نور الهدى الجعبري

يظلم الشخص نفسه حينما يظن أنه لا يستطيع

673 نقاط السمعة
عضو منذ
نعم الكثير منهم يتواجدون على منصات المواقع الإجتماعية، ويحاولون تقليل قيمة ورأي الشخص الآخر. ليس من باب أن رأيهم صحيح، بل من أجل إغاظة الشخص الآخر، وقلب المتابعين عليه، أو تسليط الضوء على موضوع عادي وجعله موضوع كبير.
وفي النهاية اكتشفت أن الامر مضيعة للوقت فتوقفت عن النقاشات والجدال نعم للأسف هناك أشخاص يحبون الجدال، فقط من أجل أن يجعلوك تخر وتركن إلى آراءهم. وهو بالفعل مضيعة للوقت حينما تجادل شخصا، وهو يصر رغم كل كلماتك وحججك المقنعة برأيه. هذا بالفعل يجعلك تحاول المحافظة على صبرك وعقلك.. فتنسحب من المناقشة. لكن ألا ترى أن هؤلاء ليسوا جهلاء؟! بل هم محبون للجدل وهم في قرارة أنفسهم يعرفون أن كلامهم خطأ.
هل تؤيد أنت مقولة ويليام التي يقول فيها أنه من المستحيل هزيمة رجل جاهل في نقاش؟ ونحن هنا نتطرق إلى أهمية النقاش الذي سوف يجعلنا نوصل أفكارنا الصحيحة لعقول الأشخاص الذين يمتلكون معلومات خاطئة. هل لك تجربة في مناقشة أحد الأشخاص الجهلاء؟
ولكن هذا يعني أنك في وقت ما سوف تستسلم وتركن وتقول له: احتفظ برأيك! ألا يعتبر هذا استسلام منك، وإضاعة الجهد الأول الذي بذلت به وقتك، فماذا يعني إذا أضفت القليل من المعلومات القوية لديك، والحجج المقنعة، لتثبت رأيك أنه صواب. هذا الذي سوف تفعله سيزيد كمية الجهلاء.. لأن من يعرف عليه أن يعلم من لا يعرف. وإذا لم تعلم وتخبر رأيك.. سيظل الجاهل جاهلا.
وهل إتاحة الحرية لجميع الأشخاص، أمر جيد؟ ألا ترين أن هناك أشخاص إذا منخوا الحرية الكافية ليفعلوا أي شيء على مزاجهم، وقدراتهم، وطاقاتهم، مارسوا أساليب خاطئة، بل وأساؤوا للعمل، وأضاعوا الوقت، ولم يلتزموا بالمطلوب. الحرية يمكن أن تعطى للشخص الذي نمتحنه ونختبره، ونرى انه يستحق، كمنحة فقط لهذا الشخص لتميزه وإتقانه، ولنرى إبداعه. ماعدا ذلك فالآخرون الذين يعطون الحرية، سوف يستغلونها تمام الإستغلال. وهنا أتذكر أنني حينما مارست عمل معين، وجدت أن الموظفين يقومون بأعمالهم بكل طاقة وقوة، وذلك فقط
نعم جربت كتابة سكربت لكن ليس لليوتيوب، بل لحسابات الإنستقرام، وهم يقومون بدورهم لتحويله إلى وايت بورد. الأمر الذي في البداية شكل لي تفكير كيف يمكنني إنجاز هذا العمل! ولكن ما إن شاهدت نماذج عن الموضوع فعلت ذلك بفضل الله، لكن ليس بالنجاح الذي يجعلني كاتبة مرموقة في هذا المجال، أظن أنني بحاجة لممارسة أكثر في هذا المجال. ولكنها تجربة علمتني الكثير.. فأنت تبحث عن طرق جديدة، ومعلومات شيقة حتى تكتبها. الغريب الذي أتلقاه هو أن يظن الشخص أنني سوف
في أحد الأيام قررت إتباع جدول تنظيم غذائي، وكان يعتمد على عدة وجبات في النهار، وفي الحقيقة شعرت أن الكم المكتوب في هذا البرنامج في الحقيقة هو أكثر مما آكله أنا خلال يومي! أي شعرت أن هذا النظام معمول في الأصل للأشخاص الذين يأكلون الطعام بكميات كبيرة، فيتم تقليصها وزيادة عدد الوجبات! وهذا البرنامج لم يناسبني شخصيًا، فقد شعرت أنني حرفيا اقضي يومي في تناول الطعام. ولهذا قمت بعمل نظام أكل خاص بي، بدون الرجوع لأي جداول أو تعليمات، أنا
أعتقد أن موضوع الجدول اليومي، لا يتوافق مع حياتنا اليومية المتغيرة، لكن أميل شخصيا لوضع عدة أهداف يومية لي، وأن أقوم بها في اوقات معينة، لكن دون أن أحدد الزمن مثل أن أقول من الساعة كذا للكذا، لكن تقريبا أخافظ على روتين معين في يومي. فمثلا عندما يكون علي عمل، أستيقظ في الرابعة فجرا وأعمل عليه حتى السابعة صباحا. وفي ساعات الظهيرة أتم أعمالي اليومية المنزلية. وربما في فترة الصباح أقوم بعمل عدة أنشطة لي، كأن اخرج. وأقوم بتحديد المهام
نعم يبدو الأمر أكثر صعوبة.. وقد نجد أننا لم نفهم الآخر بصورة جيدة. يمكنك أن تطلب منه التواصل عبر قوقل ميت، من أجل التحدث ولو مرة اسبوعيا حول العمل، ويكون هذا اجتماع لمناقشة سير العمل. يمكنك أن تطلب منه بعض التوجيهات العامة، والنصائح التي تريدها. وأن تحاول التواصل بإرسال رسائل صوتية له، إذا شعرت أنك غير متمكن من التواصل الكتابي. ومع مرور الوقت، سوف تجد أن هذا الشيء أصبح أمرا عاديا بالنسبة لك. يعني يمكنك أن تصبح أكثر مرونة في
مرحبا.. ربما أنت لست كاتب في الأصل، لذا تظن أن هناك كم هائل من المشاريع التي تخص الكتابة. وعلى فرض أن رأيك صحيح، فأنا أريد أن اخبرك أنه قد أضع عشرة عروض على المشاريع المطروحة، وأنتظر ولا يأخذ صاحب المشروع أحدا أبدا، وتغلق المشاريع بعد خمسة عشر يومًا! وأنظر بنفسك لقائمة كتابة المحتوى، وانظر للصفحات الأخيرة، كم مر الوقت على المشاريع، وقد وضعها أصحابها، وغادروا الموقع، دون عودة له! بينما المشاريع التي تخص الأعمال والبرمجة وإدخال البيانات، يغلب على أصحابها
نعم جيد.. اكتفي بكتابة عنوان جيد في البداية.
قم بعمل قناة يوتيوب، وتصوير المحتوى الذي تقوم به. هذه الفكرة ستجعلك تتقدم للأفضل.
ذكرتني يا عفاف بأحد حلقات مرايا، التي تناولت هذا الأمر، حيث كانت هناك مجالات للبحث عن زوجات وأزواج للأشخاص الذين يرغبون في الزواج. وكانت الحلقة ساخرة تظهر أن البيانات تقريبا تكون كاذبة، والصورة التي يتوقعها الشخص ليست حقيقية، كما في المجلة.
أولا أعان الله الشباب الذين لا يستطيعون لقاء شريكة حياة، بالسهولة التي نحن عليها في الوطن العربي. هناك شباب مغتربين يبحثون عن شريكة حياة، ولا يجدون أي طريقة لذلك، ربما تلجئهم قلة الحيلة لهذا الأمر. ولا يخلوا الأمر من كون الكثير من الأشخاص غير جادين في الزواج، ويبحثون عن علاقات فقط لتلبية رغباتهم. بالنسبة لسؤالك هل يمكن لي أن أبحث.. لا لن أقوم بهذا الأمر، لأنني بفضل الله لدي عائلة، وقد تخلصت من العزوبية منذ زمن. وفق الله من يريد
من الطبيعي عزيزتي عفاف أن يستغرب أي أحد حينما يعرف هذه المهنة، فالناس ليسوا على إطلاع بها، الأمر الذي سيجعل البعض يطرح أسئلة كثيرة ليفهم طبيعة العمل. لذا لا يجب قول كلمة مستقلة، فقط اكتفي بقولك كاتبة في أحد المواقع العربية، وأتلقى أجرا لقاء كتاباتي، عملي أدبي يشبه الصحافة وهكذا الناس سوف تفهم الأمر بصورة أكبر. حتى أمي لم تفهمني حينما حاولت شرح عملي لها، لكن قلت لها الأمر ببساطة أنني أكتب مواضيع. الكتابة مهنة تحترم.. ولا أعرف السبب الذي
أحب عادة القراءة وأجد فيها ملاذي وأقضي فيها كل وقتي الفارغ، وياليتني أستطيع تحويلها لمهنة. قمت بعمل خدمة على خمسات لتلخيص الكتب.. وقد قالت لي صديقتي عن عمل، وافقت لكن سبحان الله كانت موافقتي متأخرة قليلا، وتم اختيار أشخاص آخرين للعمل. أجد أن تلخيص الكتب يعود بالفائدة عليك كشخص، وعلى المتلقي. والفائدة لك قيمة وكبيرة، حيث ستكسب المال حتى لو كان زهيدا، وسوف تحصل على قراءة جيدة، وتكسب معلومات لتناقش فيها في أي وقت.. وتظهر كشخص مثقف وواعي ومطلع على
وذلك بأن نتصالح مع تضمين بعض الأطعمة الغير صحيّة أو عالية السعرات لنظامنا، غير الصحية، كلمة غير لا تعرف، ودائما يعرف ما بعدها وللأسف هذا خطأ شائع بين الناس، أراه كثيرًا. حيث تصبح الجملة "غير الصحية" أتمنى أن تنتبه مرة أخرى لهذا الأمر.
نعم مررت بهذا النظام القاسي السيء مع الأسف، بعد حملي بطفلي، حيث وضع الطبيب لي نظام شديد، يفترض من أجل صحة طفلي، لكنه حرمني من كل الأكل اللذيذ. فقط كان من ضمن الممنوعات الزعتر، وكل البهارات، وحتى فخذ الدجاج، وكان يشترط الأكل الصحي والحليب والسمك وغيره. وكانت والدتي تشرف على إعداد الأكل خالي من البهارات، ومن أي شيء قد ضافه الطبيب للممنوعات. وأذكر أني لم أشرب قهوة أو شاي أو مشروبات غازية طيلة الحمل! أحيي شجاعتي هذه في الإلتزام حقيقة.
مرحبا خالد.. أشكرك لكتابة حلمك، ولا أعرف لماذا هاجمك بعضهم. الفكرة هنا يمكن أن تتحول لرواية خيالية، بشد الأحداث وإطالتها وإبراز بعض الأفكار والتفاصيل.. ذكرتني وأنا أقرأ برواية " أرض زيكولا" لأنها خيالية البحت. وفيها سرداب، وتشبه لحد كبير الفكرة التي قلتها من حيث الدخول لمكان غريب وعميق.
أنا أيضًا أشاطرك هذه المشاعر في حب الموقع، وقد استفدت استفادة عظيمة من قراءتي للمقالات كل يوم منذ انضمامي إليه.
اللغة العربية لم تندثر، ولم يصبح الأبناء روبوتات حية! أنت فقط تنظر لبعض الأشخاص وكأنهم مجتمع كامل، وأنت تظلم الدارسين والمعلمين للغة العربية، الذين يحببون الطلاب باللغة. بل إن سبب عشقي للغة العربية كانت مكتبة والدي الكبيرة التي انهلت عليها قراءة في سن مبكرة، وأساتذة اللغة العربية الذين كانوا يطلبون منا كتابة التعبير، ويحفزوننا على التعلم. كن واثقًا أن اللغة العربية لها مكانة حية، في قلوب الآباء والأمهات، وتلاميذ الدراسة. وهذا ليس من كلامي فقط! بل هي من أكثر اللغات
لا أعرف في الحقيقة أنمي خاص معين، أنا فقط كانت تقتصر متابعاتي على سبيستون. من أفضل ما تابعته وأحببته صاحب الظل الطويل، وكونان، و ليدي ليدي. أعتقد أنهم يصنفون تحت مسمى أنمي إذا لم أكن مخطئة. سمعت عم أنمي ناروتو كثيرا، ولم أشاهده. لا أتعلق كثيرا بالمشاهدة.. لكني أحب نمط الأفلام القصيرة، هناك قد شاهدت عدة أفلام أنمي، كانت تمثل كارثة يابانية، أو شيء معين، وقد أحببتهم بشدة. هل تعتبر أنميات ما سميتهم لك؟
هذا التصرف سيلفت الإنتباه له أكثر.. الموضوع ليس كما تثيره المسلسلات والدراما العربية! الرجل حينما يلبس ثياب أنثى، تظهر معالمه واضحة، ويمكن أن يتم أسره بسبب اختلافه عن جنس السيدات، بل هو هكذا يعرض حياته للخطر بشكل غبي.
كان علي إدراك أن الإنجاب و تكوين أسرة متوازنة ليس متاحا للجميع. أو أنه ليس متاحا لي على الخصوص. أولا مبارك لك هذه العائلة الصغيرة.. ❤ لا أستطيع مساعدتك في نوبات البكاء أو الحزن التي تسيطر عليكِ.. لكن دعيني أخبرك أنني أيضا أم لطفل واحد، ومن موقف الأمومة التي أعيشها أطلب منك فقط طلب صغير، وهو إذا كان بإمكانك أن لا تجعلي طفلتك تراك وأنت تبكين. لأن هذا الشعور قد يجعل الطفل يظن أنك تعيسة بسببه، أو أنه قد آذاك،
على الجانب الأخر لا يحدث معي هذا الأمر، فأنا عند لقائي بأي شخص أقوم بتحليله بشكل كامل لأعرف إذا كانت شخصيته ستعجبني أم لا لا يتمتع الناس بهذا الذكاء الإجتماعي الذي تملكه، وهو ملكة خاصة بك، وفريدة، ومميزة. لذا حافظ عليها.. وهنيئا لك ماشاء الله.