لأنّ جماعة البرمجيات المفتوحة دراويش، وبما أنه لم تتقدم شركة لتوفر الدعم المادي فلم يقم به أحد.

هناك حزمة اسمها WPS Office ولكنها مغلقة المصدر وتعمل على لينكس ودعم العربية فيها جزئي.

لكن هناك نجاحات في مجالات أخرى تتفوق أحيانا على مغلقة المصدر، مثلا: نظم التشغيل والخوادم. مع أنه _حسب علمي_ لا يتوفر دعم مالي أيضا.

حسب علمك

لكن الحقيقة أنه يوجد من قبل شركات عملاقة كجوجل وأوراكل ورد هات بل وحتى مايكروسوفت نفسها في بعض الأحيان

كلامك صحيح. أنا ربما أخطأت في الأمثلة، فكما ذكرت أن ريد هات وشركات أخرى كبيرة تدعم أنظمة التشغيل والخوادم. لكن ماذا عن مجالات أخرى مثل لغات البرمجة؛ ال model implementation لبايثون CPython مفتوح المصدر، والمؤسسة المشرفة على بايثون PSF غير ربحية. ربما المال مهم من ناحية توفير الإدارة، لكن كثرة المساهمين والمساهمات في البرمجيات المفتوحة لا تتأثر كثيرا بنقص المال.

أظن أنه في حال توفرت إدارة ناجحة، سواء أشخاص، مؤسسة، أو حتى أدوات، تستطيع المصادر المفتوحة التفوق على المصادر المغلقة.

من الآن سيتم مناداتك بالدرويش محمد

لم تجبني على أسئلتي هل رأيتها كثيرة فأعرضت ؟؟ ^_^

حتى لو تقدمت شركة بدعم مالي مناسب، هل تتوقع أن يتفوق الدراويش على مايكروسوفت؟

نعم كأندرويد الذي تفوق على ويندوز فون وكروم الذي تفوق على إكسبلورر

لكن هذه البرمجيات حسب معرفتي الصغيرة شهيرة بما فيه الكفاية وعمل عليها الكثير جداً، النسخة الأولى من الأندرويد حسب معرفتي الأصغر كانت أبسط من الآن ولكن بمساعدة العديد من المطورين صارت كما هي الآن، أليس كذلك؟

نعم كذلك وقد أصبحت قوية بسبب الدعم المالي الذي تم تقديمه من جوجل لها

إذاً دعم شركة واحدة لن يكفي كما قلت، يحتاج الدراويش إلى دعم مالي وبشري كبير، لذلك أتوقع أن هذا هو السبب في عدم تواجد الحزم المطلوبة أعلاه، شركة Apple حاولت على ما أذكر مع برنامج Pages وبرامج أخرى، أنا أفضل حزمتها لكنني ما زلت أستعمل الـMS Word، لذا سأقول بأن العوامل الناقصة هي الجودة، المال، والعدد.

قرأت كلامًا من قبل على ما أذكر لعبدالله المهيري مفاده أن البرنامج القوي قوي سواء أكان مفتوح المصدر أم لا وأنه لا علاقة لنجاح البرنامج بكونه مفتوح المصدر أو مغلقه بل بجودته وقوته التي تتضمن أيضًا على سبيل المثال تسويقه

عمومًا الجودة والعدد يأتيان بالمال

حاليًا أستعمل ليبر أوفيس وجوجل درايف

لأنّ جماعة البرمجيات المفتوحة دراويش، وبما أنه لم تتقدم شركة لتوفر الدعم المادي فلم يقم به أحد.

محمد هاني الصباغ مشرف توزيعة هلال لينكس نفسه يقول هذا الكلام !

إذا كان هذا كلامك، فماذا ستقول مايكروسوفت وأبل وأخواتها؟

من ناحية القدرة فلايبر أُوفِس يضاهي الأُفِس

أما من ناحية الجماليات فلا

فمطوروا البرامج المفتوحة، هم في الأغلب مجموعة من المبرمجين الذين لا هم لهم إلا كتابة البرامج، ومراجعة الشفر المصدرية، واستخدام الواجهة الرسومية عند كثير منهم هي صفة من صفات الفتيات المدللات، ولن تومكن لنكسويًا إلا إذا استخدم الطرفية في معظم أعمالك.

وهم في الغالب عندما كتبوا هذه البرامج كتبوها بمحرر النصوص vim (الذي يعمل على الطرفية)، لذا فلن يضيعوا الوقت في الجماليات كثيرًا، ففي النهاية هم يريدون شيءً يعمل كما ينبغي له، ولا يهمهم الترويج له عند أولئك الناس الذين يريدون الجماليات، فمجرد أنه مفتوح المصدر هو أمر كاف ليجذب كل من هو من طرازهم (تأدية كافة الأعمال من خلال الطرفية).

يوجد libreoffice مفتوحة المصدر ومجانية بالكامل.

توجد أكثر من حزمة مفتوحة المصدر، لكن للأسف كل الموجودة أجدها لا تقترب من مستوى MS Office

من ناحية القدرة، أم من ناحية الجمال؟

إذا كان من ناحية القدرة فإليك هذا الكتاب:

http://librebooks.org/hidden-power-of-openoffice

ربما لأن الفكرة ليس فيها الكثير من الإبداع

و بالتالي لن تجد شيء جديد لتقدمه للمستخدم

يدفعه للتخلي عن MS Office

علاوة على الجانب المادي الذي أشار إليه الأخ @محمد هاني صباغ ، ثمة سبب آخر برأيي، وهو أن معظم جهود التدوين والكتابة باتت تصب في عالم الانترنت، وطغت لذلك أنظمة التدوين وإدارة المحتوى على الشبكة العالمية على منصات التدوين على سطح المكتب.

برأيي لايبر اوفيس يتفوق على مايكروسوفت اوفيس وهو اسهل وابسط خاصة لمن لم يستخدم برامج كهذه من قبل

لينكس

لطرح الحلول وتبادل الخبرات بخصوص المشكلات التي تواجهك كمستخدم لنظام التشغيل جنو/لينكس.

2.8 ألف متابع