محمود الشيخ

مؤلف روائي، ومؤلف موسيقى، وكاتب محتوى. "العبقريات هي التي تأتي دون قصد". https://www.youtube.com/channel/UCFdJpNzpP5XJb--PPzKw2LQ

89 نقاط السمعة
عضو منذ

استمع إلى جسدك... كتاب علاقات خطرة

عندما أراد الدكتور النفسي محمد طه أن يؤلف كتابًا عن (علاقات خطرة) رأى أن يضع أول مقال عن علاقة الإنسان بجسده، في إشارة منه إلى خطورة هذه العلاقة عن غيرها، وأن علاقة الإنسان بجسده الذي يمثل جزءً من نفسه هي الأهم، ووضع لها عنوان (اسمع جسمك).

كيف استمع إلى جسدي؟

تسعيرة منتجاتك .. ما الذي يريده العميل من التسعيرة؟

إن أكثر شيء يشتهر به العميل هو رغبته في الحصول على السلعة بأسعار منخفضة، فهذا يظهر أمامنا كبائعين أكثر من أي شيء آخر، لكن هل العميل يود حقًا مجرد الحصول على سلعة بأقل سعر؟

فلسفة العدالة .. هل الحياة عادلة؟

إذا كنت من المهتمين بالفلسفة، فلا شك في أنك قابلت مصطلح (الكوميديا)، وهو ما يعبر عن الكوميديا السوداء، حيثُ يُنفى الوطني، ويُعاقب البريء، ويُكرَّم الكاذب، ويُصفَّق للأحمق، وينتصر التافه، ويوصف العالِم بضمور الإدراك، إنها المهزلة!، ومن من محبي الفلسفة والأدب لم تصعد عيناه على قصائد (دانتي ألجيري) في مؤلفه العتيق (الكوميديا الإلهية)، يقول بيل غيتس "هذه الحياة غير عادلة..فلتعود نفسك على ذلك".

شغلتني قضية العدالة، إنها مخيفة بعض الشيء عند البعض، لعلها كذلك لمساسها ببعض الثوابت، خصصت وقت لتأليف مخطوطة روائية سميتها (المهزلة) منذ بضعة أشهر، حصلت على المركز الأول في التأليف الروائي على مستوى جامعة الإسكندرية، إنني أبحث عن مفهوم للعدالة، مفهوم جامع يفسر هذه الكلمة تفسيرًا مانعًا، ولقد رأيت أننا نتعامل مع العدالة بمنظورين (مقياسين).

كيف أبدأ مشروعي دون ترك وظيفتي؟

أعتقد أن هذا السؤال يطرحه العديد من الشباب، فالأغلبية إن لم يكن الجميع يريد تغيير واقعه، وأن يحصلوا على الحرية المالية وأنا منهم، لكن وتيرة العمل كثيفة، مرهقة، حتى خارج ساعات العمل لا تزال آثاره تمتد إلى ذهننا، ما يقلل من فرصة بدء مشروعنا وإبقاءنا في هذا الترس الدائر بلا هوادة، نواجه خوفًا كبيرًا عند التفكير في ترك الوظيفة، لكن يسعنا أن نستفيد من خطوات قمت بمطالعتها وأود أن أشاركها معكم، والتي منها يمكن بدء المشروع وإنجاحه دون المخاطرة بالوظيفة.

والخطوات هي

العقل الباطن والثراء .. ما هي العلاقة؟

أذعن (ت.هارف إيكر) في نفسه لحقيقة أنه لم يكن ليحقق الملايين من الدولارات عبر مشروعاته ما لم تكن بداخله قناعة خاصة بأنه سيُصبح مليونير، إن مبدأ السببية لا يمكن التخلي عنه في ريادة الأعمال، فعمليًا: أنت لم تفشل في مشروعك لأن أحدهم حسدك، وإنما فشلت لأن خطتك المالية تضمنت خطأً أو مجموعة من الأخطاء، قولك لنفسك بأنك ستنجح أو ستفشل ليس له علاقة بالواقع، فطالما أنك وضعت خطة مالية دقيقة تضمن لك النجاح بنسبة 100%، فما قيمة القناعات الشخصية أوالتصريحات التي نقولها لأنفسنا؟ ستنجح الخطة الناجحة، وستفشل الخطة الفاشلة.

هل يمكن الاعتماد على الإنترنت كمصدر دخل وحيد؟

نحن اليوم أمام زحام كبير من خيارات الربح عبر الإنترنت والتي تختلف تبعًا للشكل والكيف، الأمر الذي يُنعش روح الأمل في الشباب الذين يودون الحصول على حُريتهم المالية، ووقت يُحرِّر العمل عبر الإنترنت رواده مما يُسميه البعض بالـ(عبودية الحديثة)، فهو – في الكثير من الأحيان – لا يحقق عنصر الأمان، فتارة يكون لدينا عمل نقوم به مقابل المال، وتارةً أخرى لا يكون لدينا عمل.

من خواص الرأسمالية أنها تُخضع عدد كبير من الناس إلى عدد قليل جدًا منهم، وهم أصحاب رؤوس الأموال، أخبرني صديق عمل في الإمارات بأنه "متزوج من العمل!" فهو يعمل إلى ما قد يصل إلى 18 ساعة يوميًا، يكرث الشخص حياته ونفسه للعمل مقابل مبلغ شهري زهيد، لا يمثل نقطة في بحر ثراء صاحب رأس المال.

هل حققت الفيزياء طموحاتها؟

"الحقيقة ليست سوى وهم .. لكنه وهم ثابت" بفائض من الخيبة، وبقدر عالي من المصداقية، يلقي (ألبرت أينيشتاين) علينا هذا الخطاب، فالفيزياء – شأنها شأن أي علم – كانت تبحث عن الحقيقة، ولطالما بات العلماء يقضون لياليهم في سعادة وشغف ورضا في عصر فيزياء نيوتن، ذلك الذي تمكنوا فيه من وضع العديد من النظريات، وإيجاد تفسيرات معقولة للظواهر الفيزيائية، وحدها بقوانين مدعومة بحسابات رياضية بالغة الدقة لا يدركها الخطأ، فهي سعادة الوصول للحقيقة.

هل اليوتيوب وسيلة جيدة للربح؟

مع ذيوع سيطها والتحولات المادية الخارقة التي فعلتها هذه المنصة في حياة الكثيرين، أذعن القاصي والداني لحقيقة أن يوتيوب منصة مُربحة، جديرة بالنظر إليها، ودمجها ضمن خطة مالية، أو الصعود عليها لتحقيق أهداف أخرى، وبطبيعة الحال أصيبت المنصة بدفقٍ محموم من المحتوى، ما هو ذو فائدة وما هو معدوم الفائدة، ما رفع من معدلات المنافسة وجعلها في الكثير من المجالات تبدو مستحيلة في تحقيق النجاح فيها.