وضعت الموضوع في مجتمع ثقافة لأنّي رأيتُ أنّ تعريف مجتمع حدثني أكثر عن الإسلام لا يتناول مواضيع مناقشة أحكام في الدّين

ستكون مشاركتك هنا بمثابة صدقة جارية، بكتابة ومشاركة الاحاديث و الدروس التي تود نشرها لنشر الود و المعرفة.

من بينِ أكبر المشاكل الّتي واجهتها وأواجهها في الدّين هي فهم مسألة " حدّ الردّة "..

يخبرونك أن تستقي العلم من العلماء ( و هو الأصحّ ) .. فتبحث في أقوال العلماء لتجد مايلي :

  • حدُّ الردة ثابت بإجماع الفقهاء. قال ابن قدامة في المغني (8-126) الرابع يعني من أحكام المرتد: أنه إذا لم يتب قتل - وهو قول عامة الفقهاء.

  • أما كون حدِّ الردة لم يُذكر في القرآن فقد جاء في السنَّة الصحيحة. مثل قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "من بدَّل دينه فاقتلوه" وقوله صلى الله عليه وسلم: (لا يحل دم امرئ مسلم إلا بإحدى ثلاث - الثيِّب الزاني - والنفس بالنفس - والتارك لدينه المفارق للجماعة) وقد قال تعالى: (وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا)، وقد أمر الرسول بقتل من بدَّل دينه فوجب قتله.

  • أما قوله تعالى: (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ) معناه أنه لا يكره أحدٌ على الدخول في الإسلام. وحدُّ الردة عقوبة على الخروج من الإسلام وليست لأجل الدخول فيه. لأن الذي دخل في الإسلام قد اعترف بأنه حق ثم تركه عن علم؛ فهو متلاعب بالدين فاستحق القتل على ذلك حماية للعقيدة عن العبث.

  • حرية الرأي تكون فيما للرأي فيه مجال ولا مجال للرأي في أمور العقيدة وأمور الدين. لأن هذه الأشياء مبناها على الإيمان والتسليم والانقياد.

  • حدُّ الردة حدٌّ من حدود الله لا يجوز تعطيله لأي اعتبار، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: "ويم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها"، وحدُّ الردة أعظم من حدِّ السرقة. والنبي * أما أنه لم يثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قتل مرتداً فجوابه أن الرسول ترك ذلك لمانع وهو قوله صلى الله عليه وسلم: "لا يتحدث الناس أن محمداً يقتل أصحابه".

الموضوع كاملا على موقع الشّيخ الفوزان

http://www.alfawzan.af.org.sa/node/13970

أكثر تفصيلا في موقع فتاوى اللّجنة الدّائمة

https://goo.gl/EcpuhS

نأتي لطرف آخر من عدد من الدعاة ( أغلبهم من دعاة العصر).. عدنان إبراهيم ( يقولون فيه ما يقولون ) و طارق السّويدان وذاكر نايك و آخرون ممّن يفهمون تلك النّصوص بمفهوم مغايرٍ و أنّها كانت مقتصرة على ذلك الوقت لمّا كانت أمّة الإسلام لاتعدو عن عدد قليل من النّاس، ثمّ إنّ النّبي صلى الله عليه وسلّم كان يصدر تلك الأحكام بصفته رئيس دولة و ليس مجرّد نبيّ. أمور يمكن بسهولة تفهّمها وقبولها.

حلقة اسلاموفوبيا عن حدّ الردّة

https://www.youtube.com/watch?v=MenaJuJybF0

يمكنني أن أتقبّل إلى درجة ما أن يُقتل من خرج عن الدّين و قام بافتعال مشاكل تحرّض ضدّ الدّين و صار مُفسدا.. لكن لا يمكنني أبدا تقبُّل أن يقتل إنسان بمجرّد أنّ دينا ما لم يعجبه و أراد الخروج منه وحتّى لو انتقده فقط دون أن يؤذي.. لا يمكنني أبدا تقبّل ذلك..

ثمّ لم أفهم كيف يصرّ أغلب النّاس و إجماع العلماء على الحكم الأوّل ( ترتد = تقتل ) ثمّ يقرنون ذلك بأنّ الإسلام يكفل حريّة الاعتقاد و أنّه دين يسر.

أيّ شرح أكثر ربّما أعيد التّفكير مليّا في الأمر ؟