Shreen Wahba

Writer Painter

93 نقاط السمعة
عضو منذ
2

هل حقاً عمل المرأة لذاتها ام أصبح عمله مربحه لبعض الرجال

كيف ترى المرأة ! هل هى مرآة تعكس احلامك طموحاتك شغفك ؟ هل هى شريكه حياه تشاركك المشاعر الطموح والنجاح ام سلعه تحسب حساب عوائدها عليك . كيف تنظر إليها ؟ هل تنظر لها على أنها روح ام عمله ؟ انتشرت الكثير من الأفكار حول ظاهرة عمل المرأة أفكار سادت و غزت العديد من العقول، أصبح الكثير يسعى كيف يكون المستفيد الأكبر ؟ كيف يظفر بالاعلى أجرا .. ممتلكات .. حسابا بنكيا ! و ما المانع مادامت الاستفاده ستكون أكبر
6

بماذا تتفكر وانت بداخل سيارة الأجرة ؟

1

مفتاح قلبي

8

ف عالم الاحلام الغامض هل تجد فيها رسائل ترشدك لحقيقة مايحدث ف عالمك الواقعى ..

ف عالم الاحلام الغامض هل تجد فيها رسائل ترشدك لحقيقة مايحدث ف عالمك الواقعى .. عالم الاحلام المثير للجدل. مثير حقا للجدل عند الإنسان .... يجعلك تتوقف مع نفسك للحظات بعد كل غفله تتوقف تسترخى تتفكر فى ذلك الحلم الذى رأيته منذ قليل ما هذا الحلم ! ماذا يريد أن يخبرك ! هل هو مجرد حلم عابر ليس له دلالة على أى شئ أم كان ذات مغزى عميق يرغب في إرشادك لشئ ما وتجاهلته . هل هو عالم مخيف يجب
3

يوم جميل

اليوم ، أصبح كل شيء جميل اليوم ، لقد رأيتها ، نعم رأيتها من بعيد تتحدث مع أصدقائها ، تضحك تارة تنفعل تارة تندهش تارة ، تبتسم ! ما اجمل تلك الابتسامة ؟ يتطاير شعرها البنى الطويل مع الهواء المنعش لينبض القلب إعجاباً ! ما اجمل تلك اللحظه التى انتظرها كل صباحاً من كل يوم ، ليشرق يومى بعدها ..... جميله هى حقا أتمنى أن يتوقف الوقت عند تلك اللحظه سابحا ف الاحلام لحظه من فضلك " . لأستفيق وانظر
0

مناجاه

تسحبنى أفكارى الآن لما هو مرعب ومخيف العجز ، الشعور بالعجز حيث لا تستطيع أن تغير من قدرك ليس عليك سوى الإنتظار لما يحدث ، لماذا يحدث ذلك! عندما تجد نفسك ، ف منتصف طريق ما ، لا تستطيع سواء التقدم أو الرجوع لا تستطيع أن تغير حاضرك مصيرك أو ماضيك ، عاجز عن فعل شئ ليس بيدك سوى المشاهده تشاهد فقط كل مايدور من حولك ، تشاهد كل شيء يحرك قصتك .. فأنت لم تعد المسيطر على شئ ،
3

رغبت في الكتابه

هناك مشاعر مكبوته بداخلى رغبت فى الكتابه ولكنى لم اعرف عن ماذا اكتب اردت فقط ان اكتب، مسكت قلمى لأترك العنان له وها أنا متوقفه بابتسامة ساخرة فلا يوجد أى رغبه أو فكرة هناك طاقه خفيه لا أعرف ماهى ! ماذا تريد! كل مافي الامر هو وجود تلك الخاطرة بأن امسك قلمى لم يكن هناك مفر من أن أصف تلك اللحظه وأدونها رغبت في ذلك ، أن أدون تلك اللحظه غير المفهومة لماذا الرغبه الملحه رغم عدم وجود أى فكرة
4

القطار

كان يوماً حار جدا حقا تشعر بسخونه الهواء الشديدة ع وجهك ليسيل معه كل شئ ولكن تلك طبيعه الحياة فلن يوقفنى شئ متوكلا ع الله منتظرا للقطار الذى تأخر اليوم كعادته . متمنياً من الله ان استطيع تسلقه سريعا وأجد مقعدا اجلس عليه. . ولا أقف كعادة الأمور فلم تعد تتحمل قدمى مشقه تلك الساعات حتى أصل للمكان المراد . جلست ع المقعد بجانب الشباك يلفعنى الهواء الساخن من كل اتجاة لا أستطيع استنشاقه بينما جلست بجانبى تتحدث بصوت عالى
6

لماذا يكرر العقل ويعيد الذكريات وخصوصاً المؤلم منها

لماذا أجد نفسى أتذكرها فجأة كثرة التفكير في كثير من الأمور التى حدثت في الماضي لماذا أجد نفسى أتذكرها فجأة لا رغبه لى ف تذكرها لماذا تتوالى تلك الأحداث في خيالي مرارا وتكرارا رغم رغبتك الملحه فى نسيانها وتجاهلها هل رغبت في أن تتوقف لبعض اللحظات لتسأل نفسك ذاك السؤال لماذا ! يكرر العقل ويعيد الذكريات وخصوصاً المؤلم منها وجدت كثير من الأشخاص يشكون حولى من تلك الظاهرة الخفيه التى لا تراود ولا يشعر بها أحد غيرك فهى تحدث بداخل
3

رحله مع النفس

عندما يهتز القلب عندما يهتز الكيان وتشعر بالعديد من الاحاسيس والمشاعر المذبذبه ينقسم القلب بين العديد من الأمنيات ليبكى ويسقط بين الظلمات. اجد صعوبة ف التنفس و ينبض القلب و ينبض ف حيرة من أمره . الى اين النهايه لتغمض العيون جفونها لم اعد ارى الطريق . وتشكو النفس ع سلالم التيه والألم . ما معنى الحياة حقا هل تستحقها نفسى هل خذلتها و فقدتها ف ظلام الجدران من حولى الى اين السبيل . دوامه نعم هى دوامه لا استطيع
2

عندما اقترب

عندما اقترب منى شعرت كإننى أغرق هل هذا الشعور بالخوف ! اتفكر كثيرا ف تلك المشاعر التى يتأجج بها صدرى عندما أراة أشعر بتقطع أنفاسى ويعلو ويهبط صدرى بقوة ينتفض الجسد عن موضعه هربا منه ارغب بشدة ف الابتعاد عن طريقه عن المكان والزمان تلك مشاعر لا تستطيع فهمها . تشعر بها النفس والجسد .. ولا يفهم العقل عنها شيئا كيف ومتى ولماذا وجدت . احاسيس مليئه بالغموض تحتاج عالم لفك لغزها المحير بشدة .. وها أنا ابتعد اجلس أترقب
3

عالم القصه والخيال

شعرت بما شعرت ذلك اليوم ! .. دخلت كعادتى أجلس إلى طاولتى بجانب المروحة الهوائيه لشدة إرتفاع الحرارة بالغرفة. أنتظر قدوم الأطفال حتى نبدأ درس اليوم . متأففه من هذا الوضع غير قابل للتغيير .. لم أعد أستطيع إحتمال هذا الوضع اكثر من ذلك . إلى متى سأعمل بمهنه لا رغبه لى فيها !.. أريد التحرر أريد الإنطلاق لحلم لا أعلمه بعد أرغب ف إكتشاف الكثير . لم أعد أريد أن أعيش مجرد قصه أقرأها أو اشاهدها. أريد ان أكون
4

إنطلق

أحياناً تخاطبك النفس بكثير من الأشياء. ترغب ف التعمق اكثر بداخلها تسبح معها . ماذا ترغب ماذا تريد . هل رغبت احيانا ف الجرى ف الرقص ع الجليد ف القفز من طائرة متحركه والرقص بين طبقات السحاب .تجربه متعه اشياء جديدة لم تقم بها من قبل . ليتراقص وينبض قلبك فرحا. السفر لاماكن عديدة مختلفه ورؤيه الطبيعية الخلابة المختلفه التى لم تقع عليها عينك من قبل تشبع رغبات عينك بما هو جميل من مخلوقات الله تجرى ع شاطئ البحر لتغوص
6

هى أمى

ذهبت للتحدث معها اليوم متطلعه لأرائها عن ماحدث ف ذلك الوقت ماكان منها إلا تشجيعى بأن امضى قدما لما اريد وما المانع من التجربه فهى لن تضر بشئ حبيبه قلبي هى منذ الصغر وهى دائما في ظهرى تدفعنى للأمام تحفزنى وتجشعنى ع الانطلاق عيناها عندما تنظر لى بتلك العينان اشعر بالرقه والضعف ف أن واحد نعم هى أمى لا أعلم اذا كنت استطيع ان اسلك ذلك الطريق ولكن بضعه من كلماتها تستطيع ان تجعلنى أتسلق الجبال هكذا اراها بعيناى أتذكر
2

فتاة ف الثلاثين

جلست امانى تتذكر ما حدث ف ذلك اليوم و كيف شعرت عندما حدث ذلك بغته اظن انها شعرت بحزن شديد لما حدث كانت تنتظر ان يوقفها احد شعرت بكثير من الخيبه والخوف أخدت تتذكر المزيد من الامور كيف انها ظلت ترفض الكثير حتى وصلت لسن الواحد والثلاثين بدون زواح او اطفال حتى قالت لذاتها اشعر بخوف شديد اشعر كأن الوقت لم يعد ملكى وانه تخطانى ولا استطيع اللحاق به من جديد هل مازال هناك فرصه هل مازال هناك وقت يارب
4

أغلقت الباب

لقد أغلقت بابها بوجهى لماذا " لاتغلقيه فلايوجد غيرك لى الى اين الملجأ الى اين اذهب فليس لى من احد غيرك . جلست امامها يدمى قلبى بكل رجاء ارغب ان اجثو ولكن لا أجرؤ لقد اخطأت أنا نادماً حقا لن اكررها مرة أخرى فلاتفعلين ذلك .لا تغلقين بابك بوجهى لاتستديرى بوجهك عنى .فلم يعد هناك ندم ينقذ لقد رجوت من الله ان تكونى اول من يدعمنى ويقف بجانبى لماذا اصبحتى ممن يخذلونى دائما . قلبى يحتاجك يناديكى لماذا لاتسمعين نداءه.
2

سندريلا

عندما كانت صغيرة كانت تعشق سندريلا كانت تظن انها هى .تصحو ف الصباح باكرا قبل اى احد لتنظر من خلف شباكها ع الطيور المغردة وهى تغنى وتتلاعب باجنحتها من هنا لهناك كانت تظن انها تستطيع الحديث معهم فاخذت عهدا مع نفسها انها ستخصص مصروفها فداءا لاسعادهم . حامله عدتها للنزول بين طيات الطبيعه الجميله وطيروها المغردة وشراء الكثير من الطعام لتضعه ع سور شرفتها ف الليل ذاهبه الى فراشها ف سعادة وحماس تغطوا ف الاحلام تحلق ف السماء بين تلك
5

طفل من الماضى

عندما تفكر ف الماضي عن احداث ذهبت وتركت اثرها بداخلك . ماذا يعنى لك الماضي لكل منا له ماضى ذات معنى كان له يد كبرى ف تشكيل شخصه الحالى .هل ترغب ف ان تتذكر هل يأتيك النداء الداخلى ياخدك ليذهب بك ف جوله الى اعماق ماضيك وذكرياتك . هل يؤثر ماضيك ع حاضرك هل ممكن يصل الأمر الى المستقبل الذى لم تعيشه بعد . حقا انه شئ مخيف . أن تكتشف ان كل ما يؤثر ف حاضرك ومستقبلك أحداث من