عجبًا لقومٍ يتحدون ويتراصّون في اليوم والليلة 5 مرات بكلمةٍ واحدة من إمام الصلاة، وبمجرّد تسليمهم يتبعثرون هنا وهناك!!.

بنظري أنه سيأتي يوم ويتحد فيه العرب، لكن بعد أن يعتصموا جميعًا بحبلِ الله وينصروه.

بنظري أنه سيأتي يوم ويتحد فيه العرب ، لكن بعد أن يعتصموا جميعًا بحبلِ الله وينصروه.

مع أني عربي ، لكن برأيي لو كانت مسلمين لكانت أفضل خصوصا أن الجزء الثاني كلامك مرتبط بما ذكرت أنا .

في جملتي حاولت نبذ التفرقة التي سادت حياتنا -نحن العرب- والتي كانت ولازالت سبب فيما نحن فيه.

فليس كل مسلم عربي، وليس كل عربي مسلم ^_^

ماذا تعني بكلمة "يتحدون" بالضبط؟

1- يتحدون أي يصبحون دولة واحدة كليًا؟ هذا شبه مستحيل، إلا إذا قامت دولة عربية واحدة باحتلال جميع الدول العربية الأخرى، وهذا أيضا مستحيل.

2- اتحاد كأن تتعاون عدة دول مع بعضها؟ كالإتحاد الأوروبي؟ نعم، لكن ربما في الأمد البعيد أما اﻵن فلا.

نقطتك الاولى,ربما تأخذنا للتاريخ قليلا نوعا ما في عصر الخلافة مثل الدولة العثمانية كانت تشكل دولة واحدة ... لم تلبث متحدة الى ان انهارت بسبب البذخ و اللهو و النوم على شؤون البلاد.

نقطتك الثانية : اعتقد انها ستكون هي الحل الاوحد لحل القضايا التي يطرحها هذا العصر في ضل الصراعات الدينية والقومية ,يجب ان نعترف ان العرب اليوم في انهيار كلي بسبب رداءة الاقتصاد و عدم التجديد في رفع المستوى الثقافي والتوعوي لدى الفرد .


ربما سيشهد العرب هذا اليوم .. و ادعوا الله ذلك .

ربما تأخذنا للتاريخ قليلا نوعا ما في عصر الخلافة مثل الدولة العثمانية كانت تشكل دولة واحدة

نعم كان هذا منذ مئات السنين أما اﻵن فقد تغيرت الأوضاع والقوانين.

يتحدون ولماذا لا يتحدون اذا كان ألد الأعداء في اوروبا اتحدوا , ولكن الطريق طويل ومعالمه غير واضحه الآن

لكن في ضل ما نشاهده اليوم ... انهم ينحدرون الى الاسوء . ( كأن الامر شبه مستحيل )

كل دولة او منطقة او حضارة لها عصورها الذهبية وعصورها المظلمة , تاريخنا كما هو مليئ بالأيام الجميلة فهو أيضا مليء بالأشياء الفضيعة التي حدثت ولكننا كنا ننهض مجددا على الدوام !, لو نتخلص فقط من أيدي الغرب واليهود التي تسيطر علينا لانزاحت عقبة ثقيلة من امامنا , قد يبدو شبه مستحيل ولكن واحدة بواحدة وعلى المدى الطويل ان شاء الله تتحسن الأوضاع لربما يعيش اولادنا او احفادنا في زمن يستطيعون فيه رؤية المسجد الأقصى والصلاة في ربوعه وتزاح الحدود بين الدول العربية وربما والاسلامية ايضا ! لكن المهم اننا يجب ان نزرع هذه الوحدة في فكر و قلوب مواطنينا وابناءنا حتى نحصل على هذه النتيجة و كي يحب السعودي المصري والمصري الفلسطيني ويتوافق أهل اليمن شمالها وجنوبها واهل السودان شمالها وجنوبها واهل الصومال شماله وجنوبه

لو كانت لي سلطة لوحدتهم في يوم وليلة هذا سهل لكن نحتاج لقائد يقوم بهذا العمل الكبير

كيف كنت ستفعل هذا؟

إربح ثقة الشعب العربي و حقق الوعود التي وعدتهم بها

كن محبا لما تفعله

ضع الشعوب في المرحلة الأولة من الأهمية و لا تخذلهم

حقق حلم الجميع (توحيد الدول العربية) دون التفكير في مصالحك الخاصة .

و عندما تثق بك الشعوب ستكون مدعوم منهم و ستحقق أهدافهم

أنت تجعل الأمر سهلا جدًا، البرنامج الذي وضعته لن يمكنك من تحقيق حلم الوحدة العربية حتى نظريًا.

أنت تجعل الأمر سهلا جدًا، البرنامج الذي وضعته لن يمكنك من تحقيق حلم الوحدة العربية حتى نظريًا

أتفق مع وجهة نظرك، ولكن أليس الإتحاد الأوروبي وإتحاد اليورو، تم بسبب سياسين من نفس النوع، قام بدعاية للشعوب، أن حياتهم ستكون أفضل بالإتحاد، مما جعل الجميع موافقين، ولنا في قصة اليونان لدخول منطقة اليورو لأنه أفضل من الدراخما من وجهة نظر الحكومة الدعائية، مما جعل الناس تصدق وتقول نعم لليورو، واليوم نرى اليونان في هذا الكابوس بسبب التلاعب بالأرقام والدعاية من قبل الحكومة

أتظن أن كل من بيده السلطة يقدر على فعل ما يريد؟ الأمر يتطلب أكثر من مجرد قرار

الشعب هو الذي يقرر عندما تربح ثقة كل الشعوب العربية ستفعل ما تشاء توحيد أو تفتيت

انت تقول هذا, فمثلاً صدام حسين قال إجعلوني القائد بدل أمريكا تأمرت مصر لقتله, وجميع حكام العرب لو كانوا آخيار لن يتحدوا إلا بالعمل الطويل وهذا يتعبهم وهم لا يريدون أن يتعبوا, فأمريكا سوف تحاول دائماً تفريقهم وغيرها فأيضاً إيران وغيرها سوف تسعى لتدمير حلم التوحيد . :3

كل العرب يريدون الإتحاد لكن لم يجدو من يوجههم و يثقون فيه

كل السياسيين لديهم هدف واحد من السلطة و هو خدمة المصالح الخاصة لهذا لا يثق بهم أحد

عندما تريد توحيد الدول يجب أن لا تكون سياسي و لا يجب أن تكون لك صلة بأي قوة

تكون مواطن عادي مثل عامة الشعب

كانوا يقولون لنا فى الماضى ان الاتحاد قوة,

لكن الحقيقة ان الاتحاد يعنى حروب أهلية و خلافات تنخر فى داخل الجسد الواحد المصطنع,

لقد فشلنا ان نوحد سوريا و العراق و السودان و اليمن, حتى دولة صغيرة مثل لبنان تجد صعوبة فى الاتحاد, كل هذا بفضل طائفتينا المقيتة فالاتحاد عند العرب هو قمع الأقليات و المختلفين عنا و بالتالى لن تجد سوى المزيد من القلاقل,

هل نجح العراق و سوريا فى استيعاب الأكراد مثلا؟

هل نجحت الجزائر فى استيعاب الأمازيغ؟

هل نجحت السودان فى استيعاب المسيحيين و الوثنيين فى الجنوب؟

العرب فشلوا فى توحيد مجموعات اثنية و دينية صغيرة الا من خلال القمع و القبضة الحديدية كما فعل صدام حسين و حافظ الاسد,

فهل هذا ما نريده؟

طب تعالى نتخيل ان بشكل ما أصبحنا دولة واحدة, جيش واحد, اقتصاد واحد؟

هتعمل ايه بقى؟ هتهزم اسرائيل, كنت هزمتها فى 1948 لما لميت الجيوش العربية كلها؟ هتحارب اوروبا و لا أمريكا و هتهزمهم مثلا؟

هتحقق انجازات علمية مثلا؟ هل الحدود السياسية الضيقة مثلا مضايقة العلماء عندنا و منعاهم من التفكير فى النظرية العالمية الجديدة؟

النسخة الحديثة هي مايفعله آل سعود في اليمن .. لن يتقبلوا بسهولة ان يكون الأقوى ليس مؤيدا لهم .. فشاهد ما حصل!

اذا توفر المناخ المناسب ونمط التفكر المناسب، اعتقد نعم سيتحدون

لابد من اعادة النظر في حكام اليوم .. لتوفير هذا المناخ.

لوكانت المشكلة في الحكومات فقط لكانت انحلت معظم مشاكل العرب، لكن المشكلة متجذرة في نمط التفكير العربي وتحتاج الى توعية المجتمع بشكل كامل.

ذكرتني بشعار حزب البعث " أمة عربية واحدة ... ذات رسالة خالدة"

كيف سيتحد العرب وهم يقتلون بعضهم بعضاً؟ وطائراتهم تهدم منازلهم بينما أطفال فلسطين الرضع يحرقون؟

عندما اتحدت سوريا ومصر عمل الكثير من الأطراف على كسر هذا الاتحاد وهو ما حصل بالنهاية

لن يتحدوا . اسمع مقطع فضيلة الشيخ الحويني لتعرف طبيعة العرب https://www.youtube.com/watch?v=3bij1CVS8Zc

نعم سنتحد لكن ليس العرب فقط ... بل المسلمون والعرب اجمعين

أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ

في البداية، أعجبني رد يوتيوبر سعودي اسمه فهد سال "يمكنك البحث عن الفيديو" عندما سئل نفس السؤال

قال : بغض النظر عن الوحدة حتى في بلدي السعودية، والتي تعتبر مستقرة، يوجد توتر بين السنة والشيعة، وحتى أنا مع أني سني من اسمي ولون بشرتي أعاني من العنصرية ويقولون لي "يا عبد" و "يا أسود" و "روح إرجع لأفريقيا" و "أنتم حرركم الملك عبد العزيز"، رغم أنني سعودي ولا أعرف مكان إلا المملكة،فكيف تريد 22 دولة بهذا الشكل أن تتحد" .... انتهى كلامه

أتفق معه، وأضيف هل الإتحاد مفيد وضروري للجميع؟، وشخصيا ليس لي مشكلة مع الإتحاد في دولة واحدة، أو كونفدرالية مثل الإتحاد الأوروبي، أو مملكة النمسا-المجر سابقا، ولكن الوضع الحالي يصعب الأمر، فالوحدة مثلا توجب أن تتخلى كل دولة عن القومية المفرطة، ففي بلادي ليبيا، أنا عربي وأتقبل الأمازيغ ومع تفعيل ترسيم لغتهم كلغة ثانية، بينما العرب المستعربين "الذين يمثلون أكثر بكثير من نصف سكان البلاد" والذين في معظمهم أمازيغ الأصل بالمناسبة، لا يؤيدون ذلك ويقولون "إنها لغة البربر" !!!، ما أقصده إن اتحد العرب وكونوا "البرلمان العربي" على غرار "البرلمان الأوروبي" فسيكون لغاته العربية (ولهجاتها)، والأمازيغية، والكردية، وغيرها إلى مايصل إلى 10 لغات أو أكثر، السؤال هنا: هل يرضى هؤلاء القوميين المتعصبين القيام حتى بهذه الحركة البسيطة

العرب منذ القدم وهم قبائل متفرقة ، ما اتّحدوا يوما إلا في عصر الإسلام ، في عصر الرسول محمد (ص) والخلافة الراشدية، الأموية والعباسية .

لن يتّحدوا ثانية إلا تحت راية الإسلام .

أما واقعيا ، فأنا أرى بأنه لا توجد أي مقوّمات للوحدة العربية ، وحقيقةً على الرغم من قوة الدولة العربية المتّحدة عسكريا واقتصاديا ، وغناها يمختلف الموارد الطبيعية والبشرية التي تؤهلها لتكون من أوائل الدول عالميا ، إلا أن هذه الوحدة مستحيلة ، فقد رسّخ الاستعمار القسمة بين هذه الدول على عدة أسس ، والآن نرى مثلا الجدال الاجتماعي بين كل من المغرب والجزائر على سبيل المثال ، نحن في سوريا مثلا كيف أن الدول العربية لم تكن إلا عبداً مأموراً للدول الغربية بالنسبة لسوريا ، لا توجد دولة عربية فتحت أبوابها للاجئين السوريين ، السعودية والإمارات وقطر ودول الخليج عامة منعت دخول أراضيها لأي شخص سوري على عكس الدول الأوربية ، وكما قيل في أحد التعليقات ، نحن في الدولة الواحدة نريد أن نوحّد الطوائف والأعراق والأنساب ، التي تسعى بعد الجهات الخفية لخلق الفتن بينها لتجزئة أراضي الدولة الواحدة ،

وها هي حرب السعودية على اليمن ، وقبل هذا حرب العراق على الكويت وغيرها ..

ملّخص ما كتبته : الوحدة العربية مستحيلة .

اعطني دولة لا تتكئ على الدين لتبرر احقيتها في ان تكون قائدة للدول الاخرى اقول لك انها مفتاح ما تطلب

اتحدو العرب فقاتلو اليمن

حسبي الله !!

في رايي لن يتحد العرب ابدا و دلك راجع للحسابات و المشاكل بين الدول

هناك الكثير من المتناقضين اتحدوا عبر التاريخ والعرب نفسهم اتحدوا اكثر من مرة . استعمال مصطلح يوما ما جيد ...لاأن الأفق القريب لايبشر بالخير والأفق البعيد لازل غامضا ...

ربما ايجاد طريقة تقنع بعض الناس ان الجميع لديهم حق الحياة وأن الاسلام يجمع العرب بمختلف طوائفهم ومذاهبهم بعيدا عن التكفير واباحة القتل والتطهير العرقي. تماما كما فعلت الديانة المسيحية الكريمة عن غيرنا.

التعايش الودود هو الحل

. تماما كما فعلت الديانة المسيحية الكريمة عن غيرنا.

وضح مقصدك

هناك خلاف بين الكنيسة الشرقية والغربية اعمق من الخلاف بين طوائف الاسلام بكثير .. والدماء التي جرت في سبيل ذلك لاتقدر .. لكن تهميش الحكم الكنسي للدول و احياء التعايش مع احترام معتقد الاخر وتربية اجيال كاملة على مبدأ المسيحية تجمعنا جعل هذه الظاهرة تتراجعان بقيت بشكل محدود فهناك المتعصبون لطائفة مسيحية معينة تجدهم نفسهم من يهاجم الاسلام ليل نهار ويكن الحقد له ولليهودية .... يجب ان نتعلم منهم هذا الدرس كما تعلموا منا دروس كثيرة .. فهذا ليس عيبا (:

شتان بين الإسلام و المسيحية ، سؤال بسيط كيف يكون الود دينياً بين طائفتين تعتبرها إحداهما أن كتاب المقدس للطائفة الأخرى محرف ؟ أخي عندما يتعلق الأمر بالشرع و الدين و الأخرة فسيصعب التنازل إن لم يستحيل ، أليس كذلك ؟

نعم.. لكن في حال كانت علاقتك معهم دينية بحتة .. عندها ستواجه صعوبة شديدة في التعايش ..لكن التجاور في الأعمال والمهن وقاعات الدراسة سيشكلان مجتمع افضل وخبرات اكثر تنوعا.

السلام عليكم أخي ، سنكثر الحديث ولا أريد أن أماريك , فكل منا ينظر للموضوع من منظور مختلف .

اؤيد هذا الحل...يجب ان نطفأ لهيب الطوائف تحت اسم الدين الواحد .

لا أعتقد

ربما تحتاج الي قراءة ما كتبه ابن خلدون عن تحليل النفسية والطباع العربية وهي ما زالت حقيقة الي الأن


ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

24.8 ألف متابع