Mohrail Morancoline @MORANCOLINE

قوة الله هو اسمى

نقاط السمعة 58
تاريخ التسجيل 11/11/2020
آخر تواجد يوم واحد

ما سأقول سيبدو جنوناً فإذا أردت أن تصدقه أو لا هذا لك ....

كنت أركض فى يوم ما لتأخرى على درسي ، و عندما دخلت و جلست سمعت أنفاساً بجانبى و كأن شخص ينهج من كثرة الركض ! ألتفت حولى و لا أرى مصدر الصوت .... ماذا هل جننت أم ماذا ؟ ... لا أدرى لكن هذا ما حدث .

و فى ليلة أخرى كدت أن أغلق عينى و أستسلم للنوم و إذ بى أسمع صوت حكة بجانبى تماماً و كأن شخص ما يحك رأسه ! ألتفت بجانبى لا أرى شيئاً ...... لا أعلم هل هذا خيال أم لا .... لكن ... لا هذا حقيقة .

أصعب ما فى هذه الدنيا ......

أن ترى أحبابك يتألموا و أنت واقف غير قادر على فعل شيئ .....

هذا ما شعرت به عندما تألم والدى أثر وقعة ، رأيته أمامى يئن و يتألم و أنا عاجزة تماماً أن أخفف عنه ألمه هذا ، خائفة عليه لكن ليس بيدى ما أفعله له ......

أريد أن اضحك

هل تتذكرون موقف أو نكتة أضحكتكم لدرجة البكاء ؟

إذا تتذكرون واحدة هلا تخبرونى ؟

عام سيمضى و آخر سيأتى ........

تبقت ساعات قليلة على أنتهاء هذا العام ، رغم أنها كانت جاءت بأحداث سيئة معها و حتى الأن نحن معها إلا أنها علمتنى أيضاً دروس قيمة ، جعلتنى أمضى معظم أيامها بين أحضان عائلتى علمتنى أهمية حنانهم الذى لا يعوض بأى شيئ ، رغم أنها حرمتنى من رؤية أصدقائى و قضاء أيامى وسط ضحكاتهم إلا أنها علمتنى أن الحنين و الأشياق ما يجدد العلاقات و من يعلم ربما كانت علاقاتنا ميتة و أحتاجت لمثل هذا الإبتعاد ، سعدت أنى خرجت منها بدون أذى أنا و عائلتى كذلك أحمد ربى على ذلك ، لم يفرق عائلتى هذا الوباء و أتمنى أن ينتهى سريعاً ، حمداً لله أننا خرجنا منها باللقاح و الذى عن قريب سيصل لكل ركن بهذا العالم و سشيفى مصابينا ، رحم الله كل من أنتهت رحلته مع هذه السنة ، أتمنى لكم عام سعيد عليكم و على أحبائكم .

آخر من رأيته اليوم معلم الكيمياء و أصدقائى حيث أنى رجعت الأن من درس الكيمياء ، و الأن سأختم هذا العام و أنا بأحضان أسرتى البسيطة ، متشوقة أن أبدأ معهم العد التنازلى لهذا العام و أن أبدأ معهم عام جديد ، عام جديد هم أمانى حمايتى سندى حنانى ، أبقاهم الله لى و أبقى أبتسامتنا و ضحكاتنا طوال هذا العام .

كيف تكتب رواية في 100 يوم

هذا المقال ملخص شامل لكتاب كيف تكتب رواية في 100 يوم ..

قبل كل شيء، يقول الكاتب : لا تنس أن سرّ نجاح أي رواية هو بسبب تحويل عاطفتك حول موضوع ما إلى عمل نثري .

كن غريباً

عِش كما يروق لكَ ، أسرق من وقتك الراحل لنفسك ، و أكتم أنفاس الحزن و أبتعد عن الملل ، أبحث عن سعادتك لا تلتفت لمن يحاول إحباطك ، فالوقت يمضى و العمر واحد و الناس لن تصمت ....

" الحياة راحلة " فعشها كما تريد فأنت من تملك نفسك

ثلاث أمنيات

عامٌ على وشك الرحيل ، و آخر على الأبواب .

فى البداية كل عام و انتم بخير ، و أتمنى أن تكون سنة سعيدة قادمة على الجميع ( قولوا آمين ) .

معطي الأمل

فى مشفى ما بهذه المدينة الكبيرة ، و بالتحديد أقرب واحدة للطريق السريع ، يجلس (آندرو) على مقعد قريب من غرفة العمليات ، منحنى للأمام يفكر و يلوم نفسه لما لم يكن منتبها على الطريق ، الان حياة أخته (صوفيا) بخطر بسببه ، كان يجب أن يكون منتبهاً أكثر ، ماذ سيفعل إذا حدث لها شيئاً لا يستطيع التخيل حتى ، ليته هو الذى بين أيدى الأطباء ليس هى ، أخرجه من بحر أفكاره هذه الطبيب الذى خرج من العمليات للتو و وجهه عابس لا يعلم ما يقوله ، ركض عليه (آندرو) أمسكه من كتفيه يترجاه أن يقول أنها بخير ، لكن تأتى الرياح بما لا تشتهيه السفن ، أمسك الطبيب ذراعىّ (آندرو) أنزلهما و ربت على كتفه قائلاً : أنا آسف لم أستطع فعل شيئ لها ، لكن تأكد أنها بمكان أفضل .

لم يصدق (آندرو) ما قاله الطبيب للتو ، أمتلئت زرقاوتيه بالدموع و أتخذت من خديه مجراً لها ، أنهمرت بدون توقف و ظل يحرك رأسه يميناً و يساراً ، كاد أن يقع لولا أمسكه الطبيب ، نظر للطبيب و قال بصوت مجروح بين دموعه : أنت تكذب ...... مستحيل ...... هى بخير .... لم تذهب و تتركنى كأبى و أمى ، أنت تكذب صحيح ؟ ....... س سوف تأتى الأن لآخذها معى ، هى ... وعدتنى أنها لن تتركنى .

? What’s your favourite thing about Earth


صادفت هذه الجملة فى فيلم و أُعجبت بها كثيرا و عندما شاهدت الفيلم لأكثر من مرة زاد أعجابى بها أكثر و أكثر و كأنى أسمعها لأول مرة .


اسم الفيلم :Space between us

فيلم رومانسية وخيال علمي أمريكي صدر في 2017 ، هذا الفيلم من إخراج بيتر شيلسوم وبطولة كل من غاري أولدمان ، أسا بترفيلد ، كارلا جوجينو ، وبريت روبرتسون .

أنا حقاً آسفة

لويس ، فى الثلاثين من عمره ، رجل وسيم ، ذو بشرة قمحية ، طويل القامة ، زرقة البحر بعينيه ، شعره كالفحم فى لونه ، مهتم بمظهره بشكل غير عادى ، ضابط شرطة يًحب عمله جداً ، يُريد مساعدة كل من يلتجأ إليه ، شهم و نبيل حقاً بكل ما تحمله الكلمات من معنى ، لحسن الحظ وقع بحب (كارولين) إمرأة ذات بشرة حليبية ، رشيقة القوام ، ذات عيون كالعسل لونها ، تشكلت أشعة الشمس بشعرها لتضفى لها جمال الربيع ، صوتها كالعندليب عندما يشدو ، طيبة القلب ، تعمل كطبيبة فى إحدى المستشفيات تبذل جهدها حتى لا تسمع أنين مريض عندها ، أنجبا (آنا) ملاك فى صورة طفلة بريئة لها جمال آخاذ ، ورثت عن والدها الشعر ، و عن والدتها البشرة ، أما عن عينيها فأخذت لون العسل لواحدة و للأخرة زرقة السماء .

كعادته جالس فى مكتبه يُرهق نفسه بالعمل و مساعدة العامة ، و أخيراً أنتهى دوامه فى العمل ليتجه لباب مكتبه معلناً رحيله لقد أشتاق لزوجته الحبيبة و عزيزة قلبه (آنا) ، و عند فتحه للباب وجد أمامه سيدة وجهها يحمل القليل من التجاعيد من مظهرها تبدو فى عامها الخمسين .

أكره التكنولوجيا

أنا فى السنة الأخيرة لى فى الثانوية ، و أعلم أن العالم يتغير و الاقبال على التكنولوجيا يكثر ، و بصراحة أنا لا أعرف كيفية استخدام التكنولوجيا و لا التطبيقاات كثيرا ، و أعلم أنى سوف يطلب منى العمل عليها و لكنى لن أعرف

فارجوجكم أخبرونى على افضل الطرق فى تعلم استخدام التكنولوجيا و التطبيقات

سعد الغواص .....

يعيش سعد مع زوجته فى قرية صغيرة على شاطئ الخليج العربى ، يحترف سكانها الغوص لاستخراج اللؤلؤ ، و هم من فقراء العرب ، أما قُراهم فهى أعشاش من سعف النخيل ، مكسوة بطبقة رقيقة من الطين لسد الفجوات ، و فى كل موسم يهبط الغواصون إلى أعماق الخليج فيجمعون المحار و يخرجونه إلى سطح المركب ، حيث يقوم عمال آخرون بفتحه تحت رقابة رب العمل ، و يستخرجون ما فيها من لؤلؤ ، و فى نهاية الموسم يوزع رب العمل على العاملين أجوراً متفاوتة المقادير من التمر و الأرز و طحين القمح ، معونة غذاء قد تكفيهم طيلة العام .

سعد ، غواص فقير يشتهر بقوة الجسم و طول البقاء تحت الماء ، و بالمهارة فى معرفة محار اللؤلؤ ، لكن قدراته هذه لا تجعل أجره أكثر من زملائه إلا قليلاً ، الأمر الذى يزعجه بالليل و النهار ، إذ يرى نفسه يتسبب للتجار بالغنى و يبقى من الفقراء .

لو كنت تريد ......

قرأتها و سمعتها كثيراً و أحببت أخباركم بها :

لو كنت تريد الحب ، يجب أن تمر بالألم .

كيف أمكنكِ تركي ؟!!

ناثان ، شاب فى التاسع و العشرين من عمره ، أصابته الكآبة بعد وفاة والدته بسبب جرعة زائدة (overdose) مضى على هذه الحادثة عشر سنوات الان و لكنه كما هو لم يتغير حاله أبداً بل زاد سوءاً كل يوم فى الذكرى الثانوية لوفاتها يذهب لقبرها و معه زهورها المفضلة ، يقضى اليوم بأكمله هناك يُكرر كلامه فى كل مرة يأتى إليها و لكن بألم أكبر و أكثر

يبدأ حديثه بأبتسامة حزينة قائلاً : لقد أشتريت لكِ زهورك المفضلة أتذكريها ؟ مضى عشر سنوات مضت كأنها البارحة على أمى كأنى فقدتكِ أمس ألمى زاد لم ينقص لذلك قرر أبى أن يعالجنى عن طبيبة من الإكتئاب هل هذا هو ما أعانيه أمى ؟ إكتئاب !!! لا تقلقى أنها طبيبة جيدة أنا معها منذ 9 سنوات إلى الان ، لكن لا شيئ تغير أمى ، إن كان ما أعانى منه أكتئاب ألم يكن ليزول ؟!!! إذا مما أعانى أمى ؟ ينتظرها لتجيبه و لكن يتذكر أنه أمام قبر أصم به تراب هذا ما بقى من أمه الحبيبة

كيف تخلق جو للدراسة ؟

كلنا نعلم أن أكبر المشاكل التي تواجه الطلاب خلال سنوات دراستهم هو إيجاد جو ومزاج للدراسة. فمعظم إن لم يكن كل الطلاب يلزمون بحضور الحصة الدراسية والإستماع لشرح المدرس. ولكن بعد خروجهم من الفصل، يشعرون أن لا مزاج لهم للدراسة. خصوصاً وأن العديد منهم تواجههم أيام طويلة ومتعبة، من الدوام والعودة للبيت إلى الضغوطات والواجبات الغير دراسية التي يتوجب عليهم القيام بها. هذه بعض النصائح التي قد تساعدك على خلق جو ومزاج دراسي، سيساعدك بمشيئة الله تعالى على أداء واجباتك المدرسية.


تعرف على الأساليب التي تساعدك على الإسترخاء :

من الطبيعي أن تشعر بالملل أو عدم الرغبة في الدراسة بعد يوم طويل ومتعب. لذا حاول أن تعثر على الأساليب الذي تساعدك على الإستراخاء والراحة، كي تخرج من مزاج الشد والعصبية التي إكتسبتها بعد ذلك اليوم الطويل. ومن الأساليب التي أستخدمها للإسترخاء ولعلك تجد أحدها مناسباً لك أو تساعدك على إكتشاف الأسلوب الخاص بك، هي:

شخصيتى هى ...... ؟!!

لقد قمت بأختبار لتحديد الشخصية منذ دقائق ، كان الإختبار عبارة عن إجابة بعض الأسئلة قفط ، و من ثم ظهرت ماهية شخصيتى .

لا أعلم كيف يحددون الشخصية فقط من خلال بعض الأسئلة ، و أعتقد أن إجابة سؤالى هذه ستكون عند علماء النفس بلا شك .

حقيقة أم جرأة ؟!!

حسناً أنا متأكدة اننا كلنا نعلم ماهية هذه اللعبة .

ما رأيكم فى أن نلعبها سوياً ؟

أخى التوأم

حسناً......أعجبتى قصة كثيراً ففكرت فى مشاركتها معك .

رغم أنها قصيرة ، و لكنها مؤثرة للغاية ، قيل أنها حصلت على جائزة أوسكار للقصص القصيرة .

من أنا ؟!!

ما سأخبركم به الان سيبدو تافهاً أنا أعلم ، و لكن لا أعلم فقط أردت التحدث و لم أجد كلاماً لذا......

حسناً لنبدأ من البداية :