Ghazwan Himself @mr_student

If I don't kill myself tonight, I will live a thousand years

نقاط السمعة 1.63 ألف
تاريخ التسجيل 14/05/2016
آخر تواجد 5 أيام

الحجر المنزلي لم يكن كافيّاً ليتعرّف كلّ منّا على عائلته، كان يجب أن يترافق الحجر مع انقطاع الانترنت.

بقيت في المنزل لكامل الأسبوع الماضي بحكم أعياد الأمّ, الأمر كان غريباً بعض الشيء بحكم أنّني غير مُتعود على رؤيتهم جميعاً في المنزل في الوقت ذاته.

العربية التي كتب بها الأستاذ عادل هي العربيّة الفصحى الصحيحة و هي نفسها حجّتي ضد اعتماد اللغة العربيّة كلغة العلم، لأنّها لغة غير بسيطة على الإطلاق و من الصعب تناقل المعرفة عن طريقها.

حتى أنت و أنا من المتكلّمين الأصليين باللغة لم نفهم ما كتب فأنا أيضاً كان عليّ عمل بعض البحث كي أفهم ردّه.

لوم التحرّش بالكامل على المتحرّش ولو كانت الفتاة تمشي عاريّةً كما لوم السرقة على السارق بكامله و لو نام صاحب المال عن ماله في قارعة الطريق.

تبريرات كهذه هي من أوصلتنا إلى ما وصلنا إليه.

أمريكا تعاني من كراهيّة العنصر الخارجي أصلاً سواءاً أكانوا من جيرانها في الأمريكيتين (عدا كندا رُبّما)، من آسيا، و حتى البريطانيين مؤخراً.

بالنسبة للعرب فالأوضاع السياسيّة في العالم أعطتهم حجّة إضافيّة لرسم صورة نمطيّة عنهم، إلّا إذا كنت تتحدث عن الجانب الكوميدي في هوليود فهم يسخرون من الجميع، حتى من أنفسهم.

هناك بعض التعابير من الأسهل فهمها أو نطقها بالإنكليزية منه بالعربيّة، التحدثّ بلغتان لا يعني عُلّو المستوى المعرفي و الثقافي لكنّه لا ينفيه أيضاً و هذا ما تفعله أنت بقولك

في الحقيقة ما أفهمه عندما يتحدث أحدهم أمامي بهذه الطريقة ويدمج بين الإنجليزية والعربية هو فقط أنه يحاول إظهار أنه على مستوى عالٍ من الثقافة ولكن في الواقع أنا لا أراه كذلك !

يجب أن نتوقف عن التفكير بأنّ الناس يفعلون ما يفعلون أو يقولون يقولون للفت انتباهنا أو التباهي بما لديهم، ربّما هذه طبيعتهم و هم يرتاحون بما يفعلون.

هو تطبيق مُسلٍ لا أكثر، هذا جيّد بما فيه الكفاية لألّا أقول عنه هابطاً من جهتي، يمكنك مشاهدة يحلو لك فيه، لكنني لا استطيع القول عنه أنّه يمكن أن يحمل محتواً هادفاً مع ذلك.

كلّ الشهادات التي حصلت عليها طُلب منّي أن أضعها على طاولة موظفة الاستقبال قبل أن أدخل للحصول على الشهادة الحقيقيّة، شهادة المُقابل بما أعرفه.

ربّما لأنّني في المجال التقني، لكنّ تجربتي حتى الآن (حصلت على أربع وظائف) بأنّ صاحب العمل لن يكترث حتى لإجازتك في الهندسة، لن أبالغ إن قلت لك أنّها لا تصنع أي اختلاف على الإطلاق.

العبرة هنا أن تركّز على ما يجعلك أفضل و لا تلتفت لتوثيقه كثيراً.

ولم أي كلام عن اليهود يعد عداء؟

لأنّ اليهود أشخاص كما المسلمين، أمّا الإسلام و اليهوديّة و الإلحاد و كل فكرة وُجدت فهي أفكار و مهاجمتها أمر صحيّ

متى كانت آخر مرة دعا فيها أحد مُذيعي القناة لقتل المُسلمين؟ بعض من الأفكار التي تُطلقها القناة هي أفكار مُضادة للإسلام ربّما، هذا لا يعني أنّ هنالك حالة من العداء تجاه الإسلام و - أكثر أهميّة - المُسلمين.

اللقطات الجنسيّة لا تُضاف إلى الأعمال الكبيرة إلّا في حال كانت تجلب قيمة للعمل، على سبيل المثال GOT يتحدث عن البشر في مرحلة كان الجنس (و أقصد هنا الـ casual sex) و القتال شائعاً جدّاً بحيث لا يمكنك تقديم ذلك المجتمع بدون عنصريّ الهمجية و الشهوانية.

أمّا في حالة BB فمشهد لأحد شخصياته يعطس لمدة 5 ثواني سيجلب نفس القيمة لمشهد للممثل نفسه يمارس الجنس، لأنّه ليس بصفة مُميزة جدّاً للعصر أو لأّي من الشخصيات، لو كان الكاتب يُريد أن يُعطينا فكرة عن أحد الشخصيات أنّه alpha male لدسّ بعضاً من ذلك على ما أعتقد و هو عادةً ما يحصل في أعمال أخرى.

هنالك استخدام واسع للجنس في أفلام الرُعب أيضاً، وذلك بغرض - و هذا تخمين صرف لا أعلم مدى دقّته - رفع الـ anxiety لدى المشاهد و تحضيره عصبياً لمشاهد الرعب.

الجنس أيضاً يُستعمل كأسلوب رخيص للفت انتباه المشاهد بدون جلب أيّ قيمة حقيقيّة للفيلم و هذا لحُسن الحظ ما لا نراه في الأعمال الكبيرة كالتي ذكرتها.

لا بأس في ذلك، السينما و الفن هو نتاج إنساني يسعى لإثارة الاهتمام أكثر من الخير، من ذلك المُنطلق سأفضّل مُشاهدة فيلم يدافع فيه هتلر عن وجهة نظره عارضاً جميع مبررات ما فعل و سيفعل على مشاهدة فيلم يُظهر هتلر على أنّه ذلك المجرم الشرير الذي يُهزم في آخر الفيلم كأنّه أحد شريري أفلام الكارتون.

لو فكرّت بالأمر فكون الإنسان على حق يُشعره تماماً بنفس الشعور عندما يكون على باطل، المُجرم أو الشرير يشعر أنّ بطاله حقّ كما تشعرين أنت (إن كنت على الطرف الآخر) على أنّك على حق و بذلك يكون من المنطقي أن يتحدث و يحاول إيجاد تبريرات تبدو منطقيّة.

كموظف لا أرى الوفاء جزءاً من علاقتي بمديري، لكنه يعاملني بشكل جيّد، تسامح مع الكثير من أخطائي في البداية، و اشترط عليّ التعلّم و صبر على ذلك حتى تطورت عشرات المرات مما كنت عليه قبل سنتين، لماذا سأكافئ ذلك بالنظر إليه ككيس من النقود آخر كلّ شهر؟.

العنصريّة هي فعل موّجه ضد أشخاص لا أفكار، انتقادك و حتى انتقاصك من فكرة أحملها لا يعني بالضرورة أنّك تنتقصين منّي كإنسان.

هنالك بعض الحالات التي لا أرها عنصريّة مع أنّها قد تبدو كذلك:

  • قولك، أنا أريد فتاة للقيام بإعلان للشعر، لا استطيع العمل مع فتاة مُحجبة لذاك الغرض هو قول غير عُنصري مع أنّك ترفضين شخصاً لدينه أو أسلوب حياته بدون النظر إلى الكفاءة بيد أنّه لا يفي بالغرض الذي تريدينه لأجله و لذلك هو فعل و قول غير عُنصري

  • لو كان لديك شركة صغيرة، تضطرين أحياناً لإبقاء أو استدعاء موظفيك للعمل ليلاً و تفضيلك بناءاً على ذلك الرجال على النساء، لأنّهم من الممكن أكثر أن يبقوا للعمل ليلاً في حالات الطوارئ أكثر من النساء

  • قولك، أنا لا أفضلّ الارتباط بشاب ذو بشرة سوداء/بيضاء لأنّني أجد الشباب من البشرة X أكثر جاذبيّةً، و هذا بالنسبة لي تفضيل شخصي لا عنصريّة فيه

العنصريّة هي خط أحمر جيّد و يجب عليه أن يكون موجوداً لدى كل مجتمع، لكنّ البعض أخذه مؤخراً أبعد من ذلك، ثقافة الـ PC ضررها أكبر من نفعها.

أتمنى أن تجدوه قريباً سالماً معافاً، لا أعتقد أنّه سيترك من دون عناية فالشعب السعودي شعب كريم، بالتوفيق مرّة أخرى.

اللغة قصدتها كوسيلة تواصل فيما بين البشر، سواءاً أكانت محكيّة أم بالحركات. نعم أعتقد أنّها اختراع طوّره البشر، لا أرى أيّ سيناريو آخر منطقي تكون فيه اللغة ميّزة لدى البشر منذ نشوء النوع.

هل جرّبتم الاتصال بالسفارة الباكستانيّة هناك؟ السعوديّة بلد كبير لا يمكنكم البحث عنه بأنفسكم عليكم الاتصال بالسلطات.

أعتقد أنّه لو صيغ السؤال بـ "هل ستقبل بالارتباط بمرأة عاملة" سيكون أفضل لأنّه من غير الممكن أن ارتبط بشخص ما ثم أقرّر له ما يفعل ولا يفعل بحياته.

بالنسبة لي نعم سأفضّل الارتباط بمراة عاملة لأنّ العمل يبني شخصيّة الإنسان و يثريها بالتجارب، أنا لست نفسي أنا قبل أن أبدأ بالعمل و الاعتماد على نفسي، الأمر سيّان بالنسبة لأي فتاة أيضاً.

اللغة، المعرفة التراكميّة هي كلّ شيء، ولولا اللغة لما كان لمعرفتنا أن تكون كذلك، مشاركة البشر أفكارها أعطت الفرصة لآخرين كيّ يطوروها و يأتوا بأشياء أفضل منها.

الحقيقة هو خطأنا، الباكج حُدثّت من 1.3.0 لـ 2.0.1 لذلك التحديثات الكبيرة مُتوقعة.

نعم node، أحد زملائي قام بعمل npm updateمما أدّى لتحديث package نستعملها للـ forms، التحديث طرأ عليه تغيير كبير في API الباكج مما أدى إلى فشل التست بالكامل (380 تست).

تحديث كل ملفات التست قبل أن يضغط رئيسي في العمل npm test و يطردني أنا و الفريق كافّة.

حسوب من وجهة نظري كمستخدم بحاجة لإصلاح أكثر مما هو بحاجة لتطوير، جهود الإدارة و فريق العمل مُقدّرة و هم لا يدينون لنا بشيء لكن كلّ ما انتقلت من تويتر (أو أي تطبيق) إلى حسوب أشعر بالغرابة لأنّه التطبيق الوحيد الذي لا يُتيح ثيم مُظلم.

بقدر ما يبدو ذلك شيئاً ثانويّاً إلّا أنّه مهم لكل من هو مُتعود على الألوان المُظلمة.

البدء بإدارة المجتمعات بشكل أفضل إمّا عن طريق المُستخدمين أنفسهم أو من الإداراة نفسها هي فكرة جيّدة أيضاً، الكثير من ال trolls يفسدون النقاشات و نادراً ما تُلاحظ أفعالهم.

كونك تملك رأياً معيّناً، فهذا يعني أنّك مُنحاز بالأصل لذلك الرأي و لكل معلومة تؤيّده، في معظم الأحيان أنت لست واعياً لوجود المعلومة المناقضة لأنّنا نتوقف عن البحث حينما نجد ما يؤيّد أفكارنا.

و لا أجد استنباط شرعيّة شيء ما من العلم قراراً حكيماً في غالب الأوقات، فالعلم دائماً مُتغيّر - خصوصاً في التفاصيل - و ولا علاقة له بما هو حسن و ما هو قبيح.

تستطيع عدم قراءة الموضوع الذي لا يُعجبك، تستطيع حتى التعليق بأنّه لا يُعحبك و لماذا لا يُعجبك لكن لا تستطيع إخبار الناس بالتوقف عن نشر ما تريد نشره.

موضوع النقاش