تجربتي مع زبون و نظام الساعة:

بدايةً أنوه أني لا أقصد من مشاركة هذه التجربة إلا تقديم نماذج من تجارب حيّة ، لمن يخوض غمار العمل الحر ، بحيث يستأنس بها ويعيد تحسينها أو تطويرها إن رغب.

لقد سبق وطرحت موضوع عن التعامل بنظام الساعة

https://arabia.io/go/17514


منذ مدة وصلتني رسالة يسألني إن كان بإمكاني أن أنفذ له مهمة معينة ضمن مدة متاحة 3 أيام ، و أن الأمر ذو خصوصية عالية، يتطلب مراعاتها.

بعد الاستفسار منه عن بعض التفاصيل أبديت قبولاً بإمكانية تنفيذ المهمة.

أتينا إلى مسألة السعر فذكر أنه لا يدري ما هو المناسب وطلب مني تقديم سعر ، ولكوني احترت في وضع سعر مناسب ومرضي ، قلت له هل تقبل بنظام الساعات ، إن كان لديك ثقة.

فذكر بأن الثقة موجودة ، فطرحت عليه ثلاثة خيارات كأجور للساعة ، فسألني عن الفرق بين تلك الخيارات طالما الساعة هي ذاتها.

فأجبته :

أنا قدمت لك ثلاث عروض ابتداء من الأعلى الذي أراه يناسبني وتدرجت نزولاً حتى تختار ما يناسبك من حيث وضعك المادي

فإن كنت في سعة فبإمكانك اختيار الأعلى وإن كنت ميسور الحال فاختر الأوسط وإن كنت في حالة الكفاف فاختر الأدنى وإن كنت في ضيق من العيش فلا تدفع شيئاً

بالنسبة لإتقان العمل و الخبرة والحفاظ على الخصوصية فأسأل الله أن أكون عند حسن الظن

وكما قلت لك لا تدفع إلا إذا كنت راضٍ عن العمل

طابت ليلتك

سألني كم عدد الساعات المقدرة للإنجاز فذكرت أنها ساعتين و ربما ثلاث كحد أقصى ، فاتفقنا وباشرنا العمل

في إحدى المراحل كان علي تقديم نماذج متنوعة ، وأثناء العمل ارتأيت أن زيادة عدد النماذج وتنويعها سيكون لصالح العمل ، فتطلب مني ساعات إضافية ، ولكن في قرارة نفسي قلت إن أبى أن يدفعها فلن أعترض لأن الزيادة تمت بمبادرة مني وليست باتفاق ، حيث قدمت مصلحة العمل على مسألة التقيد بالوقت.

والحقيقة أن ردة الفعل كانت طيبة من الأخ صاحب العمل حيث أرسل لي يقول :

الله يجزاك ألف خير، أثلجت صدري

حقيقة لا تدري ما مقدار السعادة التي شعرت بها عند رؤية النماذج

حينها أنا من أُثلِج صدره بهذا الرد.

وبعد أن أتممنا العمل سألني كم الأجرة الإجمالية

فأرسلت له صور عن المفكرة التي دونت عليها أوقات العمل مع رسالة :

مرفق لك أوقات العمل محاولا مراعاة الدقة ما استطعت وتم إقصاء الأوقات بما فيها الصلاة و عمل قهوة وما شابه ذلك لأنه ليس من العمل

وفي النهاية الأمر متروك لتقديرك وأنا راضٍ به إن شاء الله

المهم أن تكون أنت راضٍ عن العمل وأن يخرج الأجر منك بطيب خاطر ورضى نفس

http://www.mediafire.com/convkey/cdb6/lqqxynul26e351nag.jpg

http://www.mediafire.com/convkey/690e/wep19975w7khx0hag.jpg


ومرة أخرى كان رده طيباً

الحمد لله راضٍ عن العمل تماما

والمبلغ سيخرج بطيب خاطر بإذن الله

بعدها ذكر لي أن الزمن خمس ساعات وثلث تقريباً ثم ضربها بمبلغ هو حدده قريب من أحد الخيارات و أعطاني الناتج ،

فأجبته

الجواب صحيح وأيا كان المبلغ فخير وبركة

فقال أنه سيحول المبلغ مساءً أو في اليوم التالي حسب ما يسمح به ظرفه.

وغلب على ظني أنه ربما كان يضع في ذهنه ميزانية محددة للعمل فقسمها على الساعات وبناء عليه تم تحديد الأجر الساعي ، وهذا كان طيباً لأنه لو تم ضربه بعدد الساعات الأعظمي المقدر المتفق عليها ابتداء لكان الناتج أقل ، وهذه لفتة طيبة منه أنه لم ينقص الميزانية، فجزاه الله خيراً وعوضه خيراً مما أنفق.

ثم جاءتني الرسالة ( التي ينتظرها المستقل بفارغ الصبر ) ツ

في اليوم التالي :

لقد تم تحويل المبلغ

وبعدها كان هناك كم استفسار واستأذنت منه في نشر هذه التجربة لأجل الفائدة والاستئناس ، وأيضا كتجربة عملية على موضوع الساعات الذي سبق وأشرت إلى رابطه في بداية الموضوع ، مع تعهدي له أن يكون الكلام عاماً يركز على خطوات التجربة ، وأن أتجنب ذكر أي شيء خاص أو قد يشير إلى هويته أو طبيعة العمل أو أي أمر آخر ،

فرد بالموافقة إن كان كذلك ،

و حدث أمر طريف فقلت له ممازحاً :

إن شاء الله

بالمناسبة رسالتك كانت 99 انظر المرفق

وها هي الرسالة الـ 100

فنسأل الله أن يكون تعاملنا طيباً مئة بالمئة :)


ختاماً :

أحمد الله على توفيقه و فضله ، كما أدعوه أن يجزي الأخ خير الجزاء على حسن تعامله وسماحته ومرونته في التعامل ، وأن يجعلنا عند حسن الظن كذلك.