تدوينة رائعة، بها دروس إدارية كثيرة.

لدي شركة ناشئة أديرها، وبها عدد من المبرمجين الجُدد. قال لي أحد الزملاء أني يجب أن أدرس عن اﻹدارة. لكني لا أميل إلى ذلك فاﻹدارة ليست دراسة نظرية - حسب رأيي- إنما هي موهبة، فإذا كانت في الشخص فيمكن أن يصبح مدير ناجح، وإلا فلن تنفعه الدراسة حتى لو حصل على دكتوراه في اﻹدارة كما أكدت أنت في هذه القصة.

أيضاً ينتقدني بعض الزملاء على عدم ترك البرمجة والتفرغ للإدارة والتسويق، حيث أني مقصر من ناحية التسويق ولم اقم بتعيين شخص لذلك المنصب إلى اﻵن، وليست لي قناعة بأهمية ذلك التخصص اﻵن. ما زلت استمتع بالعمل في تطوير البرامج، وأعمل كـ software architect لأي مشروع يقوم. أحياناً أفكر بأن علي التقليل من زمن كتابة الكود ومراجعة برامج باقي الفريق والتفرغ أكثر للتسويق، لكن لا أريد أن أفقد مهنتي كمبرمج، حيث تعلمت هذه السنة أشياء جديدة وتقنيات مختلفة لم اكن استخدمها، فتارة أحس أني في منتصف طريقي كمبرمج، واحياناً أحس أن هذا سوف يؤخر مسيرتي كمدير وربما يضر بالشركة. أحياناً احس أنني أبالغ في متابعة باقي الموظفين وتصحيح الكود وحتى تسمية الجداول في قاعدة البيانات.

في الحقيقة هي معادلة صعبة، حيث أن التفرغ للإدارة سوف تجعل مني مبرمج قديم لا يستطيع فهم موظفيه، ومواصلة البرمجة تجعل مني ما يُمسى بالـ micro manager

فماهو الحل؟

كما وجدت من يساعدك فى البرمجه (الفريق) حاول ايجاد من يساعدك فى الاداره (مدير مشاريع مثلا)

حاولت، لكن اﻷمر لم ينجح، في النهاية أخذ مرتب دون أن تكون هُناك فائدة إدارية منه، باﻹضافة إلى أنه لم يكن معروف لدى الزبائن، الزبائن يعرفوني لشخصي فقط

حاول ترقية أحد أعضاء الفريق من مبرمج إلى قائد فريق مبرمجين , و اجعل لكل فصيل لديك قائد ينوب عنهم و يكون مسؤلاً عن إدارة الفريق أمامك بالإضافة إلى عمله كمبرمج مع زيادة فى الراتب مقابل تحمله الأعباء الجديده

إن شاء الله سوف أحاول ذلك.

شكراً على هذه النصائح

حاول تستخدم مدير المشاريع Pmngr.com فى إدارة شركتك و استخدام هذه المميزات :

http://pmngr.com/general/help/question/13

http://pmngr.com/general/help/question/14

سيساعدك ذلك كثيراً على المتابعة أولاً بأول بما يقوم به الموظفين و معرفة ما أنجزوه وما هم قائمين عليه

لدينا نظام بسيط لحساب الساعات والدخول والخروج قمنا بتطويره. في بداية اليوم يقوم الموظف بالدخول على البرنامج، وفي نهاية اليوم يقوم بإدخال الساعات المُنجزة في المشروعات المختلفة ثم يقوم بعمل check-out في النهاية يصدر تقرير عن كل موظف وكل مشروع. الشركة التي نعمل معها تُحاسبنا بالساعات المُنجزة لذلك قمنا بتطوير هذا البرنامج بناءً على هذه المتطلبات لإصدار تقارير تتحول إلى فواتير في النهاية.

ما الذي شدني ل خلاصة الموضوع من خلال RSS لافتح الموضوع

التعرف على مدونة ومدون جديد

هذا الحال في شركات كثيرة و أحييك علي جرأتك و المدي التغيير الذي تسببت فيه لتلك الشركة

بالنسبة لنقطة برنامج لمتابعة أداء المواظفين ، أراه خطوة سليمة و خصوصا في بلاد التي تعود فيها المواظفون علي التكاسل و تضييع الوقت العمل بدون سبب يذكر للأسف

كان كسولاً لدرجة أنه كان يسأل ذلك الزميل عن رأيه فى زميله , و يسأل تلك الزميلة عن رأيها فى زميلها و هل يستحق أن يكمل العمل فى الفريق أم لا , وهل يؤدى أعماله بجد أم لا و قد سألنى ذات من مره عن شخص كنت لا أستلطفه ولكنى كنت أراه يعمل بجد و يتقن عمله , فأخبرته أنه شخص رائع و متميز و لكنى أعلم أن هناك من قال غير ذلك عنه مما تسبب فى فقده لوظيفته بعد فترة قصيرة من العمل .

لا ارى مشكلة كبيرة في هذا، ففي النهاية هو يجب ان يحافظ على تناسج الفريق، و هي ايضا يحتاج الى معلومات اضافية لكي يتخذ القرار، و لهذا هو طرد الموضف مع انك مدحته، لان المدير قد عقد العقدة و هو سألكم لكي يتأكد من خياره قبل ان يكمل في تنفيذه


اسف و لكن التدوينه كأنها عبارة عن تذمر من موضف لا يعجبه شيء

لا داعى للأسف فكل منا يرى الأمر من زاوية مختلفة , و التدوينه ليست للتذمر فهى تحكى ما حدث من ثلاث سنوات .

و لكن ما أشرت إليه فى بيئة تلك الشركة أن عدداً كبيراً من العاملين بها كان طلاب تحت التدريب فى سن أقل من العشرين , و كان يسألهم عن آداء آخرين فى سن الثلاثين و الأربعين و هم لم يكونوا يحسبوا بالاً لردهم على هذه الأسئلة بل كانوا يتحدثون من ناحية (هل يروقنى هذا الشخص أم لا) ... فعلى سبيل المثال أحد الموظفين ذوى ال 35 عام تقريباً كان هو قائد فريق الأندرويد و أراد الفريق (أمام عينى) التخلص منه لأنه كان يجبرهم على العمل ساعات إضافية لإنجاز بعض المشاريع و كان الفريق مكون من 3 أفراد فى سن 19 و 20 سنه .. فوشوا به إلى المدير أنه لا يعرف شئ و أنه ليس لديه أى خبره تقنية بالمجال و عمله يؤخرهم و هكذا ..

و قد تم اعفاء الموظف من إدارة الفريق بعد هذه الواقعه و أخذ أحد الثلاثة بزمام إدارة فريق الأندرويد وما أذكره أنهم ركزوا عملهم على مشروع و أهملوا آخر و لم يتم تسليمه إلا بعد فترة كبيره و كان العميل غاضباً جداً .

لا شيء لأقوله تدوينة رائعة و جعلتني أبتسم كثيرا و إستمتعت بقرأتها شكرا لمشاركتك :)