Belmu Ous @Prous

نقاط السمعة 354
تاريخ التسجيل 14/05/2016

الاطلاع على النقاشات القديمة والمشاركة في الجديدة هنا في حسوب سيساعدك بلا شك في ذلك.

كما أن ذلك يعتمد على المجال، مثلا السينما، عليك بمشاهدة الفيديوات التي تنتقد الأفلام التي تشاهدها، وتطلع على التعليقات المختلفة، والمراجعات، متابعة القنوات المتخصصة على يوتيوب.

وإذا كنت تجيد الإنجليزية فreddit خيار جيد، إذ يحتوي على مجتمعات مختلفة باهتمامات متنوعة وعدد كبير من الأعضاء.

في أي مقال أو فيديو على الانترنت، اطلع على التعليقات بما فيها تلك التي تختلف عن رأيك.

فكيف تعممها على باقي الشعب.

كما أنك لست على معرفة بالموضوع ككل وربما تتغير نظرتك عند الإلمام بكافة جوانب الموضوع

لم يقل ذلك، ولم يجزم، بل إنه يتسائل.

"ذرة متناهية في الصغر" ليس بمصطلح علمي مستخدم في الفيزياء، لأن جميع ذرات الكون تنتمي إلى عالم المتناهيات في الصغر، فلا يوجد ذرة يمكن إقصاؤها من هذا التصنيف.

أما إذا كنت تقصد بسؤالك ما معنى الذرة عموما، ببساطة هي مكون صغير جدا لا يمكن رؤيته بالعين وحدها، تدخل الذرات في تركيب جميع الأجسام المادية في هذا الكون، يوجد أنواع كثيرة من الذرات في كوننا مثل الكربون، الهيدروجين والأكسجين.

وعكس ما هو منتشر، بأن الذرة هي أصغر مكون للمادة وأنها لا تتجزأ، فهذا ليس بتعبير علمي صحيح ودقيق، لأن الذرة بحد ذاتها مكونة من إلكترونات وبروتونات ونترونات، وفي الطبيعة تحدث تفاعلات تفقد خلالها الذرة أحد أو عدد من إلكتروناتها أو كما يحدث في التفاعلات النووية تنقسم ذرة إلى شطرين، لذلك فبإمكان الذرة أن تتجزأ ولا يمكن اعتبارها أصغر مكون للمادة.

بل يبدو أنه لم يحدث أي تغيير، اعتقدت أن في الصورة شيئا من السخرية، لكنني لم أفهم المقصود.

وبالنسبة للتطور أنا لا أصدق النظرية، أمامي مثال قاطع يضرب النظرية بعرض الحائط.

قتلتني(' : صراحة هذه المشكلة أصدق وأفضل من كل الشكوك التي رأيتها ضد النظرية، يعني لا أعلم لماذا لا تستخدمها تلك الصفحات التي ستقضي على خرافات الإلحاد.

لا، بل أقصد بالضبط المنهج الذي يجعل ذلك الدين هو الصحيح من بين الأديان والباقي كلها خطأ، والوصول إلى أن الله هو كما وصفه هذا الدين.

صحيح، لا مشكلة أن نواسي من فشل في الحصول على مجموع عال لكن أن نحتقر نجاح الآخر فهو أمر أقل ما يقال عنه سخيف وينم عن مشاعر غريبة تجاه المتفوقين، فمنهم يجتهد ويدرس عاما كامل ثم تقول له امسح ورقة الدرجات بأي شيء؟ لماذا هذا الاحتقار لعمل المتفوق؟

هناك من يضع هدفا أن يتفوق وبمجرد أن يحقق هدف نبارك له ولكن لانهينه ولا نستهزئ بما أنجزه، ربما هدفه هو الالتحاق بكلية ما وهو حقق الهدف، والذي لم يحقق الهدف فشل ببساطة وعلينا أن نواسيه بدل أن نقلب المفاهيم، ليس علينا أن نهين الآخر بمجرد أنه فعل شيئا لم نستطع فعله، ظاهرة الهجوم على المتفوقين منتشرة كثيرا في أوساطنا ولا أدري لماذا، لا بأس أن تكون مهووسا بالgames بالأنمي بـ.... لكن بالدراسة لا.. ألا يمكن أن يكون هذا المجموع العالي بداية لمشروع باحث علمي ناجح أو أستاذ جامعي أو ..... فالمجال الأكاديمي يتطلب النجاح دراسيا؟

أما أن تساوي نجاح ذاك بفشل هذا فهذا خطأ، وأن تستهزئ باهتمامات وإنجازات الآخر خطأ كذلك.

كل منا لديه اهتماماته وأظن أنه من اللطيف أن يحترم كل واحد اهتمامات غيره، على الأقل يحترمها.

أعتذر سؤال خارج عن الموضوع: هل هذا المنشور لعماد أبو الفتوح قديم؟

لا صامط يعني مثير للضجر أو ممل باللهجة الجزائرية :) ، صراحة معلوماتي عن المنطق تحسنت كثيرا بعد دراستي لها تقريبا ذاتيا من خلال الكتاب المدرسي فهو مقرر ضمن منهاج البكالوريا في بلدي، كنت مهتما بالمنطق قبل ذلك وكنت على علم بعدد من المغالطات المنطقية، بالرغم من النقائص الكثيرة في المقرر الدراسي وسوء تكوين الأساتذة فمعظمهم لا يفهمون ما يدرسونه، أحببت كثيرا ما وجدته فيه عن فلسفة المنطق وفلسفة العلوم وجعلني أتشوق أكثر للتعمق في بعض الموضوعات الفلسفية.

العلوم التجريبية بحد ذاتها لا تستخدم المنطق بمفهومه المطلق، فأنت تتحدث عن المنطق الأرسطي الذي "غالبا" لن تذهب باستخدامه بعيدا، فالعلوم التجريبية كأهم مثال تستخدم منطقها الخاص.

أبسط مثال الوصول إلى القوانين والنتائج العلمية في الفيزياء والبيولوجيا يتم كالتالي: دراسة مجموعة محدودة من العينات والتجربة عليها فكانت النتائج مثلا كالتالي غاز الهيدروجين يزداد ضغطه بزيادة درجة الحرارة وغاز الأكسجين وكذلك النيتروجين وغيرها نفس الشيء فيأتي القانون العلمي: يزيد ضغط غاز بزيادة درجة الحرارة، ربما هذا المثال ليس دقيقا لكن أتمنى أن يكون ما قصدته وصل.

هذا القانون وصلنا له عن طريق التجربة على عينة محدودة من الغازات وفي أمكنة محدودة في عدد معين من المختبرات ثم تعميمه على هذا الكون الواسع، وهذا ما يجعل نتائج علمية تنهار وأخرى تعدل باستمرار، هذه هي طبيعة العلم.

هذا ما يسمى بالاستقراء (المنطق الاستقرائي) في المنهج العلمي يمكنك البحث أكثر وأعتقد أنك تعرفه، وهذا ليس موضوعي الأساسي بل أردت من خلال هذا أن من أدق الأمور عندنا وهو العلم التجريبي لا يستخدم المنطق الذي تحدث عنه بشكل مطلق (أكيد يستخدمه لكن ليس كليا).

فماذا يمكننا القول عن نقاشاتك مع الأصدقاء وماذا نقول عن الحياة اليومية.

ما أريد قوله أنه في النقاش نستطيع أن نضع تجاربنا الشخصية ومن ثم استنتاجاتنا الشخصية ويستطيع الآخر أن يدحضها بتجربته الشخصية حتى أن النقاشات في كثير من الأحيان ليسست علمية فالمتدخل و"الصامط" كما نقول نحن بالعامية الذي يقحم دائما المغالطات المنطقية هنا هو "صامط" فعلا.

التجربة الشخصية والرأي الشخصي "الغير منطقي بنظر المنطق المطلق والذي به مغالطات منطقية"مفيد في عدة أنواع ومواضيع من النقاشات بل وفي بعضها هو الخيار الوحيد المتوفر، وإقحام رجل المغالطات في هذه الحالة مغالطاته محض "صماطة".

الأمر مختلف تماما.

يستحسن أن نبتعد عن الشخصنة، فهذا لا يخدم النقاش، كما أنه نقاش وليس معركة.

وما يخص الدولة العثمانية والعراق بعيد كل البعد عما حدث مع فرنسا ومستعمراتها، إجراءات فرنسا من أجل فرض اللغة الفرنسية لا تقارن بما فعلته الدولة العثمانية، فرنسا تخوض حربا شرسة من أجل لغتها منذ القدم وحتى اليوم.

هذا المثال ليس في محله فطريقة هيمنة الدولة العثمانية على البلدان العربية تختلف كثيرا عن الاستعمار الأوروبي، وللعلم الجزائر أيضا خضعت للحكم العثماني مدة تزيد عن 130 عام التي احتلتها فرنسا فيها، ولم تتأثر بالتركية مثلما تأثرت بالفرنسية.

ما أستغربه حقا هو استغرابكم، لطالما تحدثت عن الموضوع هنا في حسوب، مثلا:

قول أن الجزائر فرنسية مستفز جدا، حينما تفشل في تعلم اللغة الفرنسية لا تلق اللوم على غيرك ولا تهن بلدي، لماذا تنظرون إلى الجزائر وكأنها البلد الوحيد الذي يعاني التبعية، وكأننا وحدنا من يتحدث بلغة مستعمرنا.

كعربي أو كمسلم أو كفلسطيني هل أتوقف عن تعلم الإنجليزية بسبب وعد بلفور أو نقل سفارة أمريكا للقدس والأمثلة كثيرة على ما فعلته وماتفعله أمريكا بالعرب.

أنت تفتخر بأنك تشبه الأمريكي ولا يجوز لجزائري أن يفتخر بأنه يتشبه بالفرنسي، مثل أمريكا مثل فرنسا مثل بريطانيا بالنسبة لي.

كما عليك أن تعلم أن غالبية الجزائريين إن لم يكن كلهم يعون جيدا أهمية الإنجليزية مقارنة بالفرنسية عكس ما قلته، أنت لست نادرا وأمثالك ليسوا قليلين بل إقبال الجزائريين على تعلمها في تزايد مستمر.

وكما أشار التعليق السابق 130 سنة ليست بتلك البساطة، الجزائريون قاوموا بامتياز، عوضا عن مدحهم لما وصلوا إليه من تعريب التعليم الابتدائي والمتوسط والثانوي ومختلف الوثائق الإدارية والكثير من التخصصات الجامعية كالعلوم الإنسانية والاقتصادية والسياسية والقانون، تقولون أشعر بأنهم لا يتمسكون بثقافتهم وأشعر وأشعر .....

فلنكن صادقين العالم كله ينصهر أمام الثقافة الأمريكية، هل أنت فخور باللغة الإنجليزية لتأثرك بها ولاحتلال بريطانيا وأمريكا لك (بصفتك عربيا)؟

قول أن الجزائر فرنسية مستفز جدا، حينما تفشل في تعلم اللغة الفرنسية لا تلق اللوم على غيرك ولا تهن بلدي، لماذا تنظرون إلى الجزائر وكأنها البلد الوحيد الذي يعاني التبعية، وكأننا وحدنا من يتحدث بلغة مستعمرنا.

كعربي أو كمسلم أو كفلسطيني هل أتوقف عن تعلم الإنجليزية بسبب وعد بلفور أو نقل سفارة أمريكا للقدس والأمثلة كثيرة على ما فعلته وماتفعله أمريكا بالعرب.

أنت تفتخر بأنك تشبه الأمريكي ولا يجوز لجزائري أن يفتخر بأنه يتشبه بالفرنسي، مثل أمريكا مثل فرنسا مثل بريطانيا بالنسبة لي.

كما عليك أن تعلم أن غالبية الجزائريين إن لم يكن كلهم يعون جيدا أهمية الإنجليزية مقارنة بالفرنسية عكس ما قلته، أنت لست نادرا وأمثالك ليسوا قليلين بل إقبال الجزائريين على تعلمها في تزايد مستمر.

النقطة الثانية مهمة جدا "قد يسيؤون فهم تجاربهـــم"، حيث يمكن تعميمها لتشمل مختلف الناس، فصاحب التجربة بحد ذاته قد لا يعرف جوانب ضرورية ساهمت في تحقيق نجاحه، ويعطي أهمية أكبر لغيرها من أسباب ثانوية أو يتوهم بأن أمورا أخرى كان لها جل الفضل في ذلك.

هل يمكنك توضيح رأيك أكثر؟

دائما يثيرني هذا الموضوع ..

بالنسبة لي أحب الأطفال ولكن أي إهانة منهم تكون قاسية جدا بالنسبة لي ..

مثلا شخص يعاني من إعاقة جسدية يسير في أحد الشوارع وتجد أطفالا يتبعونه ويضحكون عليه ويسخرون منه .. مثل هذه الحوادث أراها كثيرا ولا أفهم أين المشكلة وعلى من يقع اللوم؟ .. هل أحقد على هؤلاء الصغار؟ أم من علموهم العنصرية مثلا؟ هل هم مسؤولون عما يتسببون فيه حقا ؟ أم ماذا ؟

مثال آخر قريبتي طفلة صغيرة مر علينا طفل لون بشرته أسود شعرت بالإشمئزاز وقالت أنا أكره هؤلاء .. لم أعرف فعلا أين يكمن الخلل .. كم أشعر بالأسف عندما أمر بهذه المواقف.

في الحقيقة موضوعي ليس حول الممارسات بذاتها، بل حول حقيقة الميول، كون الممارسة غير أخلاقية لا يعني أن الميول غير موجودة أو غير حقيقية.

إن قضية الموت ليست على الإطلاق قضية الميت انها قضية الباقين.

أظن أن هذه المقولة أقرب للاعتقاد بأن الميت لن يحاسب أو يعاقب بعد مماته، مثل كونه سيصبح عدما، هل تعتقدين بذلك؟

أصدق المثليين لأنها مسألة شخصية ولا تضرني أفعالهم كما أنهم لا يملكون دافعاً للكذب والإدعاء، بينما ما يفعله "البيدوفيلين" جريمة يعاقب عليها القانون، ولديهم دافع للإدعاء وهو تجنب العقوبة بقدر الإمكان.

أتفق معك بخصوص أن الجريمة أكبر بالنسبة للبيدوفيليين، فإن مارسوا ما تمليه عليهم ميولهم يكون استغلالا للبراءة واغتصابا للطفل بلا شك، لكن هذا لا يعني أنهم لا يمتلكون تلك الميول إطلاقا، الميول هي شيء داخلي كيف لك أن تعلم أنهم لا يعانون منها والمثليون يمتلكونها؟ على كل حال أحترم شعورك الخاص :)

أوّلاً ، أنا لستُ فتاة هههه ، أعلم أنً هذه من الصفات الّتي تتميّر بها الفتيات ولكننّي لست فتاة هههه.

أعلم أنك لست فتاة، إنه مثال فحسب، ولعلمك أنا أيضا أحب التميز وأرى هذا على أنه من طبائع الإنسان ..

سأبدأ من هنا في ليبيا ، دائمًا الشخص الّذي يخرج عن المألوف يتعرّض للانتقاذات والسخرية والاستهزاءات ، منها النّابع من الحسد ومنها من الغيرة ومنها النابع من السلبيّة.

ألا ترى أن الناس بطبيعتهم وبغض النظر عن جنسيتهم ليبيين كانوا أو ألمان أو أمريكيين أو فرنسيين يفعلون هذا، يا أخي الآن كل شيء واضح إن لم تكن قدعشت معهم فهذا واضح من خلال أفلامهم، إنهم عاديون نعم يحسدون ويسخرون وينتقدون.. ألا تلحظ هذا في أفلامهم ومسلسلاتهم ورواياتهم و...؟ !

الفكرة هي أن العقل البشري بإمكانه أن يألف أي شيء إذا فعله كفاية ولأطول فترة ممكنة.

ما الفرق إذاً بين المثلية والبيدوفيليا؟ يعني الأولى ليس شرطا أن تكون نابعة من الممارسات فترة طويلة والأخرى شرط؟

أظن أن البيدوفيليين -كثير منهم- يقولون أن ميولهم خلقت معهم تماما كالمثليين؟ ما الذي يجعلك تصدق المثليين دون البيدوفيليين؟

اشترِ هذه الجاكيت الغريبة ، إنّها مميزة جدًّا ، فأنا أتضايق عندما أرى أحدًا يرتدي مثل ملابسي ( لا أعلم لماذا ).

لا تقلق فكل الناس مثلك، ألا تعرف مثلا أن كل فتاة لما تجد من تلبس مثلها تجن جنونا لا مثيل له؟

لأن المجتمعات العربيّة لا تحب الخروج عن المألوف

أرى أن كل إنسان يحب التميز، لماذا دائما نقول المجتمعات العربية ونلصق بها كل صفة لا نحبها، ماذا عن غيرها؟ يعني العربي لا يحب أن يلفت الانتباه وغيره يحب!

يعني كيف تعلم بأن المثلية ليست عذرا لما ذكرته والبيدوفيليا كذلك؟ أستغرب رأيك، ألا تجد أن هناك ممن يمارسون المثلية ليسوا مثليين بل فقط لكي يشبعوا رغباتهم بأي شكل ممكن، أظن أن الأمر ينطبق على البيدوفيليا فهناك من هم مثل ما ذكرت وهناك من هم بحق لديهم هذه الميول.

25000$ مُسبقاً للمعيشة :)

:D

يعني ليس هناك منحة تغطي هذا المبلغ أو جزء منه، كنت أعتقد أن هناك منح تغطي تكاليف المعيشة وحتى السفر أو جزء من هذه التكاليف، لكن الحصول عليها صعب جدا والمنافسة شديدة بين اعداد هائلة من الطلاب الدوليين، هل أنا مخطئ؟

٨١٠٠ يورو مبلغ كبير نسبيا، وخاصة مع انخفاض قيمة معظم العملات العربية، هل يزيد المبلغ بخصوص الماستر والدكتوراه؟ وهل يعتبر هذا المبلغ كبيرا أو صغيرا بالنسبة لدول متقدمة أخرى مثل بريطانيا وفرنسا؟ أو حتى الولايات المتحدة؟