يمنى أبوعوض @Yomna1

تعتقد أن كل منا يحتاج إلى فرصة أخرى لكي يعيش الحياة التي يحبها . الحب قادرة على شفاء جميع الأمراض .

نقاط السمعة 88
تاريخ التسجيل 10/07/2019
آخر تواجد يومين

كيف يمكن أن نحسن تجربتنا فى الحياة ؟

لم أكتب على المنصة منذ عشر أيام .

خلال هذه الأيام قد حدث الكثير من الأحداث ليضرب بالروتين المهام اليومية بعرض الحائط وتتشكل حياتى من جديد وتقفل بعض الأبواب و’ُتفح أخري وتحل مشاكل . لا أعرف .

انتكاسة

لا تسير الأمور دائما كما نريد ولا حتى تستمر الأشياء التي نقوم بها ونعتقد أن لها تأثير جيد .

أعتقد أن الانتكاسة أمر طبيعي جدا . فالحياة لا تسير على وتيرة واحدة أعتقد أننا يجب أن نتقبل .

أي قصة تخبرها لنفسك وتعيش بها ؟!

يقوم العلاج السلوكي المعرفي : على معالجة الأفكار وإدراكها وتغيرها .فالكثير يعاني فقط بسبب أفكاره . فكرة واحدة قد تجعل أحدهم يقدم على الانتحار وفكرة أخرى تجعل آخر يحب الحياة وفكرة أخرى تجعل أحدهم يخاف من الارتباط (الزواج )

كلها أفكار ولكن فى مرحلة من حياتي أدركت أن الأفكار هى التى تشكل حياتى وهذا ليس كلام إنشاء أو فلسفة أو تشجيع .

هل تشعر بما تشعر به ؟ هل أنت عطوف على نفسك أم جلادها ؟

self compassion

القسوة تجاه الذات وإيذاء الذات والجحود والتجاهل .

وجهة نظري فى النص لقد توفيت منذ دقيقتين

أعتقد أن الكاتب أحب أن يتصل رسالة مختصرة ومفداها .عش الان واستمتع بالحياة ولا تنشغل بحياة الآخرين وتنسي حياتك .وقد رأي رجل ميت يتكلم عن الملائكة بأنه يريد أن يعود الدنيا من أجل زوجته وابنه والآخرين .ليش من أجل أن يعيش .حقا أن يعيش .للأسف ليس جميعا أحياء وان سارت أجسادنا فى فلك منتظم .روتين الحياة الذي يفتقد إلى الإحساس .فتنر الدقائق التى تعادل السنوات الأرض .بيري أن ابنه كبر وزوجته عرفت أن تعيش وغيره أساس المنزل وأنهم عاشوا حياتهم ما .دوم تذكرت إلا امه

لقد توفيت منذ دقيقتين أنطون تشيخوف

مراجعة للنص الأدبي لقد توفيت منذ دقيقتين :

هل فكرت يوما أو لاحظت أنك تأجل أن تعيش ؟

إن كنت تريد الحقيقة ......؟!

سوف أحاول أن أختصر ما أريد أقوله :

اجلس مع نفسك واكتب ما هى مشكلتك حاول أن تحددها بدقة لا تكتب تلك العبارات التى لا تسمن ولا تغني من جوع مثل لم أعد أقدر أن أتحمل وغيرها من العبارات الانفعالية .حدد ما تعانيه وإن كان من الماضي فهو لم يعد مشكلة بل هو ذكرى الأن .مازالت تحتل مكان من حاضرك هدفك فى ذلك الوقت أن تعالج نفسك من هذه الذكري وأثرها .

الجزء الثاني من رحلة التشافي الوهمية

الجميع مشترك في عبارة واحدة لا تحكم على الأشياء .

كيف لى لا أحكم ولا أفكر ؟

رحلة الشفاء الذاتى بين الحقيقة والوهم

من منا لم يسمع بمفهوم أو رحلة الوعي والتشافي الذاتي و رحلة الوعي لن أستطيع أن ألخص كل ما أريد قوله في مقالة واحدة لذلك اعتبرها الجزء الأول .وأنا أقول هذا ومتأكد من كل كلمة أقولها رحلتي استمرت عامين . ظهر العديد من الأشخاص الذين يتصدرون منصات التواصل الاجتماعي يبيعون الوهم لنا ويوعدون بأشياء تجدها فى نهاية المطاف وهما وإن أدركت هذا مجرد مخدر ومسكن للألم . وفى نفس الوقت سأعرض ما الذي استفدت منه من خلال تلك الرحلة .التمركز حول الذات والقدرة على الاتحاد مع الكون و طلب كل شئ منه وكل يوم نقوم بتوازن الشاكرات وتوازنها وهم جديد آخر

فأين الله من تلك الشاكرات ؟

هل تعرضت للاستغلال من قبل ؟

ما هو الاستغلال ؟

هل يوجد أحد لم يتعرض للاستغلال ؟

جرعة زائدة من الحزن أدت إلى الموت ؟!

قد نقوم باختراع القصص التى ليس لها أى صحة من الواقع .

قد نقوم باختراع الأدلة التى ليس لها أي صلة أو حتى التشبث بأي دليل وهمي حتى نثبت أننا على حق .

قصة بعنوان نداء الروح

القصة الأولى (نداء الروح )

تقف أمام المرآة تتفحص وجهها .كأنما تري نفسها لأول مرة فتهمس قائلة :هذا شعري وهذا أنفى …..

قصة بقلمي (شمعة حمراء )

القصة بعنوان (شمعة حمراء )

الظلام يعم المكان ربما ذاب مابقي من هذه الشمعة الحمراء التي ورثتها عني .لا بد أن أبحث عن شمعة أخري .فالظلام دامس هنا .لحظة .اسمع ذلك الصوت .

هل أنت ممتن ؟

لقد انتشر مفهوم الإمتنان فى الفترة الأخيرة وتأثيرها على حياتك وغيرها من الأسباب المقنعة لك بأن تمارس تلك العادة .

سنتناول هذه العادة من التجربة الشخصية . فى الكثير من الأحيان نقول الحمد الله ولكنني نقولها باللسان فقط دون الشعور فعلا بالحمد .

المراجعة الأخيرة لرواية العمي

ذهب الرجل المصاب بالعمى عند الطبيب .فحصه الطبيب ولكنه أخبره أنه لا يوجد أي سبب عضوي لهذا العمي . كان فى العيادة وقتها طفل صغير أحول مع أمه ورجل كبير أعور وفتاة ليل ترتدي نظارة سوداء . والرجل اللص الذي أوصل الرجل الأول إلى منزلة وسرق سيارته .

بعد عدة أيام تفاجئ الطبيب بأن جميع الحالات التى كانت وقتها هناك قد أصيبت بالأعمي .والذي لم يصاب وقتها قد أصيب بعدها بأيام .عندما ذهب الطبيب إلى المنزل وأخذ يدرس الحالة من جديد والحالات المشابهة قد أرهق كثيرا أغمض عينيه ليفتحها ليجد نفسه لا يبصر شيئا غير العمي الأبيض أخذ يفرك عينيه عدة مرات .

المراجعة الأولى لرواية العمي

قد بدأ الكتاب روايته بختيار مشهد بسيط حركة سيارات والشارع مكتظ .كل شئ عادي ليقطع ذلك التسلسل العادي بمشد أن يصاب أحد

السائقين بالعمى . نعم بالعمى لبفقد أعصابه ويصرخ الجميع من ورائه فهم لا يمتلكون الكثير من الوقت . ظن البعض أن هذه الحالة حالة عطل فى محرك السيارة فذلك معتاد ولكن ليس من المعتادة حادثة عمى فى منتصف الطريق فى منتصف النهار .يلتف الجميع حول السيار ة وفتحوا الباب تفاجأوا بالسائق الذي عمي لتوه . فهى كان يري فى الصباح .

رواية العمى لـ جوزيه ساراماغو

ما تصورك عن رواية العمى ؟

ماذا قصد الروائي في تلك الرواية ؟

من منا لم يسرق منه شئ ؟

من منا لم ُيسرق منه شئ ؟

من قال أن كل ما يتم سرقته نستطيع الإبلاغ عنه ؟

هل نستطيع أن نبدأ اليوم وليس غدا؟

اليوم فقط نعيشه . ولا يوجد أي ضمان أننا سنكون موجودين غدا . أتعجب من حالي قبل حال الآخرين تلك قائمة المهام الطويلة المنتظرة غدا وتلك قائمة المهام الطويلة اليوم .أعتقد أنني قد بالغت كثيرا فى وضع قائمة المهام الخاصة بي ستة عشر مهمة .

لماذا كل هذه المهام ؟

مازلت أتنفس

قد تشعر أنك لا تشعر .أو بمعنى أدق وأبسط صورة هو أن تكون غير مدرك لما حولك وغير مدرك لنفسك وتعتقد أنك مدرك كل شئ

لتستيقظ ذات صباح لتشعر أنك ترى كل شئ كأنك لم تراه من قبل أو أنك تتنفس لأول مرة تشعر بالهواء وهو يدخل أنفك .وتشعر كأن ذلك كوب القهوة الأول الذي تشربه . لنكن أدق فى التعبير تشعر وكأنك تتعرف على العالم لأول مرة بعد ولادتك .تشعر وكأن العالم كله يغني ويتراقص .لا أعرف ما سبب الشعور بذلك .ولكن إياك أن تغرق فى عقلك أن تغرق فى الاعتيادية . بصراحة كنت أعانى من فترة الشعور أننى أتوه فى الزمن أتوه فى الأيام لذلك أصبحت أحرص على تعليق ورقتين على حائط مكتبي ورقة بأيام الأسبوع والثانية بأيام الشهر .كل يوم اصبحت ارى التاريخ واليوم .كل يوم .حتى لا تمر على الأيام دون أن أشعر .لأكتشف أنني سجنت نفسي

ضلع معوج من فئة ناقصات عقل ودين

ضلع معوج من فئة ناقصات عقل ودين: يدور الحلزون فى غسق الليل كما أدور أنا فى غرفتى ما ألبث ألاجلس حتى أقف وما ألبس أن أقف حتى أجلس وما ألبث أن أستيقظ عشرون مرة فى المرة الواحدة حتى أنام فى غفلة وأستيقظ .الجو بارد ومظلم جدا هنا . أين أنا لا أعرف ولكن على ما تبدو غرفتى ولكن تبدوا ملامحها غريبة لا أعرف ءاتسعت أم ضاقت أكاد أتحسس بقايا أعواد الثقاب يبدوا الأن أن يدى على شئ ذو ملمس بغير خشن ولا ناعم تبدوا أنها منضدة .تكاد الظلمة التى فيها تخقننى فهى ثقيله على نفسى وقلبى وبقايا عقلى المترا مية كثقل جبل أحد تعبت من منادة الأخرين فلم يستجب أحد لى . أين مطفاء السجاير ,لا لا أدخن ولكنى أحتفظ بعلبتن كبريت اه لقد اشعلتهم جميعا . فمن ضمن هواياتى أن أشغل عود الكبريت وأنظر اليه وهو يشتعل كاملة وأتمتع بالنظر اليه وهو يحترق وبعد ذلك أجمع بقايا الرماد المتبقية منه و أنثرة فى الهواء فتكفية نفخة واحدة لينتهى ويصبح من العدم وأيضا أن أغمس اصبعى فى الرماد وأكتب أنا على الحائط ولا أستطيع أن أكمل أنا ماذا ؟ أشعر كأن أحد ما يرانى من مكان بعيد بعيد بعيد جدا ولكنى لا أراه ومتى تستطيع العين الرؤية غير المألوف والمعهود . أخرجنى يارب من الظلمات الى النور وطهر بقايا نفسى وأربط على قلبى من الشرود فما أشرمن الشرود على الانسان يا ترى أهو من الأعيب الشيطان على بنى البشر أم منفذ لى من شرو البشر وشر نفسى قبل شروهم. أختفى وأنا موجودة أتكلم دون أن يشعر بى أحد أصرخ دون أن أفتح فمى . أقول فليسمعنى أحد أم أقول فأسمع نفسى أولا من أنا ؟ أنا صورة منك وأنت صورة لى أنا أنت وأنت أنا . أنا اللحم والدم أنا التراب أنا زنية الارض عندما اموت بكفينى الأبيض صحيح لماذا الكفن بالأبيض؟ لماذا ليس أى لون اخر؟ حسب رغبة المتوفى. كالأحمر او الأزرق أو الوردى ضحكة أنا سذاجة. لست أقل منك سذاجة . أسفة قالت لى أمى ألا أتكلم ولا أفتح فمى الا عند الطعام ولكن لماذا لم يأتى الطعام حتى الأن؟ أنسونى لا أعرف يبدوأنى فى حلم ولا أستطيع أن أستيقظ سأحاول أنا أصرخ الأن لعلى أستيقظ من ذلك الظلام الحالك فالظلام يكاد يقتلنى أكره الظلام ككرهى لصوت نحيب الباب وهو يفتح ويغلق لذلك وضعت ستار على الباب الحجرة وأن ذلك حرمنى من الكثير من حريتى وخصوصيتى أو كل حريتى لن أكون كاذبة فلم يكن يسمح لى باغلاق الباب لأن كان معنى أننى أغلق الباب أننى أريد أن أخفى شيئا خطأ أو ذنب لا أريد أن يعرفه أحد لا لم يصرحوا بذلك ولكن أنا شعرت بذلك دون أن يقول أحد ذلك فلم أتعود أن أتجنى على أحد . اليوم على ما تذكر هو 24\7\السنة فراغ السنة لم أحدد بعد نعم لم أحدد. فأنا أتلاعب بالسنين كما يتلاعب المجادلون بالألفاظ والمفاهيم فأخذف ما أحذف من الأعوام والسنين .كيف أحسب عمرى؟ عمرى كأمواج البحر. فى بعض الوقت أشعر كأنى عجوز عقيم لم يترك لى الزمان غير بعض الذكريات .وببعض الوقت أشعر كأنى مولود جديد وكأنى أرى الضوء لأ ول مرة فى حياتى كمولود جديد يثير النور شبكة عنية وتباغتة ويغلق ويفتح عنية فتلك المشاعر الأولية تثير نشوة غربية فى النفس .