البناء من الصفر هو أحد الطرق الفعالة لتعلم الخبايا والتفاصيل الدقيقة.

مشروع تخرجي كان إعادة اختراج العجلة لإنشاء نظام تشغيل ، الهدف منه ذاك الوقت هو توفير شفرة مصدرية لكي تستخدم كمادة تعليمية مساعدة ، بالإضافة الى مستند البحث والذي كتبته باللغة العربية لدعم هذا المجال.

https://github.com/SudaNix/eqraOS-doc

البحث

https://github.com/SudaNix/eqraOS-doc/blob/master/tex/document.pdf

توجد طريقة أخرى ربما أكثر فعالية في التعلم ، وهي المساهمة في تطوير مشروع مفتوح المصدر. قد يبدوا أن الأمر مستحيل في بداية الأمر ، لكن مع كثرة قراءة الأكواد والتواصل مع المطورين والبدء بحل المشاكل bugs تزداد المعرفة والإلمام بالمشروع ، وبالتالي تزداد المقدرة على المساهمة الفعالة.

أيضا يوجد نظام الأقصى والذي يعتبر من أوائل المحاولات العربية في هذا المجال

http://fadyamr.com/blog/archives/15

البحث

http://fadyamr.com/blog/wp-content/uploads/2005/07/buildOS.pdf

المساهمة في البرامج الحرة أسلوب جيد بلا شك، يحتاج من يفعل ذلك أن يكون لديه خبرة جيدة في البرمجة، أو أن يبدأ بداية بسيطة ويتدرج، وشكراً على الروابط

أضف للقائمة نظام تشغيل Redox OS و هو نظام تشغيل حديث مبرمج بلغة Rust، و يعد ثاني أضخم مشروع مبرمج بلغة Rust بعد محرك الويب Servo.

http://www.redox-os.org/index.html

شكراً على الرابط، لأول مرة أرى هذا النظام.

مبدأ كان يتبعه سقراط في الحوار ﻹقناع من يحاوره، ابحث عنه إن شئت، فقط اكتب الكلمات في جوجل. لكني صرت أستخدمه لبيان أني أتفق مع أحدهم.

ظننت أنه "سيم" بينكما !

أنت تعلم: ومن الفضول ما قتل!

جوجل يقتل الفضول، إنما شفاء العي السؤال

لا أدري ما علاقة سقراط بالأمر، لكنه أسلوبي في النقاش، أطرح الأسئلة والأمثلة، لأنها الأسهل والأبسط.

كان ذلك مدحاً ﻷسلوبك، فيذكر عن سقراط أنه محاور بارع.

شكراً :-)

قرأت عن سقراط وأسلوبه، لكن من تأثرت به فعلاً هو الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله، أسلوبه في الكتابة بسيط وسهل، ولست أدعي أنني أكتب مثله لكن أحاول.

لماذا تحاجج، بحجج الحد الأدنى؟!

فالنسبة لأنظمة التشغيل: لا يمكن تعلم بناء نظام تشغيل بشكل عملي، إلا ببرمجته، مثله في ذلك مثل المبرمجة؛ حيث أول ما يتعلمه المرأ في البرمجة هي: "أهلًا بالعالم"، ولك أن تفكر كم مرة كتب هذا البرنامج!

وبالنسبة للغة البرمجة العربية: فلغة البرمجة هي تعزيز، وتوسع للغة العربية، إذ تصبح حينها لغة عملية في الحاسوب. ويصبح التخلي (أو عدم الإعتماد) عن اللغات الأجنبية، أقرب ما يكون.


وفي الختام فإن حجة عدم التثبيط، هي حجة واهية؛ فالأفضل للمرأ أن يعرف عما هو مقبل عليه من البداية. عوضًا عن أن يصدم بالحقيقة، فيشن من بعدها هجومًا على كل من يحاول أن يقترب من ذاك العمل.

وهل قلت شيئاً غير الذي تقوله أنت؟

ما أقوله هو أن نعطي المرء صورة واقعية ليعرف ما هو مقبل عليه، إن لم تفهم هذا من المقال فأنت لم تفهم المقال.

أنت تدافع عن الحد الأدنى (مثل: إن لم يكن سينفع، فهو في النهاية لن يضرك)، وهذا ما علقت عليه.

أنت تهدم حجج المدافعين عنة نظام ولغة البرمجة، من حيث لا تعلم. فهذه المقال لو قرأها من هو معارض لفركة بناء لغة برمجة، أو نظام تشغيل، فسيظن أن هذه الأمور مضيعة للوقت ولن تفيده، ولكن لندع ألئك العاطلين يعملون فيها. في حين كان بالإمكان بحجج وبراهين مقنعة، أن ينجذبوا للفكرة، وربما أصبحوا من المشاركين فيها!


أنظمة التشغيل

مجتمع يهتم بتجميع المواضيع و الروابط التي تتحدث عن كل ما يخص "أنظمة تشغيل الحواسيب computer operating systems" بشكلٍ مباشر.

2.27 ألف متابع