المال والأعمال

58.4 ألف متابع كل ما يخص عالم المال والأعمال والإستثمـارات ، وطرق وأساليب الربح ، والتجارب المالية ، والعملات بأنواعها. تجده في هذا المجتمع.

الثورة ثلاثية الأبعاد

خطوة أمازون لدخول مصر وقبلها الإمارات والسعودية ستأتي بتطور كبير في تقنية وأسلوب المواطنين لهذه الدول، إنفتاح حقيقي.
بالضبط، انفتاح نحو التقدم، وانفتاح نحو دخلونا نحن للسوق العالمي وفهمنا كيفية عمل هذه الشركة الكبيرة، والاستفادة من المنتجات المعروضة عليها والمنافسة الكبيرة بها، من فترة أحتاج أخي لشراء جهاز صغير الحجم لمشروع تخرجه بالجامعة، واضطروا لدفع ضعف ثمنه تقريبا لدخوله مثر بسبب الجمارك، الآن أمازون تسهل تلك الإجراءات وتخفض الثمن لأنها تمتلك وسائل توصيل المنتجات الخاصة بها.

المعجزة الأفريقية

ما حدث هو اكتفاء من الفقر والجوع وتمرد عليهم، وقرار شعبي بالتقدم نحو الأفضل، العدل لا يمكن أن تفرضه الحكومة وحدها، بل على الشعب أن يعدل في معاملة بعضهن البعض، والفقر لا يختفي سوى بالعمل الجاد، فلن ترغم الحكومة شعبها بالعمل، بل على الشعب لأن يمتلك الرغبة في العمل والتعلم من أجل امتلاك حرفة معينة بدلا من التكاسل والتواكل. أما عن فكرة الشباك الواحد، فهي فكرة ضرورية جدا لجميع المصالح الحكومية، سواء للمستثمر أو للمواطن، لدعم المشروعات الصغيرة والكبيرة.

كيف ستسيطر أمازون على سوق التجارة الإلكترونية في مصر؟

هناك نقطتين أود طرحهما هنا، أحمد: الأولى: أن الصين تخطت مرحلة المنافسة التجارية التقليدية وبدأت بإغراء المستثمرين، خصوصًا الأمريكان منهم، بحجم سوقها وإنفتاحه. بدأت بسرقة المستثمرين من خصومها، كان أولهم " إيلون ماسك" الذي شرع في فتح مصنع لتيسلا في الصين بمساعدة الحكومة في سابقة فريدة. الثانية: أن خلاف جاك ما مع الحكومة لم يكن ايديولوجي او خلاف رأي وإنتقاد، بل كان بسبب رفض جاك ما تسليم بيانات العملاء للصين، وهذه طامة كبرى بالنسبة لأكبر سوق في العالم، جاك ما
الأولى: أن الصين تخطت مرحلة المنافسة التجارية التقليدية وبدأت بإغراء المستثمرين، خصوصًا الأمريكان منهم، بحجم سوقها وإنفتاحه. بدأت بسرقة المستثمرين من خصومها، كان أولهم " إيلون ماسك" الذي شرع في فتح مصنع لتيسلا في الصين بمساعدة الحكومة في سابقة فريدة. الأمر له بعد سياسي كبير يا عمر، فهناك لوبي داخل إدارة بايدن يسعى لمساعدة الصين، كان هذا جليا بعدما أزال بايدن جميع الأشخاص الذين كانوا مشهورين بمحاربتهم للصين في إدارة ترامب، السبب الثاني فيما تفعله الشركات الأمريكية والذي يعتبر سابقة

"السبوبة"/ المصلحة

لا تصدق أبداً من يخبرك أن حياتك سوف تصبح جميلة إذا فعلت بعض الأشياء .. صدقني كلهم دجالون كل ما في الأمر انك سترتاح قليلاً .. ستلقي بعض الأحمال من علي كتفيك .. و سوف يستقيم ظهرك قليلاً .. و لكنك لن تستطيع أن ترضي عن نفسك و عن حياتك. فأنت إذا تخليت عن السهر سوف تصبح اكثر نشاطاً .. و إذا مارست الرياضة ستصبح أقوي قليلاً .. و إذا اقلعت عن التدخين سيرتاح صدرك. كل ما يقوله خبراء التنمية
بصراحة، لا أرى عيبًا في الأمر من هذه الناحية، جميعًا نبحث عن لحظة تخدير قد تعيد لنا القليل من الشغف المهلوس المسلوب. أعني، لم لا؟ أنت تعلم أن ذلك لن يغير شيئًا وحده ولكن لم لا؟
الشركات لا تخسر قضايا التعويض بسهولة كما تظن، ولا تدفع إلا بعد حرب قضائية، ويجب أن تكون الضحية تأذت بالفعل، وأغلب تلك القضايا تكون ببن الشركة والعمال، ليضمنوا لأنفسهم تعويض تجاه حادث أثناء العمل، ما يعوضهم عن عدم قدرتهم للعمل مرة أخرى غالبا.
صحيح أيمن، لكن للعمال قوانين أُخرى تحميهم، تستطيع الشركات الدفاع بإستماتة ضد التعويضات للعملاء، أما العُمال فالموضوع منتهي وصارم جدًا جدًا، ذلك سببه نشاط النقابات العمالية في هذه الدول وشدة وقسوة القوانين والإجراءات المتخذة.

كيف نزيد من أرباح شركتنا الناشئة؟

نستطيع إنشاء برنامج شركاء للاستفادة من الإحالة، برنامج الشركاء يتيح للآخرين الاشتراك فيه، والتسويق لمنتجات شركتك أو خدماتها مقابل نسبة معينة من الربح يحصلون عليها من كل عميل جديد يجلبونه لموقعك، الإحالة والتسويق بالعمولة هي طريق التسويق الأفضل والأكثر انتشارًا على الويب. لأول مرى أسمع عن هطه الطريقة، هل لك يا محمد أن تشرحها لو تفضلت أكثر، لأنني فضولية ولمست فيها طريقة لتجنب الشركات الناشئة
يعد التسويق بالعمولة إحدى استراتيجيات أو تكتيكات التسويق الالكتروني المهمة، ويعني أن تسوقوا لمنتجاتكم ومتاجركم باستعمال مسوقين بالعمولة، فبعد انشائكم لبرنامج تسويق بالعمولة خاص بكم أو يمكنكم قبول مسوقين بالعمولة ليسوقوا منتجاتكم نيابة عنكم، وعندها توفروا لهم روابط وبنرات وتصاميم جاهزة، تمكنهم مشاركتها مع معارفهم أو متابعيهم، في مدوناتهم أو صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بهم من تحقيق دخل إضافي في حالة شراء متابعيهم منتجاتكم عن طريق تلك الروابط. لكن ما يجب ان يسأله فعلياً صاحب الشركة الناشئة هل تصلح هذه

كيف يجب على الشركات أن تتصرف أثناء وقوع الحوادث مع عمالها؟

عندما قرأت المساهمة تذكرت قصة والد صديقتي، كان والد صديقتي يعمل في البناء، حدث معه حادث أثناء العمل ليفقد القدرة على المشي و يصبح مشلولاً غير قادر على الحركة لدرجة أنه لا ينام إلا وهو حالس، يتألم كثيرًا ويحاول تلقى العلاجات المناسبة ولكن لا جديد. المحزن في الأمر ايمان أنه لم يكن يعمل لصالح شركة معينة، الأمور أبسط بكثير هنا، يجمتع فريق يمتلك مهارات متنوعه يترأسه قائد معين لتنفيذ مجموعة من المهام يتطلبها العملاء مقابل مبلغ مادى يتوزع على كل
أسفة لما حدث لوالد صديقتك يا علا. من رأيك إيمان هنا هل يجب على الدولة أن تتدخل مثلاً ؟ كيف يمكن أن يحمي قانون العمل هذا الرجل ؟ العمال الغير منتسبين لشركات ومؤسسات معينة أيضا يمكنهم قانونيا تأمين أنفسهم يا علا، بإمكانهم التسجيل في الـتأمينات ودفع مبالغ سنوية مثل التي تقتطع من الموظفين، وعند وقوع حادث مماثل معهم سيتكفل الضمان بالتعويضهم. لكن مع الاسف أغلبهم غير متفطنين لهذه النقطة، أو بعضهم يتجاهلها عندما يكون في حالى صحية جيدة لاعتقاده أنه

البقشيش ... عادة ام حق مكتسب ؟ متى ولماذا ؟

فيجب عليّ تقدير هذا الأمر ماديًا مرحبا أ. عمر ، ما رايك أن يكون التقدير من خلال إعطاءه 5 نجوم كتقييم للخدمة وعندما يتكون لديه عدد نجوم معين يقوم المحل بتحويلها إلى نقود، وهذا منطقي أكثر لأن المحل له يد في تقديم الخدمة وهو الذي اتاح للعامل فرصة العمل، فمن باب أولى أن ينعكس جودة الخدمة على زيادة الطلب من المحل، والتوصية به لأصدقاء اخرين، وتقييمه بشكل حسن أمام الباحثين عن وجبات مشابهة.
أهلًا نجلاء، ولمَ كل هذا؟ فليضع المحل زيادة في الرواتب كحوافز ليكتفي بها. هناك صندوق يسمى صندوق البقشيش، يشارك فيه كل الموظفين بكل مبالغ البقشيش ويتوزع كل نصف شهر بالتساوي أو كما يتفق الأطراف أرى أن هذا أكثر عدًلا من الحوافز، فقد أعمل إنا في "شيفت" مزدحم، وتعملين أنت في شيفت ليلي لا يظهر فيه الكثير من الزبائن. كما أن فكرة التقييم أثبتت عدم دقتها في مجالات كثيرة

كيف تقرأ الأخبار المالية؟

عندما كنت طالبة في كلية التجارة كنت استمتع بقراءة ميزانيات الشركات وكنت احاول تطبيق ما اتعلمه في الكلية على هذه الميزانيات واحلل الرابط بين الارقام المدرجة في هذه القائمة ، مثلا الانفاق على الدعاية جاء مبالغ فيه نتيجة عمل عدة حملات في وقت واحد، وهذا تسبب في زيادة سعر المنتج لأنه يتم تحميل الدعاية على السعر النهائي بالتأكيد ولكن نتيجة زيادة السعر لم يكن هناك اقبال على الشراء ، ولهذا نصدر حكما بأن الحملات الاعلانية فشلت وربما يدفعنا هذا للتفكير
انا أتابع الموضوع من حهة أخرى نجلاء، كونى متخصصة في الرياضيات فإنني أتمكن من تفسير النتائج و التقارير المالية تفسيرًا إحصائيًا وإعطاء تصور مبدئي عن الأسباب التي لو قمنا بزيادة التعامل معها أو أخذناها في عين الاعتبار ستؤدي الى أرباح أكثر

أيهما تفضل التخطيط الماليّ طويل الأجل أم قصير الأجل لشركتك المستقبلية؟

أيهما تفضل التخطيط الماليّ طويل الأجل أم قصير الأجل لشركتك المستقبلية؟ يبدو يا أ. محمد أنه لا غنى عن كلا النوعين من التخطيط المالي لأي شركة سواء ناشئة أو ذات تاريخ طويل في السوق، فقد تتغلب الشركات التي تهتم فقط بالأهداف قصيرة المدى على التحديات الفورية ولكنها ستفشل في منع تكرارها لو لم تضع خطتها المحكمة طويلة المدى. وعلى النقيض من ذلك ، قد لا تدوم الشركات التي لديها أهداف طويلة الأجل فقط لفترة كافية لرؤيتها يتم تحقيقها. وهذا الامر

عن ميزانية الاسرة في العيد وكيف نقتصد فيها؟

لا هدى، نعرف المسخن جيدًا، المساقية تختلف اختلافا تاما عن المسخن . يلزمها العديد من المكونات أهمها السلق لا أدري ماذا يسمى لديكم . ولكن بالتأكيد يمكنك القراءة عن هذه الاكلة التراثية عبر الانترنت
لم أقصد السماقية عزيزتي، فبالطبع السماقية تختلف كليا عن المسخن، السماقية هي الطبق المفضل لدينا في العيد ولكن ماقصدته عزيزتي أنه عندما تحدثت نجلاء عن الحواشي وسؤالكِ عنه أجبتكِ بأنه يُشبه المسخن لدينا تقريبًا هذا ما قصدته.

برأيك ماهي أسباب التضخم؟

حل المشكلة للأسف يحتاج الى دول صاحبة قرار فأول اجراء يتم اتخاذه هو تغيير نظام إدارة البنوك الخاصة في الدولة والذي لن يرضى به البنك الدولي وقد يدمر تلك الدولة واقتصادها بالكامل عبر العقوبات. بصراحة انا لا اعتقد ان الخلاص من تسلط البنك الدولي على الدول سيأتي قبل عقد من الآن
معك حق يا صديقي، ولن تتخلص أيضًا هذه الدول من هذه السيطرة بسبب الديون التي غرقت فيها، والتي تنتمي معظمها إلى صندوق النقد الدولي، والذي تسبب في العديد من الكوارث الاقتصادية حول العالم وأدى إلى إفلاس العديد من الدول مثل اليونان وأزماتها الاقتصادية على سبيل المثال الحي لذلك، حيث أنها أنقذت فقط بفضل الاتحاد الأوروبي، وما زالت تعاني حتى الآن من توابع تلك الأزمة.

التأمينات

بالرغم مما تبدو عليه الفكرة من استغلالية رأسمالية، فإن مسألة التأمين واحدة من أهم الاستراتيجيات التي أنصح باتباعها على صعيد المشروعات والممتلكات بشتى أنواعها، فبالرغم من أنها تبدو أموالًا طائلة يتم صرفها شهريًا لتأمين بعض الأحداث التي قد تقع وقد لا تقع، فإن العديد من تلك الأحداث إذا وقع قد يؤدي إلى خسائر مادية تصل إلى الكوارث، وذلك هو العامل الذي تعمل عليه شركات التأمين وتتلاعب به. والجدير بالذكر أن أي رائد أعمال يلجأ في مرحلة من حياته العملية إلى

الشركات العائلية ... هل هي حل البطالة في عصرنا الحالي ؟

بالنسبة للشركات العائلية فانا اعتقد ان سبب نجاحها في السابق هو معرفة الجيل الجديد بأخلاقيات المهنة والتي تربو عليها منذ نعومة أظفارهم والتي كانت أهم اساسيات العمل في ذلك الوقت , اما في يومنا هذا فان معظم الشركات نفسها تكون مفتقرة الى هذه الأخلاقيات الا ما رحم ربي وفاقد الشي لا يعطيه فمناهجنا المهنية تفتقر تماما لمادة أخلاقيات العمل والتي تحتاج لتبنى على أرض الواقع على الأقل لثلاثة أجيال متتالية
معظم الشركات نفسها تكون مفتقرة الى هذه الأخلاقيات الا ما رحم ربي وفاقد الشي لا يعطيه الحقيقة إن الاخلاق هي القاسم المشترك الاعظم بين البشر في هذه الحياة، واتفق معك تماما يا أ. محمد ، فاقد الشي لا يعطيه، والانسان بلا اخلاق لن يدوم طويلا، بل سيقضي على نفسه بجهالته. وهنا يكمن الخبر السار، لأن الاخلاق الحميدة هي التي ستبقى ، هذه فطرة الله التي فطر الناس عليها. وأن الاخلاق متغيرة، فحتى لو افترضنا ان احدهم يفضل العمل الفردي والنجاح

بعد تكنولوجيا بصمة الوجه، هل اصبح الوجه هو الهدف التالي للمحتالين؟

أظن أنني لم أحتاج إلى الآن لاستخدام وجهي في إنجاز أي أمر مهم، ولذلك لم اتعرض لموقف أشك فيه بان هناك من يستطيع انتحال شخصيتي، ولكن من خلال المساهمة بدأت أشك لأن الأمر خطير. شاهدت منذ فترة فيديو للممثل ويل سميث، وآخر للرئيس الأمريكي السابق براك أوباما، وجميعهم كانوا خدع، ولم يكونوا هم بالفعل، وهذا الأمر خطير قد يهدد آمن دول كاملة، من يستطيع القول بأن المقطع منسوب لصاحبه بحق أم لا!
صدقت يا ا. ايمن، الامر جد خطير، والان في اغلب جهات العمل يتم تعيين دخول الموظفين باستخدام بصمة الوجه، وقريبا يتم الامر عند استخدام حسابات البنوك عبر ماكينات الصرف ATM ، ثم يتوسع استخدامها حتى لا نعرف إلى اين من الممكن ان تصل بنا الأمور ، ولكني للوهلة الأولى اتصور ان دمج طريقتين معا قد يمثل عامل امان أكثر فعالية. مثلا لو كان الدخول بالوجه وببصمة الاصبع ، أو بالوجه ورقم الهاتف أو التوقيع ... الخ في هذه الحالة سوف

ما هي المخاطر التي تخشونها عند اتمام المعاملات المالية عبر الانترنت؟ وهل تعرضتم لوقوع هذه المخاوف بالفعل؟

عندك حق يا اسماء، خاصة وان ارقام الفيزا تكون طويلة وفي حالة غدخالها خطأ سوف يتم إعادة خطوات الشراء من بدايتها، وقد وجدت الحل في إحدى الطريقتين التاليتين: حفظت ارقام بعض البطاقات وربطت بين اسم البطاقة واول رقمين حتى استطيع تذكر الباقي. حفظت أرقام بعض البطاقات في جوجل باي ، بدون ارقام PPT وهم ثلاثة ارقام فقط، ومن ثم عند الرغبة في اتمام الدفع باستخدام هذه البطاقات، تظهر لي قائمة منسدلة بالبطاقات المحفوظة في جوجل باي ، فأختار ما اريد
حل جيد يا نجلاء، بصراحة لا اعرف لو كان سيصلح معي تذكر الأرقام وحفظها أم لا

5 نصائح لاستخدام وقتك بحكمة - جيم رون

ماذا تعني برأيك؟
أنا من سألتك يا سيد.. ما دام لا تعجبك خزععبلاته هل تضعها تهكما؟ أم فعلا معجب به.. أجابة السؤال بسيطة

ما رأيك في التمويل الجماعي؟

مواقع التمويل الجماعي هي أحد أفضل الحلول من أجل إطلاق المشاريع لمن لا يملكون رأس المال الكافي. قبل فترة صادفت مقال طويل حول أحد هذه المواثع العربية، والشيء الذي استطعت فهمه من خلال قراءة المقال هو أنّ هذه المواقع تساعدك على عرض مشروعك بالتفصيل لمجموعة من الاشخاص المستدعين لدعم المشاريع الناشئة، وفي حالة اقتناعم بفكرة مشروعك فإنهم سيقدمون تبرعات غير محددة، وبعد أن يحصل حجم التبرعات للمبلغ الذي تريده لغنشاء مشروعك سيقوم الموقع بتحويله لك، لكن بشرط أن تبقى جميع

هل يجب على الشركات أن تكون صادقة مع عملائها طوال الوقت؟

أما إن كان الكذب بهدف تحسين الصورة لضمان التسويق بشكل أفضل، وألا يعود على العملاء بالضرر فيمكن التغاضي عنه، مثل فكرة روبوتات الدردشة وإستخدام الذكاء الإصطناعي، لكن يا ماري حتى ماتعتقد أنه لن يعود بالضرر على العملاء يبقى كذب واكتشافه يسيء لصورتك، الفكرة هنا أنّ العميل سيعتقد أنك مادمت كذبت في هذه النقطة فإنك مستعد لتكذب في أمور أخرى مثل التركيبة والأثار وغيرها من الأمور المهمة له.
معكي حق إيمان فيما تقوليه، ولكن إستراتيجيات التسويق ليست صادقة بشكل تام، والشركات مجبرة على مسايرة الطرق السائدة للتسويق، وإن لم تفعل لن تظهر وسط الشركات الأخرى، المعادلة بين ترويج الشركة لنفسها ولمنتجاتها وبين إلتزام الصدق صعبة للغاية.

هل يتوقف الناس عن الاستثمار في العملات الرقمية، خاصة بعد اختفاء مؤسس منصة Africrypt رفقة 3.6 مليار دولار من البتكوين؟

برأيي ان مثل هذه الحوادث ماهي الا طرق جديدة للضغط على الحكومات لإنتاج عملاتها الرقمية والتي يعتقد أنها الأكثر موثوقية, الا ان تراجع الشركات الكبرى مثل تسلا عن الدفع بالعملة الرقمية هو ما يثير أسئلة كثيرة منها : هل العملات الإلكترونية موثوقة حقاً؟ وبما أنها موثوقة لماذا لم تستمر تسلا بالعمل بها؟ هل أسباب تسلا المعلنة ,لإيقاف العمل بالعملة الإلكترونية مقنعة ؟ أم هناك أسباب أخرى ؟

ماذا تفضل.. وظيفة مؤقتة دون مخاطرة أو إدارة شركة دائمة بمجازفة؟

ان استمرار انسان في عمل لا يحبه يزيد من مشاكله بأنواعها ,وحل ذلك يبدأ من الانسان نفسه, فإما ان يتحول عن هذا العمل ليجد شغفه ,واما أن يحاول استكشاف مميزات وخصائص ذلك العمل الجيدة , وينحي ما يسوًه من ذلك العمل مع رؤسائه في العمل ,ويحاول اثبات ذاته مرة أخرى في نفس العمل ,وليكون عمله هو شغفه الذي تجدد .

ما الغريب حول " مكة"

أهلًا أسماء! تفاجئت بإستدراج المساهمة إلى مناطق لا أطيق أصلًا الحديث عنها! المهم، أخبريني عن هؤلاء الأشخاص؟
لدي خال مكافح جدًا انبثقت الحياة في وجهه على العكس من باقي عائلته، وقد بدأ في التوسيع كثيرًا على من حوله، والآن ما شاء الله تبارك الله مستواه عال جدًا

لو كنت مسؤولًا في الشركة، كيف ستختار مستشارك المالي؟

يبدو أنكِ متحفظة في العمل وهذا أمر جيد. ولكنني وجدت النوعين، النوع الذي يروج نفسه على مواقع التواصل وحاصل على الشهادات في المجال ولديه الخبرة، فأكاد أن أجزم بأن أغلب من يروجون لانفسهم يكون لهم كفاءة وأهلية في مجالهم، لأنهم تجاوزوا العمل فقط وتوجهوا لعمل ماركة من أنفسهم واسم يعرفه العديد. وهناك من يروج لنفسه دون شهادات ولا خبرة ويمكنك ملاحظة الفرق عندما يتكلم في الفيديوهات وهذا هو الدليل القاطع. ولكن إن كنتي لا تريدين الخوض بكل ذلك التحقيق والاستفتاء
الطريقة التقليدية مفيدة جدًا لا نستطيع إنكار ذلك . نعم هناك النوعان ولكي نفرق بينهما سنلجأ إلى طريقتنا المعتادة بالنهاية لذلك نختصر الطريق ونذهب لها منذ البداية . أليس كذلك مريم ؟

هل وضعت خطة عملية لتنعم بحياة مرفهة عند التقاعد؟

كموظف حكومي فلي معاش تقاعدي ولو بسيط، وهناك من يفضلون التأمين على حياتهم مع شركات خاصة، وهناك كما ذكرتي فكرة الاستثمار، ولكن عدم التخطيط لسن التفاعد هو مشكلة كبيرة، خصوصا مع العمل الحر، سأكتب مساهمة كاملة عن ذلك، وعن بعض الأفكار التي تؤرقني بسبب العمل الحر في سن الستين.

العمّال أمام الآلات

نعم، لقد فهمت الآن، لكن هل تتخيل أن هذا سيحدث أصلًا؟، نحن في طريقنا لجعل كل شيئًا اوتوماتيكيًا!
صدقيني، القادم جميل جدًا.. وكل الفضل يعود للحركات المدنية التي نشرت الوعي وعالجت المشاكل وطالبت بالحقوق. لقد تغيرت مفاهيمنا عن الديموقراطية وأنماط الحياة والطاقة والبيئة، تطورت وتوسعت الى حد تغليبها على المصالح الشخصية والربحية للأعمال.

أفضل المساهمين

مدراء المال والأعمال

© 2021 حسوب I/O. مساهمات المستخدمين مرخّصة تحت رخصة المشاع الإبداعي BY-SA.