منذ أن عرفت أن هناك اختبارات لتصنيف الناس بحسب أنواعهم وأنا أجد مشكلة في كل هذه الاختبارات، لأن الناس أكثر تعقيداً من أن تضع لهم تصنيفات محددة لا تتغير، الناس يتغيرون بمرور السنين، بل الشخص نفسه يتغير في حالاته النفسية خلال ساعات فكيف يمكن تصنيف الإنسان؟ مشكلة هذه الاختبارات أنها وصلت للمؤسسات وأصبحت مقياساً لبعضها لتقرير من يعمل في ماذا وفي أي منصب وأي مسؤولية، وهذا قد يظلم بعض الناس، من يصنف على أنه انطوائي مثلاً قد يكون لديه من القدرة على التواصل الاجتماعي يسمح له أن يكون في منصب يحتاج لذلك، لكن بسبب التصنيفات قد لا يجد الفرصة لأنه مصنف على أنه انطوائي وبالتالي عليه العمل بعيداً عن أي تواصل اجتماعي.

حقيقةً لا أدري كيف تنتهج مؤسسات كبرى مثل هذا النهج في تصنيف موظفيها أو الطامحين للعمل فيها؟ التصنيفات هي بطبيعة الحال نسبية بشكل كبير، التصرفات البشرية نفسها نسبية، من أصنفه أنا كانطوائي قد يُصنفه شخص آخر باختبار آخر على أنه اجتماعي بشكل واضح.

دائمًا لا أثق في أساليب التحليل النفسية النمطية التي تعتمد على أسئلة وإجابات، تصرف وإجابة الإنسان نفسه سيتغيران بتغير التوقيت والمكان والظروف وحالته النفسية، لا يمكن أن نحكم على إنسان من خلال مواقف وأسئلة تخيلية.

في العموم، لا أحب أساليب "قولبة" الإنسان، الإنسان مهما يبدو واضحًا وبسيطًا، فهو مزيج غريب من الأفكار والعادات والتصرفات، لا يمكن قولبته في قالب أو تصنيف واحد، ولا يمكن توقع تصرفاته.

أوافقك، للأسف التصنيف سيبقى، لأنه يجعل حياة البعض أسهل بكثير، لأنه سيضعك في قالب محدد وسيتعامل معك بقية حياته على أساس هذا القالب ولا حاجة للتفكير.

هل تقول أنه لا يمكنني تصنيف شخصيتي بناءً على طول أصبع قدمي ؟ :)