11

العقل يصعّب عليك الايمان لانه ليس اختصاصه والشيطان بارع في تزويق الادلة والحجج ولكن اختصاص الايمان هو القلب.

الايمان بالله عقليا صعب جدا لذلك ليس مطلوبا ان تعرف ادلة وجوده كي تكون مؤمنا. الايمان قلبي وهو ليس صعبا بشكل عام الصعب هو منع العقل من التدخل في قرارات القلب لكنه سيتدخل لذلك الصبر على الايمان هو الامر الصعب وكذلك المحافظة عليه والاستمرارية.

الايمان صعب في هذه الحالات:

  • ظروف عمل سيئة

  • فقر شديد

  • انغماس في الاخبار السياسية اليومية.

لما لا تحب وظيفتك ومرتبط بشخص لا تحبه وذبحت احلامك تحت قدمي والديك والمجتمع في نظري الشخصي الله غير ملام. من هو الملام؟ انت او على اقل تقدير اسأل والديك مثلا.

الاستمرار في وظيفة صعبة لا تطيقها ينحت الروح ويدمرها. وطبعا يولد اسئلة اشد صعوبة من هذا.

قهر احلامك من اجل اي شخص كان (بالاخص شريك الحياة والوالدين) يولد الامراض العضوية المحسوسة والعقد النفسية العميقة.

وفي رايي ايضا ان مثل هذه الاسئلة (لماذا-وكيف- وانا لا افهم شيئا من حياتي) يجاب عليها بشكل شخصي ولا توجد اجابات عامة ولن ينفع لا الف كتاب ولا مئة خطبة ولا عشرات الفيديوهات التحفيزية.

افضل طريق هو التامل وسماع صوت الله يرشدك (والتدرب على ذلك صعب جدا) ولا حل غير ذلك. لما تفقد الارشاد وتكون اذنك ثقيلة لانك كتمت انفاس قلبك لن تسمعه وحين لا تسمعه لن تجد الاجابة. وبالمناسبة الامر لا يزداد الا سوءا مع الالحاح والغضب وطرح الاسئلة بشدة.

ان كنت عملية (او اي واحد يطرح مثل هذا السؤال) استسلم.

صعب جدا؟

جدا جدا. لكن خذها مني استسلم. ارضى تخلّ عن اسئلتك واهدا واستمع لدقات قلبك وتدرب على التامل حتى تسمع صوتك الداخلي /الله الكون/براهما/ يهوه . ايا كنت عقيدتك لا يهم ذلك لكن القلب فعلا ودوما وابدا لا يخطا ولذلك وضع قلب واحد لكل بشري وليس قلبان مثلا او ربط بقلب شخص اخر.

من النادر جدا ان تجد المرتاحين غير مؤمنين لانه وقتها العقل سيكون اكثر جنونا في البحث بلا كلل وراء اجابات لمئات الاسئلة التي لا اجابة عليها خارج الايمان بدءا من حياته هو الشخصية الى اعظم الكواكب والمجرات. واضعف الايمان انه سيؤمن بايديولوجية ما لكنها ايمان ولا شك. مثل جون ترافولتا مع الساينتولوجي.اعتقد شخصيا أن الأباء والامهات لديهم احتمالية ايمان اشد وذلك لوجود الاولاد ووجود الاولاد هو الجواب عن سؤال لماذا لا يكون السباق نحو الجائزة اختياريا فاذا سالك طفلك السؤال التالي: لماذا لم تستشيرني قبل ان تنجبيني فيمكن الا اقبل ان اكون ابنك او الا اتي لهذا العالم ككل؟ ( السؤال ليس شخصيا لك انما هو منطقي لكل اب وام) وبالتالي هو وارد جدا.

الجواب العقلي على لماذا لم يتم استشارتنا الجواب هو انه لا يمكن استشارة العدم . وقت تكون في العدم الحق بقدرته العالية لديه قدرة مخاطبة المعدومات لكنها حتى لو اجابته هي لن تذكر ولن تعرف انها تسئل والاهم انها لن تعرف ما معنى الحياة اصلا حتى تجربها. والحق لم يجبر احدا على الفعل او عدم الفعل وهو من كثرة لطفه ورحمته لا يمس حرية ارادة الانسان بشيء فاذا كان لا يمسها في الخلق والحياة الدنيا فمن المنطقي ان نفترض ان المعدومات اختارت طواعية الوجود وهو سبحانه احترم رغبتها بذلك وقام به (حرية الارادة) ايضا هي اقوى حجة عقلية عن معضلة الشر في الكون (ونحن نصدقه لانه هو قال ذلك لانه الوحيد الذي لديه امكانية مخاطبة المعدومات كما قلنا ولديه امكانية )

شخصيا مررتُ وأمر باسئلة معقدة واصعب من هذه بكثير وما اسعفني بشدة طيلة عام كامل -والامر مستمر حتى الان- هو الامتنان والامتنان دواء فعّال له مفعول سحري لا شك فيه ومجرّب يجدر التنويه فقط ان تتمن صادقا. فان امتننت كاذبا فلن ينفعك

لذلك وتباعا لحديثنا في الصدفة نسيت ان ادرج التالي وان سلاسل المصادفات القوية من المستوى الثالث فما فوق غالبا ما نجدها في هذه الامور (الولادة- الزواج -الموت) وهي تتطلب الايمان اكثر من اي شيء اخر. في هذه الامور اسال اي متزوج او والد او اب سيبرر لك عقليا وجود الابناء واختيار الزوجة (ولحسن الحظ لا احد يبرر موته ) لكنها كلها مبررات عقلية غير مقنعة.

كيف نجيب ابنائنا عن اسئلتهم الصعبة؟ كن طفلا مثلهم وانفض عنك غبار النضج وابحث معه بحماس عن اجابات نحن هنا يا بني لنبحث عن اجابة نحن في لعبة ونريد حلها. شعرتُ بالوحدة فطلبت الله فمنحني اياك وانا اسعد انسان بك. هل لك ان ترافقني؟ ( اعتقد انه استحالة ان يقول الابن لا).

الاباء يفهمون الله اكثر من غير المتزوجين.

الايمان ينفي وجود الدليل او حتى رائحة من الدليل لانو لو جد انتفى الايمان اصلا فاما ان تكون مؤمنا او لا هناك فعلا درجات رمادي في الايمان وزيادة ونقصان لذلك ينصح بتمرينات تقوية للايمان يوصى بفعلها وبما ان الاسلام تم استهلاكه في طقوس محددة فان معظم الطقوس التقليدية للزيادة في الايمان لا تجدي.

معظم الاسئلة الحديثة غير حقيقية وهي تلاعبات نفسية فقط. ايجاد سؤال حقيقي والبحث عن جواب عنه هو المهمة المقدسة (للمعرفة/العبادة) التي نحن هنا لأجلها.

يونس خطابك هذا يبدو عاطفيًا جدًا. السائل يسأل وأنت تقول تقول له أن يستمع إلى قلبه ويسأل ابنه أن يرافقه في بحثه عن الحل؟ أرجوك...

ومن قال أن السائل لا يريد الاجابة العاطفية؟ أو أنها لا تقنعه؟ بالعكس أرى أن صيغة السؤال ترضيها صيغة الاجابة تلك.

أنا لا أعلم إن كان لا يريدها أم لا، أنا فقط أرد. لم تكن تعجبني الإجابات العاطفية كهذه، كنت أبلعها لكنها ما كانت تقنعني على الإطلاق. ما كتبه يونس جعلني أكرئب (ربما ليست الكلمة الأمثل) مع أنني أعلم حسن نيته. السائل يظهر لي جائعا من أجل إجابة تشفي غليله لكنك تعطي له ما لا يشبع على الإطلاق.

وهل تعتقد أنه من الممكن أن يشبع الا عاطفيًا؟

لا تحاولي اقناعي أنه يمكن اشباعه عقليا على الاقل في هذا السؤال.

أنا لا أعرف الإجابة على هذا السؤال، ولا كيف أجيب. لكن ما كتبه يونس يبدو لي على غرار 'لا تبك، كل شيء سيكون على ما يرام'. إنه توسل للعاطفة فقط، توجد حجج عاطفية ويوجد هذا.

@walido‍ لا أنكر أن التعليق ليس عقلانيا. لذلك انفقت وقتي في كتابة تعليقات مطولة قدر الامكان اسفله مع المستر ستدونت يمكنك الاطلاع عليها. التعليق (متعاطف) وليس عاطفيا ولا يدعي انه يملك الحل. لكنه على الاقل يقترح حلولا عملية منها الامتنان. مررت بظروف مشابهة جدا ومر بها بعض معارفي ووجدت ان العقل ليس حلها ابدا وكما كتبت في مدونتي ومنذ بدء ممارستي الامتنان الامر نفعني جدا على صعيد نفسي وعملي مهني.

إنه يشبه ما يفعلونه في سلكون فالي من التزام الفلسفة الرواقية والزن والتأمل. امور ليست عقلية؟ نعم صحيح لكنها تصلح لبعض الحالات وهذه منها.

زد النقاشات العقلية الجيدة لن تهرب. وكلما وجدت الفرصة ساشترك فيها.

-2

العقل يصعّب عليك الايمان لانه ليس اختصاصه والشيطان بارع في تزويق الادلة والحجج ولكن اختصاص الايمان هو القلب.العقل يصعّب عليك الايمان لانه ليس اختصاصه والشيطان بارع في تزويق الادلة والحجج ولكن اختصاص الايمان هو القلب.

إن كنت تقصد آله الديانات الإبراهيمية الثلاث فهل سيقبل القلب المجازر الجماعية الموجودة في الكتب الثلاث؟ هذا إن سلمنا أن القلب يملك القرار في المقام الأول ليقبل أو يرفض

لم احدد أي اله بالضبط ولذلك لاني اوجه رسالة لمن يفهمني جيدا بشكل محدد.

اما بخصوص الذين لديهم افكار مثلك فالحادهم غير مبرر.

دع الدين جانبا.

تؤمن بالعلم؟ حسنا اهم هيكل علمي موضوعي غير ذاتي او متحيز هو الرياضيات والرياضيات مبنية على مقولات بديهية يتوجب تصديق بها دون برهان. وعليها بني العلم. بما فيها كل ما تؤمن به من العلوم. لماذا لا تدع الاخرين يؤمنون بمقولاتهم البديهية بالنسبة لهم دون برهان وتطلب ان نصدقك ؟

بخصوص المجازر ما دمت لا تؤمن بالاخرة فلا يمكن تبريرها فعلا لانها ترتبط بالاخرة . انت تعتقد ان الحياة هي كل شيء واسوأ ما يحدث هو ان يحرم المرء منها لكن التاريخ ضدك . ضع كل ما فعله اله الابراهميين عن جنب وقابله بما فعله العسكريون اللادينيون في الحروب البشرية وسترى من يقدر الحياة افضل. بحسبة بسيطة يخبرك المنطق أن الجماهير المؤمنة اقل مجزرة للبشرية من اللادينيين.

تؤمن بالعلم؟ حسنا اهم هيكل علمي موضوعي غير ذاتي او متحيز هو الرياضيات والرياضيات مبنية على مقولات بديهية يتوجب تصديق بها دون برهان. وعليها بني العلم. بما فيها كل ما تؤمن به من العلوم. لماذا لا تدع الاخرين يؤمنون بمقولاتهم البديهية بالنسبة لهم دون برهان وتطلب ان نصدقك ؟تؤمن بالعلم؟ حسنا اهم هيكل علمي موضوعي غير ذاتي او متحيز هو الرياضيات والرياضيات مبنية على مقولات بديهية يتوجب تصديق بها دون برهان. وعليها بني العلم. بما فيها كل ما تؤمن به من العلوم. لماذا لا تدع الاخرين يؤمنون بمقولاتهم البديهية بالنسبة لهم دون برهان وتطلب ان نصدقك ؟

المقارنة بين هذا و تلك غير عادلة, بادئ الأمر الرياضيات لديها عشرات ملايين التطبيقات العلمية الناجحة اختر من الميكانيك الكلاسيكي إلى النسبية إلى نظرية الكم و كل الحقول التي سمعت بها كلها تتحدث رياضيات بطلاقة و التطبيق ناجح 100% و لعلمك عندما تدخل النظرية حيز التطبيق و تنجح فيصبح من الصعب التشكيك بها!

أما فكرة وجود الإله غير بديهية و ليس عليها أي تطبيق و لا اي دليل حسي بل أن وجودها غير ضروري لإنشاء أكوان من لا شيء

مع ذلك أحب أن أقول أنه من الممكن التشكيك ببعض المفاهيم الرياضية و هذا هو ما أعشقه فالعلم, أنت لست متأكداً من أي شيء, كل شيء موضع نقد و موضع شك و على سبيل المثال رياضياً يجب على الثقب الدودي أن يأخذنا إلى مكان آخر من المكون إن دخلناه, المعادلات كلها صحيحة لكن في التطبيق العملي هذا غير صحيح! ربما علينا تطوير الرياضيات الخاصة بنا!

رياضيات نظرية الأوتار مثلاً (Theory of everything) صحيحة تماماً و مع ذلك إن سألت أصحاب النظرية فهم لا يجزمون بصحتها

الرياضيات بالرغم من كل تطبيقاتها موضع شك و بالتالي فكرة الإله بالرغم من غموضها و عمقها و النقص في الأدلة عليها يجب أن تكون موضع شك كبير و كبير جداً.

ضع كل ما فعله اله الابراهميين عن جنب وقابله بما فعله العسكريون اللادينيون في الحروب البشرية وسترى من يقدر الحياة افضل. بحسبة بسيطة يخبرك المنطق أن الجماهير المؤمنة اقل مجزرة للبشرية من اللادينيين.ضع كل ما فعله اله الابراهميين عن جنب وقابله بما فعله العسكريون اللادينيون في الحروب البشرية وسترى من يقدر الحياة افضل. بحسبة بسيطة يخبرك المنطق أن الجماهير المؤمنة اقل مجزرة للبشرية من اللادينيين.

بالتأكيد ما فعلوه إجرام لكن الفرق أنه ليس هناك كتاب في الإلحاد يقول لك أقتل شخصاً لأنه ترك دينك أو زنى و هو متزوج, هؤلاء فعلوا ما فعلوه لأنهم مجرمون لكن هل شاهدت واحداً منهم يقول باسم داريون و هو يقتل؟ أو باسم العلم؟ حتى ولو ﻻ علاقة للإلحاد بذلك و لا يمكنك إلصاق ذلك بالإلحاد و إن فعلت فأنت تفتح نارك على الدين الإسلامي الذي تُرتكب باسمه المجازر من قبل داعش, هم ربما يفسرونه بشكل خطأ لكن على الأقل هناك كتاب يتحدث عن القتل و يقتلون باسمه سواء إن كان ذلك الكتاب يقصد ما يفعلونه أما لا.

من الممكن التشكيك ببعض المفاهيم الرياضية

في الحقيقة ليس تشكيكا العلماء بنوا فعلا اكسيومات (بديهيات تقبل دون برهان) وبنوا عليها كل شيء وبما فيها نظرية الاوتار التي تحكي عنها ونظرية كون من لاشيء وكل شيء علمي.

انا احكي عن بنيان مبني على بديهيات غير مبرهنة نقطة.

حسب جدالك هناك الموضوع يقيني لديك. ما دمت تشكك في النظريات العلمية لان الرياضيات مؤسسة على ما لا برهان عليه. لماذا تقول ان عمر الارض بالضبط كذا مليار سنة ومن الممكن جدا في نظرية العوالم البديلة الفيزيائية الموثقة ان يكون قد خلق منذ ثلاثة ثوان. ويمكن من خمس دقائق ويمكن من الاربعاء الفارط وجماعة من اخواننا البشر قالوا ستة الاف. اين المشكلة يعني؟بخصوص القتل والدين واموره -دعنا نناقش الدين في تعليقات منفصلة - فانا الان مهتم باسسك العلمية ومدى معرفتك بتاريخ العلوم وماهيتها.

في الحقيقة ليس تشكيكا العلماء بنوا فعلا اكسيومات (بديهيات تقبل دون برهان) وبنوا عليها كل شيء وبما فيها نظرية الاوتار التي تحكي عنها ونظرية كون من لاشيء وكل شيء علمي.في الحقيقة ليس تشكيكا العلماء بنوا فعلا اكسيومات (بديهيات تقبل دون برهان) وبنوا عليها كل شيء وبما فيها نظرية الاوتار التي تحكي عنها ونظرية كون من لاشيء وكل شيء علمي.

عليك أن توضح ما هي البديهيات الرياضية غير القابلة للبرهان, حتى أكثر العمليات Abstracting ممكن برهنتها ليس هناك أي شيء سيريالي في الرياضيات عدا الصفر ربما

انا احكي عن بنيان مبني على بديهيات غير مبرهنة نقطة.انا احكي عن بنيان مبني على بديهيات غير مبرهنة نقطة.

هذا غير موجود في الرياضيات التي أعرفها و أنا أعرفها جيّداً

حسب جدالك هناك الموضوع يقيني لديك. ما دمت تشكك في النظريات العلمية لان الرياضيات مؤسسة على ما لا برهان عليهحسب جدالك هناك الموضوع يقيني لديك. ما دمت تشكك في النظريات العلمية لان الرياضيات مؤسسة على ما لا برهان عليه

مرة أخرى ما هي الأسس التي ليس عليها برهان في الرياضيات؟

. لماذا تقول ان عمر الارض بالضبط كذا مليار سنة ومن الممكن جدا في نظرية العوالم البديلة الفيزيائية الموثقة ان يكون قد خلق منذ ثلاثة ثوان. ويمكن من خمس دقائق ويمكن من الاربعاء الفارط وجماعة من اخواننا البشر قالوا ستة الاف. اين المشكلة يعني؟. لماذا تقول ان عمر الارض بالضبط كذا مليار سنة ومن الممكن جدا في نظرية العوالم البديلة الفيزيائية الموثقة ان يكون قد خلق منذ ثلاثة ثوان. ويمكن من خمس دقائق ويمكن من الاربعاء الفارط وجماعة من اخواننا البشر قالوا ستة الاف. اين المشكلة يعني؟

أنا سعيد أنك اضطررت للهرب خارج هذا الكون للتملص من إحراج الرقم 6000 فالجماعة الذين قالوا به كانوا يتحدثون عن هذه الأرض و هذا الـ Timeline

دعنا نناقش الدين في تعليقات منفصلةدعنا نناقش الدين في تعليقات منفصلة

الإله الذي تؤمن به محل نقاش و مراجعة و لا يمكنني تقبله و أنا قلت في تعليق آخر أنني منفتح على فكرة وجود الإله عند وجود الدليل لكنني على ثقة أنها ليس إله الديانات الثلاث

فانا الان مهتم باسسك العلمية ومدى معرفتك بتاريخ العلوم وماهيتها.فانا الان مهتم باسسك العلمية ومدى معرفتك بتاريخ العلوم وماهيتها.

لا أدري ماذا يضيف ذلك لنقاشنا أنا لا أحب أن أوضع في إطار فلسفي أو فكري معين أنا شخص أؤمن بالدليل فقط.

أنا وضعت عمدا الكلمة الاجنبية (اكسيومات) لتبحث قليلا وتجد ما تطلبه. لكن لا باس سنجيبك عن سؤالك:

مرة أخرى ما هي الأسس التي ليس عليها برهان في الرياضيات؟

كل الرياضيات الحديثة مبنية على بديهيات أو ما تسمى "مسلمات بيانو" وبعضها:

١- كل رقم طبيعي يساوي نفسه, بما معناه أن: (س = س). لأي "س".

٢- إذا كان (س = ص) , إذن فـ (ص = س). لأي "س" و"ص".

٣- إذا كان (س = ص) و (ص = ع), إذن فـ (س = ع). لأي "س" و"ص" و"ع".

٤ - لأي رقمين, "أ" و"ب", إذا كان "أ" عدد طبيعي, وكان (أ = ب), إذن فـ "ب" هو كذلك عدد طبيعي.

ودونها -دون قبولها كمسلمات- تنهار الرياضيات.

لديك خياران الان:

  • اما ان تبرهن مسلمات بيانو وتصبح اعظم علماء رياضيات العصر وتثبت ان كلامي غير صحيح بخصوص ان الرياضيات (كلها جميعا دون استثناء) مبنية على مسلمات لا برهان عليها.

  • اما ان تقول ان الرياضيات ليست مبنية على مسلمات (سواء اكانت مسلمات بيانو او بعض من نقحوها بعده لكنهم لم يطرحوا شيئا اخر غير مسلمات وليس مبرهنات) فتكشف انك لا تعرف علم الرياضيات ككل.

ودونها -دون قبولها كمسلمات- تنهار الرياضيات.ودونها -دون قبولها كمسلمات- تنهار الرياضيات.

بالطبع ستنهار لأن هذه المسلمات مبني عليها تطبيقات ضخمة من السيارة للصاروخ فكيف تقارنها ببديهية وجود شيء لا نحتاجه لإنشاء كون؟

تحتاج أن تسّلم بتساوي عدد ثالث مع عدد من عددين متساويين من أجل القيام ببعض الهندسة بشتى أنواعها و لكن لإنشاء كون أنت لا تحتاج حتى مُسبب

فالإيمان بالمسبب هنا كالإيمان بإبريق الشاي الذي يدور حول المريخ, الإبريق غير موجود لكنك لا تستطيع إثبات عدم وجوده و هذا لا يعني بأنه موجود

بالمناسبة إن رسمت المحورين الحقيقي و التخيلي يمكنك إثبات كل هذه "المسلمات" برسم المركبة الحقيقية و التخيلية (إن وجدت) لكل متغيرين متساويين تريد إثبات تساويهم و ستحصل على مستقيمات منطبقة لكل من الأعداد أو المتغيّرات المتساوية و بذلك يمكنك حتى أن تقول أنها غير مسلمات لأننا يمكننا إثبات صحتها على عكس "الخالق" الذي لا يمكنك إثبات وجوده و لم نبن شيئاً على وجوده و نجح كما في الرياضيات

يمكنك حتى أن تقول أنها غير مسلمات لأننا يمكننا إثبات صحتها

لا يمكن ذلك. بالخط العريض. ومثالك على فكرة اثبات المسلمات متناقض منطقيا ويضحك أي خبير في الرياضيات او المنطق. اردت البديهيات فاتيتك بها.

تبقى انك تقول (دليل صحة شيء هو تطبيقه العملي) هذه الفكرة خاطئة تماما في العلم واسأل علماء الفيزياء في كيورا إن أردت وسيجيبونك. اطرح السؤال التالي: هل دليل صحة شيء ما منطقيا هو نجاح تطبيقه العملي؟ ودع العلماء يجيبونك.

هذا خطأ علمي. لان نظرية ميكانيكا نيوتن لها مئات التطبيقات ولا تزال لكنها مع ذلك ليست صحيحة فيزيائيا وهي تستعمل لحد الآن فقط لان نظرية (كل شيء) بديلة غير متوفرة فهي (تستعمل لعدم توفر بديل اخر)

بخصوص مهاترات راسل والابريق الخزفي فهي (حجج قديمة). بما انك لا تستطيع اثبات عدم الوجود فالامر سيان ومتساوي وغيرك رجح كفة اخرى كما رجحت انت كفة اللاوجود . اللادرية منطقيا اصدق من الالحاد لان اللاادرية فعلا منطقية لكن على ان يلزم اللادريون حدودهم في بسط المفاهيم. فيؤسسوا اطرهم المنطقية على بنيان سليم ان ارادوا الخروج من اللاادرية اما ان لم يريدوا الخروج فلا يحق لهم الطلب من الاخرين التخلي عن بديهياتهم التي سلموا بها.

لا يمكن ذلك. بالخط العريض. ومثالك على فكرة اثبات المسلمات متناقض منطقيا ويضحك أي خبير في الرياضيات او المنطق. اردت البديهيات فاتيتك بها.لا يمكن ذلك. بالخط العريض. ومثالك على فكرة اثبات المسلمات متناقض منطقيا ويضحك أي خبير في الرياضيات او المنطق. اردت البديهيات فاتيتك بها.

أنا سعيد أنه أضحكك لكن ما هو المضحك فيه؟؟؟

لا يوجد شيء لا يمكن إثباته في الرياضيات و هو ما يجعل مقارنة بديهية وجود الإله بـ "بديهيات" الرياضيات غير عادلة تماماً

تبقى انك تقول (دليل صحة شيء هو تطبيقه العملي) هذه الفكرة خاطئة تماما في العلم واسأل علماء الفيزياء في كيورا إن أردت وسيجيبونك.تبقى انك تقول (دليل صحة شيء هو تطبيقه العملي) هذه الفكرة خاطئة تماما في العلم واسأل علماء الفيزياء في كيورا إن أردت وسيجيبونك.

على الأقل صحة التطبيق تعني الوجود إن لم تكن تعني الصحة على عكس فكرة الإله التي لا نملك أي شيء عنها, فقط مجموعة من الكتب القديمة التي ستنقرض كما انقرضت خرافات ثور و فينوس و زيوس

هذا خطأ علمي. لان نظرية ميكانيكا نيوتن لها مئات التطبيقات ولا تزال لكنها مع ذلك ليست صحيحة فيزيائياهذا خطأ علمي. لان نظرية ميكانيكا نيوتن لها مئات التطبيقات ولا تزال لكنها مع ذلك ليست صحيحة فيزيائيا

الميكانيك النيوتوني صحيح في كل السرعات المتوسطة و الضعيفة, ما هو غير الصحيح فيها؟؟

بما انك لا تستطيع اثبات عدم الوجود فالامر سيان ومتساوي وغيرك رجح كفة اخرى كما رجحت انت كفة اللاوجودبما انك لا تستطيع اثبات عدم الوجود فالامر سيان ومتساوي وغيرك رجح كفة اخرى كما رجحت انت كفة اللاوجود

سندخل في حلقة مفرغة عندها و سادعي وجود ملايين الأشياء في ملايين الأماكن و ستعطيها احتمالية وجود خمسين بالمئة؟؟؟!!!!

اللادرية منطقيا اصدق من الالحاد لان اللاادرية فعلا منطقية لكن على ان يلزم اللادريون حدودهم في بسط المفاهيم. فيؤسسوا اطرهم المنطقية على بنيان سليم ان ارادوا الخروج من اللاادرية اما ان لم يريدوا الخروج فلا يحق لهم الطلب من الاخرين التخلي عن بديهياتهم التي سلموا بها.اللادرية منطقيا اصدق من الالحاد لان اللاادرية فعلا منطقية لكن على ان يلزم اللادريون حدودهم في بسط المفاهيم. فيؤسسوا اطرهم المنطقية على بنيان سليم ان ارادوا الخروج من اللاادرية اما ان لم يريدوا الخروج فلا يحق لهم الطلب من الاخرين التخلي عن بديهياتهم التي سلموا بها.

أنا لا اطلب من أحد أن يتخلى عن بديهياته لكن من غير السوي السكوت عن المغالطات التي تطرحها تلك البديهيات فهي لا يُبنى عليها شيء مفيد و الإجابات الأخرى أكثر منطقية و تستحق الدراسة و المناقشة أكثر

أعتقد أيضاً أن الملحدين أيضاً منفتحين على دليل وجود االذات المسببه كما اللاأدريين, أنا أبقى على الحياد لأن البشرية لم تقدم الإجابة الحاسمة بعد لكنني أناقش المؤمن من منظور الملحد و الملحد من منظور المؤمن.

لا يوجد شيء لا يمكن إثباته في الرياضيات

هناك قائمة طويلة من الأمور التي لا يمكن اثباتها في الرياضيات ارجو ان تدرس هذا الفرع اعمق كي يسهل نقاشك علمياً.

وكي لا تزعج نفسك بالبحث عن الامور التي لايمكن اثباتها في الرياضيات (اضافة الى المسلمات التي انكرت وجودها آنفا):

  • حدسية هودج.

وبما انني ادليت بمثال واحد فقط على امور لا يمكن للرياضيات اثباتها فقد بطل تعميمك.

وجود ملايين الأشياء في ملايين الأماكن و ستعطيها احتمالية وجود خمسين بالمئة؟؟؟!!!!

نعم هذا ما تقوله نظرية ميكانيك الكم عن الذرات والعوالم البديلة واحتمالية وجودها مرجحة حتى ياتي مراقب يرصدها فيتم اختيار العالم الواقعي وانهيار العالم المرجح للعدم. راجع تفسير كوبنهاغن لنظرية الكم. وكتاب العوالم الأخرى لبول ديفز سيفيدانك جدا في حججك في وقت لاحق.

الميكانيك النيوتوني صحيح في كل السرعات المتوسطة و الضعيفة, ما هو غير الصحيح فيها؟؟

الفيزياء ترفض قوانين تعمل بالقطعة فمن التعريف القانون لا بد أن يكون ساري المفعول بشكل عام ويخصص في حالات خاصة يشملها قانون عام فوقه لا يعارضه. فهي مبادئها كاملة خاطئة تعريفها للثقالة (الجاذبية) دمره انشتاين تعريفها للزمن غير صحيح تعريفها للمكان غير صحيح -ايمانها بالاثير تم محوه من زمن-

ما تدرسه عن نيوتن الان عملت عليه ايدي التنقيح عشرات العقود وهي كما قلت لك تدرس لان البديل العملي غير موجود بعد لكن بمجرد توحيد النظريات الكبرى سيتم التخلي عنها نهائياً.

صحة التطبيق تعني الوجود

لا تعني ذلك. ابسط مثال علميا (قراءة النصوص المقدسة على ممسوس بالسحر لا يعني ان الجن موجودين) حتى لو كتب لك المريض وعائلته والناس اجمعون ورقة تثبت تحسنه. وهذه مغالطة منطقية معروفة هناك نظريات فيزيائية كثيرة من قبل كانت لها تطبيقات جيدة لكن لا يعني ان بديهياتها كانت موجودة مثلا الزمن النيوتني والمكان النيوتني ونظرية الأثير والنماذج الأولية للذرة في بدايات الفيزياء فقد كانت تفسر الكثير وقتها ومازالت تدرس حتى الان مع ان اي عالم ميكانيك كم سيقول لك ان الذرة على حقيقتها لا تشبه ما هو في كتب المدارس لا من قريب ولا من بعيد.

وكي لا تزعج نفسك بالبحث عن الامور التي لايمكن اثباتها في الرياضيات (اضافة الى المسلمات التي انكرت وجودها آنفا):وكي لا تزعج نفسك بالبحث عن الامور التي لايمكن اثباتها في الرياضيات (اضافة الى المسلمات التي انكرت وجودها آنفا):

فقط مثّل اياً من تلك "البديهيّات" على محور الأعداد ثنائي البعد و ستعمل أعدك بالتالي هي مثبتة و تطبيقها عشرات مليارات المرات بشكل ناجح ليس وليد صدفة للمرة الثالثة

نعم هذا ما تقوله نظرية ميكانيك الكم عن الذرات والعوالم البديلة واحتمالية وجودها مرجحة حتى ياتي مراقب يرصدها فيتم اختيار العالم الواقعي وانهيار العالم المرجح للعدم. راجع تفسير كوبنهاغن لنظرية الكم. وكتاب العوالم الأخرى لبول ديفز سيفيدانك جدا في حججك في وقت لاحق.نعم هذا ما تقوله نظرية ميكانيك الكم عن الذرات والعوالم البديلة واحتمالية وجودها مرجحة حتى ياتي مراقب يرصدها فيتم اختيار العالم الواقعي وانهيار العالم المرجح للعدم. راجع تفسير كوبنهاغن لنظرية الكم. وكتاب العوالم الأخرى لبول ديفز سيفيدانك جدا في حججك في وقت لاحق.

لكن نظريّة الكم تبني ذلك على سلوك مُثبت غريب من الجسيمات الصغيرة أما إبريق الشاي مبني على تخمين/إدعاء مني أنا و شتان بين الفرضيتين

الفيزياء ترفض قوانين تعمل بالقطعة فمن التعريف القانون لا بد أن يكون ساري المفعول بشكل عام ويخصص في حالات خاصة يشملها قانون عام فوقه لا يعارضه.الفيزياء ترفض قوانين تعمل بالقطعة فمن التعريف القانون لا بد أن يكون ساري المفعول بشكل عام ويخصص في حالات خاصة يشملها قانون عام فوقه لا يعارضه.

لا يا عزيزي, معظم قوانين الفيزياء تعمل في شروط معيّنة و حتى الثوابت الكونية لديها قيم معينة في الأوساط الأنتروبيّة تختلف عن القيم في الأوساط الأخرى

الشرط التي تضعه جوهرة نيوتن أن تكون السرعة ليست قريبة من سرعة الضوء و هذه هي الحال في كثير تطبيقات الفيزياء

(الجاذبية) دمره انشتاين تعريفها للزمن غير صحيح تعريفها للمكان غير صحيح -ايمانها بالاثير تم محوه من زمن-(الجاذبية) دمره انشتاين تعريفها للزمن غير صحيح تعريفها للمكان غير صحيح -ايمانها بالاثير تم محوه من زمن-

الوقت االخطي الذي يعمل في اتجاه واحد يعمل في معظم الحالات أنت فقط تحتاج ألّا تقترب من سرعة الضوء لتتخلى عن نسبيّة آينشتاين

المهندسون و الفنيّون لن يكونوا سعيدين بإضافة البعد الرابع لعملهم اليومي, الميكانيك الكلاسيكي يعمل بشكل مثالي لهم و هو ما يجعله صحيح رياضيّاً و تطبيقياًَ

لا تعني ذلك. ابسط مثال علميا (قراءة النصوص المقدسة على ممسوس بالسحر لا يعني ان الجن موجودين)لا تعني ذلك. ابسط مثال علميا (قراءة النصوص المقدسة على ممسوس بالسحر لا يعني ان الجن موجودين)

ربما شفاء كل الممسوسين عن طريق تلك النصوص سيجعله تطبيقاً ناجحاً مما يجعل صحة وجود الجن ممكناً

الزمن النيوتني والمكان النيوتني ونظرية الأثير والنماذج الأولية للذرة في بدايات الفيزياء فقد كانت تفسر الكثير وقتها ومازالت تدرس حتى الان مع ان اي عالم ميكانيك كم سيقول لك ان الذرة على حقيقتها لا تشبه ما هو في كتب المدارس لا من قريب ولا من بعيد.الزمن النيوتني والمكان النيوتني ونظرية الأثير والنماذج الأولية للذرة في بدايات الفيزياء فقد كانت تفسر الكثير وقتها ومازالت تدرس حتى الان مع ان اي عالم ميكانيك كم سيقول لك ان الذرة على حقيقتها لا تشبه ما هو في كتب المدارس لا من قريب ولا من بعيد.

نعم في ظروف معيّنة في سرعات معينة في مستويات معينة هذه الفيزياء لا تعمل هذا لا يعني أنها غير صحيحة و إنما أنها تفترض شروط معينة لبدء العمل.

المقارنة منطقيا عادلة جدا وهذا بيان لماذا؟:

ما تؤمن به (وتزعم انك تشكك في كل شيء) هو ما يدعى بالبرغماتية وهي فلسفة امريكية منتشرة هذا العصر بسبب انت تعرف الام امريكا الحنونة والمجنونة.

لا يوجد مبرر منطقي عقلي على كلامك والذي هو فلسفة النفعية (البرغماتية) ((تقاس صحة الفكرة بنجاحها في التطبيق)) شخصيا اؤمن ان لها مجالا معينا ينجح بها لكن بالتاكيد ليست في الميتافيزيقا.

يا عزيزي الاستاذ هذه فلسفة برغماتية وليست علما وهناك مئات الفلسفات وعدد من يطبقون او يؤمنون (سواء عرفوا ام لا) بالبرغماتية لا يهمني. ما يهمني هو انها ليست حقيقة مطلقة.

السؤال الان لماذا تريد للجميع ان يسير وفق فلسفة البرغماتية.

دليل صحة الفكرة نفعها ونجاحها في نظرك ويجب ذلك ان ينطبق على كل شيء حسنا هناك من يقول ان دليل صحة الفكرة في مجال الميتافيزيقا هو ما يستريح له قلبك. وانا منهم.

تفرض برغماتيتك لماذا؟ هناك فلسفات علمية كثيرة والناس اختارت منها.

أنا لا أفرض أي فلسفة على أي أحد, يمكن لأي أحد اتباع المنهج الذي يحب أنا حتى ذكرت في نهاية ما قلت أن الرياضيات غير بديهية و ليست صحيحة دائماً

تطبيق نظرية ما سيكون بلا شك دليل على وجود ذاك الشيء على الأقل, لن أقول الصحة المطلقة لكن كيف تقارن الدلائل التي جعلت الرياضيات إحدى الثوابت الكونية بالدلائل على وجود الإله؟

وجود الإله ليس عليه دليل حسي واضح واحد و أيّاً كانت الفلسفة التي تنسبني لها انا أعرف بها بالاسم فقط لكنني أعتقد أنه من الغباء أن نحسب مساحة سطح بالتكامل و نخرج بنتيجة مساوية لتلك التي في الواقع ثم نقول أن الرياضيات تلك ممكن أن تكون خاطئة

أنا لا اهتم بما اختارت الناس, المهم هو الدليل العقلي العلمي الفكرة الصحيحة صحيحة و الخاطئة خاطئة.

تطبيق نظرية ما سيكون بلا شك دليل على وجود ذاك الشيء على الأقل

ميكانيكا الكم كانت مجرد كلام و تنظيرات.. بعد ان حان وقت التأكد المادي التطبيقي من هذه النظرية.. تبين ان كل مابُنيت عليه لا غُبار عليه.. بالرغم من ذلك وحتى بعد التطبيق لازال هنالك شيء غامض بخصوص هذه النظرية وهو الجوهر.. كما اعتقد اينشطاين.

يعني ان تطبيق نظرية ما غير كافي لتوضيحها.. بالرغم من انه يساهم بشكل كبير في اثبات صحّتها الا انه قد يبقى ظلام كبير حولها.

أعتقد أنه من الغباء أن نحسب مساحة سطح بالتكامل و نخرج بنتيجة مساوية لتلك التي في الواقع ثم نقول أن الرياضيات تلك ممكن أن تكون خاطئة

ليس تماماً .. بعض الطرائق تؤدي الى نتيجة صحيحة (مطابقة للواقع) وبالرغم من هذا هي ليست طرائق صحيحة للوصول الى النتيجة المرغوبة.. وصولك للنتيجة مجرد صدفة.. والامر لا يشتغل دائماً باستخدام الطرائق الخاطئة اي انها مجرد صدفة.

فربما كان عليك استخدام شيء آخر غير التكامل..

أنا لا اهتم بما اختارت الناس, المهم هو الدليل العقلي العلمي الفكرة الصحيحة صحيحة و الخاطئة خاطئة.

انت تُشرك بين اثنان من الخطأ الدمج بينهما.. الدين قائم على الايمان بالغيب.. اشياء خارج الاطار المادي.. اما الدليل العقلي العلمي فهو ينحصر حول الانسان و المادة.. ولا يقيس الظواهر فوق الطبيعية او الخارجة عن المادة التي يعرفها الكائن البشري..

حتى لو اتينا للرياضيات.. فعلى اي اساس نحكم على ذات سيريالية بهذه القواعد؟

ميكانيكا الكم كانت مجرد كلام و تنظيرات.ميكانيكا الكم كانت مجرد كلام و تنظيرات.

ميكانيك الكم طالما كانت مبنية على الملاحظة التجريبية و كانت رياضياً صحيحاً ليست مجرد "كلام و تنظيرات"

بالرغم من ذلك وحتى بعد التطبيق لازال هنالك شيء غامض بخصوص هذه النظرية وهو الجوهر..بالرغم من ذلك وحتى بعد التطبيق لازال هنالك شيء غامض بخصوص هذه النظرية وهو الجوهر..

الغامض هو سلوك الجسيمات الصغيرة النظرية واضحة وضوح الشمس

يعني ان تطبيق نظرية ما غير كافي لتوضيحها.. بالرغم من انه يساهم بشكل كبير في اثبات صحّتها الا انه قد يبقى ظلام كبير حولها.يعني ان تطبيق نظرية ما غير كافي لتوضيحها.. بالرغم من انه يساهم بشكل كبير في اثبات صحّتها الا انه قد يبقى ظلام كبير حولها.

ما الغامض لديك في ميكانيك الكم؟

ليس تماماً .. بعض الطرائق تؤدي الى نتيجة صحيحة (مطابقة للواقع) وبالرغم من هذا هي ليست طرائق صحيحة للوصول الى النتيجة المرغوبة.. وصولك للنتيجة مجرد صدفة.. والامر لا يشتغل دائماً باستخدام الطرائق الخاطئة اي انها مجرد صدفة.ليس تماماً .. بعض الطرائق تؤدي الى نتيجة صحيحة (مطابقة للواقع) وبالرغم من هذا هي ليست طرائق صحيحة للوصول الى النتيجة المرغوبة.. وصولك للنتيجة مجرد صدفة.. والامر لا يشتغل دائماً باستخدام الطرائق الخاطئة اي انها مجرد صدفة.

كلام إنشائي مع احترامي لك, ما هي الطرائق التي أدت للنتيجة صدفة في العلم؟ و كيف يكون الوصول للنتيجة مجرد صدفة؟

انت تُشرك بين اثنان من الخطأ الدمج بينهما.. الدين قائم على الايمان بالغيب.. اشياء خارج الاطار الماديانت تُشرك بين اثنان من الخطأ الدمج بينهما.. الدين قائم على الايمان بالغيب.. اشياء خارج الاطار المادي

ما الدليل على ذلك؟؟؟ ما الدليل على أن وجود الإله و الايمان كعلم التاريخ لا يمكن إسقاط الفيزياء و الرياضيات عليه؟

ميكانيك الكم طالما كانت مبنية على الملاحظة التجريبية و كانت رياضياً صحيحاً ليست مجرد "كلام و تنظيرات"

تقصد انه تجريبياً تمت ملاحظة ان قطّة شرودنغر ميتة و حيّة في نفس الوقت داخل الصندوق؟

ام انه تم افتراض ذلك لأن فعل القياس هو ما يؤثر على حالة الجزيء.. اين هي الملاحظة التجريبية هنا

الغامض هو سلوك الجسيمات الصغيرة النظرية واضحة وضوح الشمس

ارجوا ان توضح اكثر فكرتك.. كيف هي واضحة وضوح الشمس ؟

كلام إنشائي مع احترامي لك, ما هي الطرائق التي أدت للنتيجة صدفة في العلم؟ و كيف يكون الوصول للنتيجة مجرد صدفة؟

كلام إنشائي مع احترامي لك, ما هي الطرائق التي أدت للنتيجة صدفة في العلم؟ و كيف يكون الوصول للنتيجة مجرد صدفة؟

ما اقصده هو انه في علم الرياضيات بالرغم من الوصول لنتيجة ما (المرغوبة) قد تكون الطريقة المستعملة خاطئة، و امر الوصول للنتيجة كان مجرد صدفة.

اما بخصوص الكلام الانشائي فلا اعلم اين رأيت هذا؟؟


اسلوب تجاوز السؤال بطرح سؤال آخر امر سيء .. على الاقل بالنسبة لي.. الفيزياء والرياضيات هي امور يدركها الانسان.. فكيف تسقط هذه الامور على الالهة؟

هل من الضروري ان يخضع الخالق للشروط التي تحم المخلوق.. لا اعتقد انها هذا صحيح

تقصد انه تجريبياً تمت ملاحظة ان قطّة شرودنغر ميتة و حيّة في نفس الوقت داخل الصندوق؟تقصد انه تجريبياً تمت ملاحظة ان قطّة شرودنغر ميتة و حيّة في نفس الوقت داخل الصندوق؟

بل تم ملاحظة أن الإلكترون يأخذ خمس سلوكيّات و ليس اثنان فتم اختراع الحواسيب الكومية, رياضيات ميكانيك الكم تعمل في أي جزء من الكون تريد (حتى في الثقوب السوداء)

قطة شرودينغر تم بناء نظريتها على سلوك الجسيمات الصغيرة, قد يبدو لك سلوك الجسيم غريباً لكنه واقعي و صحيح و مقتول دراسة و لا يمكنك القول بأنها مجرد تنظيرات, لطالما كان ميكانيك الكم علماً مثبتاً بالملاحظة التجريبية و الرياضيات النظرية و هناك أربع جوائز نوبل لأبحاث تضمنت ميكانيك الكم

ارجوا ان توضح اكثر فكرتك.. كيف هي واضحة وضوح الشمس ؟ارجوا ان توضح اكثر فكرتك.. كيف هي واضحة وضوح الشمس ؟

الفوتونات الضوئية يمكنها أن تجعل الضوء جسيم تارة و موجة تارة أخرى و الذي يحدد ذلك هو منظورنا لها

أين الغموض؟

ما اقصده هو انه في علم الرياضيات بالرغم من الوصول لنتيجة ما (المرغوبة) قد تكون الطريقة المستعملة خاطئة، و امر الوصول للنتيجة كان مجرد صدفة.ما اقصده هو انه في علم الرياضيات بالرغم من الوصول لنتيجة ما (المرغوبة) قد تكون الطريقة المستعملة خاطئة، و امر الوصول للنتيجة كان مجرد صدفة.

تقصد طريقة خاطئة تماماً تأتي بنتيجة صحيحة عن طريق الصدفه؟ ما هي احتمالات ذلك؟ إن كان الناتج في مجموعة الأعداد الحقيقية بين الـ 0 و 100

و كانت المسألة تستهدف حساب كتلة فوتون معين حيث عليك توخي دقة معينة بعد الفاصلة

فاحتماليّة مطابقة جوابك للإجابة الصحيحة عن طريق الحظ هي 0.000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000000001

هل من الضروري ان يخضع الخالق للشروط التي تحم المخلوق.. لا اعتقد انها هذا صحيحهل من الضروري ان يخضع الخالق للشروط التي تحم المخلوق.. لا اعتقد انها هذا صحيح

لا ليس من الضروري ان يخضع لها لكن على وجوده أن يخضع لها و إن كنت تقول بأنه لابد من مسبب للكون فلمااذا لا تسأل نفسك ما هو مسبب الإله؟

أينه من المآسي و المجازر؟ إن كنت ستقول لحكمة فكيف تعزو شيئاً ما لحكمة شيء لم نتفق بعد على وجوده؟

لم اقل ان ميكانيكا الكم تنظيرات حتى الان بل قلت بأنها كانت و الان من الحماقة ان يتم تكذيبها لأنه تم اثبات صحتها تجريبياً.. لكن ما اسعى لقوله هو انه بالرغم من صحّتها لازال هنالك غموض حتى لأكبر من اتو بهذه النظرية.

سآتي بمثال كلاسيكي.. قفّازان، نضع كليهما في حقيبتان منفصلتان.. هل تقول بأن فتح الحقيبة الاولى في مكان ما وكشف ما يوجد بداخله من قفاز (هل هو ايمن او ايسر) هو ما يؤثر على حالة مايوجد في الحقيبة الاخرى؟

ام انه من البداية كان من المقرر للقفاز حالة؟؟

اما مسألة الاحتمالة.. هل تعلم انه لولا وجود ال 0.000000000001 لما كنت موجود اصلا ؟؟

لكن على وجوده أن يخضع لهالكن على وجوده أن يخضع لها

على اي اساس؟؟ تحكم ذات بإطار الزمان او المكان بالعلم انهما مخلوقان ايضاً مثلاً؟

فلمااذا لا تسأل نفسك ما هو مسبب الإله؟فلمااذا لا تسأل نفسك ما هو مسبب الإله؟

انا مؤمن بأن هذا السؤال ليس له جواب خارج اطار الايمان.. بالنسبة لمؤمن الجواب سهل.. الله ازلي

اما بالنسبة لمن يعتمد على العلم لإثبات وجود شيء ميتافيزيقي فهذه هرطقة فقط

لم اقل ان ميكانيكا الكم تنظيرات حتى الان بل قلت بأنها كانت و الان من الحماقة ان يتم تكذيبها لأنه تم اثبات صحتها تجريبياً.. لكن ما اسعى لقوله هو انه بالرغم من صحّتها لازال هنالك غموض حتى لأكبر من اتو بهذه النظرية.لم اقل ان ميكانيكا الكم تنظيرات حتى الان بل قلت بأنها كانت و الان من الحماقة ان يتم تكذيبها لأنه تم اثبات صحتها تجريبياً.. لكن ما اسعى لقوله هو انه بالرغم من صحّتها لازال هنالك غموض حتى لأكبر من اتو بهذه النظرية.

مرة أخرى أخي النظرية غير غامضة على الإطلاق الغموض يكمن في سلوم الجسيمات الصغيرة و هو بالطبع غريب, النظرية تقول و تثبت غرابة هذا السلوك و تستغله في تطبيقات شتى, من الغباء أن أقول أن سلوك هذه الجسيمات غير غريب لكن هذا لا يُلقى على النظرية

سآتي بمثال كلاسيكي.. قفّازان، نضع كليهما في حقيبتان منفصلتان.. هل تقول بأن فتح الحقيبة الاولى في مكان ما وكشف ما يوجد بداخله من قفاز (هل هو ايمن او ايسر) هو ما يؤثر على حالة مايوجد في الحقيبة الاخرى؟سآتي بمثال كلاسيكي.. قفّازان، نضع كليهما في حقيبتان منفصلتان.. هل تقول بأن فتح الحقيبة الاولى في مكان ما وكشف ما يوجد بداخله من قفاز (هل هو ايمن او ايسر) هو ما يؤثر على حالة مايوجد في الحقيبة الاخرى؟

لا لأن كتلة القفاز كبيرة جداً لتُعامل كجسيم صغير في وضع "اللاحالة"

أعرف أنك تضرب مثلاًَ و حسب و لا تقصد تطبيق الكم على أجسام كبيرة لكن هذه ليست غرابة في النظرية, النظرية واضحة وضوح الشمس و لكن سلوك هذه الجسيمات هو الغريب, النظرية فقط توصّفه رياضيّاً

الجسيمات كانت تتصرف هكذا قبل بعد النظرية

اما مسألة الاحتمالة.. هل تعلم انه لولا وجود ال 0.000000000001 لما كنت موجود اصلا ؟؟اما مسألة الاحتمالة.. هل تعلم انه لولا وجود ال 0.000000000001 لما كنت موجود اصلا ؟؟

أعلم لكن هذا غير متعلق بالحصول على نتيجة صحيحة بطريقة خاطئة, احتمالها ضئيل جداً كما وضحت

تحكم ذات بإطار الزمان او المكان بالعلم انهما مخلوقان ايضاً مثلاًتحكم ذات بإطار الزمان او المكان بالعلم انهما مخلوقان ايضاً مثلاً

في الواقع الآن و نحن نتحدث هناك زمان و مكان ينشآن فهما موجودان لن أقع في فخ كلمة مخلوقان لكنهما ينشآن الآن بتوسع الكون

انا مؤمن بأن هذا السؤال ليس له جواب خارج اطار الايمان.. بالنسبة لمؤمن الجواب سهل.. الله ازليانا مؤمن بأن هذا السؤال ليس له جواب خارج اطار الايمان.. بالنسبة لمؤمن الجواب سهل.. الله ازلي

لماذا لا نقول أن الكون أزلي و نتوقف؟؟؟ لماذا على الكون الفوضوي أن يكون له مسبب و على الله المعقد (معقد من حيث قدراته) ألّا يكون له سبب؟

التنظيم هو الذي يدل على وجود مهندس ذكي أما الفوضوية فهي تدل على اعتباطية الشيء

اما بالنسبة لمن يعتمد على العلم لإثبات وجود شيء ميتافيزيقي فهذه هرطقة فقطاما بالنسبة لمن يعتمد على العلم لإثبات وجود شيء ميتافيزيقي فهذه هرطقة فقط

و من أين لنا أن نعلم أن طبيعة الله ميتافيزيقية؟ جمال الفراشة معروفة طبيعته لذلك يمكنك القول عنه ميتافيزيقي أما الإله فوجوده غير مثبت بالتالي طبيعته غامضة بالتالي لا نعلم إن كان ميتافيزيقي أم لا

أنا ك لاديني أبقي الباب مفتوحاً على الاحتمالين لكنني أميل لعدم الإيمان بما لا دليل عليه.

ما هو مسبب الإله؟

هو لا يخضع لقوانين الفيزياء التي أنت تؤمن بها ، بل هو أوجدها لكي تكون أنت موجوداً على الأرض

أينه من المآسي و المجازر؟ إن كنت ستقول لحكمة فكيف تعزو شيئاً ما لحكمة شيء لم نتفق بعد على وجوده؟

سؤالك يدل على قبولك لافتراض وجود الاله ، انت الذي سألت و اكملت الافتراض

هو لا يخضع لقوانين الفيزياء التي أنت تؤمن بها ، بل هو أوجدها لكي تكون أنت موجوداً على الأرضهو لا يخضع لقوانين الفيزياء التي أنت تؤمن بها ، بل هو أوجدها لكي تكون أنت موجوداً على الأرض

فكرة السببية فكرة غير فيزيائية و الفيزياء تقبل نشوء الأشياء بدون سبب هو سؤال فلسفي منطقي بحت

سؤالك يدل على قبولك لافتراض وجود الاله ، انت الذي سألت و اكملت الافتراضسؤالك يدل على قبولك لافتراض وجود الاله ، انت الذي سألت و اكملت الافتراض

سؤالي يفترض وجود أفعال ناتجة عن ذاك الإله فهو في حال الوجود سينشأ عنه أفعال معيّنة نرى آثارها, وجود القطة العطشى في الغرفة يقتضي شربها للحليب الذي تراه جيداً و عدم شربها له يعني أنّ احتمالية وجودها دائماً في تلك الغرفة ضئيل جداً.

فكرة السببية فكرة غير فيزيائية و الفيزياء تقبل نشوء الأشياء بدون سبب

مرة أخرى ، من سبب نشوء الفيزياء من أساسها

في حال الوجود سينشأ عنه أفعال معيّنة نرى آثارها

في حالة وجوده فليس أنت ولا أنا من نملي عليه مالذي عليه فعله ، لست أنت من تملي على الطبيب أن لا يقطع يد المريض المصاب بالغرغرينا ، لأنه هو أعلم بما يفعله

مرة أخرى ، من سبب نشوء الفيزياء من أساسهامرة أخرى ، من سبب نشوء الفيزياء من أساسها

هل الفيزياء موجودة وجوداً فيزيائياً كي يخلقها أحدهم؟

الفيزياء في الكون غير ثابتة حتى تكون موجودة, ثابت الجاذبية على كوكب ما يختلف عن ثابت الجاذبية على الأرض مما يعني عدم وجود مطلق للفيزياء

في حالة وجوده فليس أنت ولا أنا من نملي عليه مالذي عليه فعله ، لست أنت من تملي على الطبيب أن لا يقطع يد المريض المصاب بالغرغرينا ، لأنه هو أعلم بما يفعلهفي حالة وجوده فليس أنت ولا أنا من نملي عليه مالذي عليه فعله ، لست أنت من تملي على الطبيب أن لا يقطع يد المريض المصاب بالغرغرينا ، لأنه هو أعلم بما يفعله

نعم في حال وجوده ..

هل الفيزياء موجودة وجوداً فيزيائياً كي يخلقها أحدهم؟

الفيزياء ليست غير موجودة ، حتى لو كانت غير ثابتة ذلك لا يجعلها غير موجودة

نعم في حال وجوده ..

إذً أنت توافقني في قضية الشر ، وجود الشر لا ينفي وجود الإله

الفيزياء ليست غير موجودة ، حتى لو كانت غير ثابتة ذلك لا يجعلها غير موجودةالفيزياء ليست غير موجودة ، حتى لو كانت غير ثابتة ذلك لا يجعلها غير موجودة

ما هو نوع الوجود الذي تتحدث عنه؟ موجودة كماذا؟ وجود فيزيائي؟

إذً أنت توافقني في قضية الشر ، وجود الشر لا ينفي وجود الإلهإذً أنت توافقني في قضية الشر ، وجود الشر لا ينفي وجود الإله

في حال وجود الإله لا داعي لنقاش ذلك فهو يملكك و يملكني و عندما يأخذ احداً فهو يستعيد املاكه (كم سيكون ذلك بشع لو كان صحيحاً)

في حال وجود الإله لا داعي لنقاش ذلك فهو يملكك و يملكني و عندما يأخذ احداً فهو يستعيد املاكه (كم سيكون ذلك بشع لو كان صحيحاً)

الإله المطلق العلم و القدرة أعلم مني و منك بمثالية العالم و كيف يجب أن يسير ، لذلك لا ينفي الشر وجود الإله

هل شاهدت واحداً منهم يقول باسم داريون و هو يقتل؟

من أين برأيك أستمدت حركات التفوق العرقي قوتها ؟خاصة تفوق العرق الأري فقد أستخدموا النظرية كحجة و برهان و علماء المانيا في ذلك الوقت كانوا اكثر من يعمل على نظرية التطور لانها تبين حقهم الطبيعي بأحتلال العالم

ما هي الدلالات التي جعلتك تقولين أن الله صعب الإيمان هكذا؟ بجوابك على هذا السؤال نستطيع الإجابة وتتضح الرؤية.

المآسي الكُبرى التي تنزل بالإنسان كافية ووافية.

هل كان سيشكل فرقًا لو أن العالم كان مثاليًا؟

أريد حقًا أن أفهم هذه النقطة

طبعاً كان سيُشكّل فرقاً، لا أُحب أن أبدو قاسياً بنقاشي، لكن انتِ لديك ابن على حدّ علمي، كيف سيكون شعورك لو حصل له الآن شيئاً -بعيد الشر- كما يُقال؟ هل ستكوني راضية تماماً وكأن شيئاً لم يحصل؟

لا أعلم إن كنت ستصدقني لكن الحرب جعلتني أتخيل هذا كثيرًا

ماذا سيحصل؟ سأصبر بإذن الله كما صبرت مئات الأمهات في الحرب، أنا أبكي الآن لمجرد تخيل الأمر.... لكنه لن يبعدني عن خالقي فهو منحني طفلي في المقام الأول، هل سأترك خالقي عند المصيبة وهو أغرقني بالنعم؟

البداية هي الإيمان بالله تعالى وبعدها ستوقن أن كل شيء بحساب لذلك لاشيء يصبح مهمًا بعد اليقين بوجود الخالق

بكاءك هو دليل صحتك النفسية وحسّك الأمومي العالي والطيّب، وأيّ شخص سيقول لي أنني أتقبل هذا تماماً بدون مشلكة لإعتبرته معتوهاً.

أنت تدركين أن هذه مآساة تشقّ على الأم كما تشق الكثير من المآسي على البشر كُلّهم، ولا يوجد من وجهة نظري أي شيء يُعوّض عن هذا، كما قالت رُبا الإنسان لا يختار الدخول بهذه السباق ولا شيء يدفعني شخصياً حتى لو كنتُ مؤمناً لدخوله، لو خيّرني الله بين الجنة بما فيها من متاع مع تحمل كل هذه المآسي أو بين الحياة الأرضية بدون تحمّل هذه المآسي لاخترتُ تجنب المآسي بلا تردد، خاصةً أن معظم وصف الجنة يمكن إيجاده بالمتاع الأرضية.

https://www.youtube.com/watch?v=oAbQVyB4A7w

سأؤجله لوقت لاحق لأنني لست ممتازة في الترجمة

لكنني سأسألك: كيف استطاعت البشرية الوصول لهذا التعداد اليوم مع كل المآسي التي حصلت؟

تخيل المصيبة لا يعطيك نتيجة عن ردة الفعل الحقيقية عنها، الإنسان مهما كانت ديانته يتمكن من تجاوز المآسي بقليل من القوة التي لا يدري أحيانًا من أين تأتي، لكن الحياة مستمرة وفي تطور والإنسان يجد العزاء والسعادة دائمًا مهما كان معتقده ولا زلت لا أجد سببًا مقنعًا لجعل هذا ما يبعد الإنسان عن الله تعالى

كيف سيكون شعورك لو حصل له الآن شيئاً -بعيد الشر- كما يُقال؟

أتساءل كيف سيكون شعور من لا يؤمن بتاتا بوجود الله مع هذه المصيبة هل سيلوم الحظ :)

المسلم يقول لله ما أعطى ولله ما أخذ "إنا لله وإنا اليه راجعون" لا أحد سيتقر هنا.. وابنك الذي مات، في الحقيقة هو مات مؤقتا فقط يعني هناك أمل كبير في اللقاء به لو دخلتما الجنة كليكما

نعم الإنسان المسلم السوي سيرضى لأنه يثق تماما بربه وأنه لن يحرمه من نعمة رؤيته ابنه مجددا ان امتثل لأوامره ولك في قصة سيدنا ابراهيم عبرة

اللاديني غالباً تبرز عنده الأفكار العدمية بهذه المرحلة وبالطبع تكون عليه أصبع بكثير من المؤمن لأن لا عزاء له.

نعم الإنسان المسلم السوي سيرضى لأنه يثق تمامانعم الإنسان المسلم السوي سيرضى لأنه يثق تماما

حقيقةً هذا كلام نظري صعب أن أصدّقه، أصدق أنك تتقبل هذا لربما بعد شهر بعدما تكون قد نسيت إلى حد ما، أمّا أن تتقبله مُباشرةً وكأن شيئاً لم يحدث وأنت تكون راضٍ تماماً بما حصل فيشقّ علي تصديق ذلك.

طبعا اي انسان سيغرق في حزن عميق هذا لا جدال عليه، لكن المسلم يتميز عن الآخرين بتحمل هذه المصيبة ولا يسخط من قدر الله

اعتذر عن الحشرية ، إن انزعجت من السؤال فتجاهله

لكن ، هل هذا كان سبب إلحادك ، أقصد تعرضك لمصيبة؟

ليس السبب الرئيس بالبداية، لكن أحد الأسباب لاحقاً.

إن كنت تقصد أنه يوجد إله لكنك تعتبره شرير فذلك ليس سبب لترك الإيمان به ، بل عليك تحمل الواقع ، سأوضح ذلك بمثال : إن كان لديك دكتور قد تعتبره شديد ، و لذلك بغضته ، هل ذلك سبب لكي تقرر ترك الجامعة ، بالنهاية أنت من سيتضرر.

لا، لا أقصد أن هُنالك آله ولا أؤمن شخصياً بذلك، لكن أُوضّح لمن يؤمن بأن هذا العالم من صنع آله، أن هذا الآله المُفترض شرير.

هذا الآله المُفترض شرير

كما ذكرت ، هذا لا يجعله غير موجوداً بالنسبة للمؤمنين ، بالنسبة للمؤمنين هذا جزء من الاختبار ، و لا يشكل هذا الأمر أي ريبة لهم.

لا أقصد أن هُنالك آله ولا أؤمن شخصياً بذلك

إذاً فأنت تقصد أنه لا يوجد إله يمنع الشر ، لكن إن لم يكن هنالك إله يمنع الشر ، فمن أين أتى العالم؟

نحن كمؤمنين مقتنعين أن كل شيء من تدبير الإله حكمة ، و عدم منعه للشر هو حكمة أيضاً ، و قد أخبرنا بذلك ، لذلك قضية الشر لا تشكل هذه الريبة لدينا .

فمن أين أتى العالم؟

لاأعلم ولا أحد يعلم، لكن يوجد من يظن أنه يعلم.

إذاً سأخبرك لتعلم ^_^⁩

نحن كبشر لم نرَ القدرة على إيجاد شيء من العدم ، لا أقصد المادة بحد ذاتها ، فهنالك فرضيات تقول أنه يمكن إيجاد مادة من العدم ، لست بصدد إثبات أو نفي صحة هذه الفرضيات ، لكن قوانين الطبيعة التي استندت لها هذه النظريات لم تتواجد من عدم ، هناك من وضع هذه القوانين ، لذلك لابد أن من وضع هذه القوانين خارج عالم المادة ، و لديه قدرات مطلقة ، و هذا ما نسميه الإله.

باختصار ، الإله هو من أوجد العالم.

في عالم المادة ، يوجد قانون أن لكل سبب مسبب مثل قانون (١+١=٢) ، و قد أوضحت سابقاً أن الإله هو من أوجد هذا القانون ، لكن لا يمكنك إسقاط هذا القانون على صانعه الذي هو خارج عالم المادة أصلاً ، حتى قانون (١+١=٢) لا يمكنك إسقاطه على هذا الصانع (الإله).

مثال توضيحي : لنقل أنك صنعت سيارة ، و قد جعلت أحد قوانينها أنها ستمشي إن كان فيها بنزين ، و إن لم يكن فيها بنزين فلن تمشي ، لا يمكنني إسقاط القانون (الذي أنت وضعته على السيارة) لا يمكنني إسقاطه عليك ، لا يمكن أن تعبأ نفسك بنزين لتمشي ، كما أنه يمكنك المشي بدون بنزين :)

صديقي نفس هذا الكلام يمكن تطبيقه على البشر، هذه الحجة كلها تنطلق من أشياء صنعها الإنسان مثل الساعة لتقول بوجوب وجود صانع للإنسان، فلم لا يمكن أن أطبق المثال نفسه على الله أيضا؟ أستطيع هكذا أن أقول أن المثال يطبق على الأشياء فقط ولا يمكن تطبيقه على البشر وأقدم حجة يستحيل التأكد منها سببا لذلك، مثلا أن الإنسان مختلف عن كل شيء آخر.

صديقي ،، أنت تفترض أن الساعة تستطيع التفكير مثل الإنسان ، و هذا ليس صحيحاً ، لا يمكن للساعة أن تفكر بمنطق الإنسان ، و الإنسان لا يستطيع التفكير مثل الإله.

فمن أين أتى العالم؟فمن أين أتى العالم؟

مبدأ مصونية الطاقة "الطاقة لا تخلق و لا تفنى من العدم"

المحصلة الشعاعية للقوى في الكون هي 0 و محصلة الشحنات السالبة و الموجبة أيضاً صفر مما يعني أننا بدءنا من نقطة كانت فيها الطاقة صفر و الشحنات صفر و إلا لم نكن لنحصل على طاقة نهائية قيمتها صفر

المادة المظلمة The dark energy تقوم بخلق فراغ (يحتوي جسيّمات أصغرية مثل الكواركات) كل يوم حيث تسبب المادة الظلماء تمدد الكون بشكل متسارع - مخيف - الفكرة هنا أننا لا نعرف طبيعة المادة المظلمة و يعتقد العلماء انها nothing (هذا عرضة للتغيير للأمانة)

قم ببعض الفيزياء و ستكتشف أن إلهاً هو آخر ما تحتاجه لإنشاء كون بهذه الفوضوية.

نحن كمؤمنين مقتنعين أن كل شيء من تدبير الإله حكمة ، و عدم منعه للشر هو حكمة أيضاً ، و قد أخبرنا بذلك ، لذلك قضية الشر لا تشكل هذه الريبة لدينا .نحن كمؤمنين مقتنعين أن كل شيء من تدبير الإله حكمة ، و عدم منعه للشر هو حكمة أيضاً ، و قد أخبرنا بذلك ، لذلك قضية الشر لا تشكل هذه الريبة لدينا .

هذا ما يسمى بتعطيل العقل, افتراض ذات سيريالية تقوم بتدبير الأمور سيجعل من البحث العلمي دون جدوى.

هذا ما يسمى بتعطيل العقل, افتراض ذات سيريالية تقوم بتدبير الأمور سيجعل من البحث العلمي دون جدوى.

هذا لا علاقة له بالبحث العلمي ، هل تعتقد أنه من الأفضل لنا أن نبقى ننوح على فقيدنا و نبكي على الشر الذي حدث لنا؟ ، بالتأكيد لا ، هذا ما هو إلا شيء يحفز البشر على الوقوف مرة أخرى ،، هذا إن أردت مقارنة تأثير هذا الاعتقاد على حياة البشر من عدمه ، مع أن الفكرة الأساسية ليست هذه المقارنة

عموماً بما أنك لا تريد أن تؤمن بوجود إله أصلاً فلا داعي لهذا النقاش ، لأننا لن نفهم على بعض بعدم وجود شيء مشترك بيننا يخص هذه النقطة

قم ببعض الفيزياء و ستكتشف أن إلهاً هو آخر ما تحتاجه لإنشاء كون بهذه الفوضوية.

الأكوان المتوازية ما زالت فرضية لا يدعمها ولا حتى دليل واحد ، إن كنت تصدقها فأنت تؤمن بشيء غيبي تماماً ، ولكن لنفرض صحتها ، سيبقى سؤالي ، من سبب وجود هذه القوانين التي سمحت للطاقة بعمل كل هذا

هذا لا علاقة له بالبحث العلمي ، هل تعتقد أنه من الأفضل لنا أن نبقى ننوح على فقيدنا و نبكي على الشر الذي حدث لنا؟ ، بالتأكيد لا ، هذا ما هو إلا شيء يحفز البشر على الوقوف مرة أخرى ،، هذا إن أردت مقارنة تأثير هذا الاعتقاد على حياة البشر من عدمه ، مع أن الفكرة الأساسية ليست هذه المقارنةهذا لا علاقة له بالبحث العلمي ، هل تعتقد أنه من الأفضل لنا أن نبقى ننوح على فقيدنا و نبكي على الشر الذي حدث لنا؟ ، بالتأكيد لا ، هذا ما هو إلا شيء يحفز البشر على الوقوف مرة أخرى ،، هذا إن أردت مقارنة تأثير هذا الاعتقاد على حياة البشر من عدمه ، مع أن الفكرة الأساسية ليست هذه المقارنة

هل يحفزك أن الله أخذ لك فقيدك لحكمة ما؟ كيف تفترض وجود حكمة شيء لا نتفق أنا و أنت على وجوده؟ يمكنك بالطبع إقناع نفسك بذلك فأنت تؤمن بوجوده أما أثناء مناقشة وجود الله عليك إثبات وجوده لإثبات حكمته

عموماً بما أنك لا تريد أن تؤمن بوجود إله أصلاً فلا داعي لهذا النقاش ، لأننا لن نفهم على بعض بعدم وجود شيء مشترك بيننا يخص هذه النقطةعموماً بما أنك لا تريد أن تؤمن بوجود إله أصلاً فلا داعي لهذا النقاش ، لأننا لن نفهم على بعض بعدم وجود شيء مشترك بيننا يخص هذه النقطة

الأمر ليس على مزاجي و مزاجك, إن كان هناك إله فإرادتي هي آخر شيء يمكننا الاهتمام به في نقاشنا

الأكوان المتوازية ما زالت فرضية لا يدعمها ولا حتى دليل واحدالأكوان المتوازية ما زالت فرضية لا يدعمها ولا حتى دليل واحد

لم أٌشر لها لكن كيف تقول أنها بلا أي دليل؟ الأوتار المكونة للجسيمات الصغيرة جداً كالكواركات لها 11 بعد و هي مهتزة تقوم بإصدار الجسيمات عن طريق اهتزازها

الكون الذي نعيش فيه هو رباعي البعد (اكس واي زد) و الزمن كبعد رابع

نظرية الأكوان المتوازية ممكنة علمياً مع ذلك العلماء لا يعزون نشوء الكون لها و هناك الكثير من النظريات المثبته علميّا و لا أحد يعرف إن كان ذلك فعلاً السيناريو الذي حصل

الإله ليس عليه أي دليل إلّا بعض الكتب القديمة

من سبب وجود هذه القوانين التي سمحت للطاقة بعمل كل هذامن سبب وجود هذه القوانين التي سمحت للطاقة بعمل كل هذا

الطاقة لم تكن موجودة حتى يُسمح لها بالعمل, محصلة طاقة الكون هي صفر, االكون ليس بذلك التنظيم لكي تقول أنه يحتاج مسبب أو ما شاكل ذلك.

هل يحفزك أن الله أخذ لك فقيدك لحكمة ما؟ كيف تفترض وجود حكمة شيء لا نتفق أنا و أنت على وجوده؟

يبدو أنك لم تفهم قصدي ، أو أنك مررت عليه مستعجلاً

أقصد بتعليقي الإشارة إلى الفائدة الراجعة من الإيمان ، و قد وضحت ذلك ، و سأوضحه مرة أخرى ، عندما يؤمن أحدهم أن فقدانه لولده هو خير له ، فسيحزن عليه يومين ، و سيؤمن أنه سيلتقيه بعد الموت ، أما إن لم يكن يؤمن بالله ، فسيحزن أكثر ، الحزن سيؤخر الأمة البشرية.

الإله ليس عليه أي دليل

بالطبع ليس عليه دليل علمي تجريبي ، العلم ليس إله أو دين

نظرية الأكوان المتوازية ممكنة علمياً مع ذلك العلماء لا يعزون نشوء الكون لها و هناك الكثير من النظريات المثبته علميّا و لا أحد يعرف إن كان ذلك فعلاً السيناريو الذي حصل

حتى لو عزوا نشوء الكون لهذه النظرية أو لغيرها من النظريات ، هذا لن يكون إلّا تأجيل السؤال الحتمي (من سبب ذلك)

الإيمان بإله قد تنبأ رسوله بعلامات الساعة منطقي أكثر بكثير من تصديقك لنظرية الأكوان المتوازية (حالياً) ، لست بصدد نفيها أو إثباتها ، قد تثبت مستقبلاً ، لكن ثبوتها ليس إلا تأجيل للسؤال الحتمي "من سبب هذا" .

أقصد بتعليقي الإشارة إلى الفائدة الراجعة من الإيمان ، و قد وضحت ذلك ، و سأوضحه مرة أخرى ، عندما يؤمن أحدهم أن فقدانه لولده هو خير له ، فسيحزن عليه يومين ، و سيؤمن أنه سيلتقيه بعد الموت ، أما إن لم يكن يؤمن بالله ، فسيحزن أكثر ، الحزن سيؤخر الأمة البشرية.أقصد بتعليقي الإشارة إلى الفائدة الراجعة من الإيمان ، و قد وضحت ذلك ، و سأوضحه مرة أخرى ، عندما يؤمن أحدهم أن فقدانه لولده هو خير له ، فسيحزن عليه يومين ، و سيؤمن أنه سيلتقيه بعد الموت ، أما إن لم يكن يؤمن بالله ، فسيحزن أكثر ، الحزن سيؤخر الأمة البشرية.

إذا تخيّل الغزال أن قطاً يلاحقه بدل من أسد فقط ليشعر بأريحية فهذا لا يلغي حقيقة أن الذي يلاحقه أسد و ان الغزال وجبة دسمة بعد قليل

ما أعنيه أن كون شيئاً ما يجعلك تعيش راحة نفسية لا يعني وجوده.

بالطبع ليس عليه دليل علمي تجريبي ، العلم ليس إله أو دينبالطبع ليس عليه دليل علمي تجريبي ، العلم ليس إله أو دين

نحن لا نعرف طبيعة ذاك الإله حتى نقرر أنه غير محكوم بقوانين الفيزياء و الرياضيات لكننا نعرف أن جمال الفراشة موجود و نعرف طبيعته و لذلك نقرر أن قوانين الفيزياء لا تقيس جمال الفراشة بشكل مباشر

حتى لو عزوا نشوء الكون لهذه النظرية أو لغيرها من النظريات ، هذا لن يكون إلّا تأجيل السؤال الحتمي (من سبب ذلك)حتى لو عزوا نشوء الكون لهذه النظرية أو لغيرها من النظريات ، هذا لن يكون إلّا تأجيل السؤال الحتمي (من سبب ذلك)

اللاشيء ينتج الجسيمات و يقتلها في نفس اللحظة و إن انتظرت بشكل كافي هناك بعض الجسيمات ستنجو من عملية الموت الآنية تلك و تحصل على شيء

لا تحتاج مسبب على الإطلاق علمياً لكنني لن أقول باستحالة فرضية وجود المسبب لكنني أقول أن الدلائل عليها فقيرة جداً و أتت عن طريق أديان صورت الإله كمجرم بدلاً من عظيم

الإيمان بإله قد تنبأ رسوله بعلامات الساعة منطقي أكثر بكثير من تصديقك لنظرية الأكوان المتوازية (حالياً) ،الإيمان بإله قد تنبأ رسوله بعلامات الساعة منطقي أكثر بكثير من تصديقك لنظرية الأكوان المتوازية (حالياً) ،

https://ar.wikipedia.org/wiki/نوستراداموسhttps://ar.wikipedia.org/wiki/نوستراداموس

هذا الرجل أيضاً تنبأ بكثير من الأحداث هل يعني بأنه رسول أو قادر على القيام بالخوارق؟ لا كلامه فقط كان عام و يمكن تطبيقه على عدة سيناريوهات

نظرية الأكوان المتوازية عليه دليل قابل للتجريب و مرة أخرى قد لا تكون هي الإجابة لأكون صريح معك

"من سبب هذا""من سبب هذا"

أنا لست متأكد من أنّ أي من النظريات هو الذي حدث و لكنني متأكد أنك في الفيزياء لا تحتاج مسبب لإنشاء شيء من لاشيء.

ما أعنيه أن كون شيئاً ما يجعلك تعيش راحة نفسية لا يعني وجوده.

أنا لم أحاول اثباته عن هذا الطريق ، لهذا اخبرتك سابقاً أنه لا فائدة من هذا النقاش ،، ما أخبرتك به هو فائدة هذا الإيمان للأمة البشرية

لكنني متأكد أنك في الفيزياء لا تحتاج مسبب لإنشاء شيء من لاشيء.

مرة أخرى ، من أنشأ هذه القوانين التي تسمى فيزياء

أقصد بتعليقي الإشارة إلى الفائدة الراجعة من الإيمان ، و قد وضحت ذلك ، و سأوضحه مرة أخرى ، عندما يؤمن أحدهم أن فقدانه لولده هو خير له ، فسيحزن عليه يومين ، و سيؤمن أنه سيلتقيه بعد الموت ، أما إن لم يكن يؤمن بالله ، فسيحزن أكثر ، الحزن سيؤخر الأمة البشرية.

أتفق معك، وهذه هي الفائدة الوحيدة الملموسة من الإيمان برأيي، وهي الشعور بالاطمئنان والمواساة وأن حدوث هذه المصائب لا يعني نهاية العالم إلى الأبد. ولكن المشكلة أن هذا يعتبر تحايل وخداع للنفس، يعني نحاول نضحك على أنفسنا، وعندنا مثل يشبه هذه الفكرة يقول: "اكذب على نفسك الكذبة وصدقها"، وهذا برأيي تناقض لا أقبله على نفسي.

اكذب على نفسك الكذبة وصدقها

لكنها بالنسبة للمؤمنين (الذين يستفيدون فعلياً من الإيمان) بالنسبة لهم هي حقيقة ، أما بالنسبة لغير المؤمنين فهذا صحيح "اكذب على نفسك كذبة و صدقها"

-1

طارق !

  • ماذا تعرف عن يوم "عروبة" ؟ الذي كان قبل الإسلام هو إسم اليوم السابع أي الجمعة، و كان يقوم فيه شخص من العرب ليؤم فيهم.

  • ما رأيك في العبودية في الإسلام ؟ و ما رأيك في كون الجارية ممنوعة من الحجاب ؟

  • ما رأيك في ما حدث في الجزائر من تحطيم لتمثال المرأة عارية الصدر ؟ الجارية أيضا كانت تعري عن صدرها فعورتها تصل للسرة فقط ! هل الحياء يختلف حسب الجمهور أم ماذا ؟ و ما رأيك في بيع و شراء الناس و ما رأيك في لمس أعضاء الأنثى قبل شرائها ؟

  • ما رأيك في أن العبد و الجارية إن أنجبو فإبنهم عبد لسيد والديهم ؟

  • ما رأيك في التناقض الرهيب في الاسلام ؟ الرسول الذي لا ينطق عن الهوى يحلل زواج المحارم ثم ينزل عليه ربه آيات ليصحح له خطأه ؟ أليس معصوما عن الخطأ ؟ كيف أنه لا يتحدث بهواه و له حديث صحيح يقول فيه لولا خوف المشقة على المسلمين لفرض عليهم السواك بعد كل صلاة ؟

  • ما رأيك في البرزخ ؟ هل تعلم أن فكرة البرزخ موجودة في الزرادشتية قبل أزيد من 3000 سنة ؟

  • ما رأيك في الصلوات الخمس ؟ هل تعلم أن الصبح، الفجر، الظهر، العصر و صلاة الليل موجودة في الزرادشتية قبل أزيد من 3000 سنة ؟

  • هل تعلم أن الزرادشتية ديانة غير سماوية ؟ و لا يوجد علاقة بينها و بين الأديان الأخرى ؟ و أن زرادشت ليس نبيا لأن محمد لم يحدثنا عنه.

  • هل تعلم أن زرادشت كان يقول لأتباعه ستسكنون بجواري في الجنة ؟ غريب هو الشبه بينه و بين نبي الاسلام محمد.

  • ما رأيك في كون كل الديانات تعد بالجنة و النار ؟

  • ما رأيك في كون جميع الديانات السماوية نبعت من الشرق الأوسط ؟ اليهودية ثم المسيحية ثم الاسلام ؟

  • ما رأيك في خطأ تكون الجنين في القرآن ؟

  • ما رأيك في "ميشال دو نوسترامودوس" ؟

كل ما سأنصح به أي شخص، هو البحث و القرآءة قدر الإمكان.

إنجازي لهذه السنة هو التخلي عن الدين عن قناعة تامة و دون شكوك لأني بحثت لمدة تفوق السنة في كل من العلم و الفلسفة و الدين, و لا أشعر بأي كآبة أو حزن :( !! رغم أن الله يقول في القرآن بعد بسم الله الرحمن الرحيم : و من أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا.

تقبل مروري :)

ما رأيك في التناقض الرهيب في الاسلام ؟ الرسول الذي لا ينطق عن الهوى يحلل زواج المحارم ثم ينزل عليه ربه آيات ليصحح له خطأه ؟ أليس معصوما عن الخطأ ؟

(وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَىٰ) ( إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَىٰ )

لا يجب ان تكون عالمًا بالتفسير لتعرف ان ضمير - هو - عائد على القرآن الكريم

ثم أن افعال النبي صلى الله عليه وسلم و اقواله الشخصية لا تصنف ضمن الوحي .

لو كان الإيمان سهلًا لأصبحنا ملائكة لا بشر!.

أياً كانت النقاط السلبية التي سأتلقاها سأكتب هذا, الإيمان مع إعمال العقل ليس صعباً على الإطلاق بل مستحيل

  1. الإيمان أنّ الأرض عُمرها 6000 سنة فيما تُشير الدلالات العلمية إلى أن عمرها أكثر من 4.5 مليار سنة

  2. الإيمان أن "الشمس تجري لمستقر لها" فيما يؤكد العلم أن الأرض هي التي تدور حول الشمس

  3. الإيمان أن الله خلق كون شاسع بشكل مجنون من أجل طائفة معيّنة لدين مُعين في ذرة الرمل تلك

  4. الإيمان أنك أنتي يا آنسة Second class في المجتمع و أرجوكم لا تبدأوا مبررات العاطفة و العصمة, المرأة في المجتمعات المتحضرة أثبتت قدراتها في المحاكم و في غيرها من الأمور و حتى النظريات العلمية تُشير إلى أن أول إنسان كان امرأة!

  5. دعنا نبني بيتاً للنمل في بداية الصيف القادم, دعنا لا نريهم وجهنا أو أي دليل حسي على وجودنا, دعنا نُرسل نملة تقول لهم أننا سنحرقهم للأبد إن لما يؤمنوا بوجودنا الذي ليس عليه دليل! ثم دعنا نخلق بينهم بعض العلماء ليثبتوا إمكانية نشوء بيت النمل فيزيائياً لوحده دون الحاجة لتدخل أحد! ألن نكون وحوش بفعلنا ذلك؟ لماذا خلقناهم؟ لنختبرهم؟ بدون أي دليل؟ ثم نحرقهم للأبد

  6. الذات التي تقدمها الأديان هي ذات كارهة للنساء بوضوح, كاره للمثليين أيضاً, قاتل أطفال (قتل الخضر للغلام الذي خاف أن يُرهق اهله عندما يكبر) ... أليس الغلام يملك الاختيار في أن يكون فتى جيد أو سيء؟ إن كان الله سيخمن أننا سيئين لماذا لا يحرقنا كلنا؟ لماذا يلهم الله الخضر ليقتل طفلاً صغيراً؟ أيضاً في المجازر الجماعية كإغراق كل الكافرين ماعدا الذين كانوا على سفينة نوح, ألم يكن للكافرين أطفال؟ أليسوا مخيّرين أن يكونوا مؤمنين أو كافرين عند سن التكليف؟

  7. الذات التي تطالبنا الأديان بالإيمان فيها طفولية جداً, و لدي سبب مقنع, تلك الذات تغضب لأن شاب قبّل فتاة لأنه يحبها و لا تغضب لمرأة تعيش مع زوجها و هي تكرهه بل و يقول الدين لتلك المرأة : *روى البخاري (3237) ومسلم (1436) عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دعا الرجل امرأته إلى فراشه فأبت فبات غضبان عليها لعنتها الملائكة حتى تصبح ) *

  8. ذات عنصرية جداً تستعمل اللون الأسود كتعبير مجازي لسوء المصير "يوم تسّود وجوه و تبيّض وجوه" مرة أخرى تشير نظرية التطور إلى أن أول إنسان كان أسود يعيش في وسط إفريقيا

  9. الإله الذي تطرحه الأديان ليس فقط Homophobic بل و غير عادل و شرير, 10% من أي نوع من الكائنات هم مثليي الجنس و المثلية أتضح أنها ليست خيار و إنما مسألة جينيّة تماماً! هل يُعقل أن تخلق الإنسان هكذا ثم تحاسبه على مثليّته؟ أي جنون هذا؟ ومن ثم, إن كان مثلاً الإسلام هو الصحيح, فخلق الله شاب ما في اوروبا هو غير عادل لأنه سينشأ غالباً في عائلة مسيحية و فرصة سماعه بالإسلام ضئيلة و إن حصلت فلن يسمع إلّا التفجيرات و القتل و اضطهاد المرأة في مجتمعاتنا! قس على ذاك المقياس إن كانت المسيحية هي الدين الصحيح فخلق الله لي في سوريا غير عادل أيضاً!

  10. الإله الذي تطرحه الأديان هو إله فجوات نعزوا كلما لا نعرفه إليه تماماً كما عزى القدماء النار لثور و البرق لزيوس و الجمال لفينوس, و عندما عرف الإنسان القديم مصدر النار ماتت خرفات تلك الآلهة و حتى القرون القليلة الماضية الخلق و أصل الحياة كان معزو تماماً لذات إلهية ما, نظرية التطور كشفت الكثير من أسرار الحياة و أصلها و لدينا فهم أساسي لنشوء الحياة بدون الحاجة لأي نوع من الآلهة بل أن تحليل بعض الجينات على مستوى جُزيئي قد يفكك سر الموت في المستقبل غير القريب ربما!

  11. القول بأن وجود تلك الذات ضروري من أجل إيجاد الأخلاق هو خاطئ تماماً بل أن تعليمات تلك الذات المكتوبة في الكتب السماوية هي التي تحتوي على أشياء لا أخلاقيّة كالسبي و كره المثليّة و كره بعض الحيوانات و وصفها بالنجسة بينما يبين العلم أننا و الحيوانات أبناء في شجرة تطور واحدة

الذات الإلهية قد تكون موجودة بالفعل, أنا لاديني و منفتح تماماً على أي دليل يرشد للذات التي أنشأت الكون لكني على يقين أن تلك الذات أعظم بكثير من أن تكون مجرد كاره للنساء, قاتل للأطفال و Homophobic.

قد أكون أشرت لمفاهيم إسلامية كثيرة في ما كتبت, أعتذر عن ذلك فأنا من خلفية إسلامية و لا أعلم الكثير عن البقيّة و لكن أعلم أيضاً أن الإسلام مئة مرة ألطف من الديانة اليهوديّة مثلاً.

إذاً فأنت تؤمن بوجود إله و لكنك تجد أن الإسلام ليس الطريق الصحيح له؟ ، هذا ما فهمته من هذه الجريدة ⁦^_^⁩

حسناً ،، إن كان هذا قصدك فأخبرني لنتناقش حول الموضوع.

بالنسبة لقولك ولأنك قلت أنك كتبت ما كتبت بناءً على (خلفيتك الإسلامية):

الإيمان أنّ الأرض عُمرها 6000 سنة فيما تُشير الدلالات العلمية إلى أن عمرها أكثر من 4.5 مليار سنة

اقرأ التالي.. (لخصت ما سأكتبه)

https://islamqa.info/ar/145806

الإيمان أن "الشمس تجري لمستقر لها" فيما يؤكد العلم أن الأرض هي التي تدور حول الشمس

قرأت عن الموضوع سابقًا ولم أتعمق لأكون صريحًا، ووجدت أنَّ الكلام يدور حول أنَّ الشمس تتحرك إضافة لدورانها وتحرِّك معها ما يرتبط بها من كواكب وما إلى ذلك.. وأنه سيخبو نورها في نهاية المطاف. والله أعلم، وأفضل لو تبحث لأنني قلت لك أنني غير متبحر بالأمر!. واقرأ التالي (مع تحفظاتي الشخصية):

https://ar.islamway.net/article/1860/الاعجاز-العلمي-في-القرآن-1-والشمس-تجري-لمستقر-لها

الإيمان أن الله خلق كون شاسع بشكل مجنون من أجل طائفة معيّنة لدين مُعين في ذرة الرمل تلك

أعتقد أنك مخطئ هنا، فالفكر الإسلامي لا يقول أنها خلقت (لطائفة معينة أو لدين معين) بل (لحكمة يعلمها الله) وأننا مخيرون إما بالعبادة أو (عدم العبادة).

لن أخوض في جريدتك التي أوردتها فوقتي من ذهب!.

وكل كلامي هنا ليس لأقول لك آمِن بالله (إن كنت غير مؤمن طبعًا)، فالتؤمن أم لا لا فرق عندي ولا أكترث لك!، تحياتي.

لن أخوض في جريدتك التي أوردتها فوقتي من ذهب!.لن أخوض في جريدتك التي أوردتها فوقتي من ذهب!.

أنت للتو أهدرت بعض الوقت على جريدتي أو فقط على الأشياء التي وجد لها المرقعون تأويلاً للهروب من إشكالية الدين و العلم وجهأً لوجه؟

أعتقد أنك مخطئ هنا، فالفكر الإسلامي لا يقول أنها خلقت (لطائفة معينة أو لدين معين) بل (لحكمة يعلمها الله) وأننا مخيرون إما بالعبادة أو (عدم العبادة).أعتقد أنك مخطئ هنا، فالفكر الإسلامي لا يقول أنها خلقت (لطائفة معينة أو لدين معين) بل (لحكمة يعلمها الله) وأننا مخيرون إما بالعبادة أو (عدم العبادة).

ماذا عن الأطفال الذي قتلهم الله هل هم أيضاً مُخيّرون؟

وكل كلامي هنا ليس لأقول لك آمِن بالله (إن كنت غير مؤمن طبعًا)، فالتؤمن أم لا لا فرق عندي ولا أكترث لك!، تحياتي.وكل كلامي هنا ليس لأقول لك آمِن بالله (إن كنت غير مؤمن طبعًا)، فالتؤمن أم لا لا فرق عندي ولا أكترث لك!، تحياتي.

شكراً.

كنت امر على التعليقات بسركة لكي انهي هذه الليلة بهذا القدر لكن لمحت كلمة تامثلية و بجانبها جينات : )

المثلية أتضح أنها ليست خيار و إنما مسألة جينيّة تماماً!

صديقي انا في رحم هذا المجال ( أقصد كل دراسة الجينات ) لكي تفهم عظمة الخطاء الذي وقعت انت فية عليك معرفة اولاً كيفية سير عالم الأبحاث و المجتمع العلمي و من ثم التقرير هل حقاً تم إثباتة ام انة بحث من الاف الابحاث و الاف الأبحاث التي تعترض على نفس هذا البحث ؟ كيف تم التأكيد و ما هي ظروف و شروط التي وقعت بها التجربة و هل هي كافية لإضافة المصداقية عليها ؟ و غير هذا لو كان صحيح هل هي حقاً بتلك الدرجة من الإكراة و ما الذي يؤدي إلى تفضيلك لجنس عن الأخر هل هو هرمون ؟ منطقة متضررة في الدماغ ؟ هل يمكن للشخص المصاب بهذا الداء الجيني كما يدعي البعض ان يقاوم هذا الداء و هل هناك من تحول من المثلية إلى السوية ؟ هل هو اكثر تأثير على الشخص من الميل الجيني للسرقة مثلاً ؟ ( هناك من يقول انة يوجد متلازمة الرغبة بالسرقة و هي مسببة جينياً ( للأمانة لم أبحث عنها بشكل كافي ) لكن هل هذا يدفعنا لتبرير فعل السرقة ؟ نفس الحال مع القتلة و المغتصبين هل ميلهم الجيني يعفيهم من الجريمة و انا هنا لا أقارن بين فعل شنيع مثل إنهاء حياة احدعم و ممارسة جنسية شاذة بل أطرح تسائل لتصل الفكرة و لا ننحاز لميل جيني مثال المثلية و ننسى أن هناك أبحاث أيضاً تقول ان ذلك المغتصب او القاتل الذي يقبع بأحد غرف السجن هو مجبر جينياً بتالي علينا السماح لة بنفس منطق السامح بالمثلية و هذا جميعة مع تناسي أمر البيئة و التنشئة التي تعرض لها هذا الشخص و هذا مع تناسي ان هناك اشخاص يقومون بالجنس الطبيعي و أيضاً يقومون بالمثلية فقط لأنها ممتعة و تغير من النشاط المعتاد و معهم حق من ذا الذي يصح لة عدد أكبر من الجنس بغض النظر عن نوعة و رأي فية و يرفض , بنهاية النشوة الجنسية و الذة الأتية من الجنس هي من أكثر المشاعر تأثير بلإنسان و نفسيتة و حتى طريقة تفكيرة سواء على المستوى المجتمعي او الفردي و أوضح مثال أستخدامها لأغراض تسويقية كما هو الحال مع الإعلانات التي تجدها في كل مكان ذات طابع جنسي و إثارة للشهوات الجنسية

أنا لا أجد مشكلة بالمثلية ما دامت بعيدة عن الأعين و يتم أختيارها بأرادة حرة و ليس قسرياً بسبب البيئة او التنشئة

بنسبة لي المثلية يجب ان تكون نشاط ترفيهي إضافي و ليس أساسي و تكون مسؤلية المجتمع و الدولة حماية الأطفال تحت ال18 عشر منها بكل الأشكال و الباقي يترك للحرية الشخصية

على كلٍ انا لا أريد خوض نقاش في هذه المساهمة لانها لم تعد تتعلق بالفلسفة بل بالمادة و العلوم و السؤال الأساسي لها هو سؤال فلسفي و ليس علمي و ليس حتى عن هل الله موجود كما أعتقد المعظم على ما يبدو

يبدو لي أن هناك الكثير من النقاش الذي يجب ان نجرية لكن في الصباح رباح

و لدي ملاحظة واحدة إذا نظرت إلى منظومة التطور و المثلية انت لا يمكنك الدفاع عن المثلية من الأساس بل الدعوة إلى إبادة هذه الجينات ( أنت من يقول انه مرض جيني ) و ليس الحفاظ عليها و اعطائها الحرية لان هدف منطومة التطور هو إبقاء الكائن الحي على قيد الحياة و تمرير جيناتة و تمرير الجينات يحدث عن طريق الممارسة الجنسية السوية و إي مخالفة للهدف الأساسي سوف يتم تنحيتة بتالي لو كان هناك جين للمثلية بنسبة لنظرية التطور و الإنتخاب الطبيعي سوف يتم العمل على مدار أجيال من أجل أنهاء هذا النسل لأنة يهدد بفناء هذا الجنس إذا ما أستمر

أنا لا أدعو لقتل المثليين او إقاف الممارسة الجنسية الخاصة بهم لكن و ألف لكن المثلية الجنسية هي غير مقبولة لا طبيعياً و لادينياً و هي شذوذ صريح عن الطبيعة لذلك لا يمكنني الدفاع عنة شخصياً إلى في الحالة التي ذكرتها سابقاً أن يكون إضافي و ليس أساسي ( قد يجدني البعض مقرفاً لهذه التصريحات لكنة منطقي و مقبول من منظوري التي أنظر من خلالة الذي يتمثل بالشعور بالشهوه الجنسية بغض النظر إذا ما كانت العملية مقرفة أم غير مقرفة , و فقط تذكر انك حينما كنت صغير و البغض حتى وهو بالغ و كبير كان يشعر ان الجنس الطبيعي مقرف بحد ذاتة و ليس فقط الشاذ لكن الشهوه الجنسية تنسيك هذا الإشمئزاز و القرف )

و الإسلام في أحكامة صديقي لن يحاسبك ما دمت تفعلها بالخفاء و لا ننسى أن هناك العديد من المذاهب و الأراء حتى في نفس المذهب التي قد لا تعاقبك حتى و انت تجهر بقيامك و لا ننسى ان مفهوم الفتنة في الإسلام ليس بلإجهار بالمحرمات او المفاسد بل ببثها للجاهل بحرمتها و فسادة و أتيك بكلمات من أحد الشيوخ الذين تنتقدهم بشكل جمعي على الدوام و كأن هناك غضب و عداء بينك و بينهم و كأنك تعيش في خضم عصر التنوير الأوروبي ( ربما نحتاج واحد , لكن التغير حدث و يحدث و سيحدث و نحن نجني الثمرات في الحقيقة الان و أكبر حجة لدي هي وجود هذه الأراء لديك بلأساس )

الفتنة :

الفتنة هي أن يلتبس عليك الحق بالباطل بحيث لا تستطيع تمييزهما فتقف حائرا عاجزا.

وليست الفتنة في التحولات أو الفضائح أو الاكتشافات

فالبنت المتدينة التي تقرر خلع الحجاب بالنسبة للتي "تعلم" أن الحجاب فريضة عن اقتناع وبرهان هذا التصرف ليس بفتنة لها.

الذي كان يصلي ثم ترك الصلاة ليس بفتنة لصديقه الذي كان يستعين به على عبادته

الشاب الذي كان متدينا فيقرر الصياعة .. ليس بفتنة لمن يميز بين التدين والصياعة

الذي يقرر الإلحاد ليس بفتنة لمن يوقن بالله عن دليل وبرهان

الشيخ الذي يظهر أنه نصاب أو يتاجر بالدين أو يرتكب المحرمات ليس بفتنة لمن علم ما هو الدين وحاكم الناس >للدين ولم يحاكم الدين لتصرفاتهم.

اكتشافك لجهلك ليس بفتنة لأنه تنبه لوجوب التعلم

انتباهك لأن معلومات المتدينين عن الدين هي أقرب لأفلام الكرتون منها للعلم ليس بفتنة لأن سبيل المعرفة متاح

الخلاصة يا سادة أن الحياة الراكدة التي تجد فيها كل شيء مكانه كما وضعته لا وجود لها إلا في خيالك الحالم .. >فالحياة تتحرك والأحوال والأفكار والمعتقدات تتحول وتتبدل - ليس بالضرورة للأفضل أو للأسوأ - وهذا ليس من >الفتنة في شيء .. إلا إن كنت تعرف الحقائق من مجرد ثبات الأشياء .. اعرف الحق تعرف أهله ... والسلام

و صديقي في نهاية هذه الليلة التي لا تريد الإنتهاء من تعليقاتك انا أرى الغضب و العداء على الأديان و المتدينين و ليس إكتشاف للحقيقة فقط أردت التنوية إلى هذا

صديقي انا في رحم هذا المجال ( أقصد كل دراسة الجينات ) لكي تفهم عظمة الخطاء الذي وقعت انت فية عليك معرفة اولاً كيفية سير عالم الأبحاث و المجتمع العلمي و من ثم التقرير هل حقاً تم إثباتة ام انة بحث من الاف الابحاث و الاف الأبحاث التي تعترض على نفس هذا البحث

هناك 10% من كل نوع من الحيوانات مثليّة الجنس مما يدحض فكرة أنها قد تكون خياراً من الأساس فالحيوانات لا تملك تلك الدرجة العقلية للاختيار

( هناك من يقول انة يوجد متلازمة الرغبة بالسرقة و هي مسببة جينياً ( للأمانة لم أبحث عنها بشكل كافي ) لكن هل هذا يدفعنا لتبرير فعل السرقة ؟

يجب مقاومتها لأنّ السرقة سيّئة و تضر بالآخرين أما المثليّة هي علاقة خاصة بين شخصين لا يؤذيان أيّ أحد

لا أعلم للأمانة إن كانت الصفات الجينية قابلة للمقاومة لكن أعلم أنّ المثليّة ليست شيئياً سيّئاً حتى تقاوم طبعاً إلّا إذا قرر الشخص نفسه مقاومتها

و هذا مع تناسي ان هناك اشخاص يقومون بالجنس الطبيعي و أيضاً يقومون بالمثلية فقط لأنها ممتعة و تغير من النشاط المعتاد

لا أرى مانعاً في ذلك كونهم يهتمون بشؤونهم الخاصّة و لا يؤذون أحداً

أنا لا أجد مشكلة بالمثلية ما دامت بعيدة عن الأعين و يتم أختيارها بأرادة حرة و ليس قسرياً بسبب البيئة او التنشئة

أتفق و لا أعلم أي أب قال لابنه أن يكون مثليّاً أو أي بيئة من هذا النوع الذي تتحدث عنه

بنسبة لي المثلية يجب ان تكون نشاط ترفيهي إضافي و ليس أساسي و تكون مسؤلية المجتمع و الدولة حماية الأطفال تحت ال18 عشر منها بكل الأشكال و الباقي يترك للحرية الشخصية

مع استحالة إنجاب الأطفال من علاقة بين شابين تقريباً, هي نشاط ترفيهي بالفعل لكني أراك تقصد ألّأ يقوم الأبوان بتبني طفل؟

قد يسبب ذلك حياة صعبة للطفل خصوصاً في بيئة محافظة حيث سيتعرض لكثير من التنمر من قبل أقرانه لذا لست متأكداً من موقفي من تبني المثليين لأطفال

على كلٍ انا لا أريد خوض نقاش في هذه المساهمة لانها لم تعد تتعلق بالفلسفة بل بالمادة و العلوم و السؤال الأساسي لها هو سؤال فلسفي و ليس علمي و ليس حتى عن هل الله موجود كما أعتقد المعظم على ما يبدو

فكرة وجود الله متشعبة جداً و تطرح الكثير من الأسئلة في مجالات شتى, أعتذر عن التؤخر في الإجابة.

هناك 10% من كل نوع من الحيوانات مثليّة الجنس مما يدحض فكرة أنها قد تكون خياراً من الأساس فالحيوانات لا تملك تلك الدرجة العقلية للاختيار

هناك فرق بين أن تقوم بالأمر بسبب رغبة (شهوة) جنسية أو أن تقوم به بسبب ظروف بيئية، إضافةً إلى أن هناك بعض الحيوانات تكتسب سلوكها الجنسي خلال نموها.

موضوع "الجين المسؤول عن السلوك المثلي" هو مجرد بروبوغندا !، للأن لا يوجد بحث على أرض الواقع يثبت ذلك (أنصحك بقراءة كتاب "جيناتي جعلتني أفعلها").

يجب مقاومتها لأنّ السرقة سيّئة و تضر بالآخرين أما المثليّة هي علاقة خاصة بين شخصين لا يؤذيان أيّ أحد

هم يؤذون أنفسهم (هذا رد على سبب إكراه الأسلام للمثلية).

هناك فرق بين أن تقوم بالأمر بسبب رغبة (شهوة) جنسية أو أن تقوم به بسبب ظروف بيئية، إضافةً إلى أن هناك بعض الحيوانات تكتسب سلوكها الجنسي خلال نموها.

الرغبة الجنسيّة شيء غريزي أصيل في الكائن الحيّ, لست متأكداً من تأثير البيئة عليه و لا أنكر بأنّه من الممكن أن يكون خياراً فهناك من الأشخاص من هم bisexuals (يحبون الجنسين)

موضوع "الجين المسؤول عن السلوك المثلي" هو مجرد بروبوغندا !، للأن لا يوجد بحث على أرض الواقع يثبت ذلك (أنصحك بقراءة كتاب "جيناتي جعلتني أفعلها").

شكراً على الاقتراح سأقرؤه لكن إدعاءك بعدم وجود بحث هو باطل, في عام 1993 قام الباحث دين هامر ببحث على عائلة وجد فيها الأم تقدم بعض الكروموزومات التي تجعل بعض من شبان العائلة مثليين

http://www.sciencemag.org/news/2014/11/study-gay-brothers-may-confirm-x-chromosome-link-homosexuality

لست متأكداً بإن كان هو البحث الذي سُمي بعده هذا الجين بـ "gay gene" لكن البحث كان ثورة في علم الجينات و النظر إلى الميول الجنسية من منظور آخر

هم يؤذون أنفسهم

دعني افترض أنّهم يؤذون أنفسهم و انّ ذلك صحيح, هل رد الإسلام على من يؤذي نفسه بأن يقتله؟ تريد أن تحميه من نفسه بقتله؟

ورد في الترمذي وأبي داود وابن ماجه وغيرهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به

حماية الإنسان من نفسه لا تكون بقتله.

شكراً على الاقتراح سأقرؤه لكن إدعاءك بعدم وجود بحث هو باطل, في عام 1993 قام الباحث دين هامر ببحث على عائلة وجد فيها الأم تقدم بعض الكروموزومات التي تجعل بعض من شبان العائلة مثليين

لهذا طلبت منك قراءة الكتاب السالف ذكره، دين هامر لم يقل مطلقاً أنه وجد ذلك "الجين" المزعوم بل قال إنه لا يعتقد بوجوده حتى، من ذلك البحث الذي قام به بدأت الإشاعات تصعد و لكن كل ذلك مجرد بروباغندا، اقرا الفصل التاسع من الكتاب الذي ذكرته سابقاً فقد تكلم عن الأمر

http://www.mygenes.co.nz/mgmmdi_pdfs/Ch9.pdf

دعني افترض أنّهم يؤذون أنفسهم و انّ ذلك صحيح, هل رد الإسلام على من يؤذي نفسه بأن يقتله؟ تريد أن تحميه من نفسه بقتله؟

لا أعلم إن كان حكم القتل صحيحاً أم أنه مجرد تأويلات، اللواط حُرم في القران و كما يعلم الجميع هناك عواقب (و لا أدرك ما هي تحديداً)، و لكني بالتأكيد لست مع من يقول بالقتل.

ورد في الترمذي وأبي داود وابن ماجه وغيرهم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به

هناك جملة أحاديث مثله و لكن أغلبها (إن لم يكن جميعها) لا يؤخذ بها (لا أستطيع أن أجزم بالمطلق).

لهذا طلبت منك قراءة الكتاب السالف ذكره، دين هامر لم يقل مطلقاً أنه وجد ذلك "الجين" المزعوم بل قال إنه لا يعتقد بوجوده حتى، من ذلك البحث الذي قام به بدأت الإشاعات تصعد و لكن كل ذلك مجرد بروباغندا، اقرا الفصل التاسع من الكتاب الذي ذكرته سابقاً فقد تكلم عن الأمر

لكن الأم كانت تنقل بعض الكروموزومات التي أنتجت تصرفات تنم عن أنوثة لدى هؤلاء الشباب في مرحلة الطفولة مما يشير إلى إمكانية كبيرة لوجودها طبعاً بما أننا نتحدث في العلم فلا شيء صحيح مطلق لكن إمكانية وجود هذه الجينات كبيرة جداً.

بالنسبة للكتاب سأقرؤه بالكامل فأنا مجرد باحث عن العلم

لا أعلم إن كان حكم القتل صحيحاً أم أنه مجرد تأويلات، اللواط حُرم في القران و كما يعلم الجميع هناك عواقب (و لا أدرك ما هي تحديداً)، و لكني بالتأكيد لست مع من يقول بالقتل.

من الجيد أنك لا تؤمن بوجوب قتله لكن ما هو التأويل المحتمل لـ "فاقتلوا الفاعل و المفعول به" في الحديث من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به

هنا الحكم كاملاً

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=1869

و هذا بالضبط مأخذي على الديانات الثلاث, الاستهتار بالنفس البشرية لهذه الدرجة مثلاً في الدين اليهودي "إذا رأيت جارك يعمل في يوم الأحد فاقتله"

ما طبيعة الإله الذي قد يؤمر بذلك, إله غير موجود أو وحش شرير.

لكن ما هو التأويل المحتمل لـ "فاقتلوا الفاعل و المفعول به" في الحديث من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به

قد يكون الحديث بالكامل غير صحيح، هذا ما قصدته.

هنا الحكم كاملاً

لن أأخذ بكلام أي شخص فقد تجد أحاديث (مزورة) تحرم البطاطا !

إضافة إلى أن موضوع شائك كهذا كان ليرد في القران بشكل صريح.

وجدت موضوع حول الحديث يقول بأنه ضعيف:

http://majles.alukah.net/t97768/

و هذا بالضبط مأخذي على الديانات الثلاث, الاستهتار بالنفس البشرية لهذه الدرجة مثلاً في الدين اليهودي "إذا رأيت جارك يعمل في يوم الأحد فاقتله"

لا أرى بالإسلام ذلك "الاستهتار"، فمثلا لو يطبق حد قطع اليد (عليك أن تعلم أنه يوجد طريقة لتطبيق الحد و ليس كل من سرق قُطِعت يده) عند السرقة فلن تجد أحد يتجرأ على القيام بذلك إضافة إلى أنه عقاب فعلي خير من سجن لمدة خمس سنوات في سجن من الدرجة الأولى في أمريكا !

ما طبيعة الإله الذي قد يؤمر بذلك, إله غير موجود أو وحش شرير.

لا أرى أنه من الضروري لتلك العبارة في آخر كل تعليق تكتبه، أنا مسلم، فعلى الأقل قم باحترام معتقداتي كما أحترم معتقداتك.

قد يكون الحديث بالكامل غير صحيح، هذا ما قصدته.

من كل قلبي أتمنى ألّا يكون صحيحاً لكنه في الصحاح و هناك أحاديث تتحدث عن القتل و العنصرية اكثر في البخاري الذي هو أصح الكتب في الإسلام بعد القرآن

لا أرى أنه من الضروري لتلك العبارة في آخر كل تعليق تكتبه، أنا مسلم، فعلى الأقل قم باحترام معتقداتي كما أحترم معتقداتك.

ألم تلحظ تعبير "يؤمر بذلك" قصدت الإله الذي يؤمر اليهودي بقتل جاره إن رآه يعمل يوم الأحد, لا استطيع احترام هكذا معتقد و لا أظنك تستطيع.

هناك أحاديث تتحدث عن القتل و العنصرية اكثر في البخاري الذي هو أصح الكتب في الإسلام بعد القرآن

هذا ما يسمى الانحراف عن الموضوع (الذي أتيت لأناقش فيه)، افتح موضوع خاص عن تلك الأحاديث (بعد أن تتأكد من صحتها 100%) إن كنت مهتم لعلك تجد الحكمة التي لا تراها.

ألم تلحظ تعبير "يؤمر بذلك" قصدت الإله الذي يؤمر اليهودي بقتل جاره إن رآه يعمل يوم الأحد, لا استطيع احترام هكذا معتقد و لا أظنك تستطيع.

في الحقيقة لم ألحظ، و أكيد لا أستطيع، المسيحية و اليهودية حرفت بشكل كبير بحيث أصبحت لا تطاق.

بالتوفيق في طريقك، أتمنى أن تهتدي الطريق الذي تراه مناسباً.

من جعل الإيمان بالله صعبا هم البشر وليس الله!!

وحتى إن كان البشر هم المسؤولين في المقام الأول ألم يخلق الله البشر بهذا الشكل والفكر؟ أي أنه كان يدري إلما ستأوول إليه الأمور إن خلقهم بهذا الفكر....

الله عندما خلقك أعطاك عقلا وأعطاك كل الحرية لتؤمن به أو تكفر به، وهو يعطيك مجالا للتوبة ويعفو ويصفح ويتجاوز.. أمّا بعد كل هذا تبقى مصرا على العصيان ولا تعترف بجهنم فهذا شأنك.. نعم هو يعرف الى ما ستؤول اليه الأمور والعاصي أيضا يعرف الى ما ستؤول اليه الأمور لكنه يحب المجازفة والتحدي.. ويبقى معلقا بخيط الأمل الرفيع ذاك "أنّ كل هذا خيال"

حقاً؟

البشر من يتسببون بالأمراض و الأعاصير و البراكين؟

كان ردي عن التصديق بوجود الله وأنّ البشر هم من عقدوا الإيمان به لأنه وضع كل الأدلة على وجوده وأرسل الأنبياء وووو

لكن الآن أعطيتي بعد آخر لسؤالك "لماذا يجعل الله الإيمان به صعب هكذا" أي كأنه يريد من الإنسان أن يكرهه ويصفه بالشر وبالتالي سيقل عدد من سيؤمن به.. الجواب هو خطأ الإنسان دائما :) ان صدقتي بوجود الله فستعرفين أنه لا يخطأ.. ما يحدث الآن في العالم من شر و امتحانات وغيرها من المصائب ما هي الّا مرحلة مؤقتة وستمر و الإنسان هو من وافق على هذا الإمتحان طمعا في الجنة

(وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ) الأعراف/ 172

ولن يلوم الّا نفسه في النهاية عندما يعيد اكتشاف الحقيقة وعندما تمر كل هذه المآسي حينها يقول يا ليتني قدمت لحياتي ولو صبرت ولو لو لو.

وجود الشر لا يثبت أن هذا الكون أتى من عدم ، لا يثبت أن الإله لم يخلق هذا الكون

ما هو الصعب في الإيمان بالله؟

بصراحة ، أكثر سبب يجعل الإيمان بالله صعب بالنسبة للملحدين هو أنهم أعلنوا إلحادهم و حسموا قرارهم ، و من الصعب الرجوع عن هذا الإعلان ، و هذا تماماً مثل الانتماء لحزب سياسي ، من الصعب جداً الرجوع للوراء بعد أن تم حسم القرار ، حتى مشجعي فرق كرة القدم لن يتراجعوا عن تشجيع فريق لأن هذا الفريق قد خسر ، لكنهم سيستمروا بتشجيعه.

اعتذر عن هذه الإجابة التي قد لا تروق للجميع ، لكني أراها الحقيقة ، لا اقصد اهانة احد أبداً ، لكني اقصد توضيح ان الانتماء إلى الالحاد هو في الحقيقة انتماء لإيديولوجية ، و مما يثبت كلامي أن هناك فئة من الملحدين المتعصبين الذين لا يقبلون النقاش أبداً ، و يسخرون من الأديان (عندما فتحت أرشيف موقع الملحدون العرب وجدت استهزاء و سب و شتم للقرآن و الرسول ص) ، و هذا يوضح أنهم ينتمون لإيديولوجية و ليسوا فقط غير مقتنعين ، و استثني من كلامي الملحدين الباحثين عن الحقيقة بكل صدق و احترام.

الانتماء لحزب سياسي ، من الصعب جداً الرجوع للوراء بعد أن تم حسم القرار ، حتى مشجعي فرق كرة القدم لن يتراجعوا عن تشجيع فريق لأن هذا الفريق قد خسر ، لكنهم سيستمروا بتشجيعه الانتماء لحزب سياسي ، من الصعب جداً الرجوع للوراء بعد أن تم حسم القرار ، حتى مشجعي فرق كرة القدم لن يتراجعوا عن تشجيع فريق لأن هذا الفريق قد خسر ، لكنهم سيستمروا بتشجيعه

أمران غير متساويين على الإطلاق، هل تظن أن شخصًا ملحدًا سيبقى على رأيه فقط لأنه عنيد؟ هل سيترك الجنة فقط لأنه يخشى أن يهزأ منه الآخرون؟ يمكنني أن أشجع برشلونة دون خوف من أن يؤذيني بيريز، لكن هل يمكنني أن أصبح بوذيا مع علمي أن رب الأرباب، الله، سيعذبني في نار أبدية؟

الفكرة أنه لن يقتنع أن هناك جنة و نار أساساً ، لأنه عندما يبحث ، سيبحث و هو متأثر بأيديولوجيته ، و بذلك لن يجد الحقيقة ، كما أن البعض لا يبحث إلا في كتب و أبحاث الملحدين ، و لا يبحث في كتب و أبحاث المؤمنين ، بالتالي لن يجد الحقيقة.

عموماً أنا لم أعمم و لن أعمم

أنت تتحدث عن الإنحياز التأكيدي، الأمر ينطبق على الجميع، مسلمين، ملحدين، مسيحيين، مشجعو مانشتسر سيتي أو يونايتد، كلنا.

نعم ، لذلك كان هدفي الأساس من التعليق هو نصح الجميع بعدم الإعلان عن انتمائهم أو عدم انتمائهم الديني إلا بعد تأنٍ و تفكير طويل و تأكدهم من قرارهم ، لأن ذلك سيؤثر عليهم شاؤوا أم أبوا ، و قد يبقوا على خيارهم للأبد

إذن؟ ما السيء في أن تتخذ قرارًا؟ أفهم كلامك لكن لا أدرك ما الذي تحاول أن ترمي إليه..

اسمحي لي بالتعمق قليلا، لماذا ترين بأن الايمان بالله صعب؟ هل كان صعبًا دائمًا أم أنه بدأ يصبح صعبًا عن الصعاب والشدائد؟ عندما أدركت ذلك الا تشعرين بالخجل من هذا السؤال في حين ان الله يخبرك انك ستعانين في الحياة ويحذرك من الاستسلام وتبدأي بالاستسلام بهذه السرعة؟ هل تظنين أنه لو كان الله اعطاك دليل مادي على وجوده ما كنت بدأتي تشعري "بان الايملن به صعب" او "انه ظالم ولا يمكن ان يوجد اله ظالم وانك تهلوسين" اذا تعرضت لنفس المواقف الحالية؟

ألا نفعل جميعنا ذلك؟ أنت غاضبة عليه، ومن الضب تريدين لو انه لم يكن موجودا، وكنت لتشككي في وجودي لو علقت علي الكثير من الامال واخبرتك انني استطيع ان اجعلك سعيدة ولكن ساختبرك اختبارات صعبة، واول مل تبدأ الاختبارات تنكسرين.

لم يجعل الله الايمان به صعبًا ابدًا، اسالي انسان الكهف واجدادك واجدادي الذين آمنوا منذ القدم بهذا الاله، هل كان لديهم من العقل الكثير؟ ولكنهم آمنوا بالله، انه الايمان، لدى كل حضارة على هذا الكوكب هذا الايمان، لم يكن صعبًا ابدًا، والا لما استطاع الانسان القديم الايمان به، قال يونس أن العقل يشتت تلك العملية وانا اقول أن العقل المُشتَت يشتت عملية الايمان، ابحثي عن سبب التشتت.

اما على العموم فالتطور العلمي المزعوم هو سبب التشتت في نظري، ضعاف النفوس ممن يدعون الثقافة أعتبروا العلم انجيلًا، بينما العلماء يدركون الحقيقة كما يدركها العامة، البناء العلمي الحالي يقف عاجزًا وينتظر ثورة جديدة.

الإيمان بالله ليس صعبا أبدا

لأن وجود المخلوقات وحده دليل على وجود خالق أزلي الوجود وهو غير مخلوق لأنه لو طرحنا سؤال من خلق الله فلماذا لا نطرح سؤال من خلق الذي خلق الله وستبقى السلسلة مستمرة إلى ما لا نهاية وبما أننا موجودين والكون موجود فلا شك أنه يوجد إله أوجدنا لأن الكون كان عدم قبل 14 مليار سنة والعدم يستحيل أن يقوم بفعل إذا فكل عاقل يصل لنتيجة أن للكون مسبب هو الله.

ربما حتى يكون للجائزه ثمن تستحقه

لم لا يكون أمر السباق للجائزة اختياريا؟

لم أطلب أن أرمى في هذا السباق من البدء.

يقول الدكتور ذاكر نايك ان اي شخص منا قد قبل هذا الاختبار لكن لا نذكر ذلك حتى يصبح الاختبار حقيقي ولا اعلم

هل أنت مقتنع بتأويلاته؟

لم اقتنع بها شخصياً.

يعني اقتناع نسبي حيث اني ارجعه إلى الاساس الذي يتحدث بما معناه عن عرض العقال على الانسان والجبال وتم قبوله من الإنسان فهذا معناه انه كل شخص تم العرض له لوحده وليس من المنطقي ان ادم هو من اختار عن جميع البشر

أنا أقتنع بها لحد الآن فهو يتكلم بالمنطق والعلم والأديان الأخرى لمن تهمه فما الوسيلة ليقتنع الإنسان بوجود الله غير هذا؟

يقول الدكتور ذاكر نايك ان اي شخص منا قد قبل هذا الاختبار لكن لا نذكر ذلك حتى يصبح الاختبار حقيقي ولا اعلميقول الدكتور ذاكر نايك ان اي شخص منا قد قبل هذا الاختبار لكن لا نذكر ذلك حتى يصبح الاختبار حقيقي ولا اعلم

كيف عرف هو؟ هل كان هناك؟ هل هو الوحيد الذي يتذكر؟

على ماذا يستدل بهذا؟

@what_the‍ @walido‍ هو يستدل بتفسير القرآن (لا أدري إن كان تفسيره صحيح أم لا ، و لست بصدد إثبات صحته أو نفيها) ، و لكن لكي تعرف ما يقول ، عليك أولاً بالإيمان بإله خالق ، ثم الإيمان بأن الإسلام هو الطريق الأكثر صحة لهذا الإله ، بعدها يمكنك سماعه و نفي ما يقول أو إثباته ، لكن الآن لا يمكنك ذلك كونك لم تتبع هذه الخطوات ..

⁦^_^⁩

هذا سينفع مؤمنا بالله، لكن لن ينفع عندما تحاول أن تقنع شخصا خارج تلك الديانة التي تنصرها، من كلامك يبدو لي أن حجته هي فقط لإرضاء المؤمنين الحائرين، وهو لا يقوم بعمل رائع في ذلك. الحجة تبدو واهية من نظرة خارجية، ويبدو لي أنه حتى إن كنت صريحًا مع نفسك لن يقنعك تماما إن كنت مؤمنا أيضا. أنا أسألك عن هل اخترنا أن نوجد، فتقول لي أننا اخترنا أن نوجد لأن الله قال هذا في كتابه؟

  • طبيب، لماذا قطعتم يدي؟

  • أنت وافقت على هذا

  • لا لم أفعل، هل يعقل أنني نسيت؟

  • نعم

  • هل وقعت على وثيقة تنص على هذا؟

  • لا، لكن صدقني، أنا طبيب وأقول هذا وأنا لن أكذب عليك، فأنا طبيب،

هذا سينفع مؤمنا بالله، لكن لن ينفع عندما تحاول أن تقنع شخصا خارج تلك الديانة التي تنصرها

أتفق

كنت مؤمنا أيضا. أنا أسألك عن هل اخترنا أن نوجد، فتقول لي أننا اخترنا أن نوجد لأن الله قال هذا في كتابه

أنا ليس لدي علم بشأن الموضوع ، و لم أبحث عنه سابقاً ، و لا يمكنني الحكم عليه طالما لم أبحث ، لكن إن وجد فعلاً في القرآن (وليس تفسير أحد الشيوخ) فإني سأؤمن به فوراً ، لأني أعلم أن كتاب الله هو الصواب ، ستقول لي كيف ، أقول لك أني اتبعت الخطوات التي ذكرتها في هذا الرد https://io.hsoub.com/go/71390/37494

طبيب، لماذا قطعتم يدي؟

أنت وافقت على هذا

لا لم أفعل، هل يعقل أنني نسيت؟

نعم

هل وقعت على وثيقة تنص على هذا؟

لا، لكن صدقني، أنا طبيب وأقول هذا وأنا لن أكذب عليك، فأنا طبيب

يظهر لي أنك قد افترضت في هذا المثال أن مؤمن يحدث ربه ، و هذا المثال لا يصح لعدة أسباب :

  • أنت افترضت أن وجودنا شيء سيء ، و المؤمن يؤمن بعكس ذلك.

  • أنت افترضت ان المؤمن لا يصدق ربه و أنه يطالب بوثيقة تثبت صدقه ، لكن المؤمن يعتبر القرآن حقيقة مطلقة.

أقول لك أني اتبعت الخطوات التي ذكرتها في هذا الرد https://io.hsoub.com/go/71390 أقول لك أني اتبعت الخطوات التي ذكرتها في هذا الرد https://io.hsoub.com/go/71390

هل هو نفس التعليق الذي يسبق إجابتي؟ لأن المتصفح لا يأخذني إلى التعليق في حالة المواضيع كثيرة الردود.

يظهر لي أنك قد افترضت في هذا المثال أن مؤمن يحدث ربه ، و هذا المثال لا يصح لعدة أسباب :يظهر لي أنك قد افترضت في هذا المثال أن مؤمن يحدث ربه ، و هذا المثال لا يصح لعدة أسباب :

لا، لم أكتبه لأماثل مؤمنا يكلم ربه، كتبته لأظهر لك الإستدلال الدائري الذي نصيت عليه في ردك.

https://pseudoastro.files.wordpress.com/2009/11/circular-reasoning-in-creationism.jpghttps://pseudoastro.files.wordpress.com/2009/11/circular-reasoning-in-creationism.jpg

هل هو نفس التعليق الذي يسبق إجابتي؟ لأن المتصفح لا يأخذني إلى التعليق في حالة المواضيع كثيرة الردود.

نعم

https://pseudoastro.files.wordpress.com/2009/11/circular-reasoning-in-creationism.jpghttps://pseudoastro.files.wordpress.com/2009/11/circular-reasoning-in-creationism.jpg

يظهر لي خطأ (404 - file not found)

يظهر لي خطأ (404 - file not found)

لأن مشكلة تكرار النص المنسوخ عند لصقه لازالت موجودة، يمكنك ملاحظتها في العديد من الاقتباسات في الردود أيضًا، فأصبح الرابط رابطين ملصقين ببعضهما وهذا سبب المشكلة، والرابط الصحيح هو: https://pseudoastro.files.wordpress.com/2009/11/circular-reasoning-in-creationism.jpg

بالنسبة للدورة الموجودة في الرابط فليست هي اللتي قصدتها ، و هي أصلاً غير منطقية ، بل قصدت

١- عقلي قادني إلى حقيقة وجود إله خالق للكون

٢- بحثت عن الطريق الصحيح للإله ، بعد مقارنات طويلة وجدته الإسلام

٣- القرآن كلام الله ، إذاً القرآن حقيقة مطلقة

فمن غير الصحيح القفز للخطوة ٣ دون مراعاة الترتيب ، و ما أردت توضيحه هو أنكم من الطبيعي أن لا تصدقون كلام الله بما أنكم غير مقتنعين بوجوده أصلاً ..

وكيف تودين أن تخيرين وأنت عدم؟ وكيف ستستطيعي الاختيار ان لم تجربي؟ لا فائدة للحرية هنا.

بالنظر للآية التالية:

https://quran.com/33/72

التفسير متفق فيه على أن الأمانة هي عبادة الله والإختبار في الحياة بصفة عامة.

أيضا التفسير يتفق تقريبا بشكل كلي على أن الأمانة تم عرضها على آدم. لكن كون الآية تقول "الإنسان" فمن المحتممل أن تكون على كل بني الإنسان.

حتى ولو كنت لا تريد هذا الإختبار فأنت ملك لله شئت أم أبيت وهو وضعك في هذا الإختبار

فالأولى والأنفع لك أن تطرح سؤال .. ماذا أفعل لأنجح في الإختبار ؟ وليس لماذا وضعت في هذا الإختبار ؟

سأضرب لك مثال لتتأكد أن قول "أنا لا أريد هذا الإختبار" كلام في غير محله ولا فائدة منه

  • لنفرض أنك استيقظت يوما ووجدت نفسك في حجرة محكمة الإغلاق ووجدت بين يديك ورقة مكتوب فيها أسئلة وصوت يكلمك ويقول عليك الإجابة على الأسئلة والحصول على علامة فوق الـ 50% ليطلق صراحك وإن حصلت على أقل من ذلك ستموت ترى هل ستبادر بالتفكير والإجابة عن الأسئلة أم ستقول لمن يكلمك أن لا أريد هذا الإختبار ؟!!!

هل تقيس هذا المثال على معاملة الله لعباده؟ حجرة محكمة الإغلاق؟ صوت يكلمك ويهددك بالموت؟ هذا أحد سيناريوهات أفلام الرعب أخي، كما أن الفاعل هنا استخدم مغالطة التوسل بالخوف، وهذا ما تفعله الأديان عمومًا، فهل تقبل هذا على إلهك مطلق الرحمة؟ أنا لو كنت في ذلك الموقف سأبادر طبعًا بالإجابة عن الأسئلة كارهًا وبأقصى سرعة، ولكن سأتأكد من أن الذي فعل بي هذا ليس رحيمًا ولا يستحق مني أن أطيعه ولا حتى أحترمه، فهل يليق هذا بإلهك العظيم؟

مغالطة التوسل بالخوف: https://goo.gl/NBFBrL

عدم اعتقاد الناس أن الإله رحيم لا يجعله ذلك غير موجود أو غير رحيم .

لا ينبغي قياس الرحمة بالمنظور البشري القصير ، قد تأتي الرحمة من حيث لا نعلم ، و نحن كبشر لا نعلم أين الرحمة مقارنة بالإله المطلق الرحمة و القدرة و العلم.

طرح مسألة الخير و الشر و الرحمة سيقودنا لدائرة مفرغة لا تقدم و لا تؤخر بمسألة وجود الإله ، سأوضح لماذا..

بدايةً ، عندما يريد أحدهم الوصول إلى نتيجة عدم وجود إله عن طريق الرحمة فهو يفترض أن الإله مطلق العلم و القدرة و الرحمة ، و هذا ما يتفق عليه الجميع ، بعدها ، ينتقل إلى وصف معاناة البشر ، هذا يتعارض مع هذه الصفات كيف ذلك؟ ، سأقول له : أنك لست مطلق العلم و الرحمة و القدرة لتعلم أين الخير و الشر ، وحده الإله هو من يعلم أين الخير و الشر ، و طالما أنك تفترض هذه الصفات في الإله ، فأنت تعترف أنه أعلم منك ، و أنه بالتأكيد علم مسبقًا بإنكارك للشر و لكنه استمر في خلقه كما هو الآن ، لذا عندما استمر في خلقه فهو يعلم أن ما يفعله لا يندرج تحت الشر ، قد تعتبره أنت كذلك لكن اعتباره كإله ينسف اعتبارك كبشر ، لذلك قلت لك من البداية أن محاولة إثبات أو نفي وجود إله عن طريق الشر و الخير و الرحمة ستقودنا لحلقة مفرغة ، لا أنت و لا أنا نستطيع إثبات شيء من هذا الباب.

لا أعلم أحسنت التعبير عن ما يجول في عقلي أم خانتني اللغة ، أتمنى أن يتوضح قصدي.

نعم فهمت قصدك بأن مفهوم الرحمة قد يكون عند الله شيء وعندنا شيء آخر، وأن إمكانياتنا محدودة بعكس إمكانيات الإله، فما نراه شرًا قد يكون خيرًا عند الله. وعمومًا النقاش في هذا الأمر سيقودنا لحلقة مفرغة كما تفضلت.

لا أريد الدخول لهذا النقاش لكن قد تكون محقاً

https://youtu.be/NjfnhHMmQ-M

من أجمل الحلقات بصراحة، وتحتاج للكثير من التركيز، وتنطبق على الكثير من تعاملاتنا في الحياة، وقد لا نشعر أحيانًا بأننا مستغِلين أو مستغَلين.

أعتقد أن هذه مغالطة العصا، إذا لم تفعل كذا سيحصل كذا و كذا لأن القوة بيدي.

..لا أعرف اذا كان المنطق يجيب بالطريقة الصحيحة أو العلم أو حتى العاطفة، فكل هذه الأشياء لا تسقط على الخالق، خالق المكان و الزمان و كل شيء.

نعم وليتها كانت عصا لكنت أستطيع تحملها، ولكنها جهنم وإلى الأبد. أقرب توضيح لعقلي لفكرة الخالق هو أنه أزلي، خارج الزمان والمكان وكل شيء، ولا يمكننا إدراكه أو إسقاط قوانين الكون عليه لأنه خالقها ولا يخضع لها.

عزيزي المغالط عندما تريد أن تحكم عن الله أنه شرير فأنت بحاجة لإله نموذجي لتعرف ماذا ينبغي أن يفعل وماذا لا ينبغي وهذا غير موجود طبعا .... بتعبير آخر عندما تريد قياس شيء أنت محتاج لمرجع مثل المسطرة لقياس أطوال الأشياء فما مرجعك يا ترى لتحكم عن أقوال وأفعال الله ?? هل مرجعك هو هواك فقط ?!!!!!

مرجعي هو عقلي، فأنا لدي مفهوم واضح عن العدل والرحمة، وأستطيع الحكم على الأمور من خلال الواقع الذي أعيشه وأشاهده، وهذا الواقع لا يثبت لي أبدًا وجود إله مطلق العدل والرحمة، إلا إن كان للعدل والرحمة معنىً آخر عند الله غير المعنى الذي نعرفه، كما أن الواقع لا يثبت أيضًا أي تدخل إلهي من الأساس. أعطيك مثال للتوضيح، تخيل أنني أب أدّعي أنني رحيمًا حنونًا بأبنائي، ومع ذلك أنت تراني أضربهم ليل نهار بسبب وبدون سبب، فكيف لك أن تصدقني؟

لكن عقلي يقول أن إله الكون مطلق العدل والرحمة لماذا لا يكون رأيي صحيح ورأيك خطأ

بالنسبة للمثال الذي ذكرت قد يكون ضرب الأبناء رحمة بهم لمنعهم من فعل ما يضرهم

ربما تكون أنت على حق في النهاية، من يعلم؟ ليتني أصل لنصف القناعة التي عندك...

نعم إلهي مطلق الرحمة لأنني ملكه فله الحق أن يتصرف بي كيفما يشاء حتى ولو خلقني ووضعني مباشرة في النار دون أي اختبار فهذا عين العدل والرحمة

هذا ليس رحيمًا ولا يستحق مني أن أطيعه ولا حتى أحترمه

هذا الكلام يكون صحيح لو سلمت لك أننا لم يخلقنا الله أو أننا لسنا ملكه لكن في عقيدتي كل شيء خلقه الله وهو ملكه ومن حقه أن يتصرف في ممتلكاته كيفما يشاء فليس معقول أن نحكم عن شيء أنه خطا فقط لأنه لا يعجبك ?

لم أفهم سؤالك تمامًا لكن لم الحكم بأن الإيمان بالله تعالى صعب؟

قد يجد البعض الطريق إلى الإيمان بالله طويلًا وصعبًا والآخرون لا، الأمر نسبي فقط في رأيي

لم أجد صعوبة في الإيمان بالله تعالى لكني أعترف أن الوسط المحيط بي وأهلي كان لهم دورٌ كبير في ذلك

أرجو أن تعثري على أجوبة شافية لأسئلتك

الايمان لا يحتاج منا كل هذا التفكير

الايمان هو الحب , ولا مجال للتفكير والمنطق في عالم الحب.. هل ممكن اقناع عاشق على ترك معشوقته بالادلة العقلية؟

بأختصار الايمان نقيض العقل

لأن فكرتك عنه في الاساس غير واضحة ؟ ما هو الله الذي تبحثين عنه ؟

في الدين الواحد كالاسلام تجدين المئات من التصورات المختلفة لله، وبالتالي انت لا يمكنك البحث عن شئ انت لا تعرفين ماهيته.

ما هو الله الذي يجب أن أبحث عنه؟

قبل هذا السؤال، يجب أن نعلم اولا كيف نعرف الاشياء. انا حاليا اقرأ عن نظريات المعرفة.

اعتقد أن لن يكون الطريق سهل، لكنه يبدو حقا مسلي.

انا كأني طفل تائة في عالم غريب، لا افهم فيه شئ بعد.

فاعذرني لا اعلم بعد.

و لا أنا أعلم بعد..

لو لم تكن فكرتها غير واضحة لما طرحت هذا السؤال أصلا :)

صحيح ...

توقع معظم الناس عن الله أن يكون cute God يزيل كل الشرور في الكون.

لكن قد تكون الحقيقة مختلفة بعض الشئ عن هذا التصور الذي تربينا عليه.

فكرة الإله اللطيف المحب بهذا المعنى الذي تقترحه موجود في المسيحية، فالمعتقد يرتكز كلياً على فكرة المخلص المحب الذي ضحى بنفسه لتخليص البشرية من شرورها..كما يقولون 'الله محبة'..و لكن يحيرني مبدأ الشر الذي ضحى بنفسه من أجله، العالم يعج بالشر حتى هذه اللحظة. .أم تراها فقط خطيئة آدم، هل كل العذاب كان لمحو خطيئة آدم؟ فقط؟ ماذا عن باقي الشرور؟

لا أراه لطيفاً مُحباً أيضاً, هو لم يجد سبيلاً لغفران ذنب البشرية الذي في الحقيقة ارتكبه شخص واحد قبل آلاف السنين إلّا بالتضحية بابنه أو نفسه (هذه معقدة قليلاً)

لو كان فعلاً هناك آدم و هذا الآدم ارتكب خطيئة من نوع ما فيجب محاسبة آدم نفسه ليكون إلهاً لطيفاً.

تساؤلات كلها منطقية.

لا اعرف بصراحة كيف وفق فلاسفة الإسلام والمسيحية مع فكرة الاله كلي الخير والرحمة.

ولكنني لا أحب أن أحكم عن الاشياء من دون بحث. توجد كتب كاملة عن هذا الموضوع.

ولكن فعلا يضحكني كثيرا عندما يناظر المسيحي المسلم وتكون حجته الأولى أن الله في الاسلام يحب ويكره ولكن يسوع يملك ( unconditional love )

مع أن كلاهما سيعذب من لم يؤمن بهم في النار.

Where did the love go all of sudden.

نظرة الإسلام للخير أشمل و أعم كونها تأتي جنباً إلى جنب مع الشر أو الابتلاء، عكس المسيحية التي لا تروج إلا للمحبة و الغفران. .

لدي شيء في بالي أحاول أن أتعمق به، قد يساعدني على فهم الشر، بشكل أفضل. .i hope

-5

الاغبياء امثالك الذين يخرجون من بيئه فقيره وفاسده يقولون هذا الكلام يا مقرنه

عذراً أخي ، من قوانين حسوب أن تلتزم حدودك و لا تتمادى بالسب و الشتم .

لقد شاهدت تعليقاتك و لا يخلو معظمها من قلة ذوق و قلة أدب ، أنصحك إن أردت الاستمرار بالموقع أن تحسّن من لهجتك في الحوار قليلاً ، لأنك إن لم تفعل فسيتوقف حسابك قريباً .


حوار الأديان

مجتمع ديني مبني على الحوارات العقلانية البعيدة عن التعصب و السب و القذف، يكون النقاش مبنيًّا على أدلة تثبت الحجة، يهتم المجتمع بكل الديانات و الإلحاد و الحوار في ما بينها.

517 متابع