد محدود جدا من الاعلانات حوالي 280 اعلان وحتى هذه الاعلانات المرشحه لاتضمن عدم عرضها مرة أخرى !!

ومن الرائع اننا بدأنا نلاحظ هناك وعي كبير من قبل المسلمين بخصوص هذه المسئله على سبيل المثال لا الحصر

قناة علي محمد علي : القناة التي منذ انشائها لم تتعامل مع ادسنس واتجهت نحو منصة باتريون

https://www.patreon.com/AliMuhammadAli

قناة كريم اسماعيل ويمكن مشاهدة هذا الفيديو اعلن به سبب تركه لجوجل ادسنس

https://youtu.be/xXb_BhQoczQ

والاجمل هو تأثر امير منير بفيديو كريم اسماعيل

https://youtu.be/RG-moRzUECA

وغيرها الكثير من القنوات التي اتجهت نحو هذه الخطوه المباركه وهذا ان دل على شيئ فانه يدل على صدق ما يقدمونه ومخافه الله في متابعينهم

وغيرهم الكثير .... اللهم زد وبارك

واذكر لك قصه شخصيه عني

كنت دائما احث اهلي على اخذ قرض او " سلفه " كما نسميها في العراق من اجل انشاء مشروع معين وكانت الاجراءات جدا بسيطة فقط توقيع من كفيل لكن سبحان الله في كل مره يسعون لها لاتتم ومره تلوى الاخرى حته تركو هذه الفكره

وبعد مرور سنوات بدأت اتعرف على حرمة البنوك الربويه وحقيقة البنوك الاسلامية حينها أدركت ان الله يحبنا فسبحان الذي لم ييسر اجراءات القرض فقط لكي يصرف عنا الحرام وكما قال تعالى (( عسى ان تحبو شيئا وهو شرا لكم ))

ومن حينها اخذت عهدا على نفسي بان لا أخذ اي اجراء ولا اقترح اي امر يخص الامور الماليه الا بفتوى

وايضا بحكم اهتمامي في مجال تطوير الويب كان لدي بعض الاصدقاء المهتمين بذلك ايضا ولكن كان جل تفكريهم هو المال وكل مشروع اطرحه يقترحون علي جوجل ادسنس ولاطريقه غيره رغم انني دائما احذرهم منه وبعد ذلك تركتهم لانه اخاف ان اعصي ربي و اسبل سبلهم وخاصة انني كنت متيقن بشبهة التعامل مع ادسنس وبكل محاوره كانوا يحاولون جعلي التخلص من فكرة ترك ادسنس لا اعرف كيف لكن كان تأثيرهم علي كبير لذلك تركت فكرة عمل مشاريع معهم ومتيقن بان من ترك شيأ لله عوضه باحسن منه والحمدلله على كل حال

وكما تعلمون بإن الاسلام لم يحرم التجاره والبيع وانما حرم الربا والمال الحرام بانواعه

https://suar.me/wOv9a

وان كان هنا من هو صاحب قناة على اليوتوب ادعوك لتعيد النظر في قضيه التعامل مع ادسنس وايضا انصحك بسماع هذه الحلقه

https://youtu.be/C2xqFLWKf-8

ومشاهدة هذه الحلقه

https://youtu.be/O8YnM0yMFXE

واخيرا ادعوك للقراءة اكثر عن الامور الماليه في الاسلام

« يِأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ الْقَابِضُ عَلَى دينه كالقابض على جمره » اسأل الله العلي العظيم ان يغنينا بحلاله عن حرامه وان يوفقنا لما يحبه ويرضاه .

عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (ليأتين على الناس زمانٌ لا يبقى منهم أحد، إلا آكل الربا، فمن لم يأكل، أصابه من غباره) رواه أصحاب السنن و رواه الحاكم في المستدرك، والطبراني في معجمه، وفي رواية اخرى عند أبي داوود لفظها: (فإن لم يأكله أصابه من بخاره).

بالطبع .

هذا هو عنوان صاحب المقطع ولم أفضل ان اتلاعب به

اولا الفيديو ليس اقتصادي بحت(اي ليس علمي بشكل مجرد), بل فيه انحياز ايدلوجي(خلط الاقتصاد بالدين)

ثانيا المقرض بشكل عام يتحمل الخسارة و المخاطرة(بعكس ما يروج له الفيديو)

مثلا بنك اقرض احدهم المال, المقترض قد لا يستطيع السداد ابدا, فيخسر البنك الفائدة و قد يخسر رأس المال ايضا

ايضا البنك يخسر لمجرد اقراض المال, و السبب في التضخم فلو اقرض 1 دولار سيصبح قيمتها 0.9 دولار بعد عشر سنوات

لذلك فائدة البنك تحسب كالتالي: نسبة التضخم*مدة القرض+الربح الصافي

ايضا الفائدة ترتفع طرديا كان المخاطر كبيرة لعدم السداد