محمد الأول @mam_7

نقاط السمعة 20
تاريخ التسجيل 09/06/2020
آخر تواجد 9 ساعات
10

مصرفياً:

برأي الأفضل الوديعة الدولارية ولو بفائدة منخفضة أو حتى فائدة معدومة ( كأنك اشتريت دولار وخبأته في دولاب الملابس ) لكن هنا مشاكل كثيرة تبرز من خلال طريقة إدارة المركزي للسياسة النقدية

  • لا يسمح بحرية كسر الوديعة، أو قد لا يسمح لك بسحبها كاملاً في أي وقت تريده، أو قد يسلمك ياها إجباراً بالعملة المحلية بسعر صرف المركزي في يوم كسر الوديعة. للمركزي سلطة عليك ولن يمكنك أن تشتكي هنا. فهو كما يرى مناسباً لحال البلد يتصرف.

استثمارياً:

الأفضل أن تركز على مشاريع لا تتأثر كثيراً. لأن حالات الحروب يكون هناك قفزات جنونية عندما يصل السعر إلى سقف معين، تجد خلال يوم واحد يتذبذب السعر بشكل كبير وهذا يعود إلى قدرة وخبرة المركزي في ضبط هذا التذبذب .. كل تذبذب يعني مخاطرة كبيرة عليك .. لأنك عندما تشتري بضاعة ( ألبان أو حليب كمادة أولية) مثلاً بسعر دولار مرتفع، ولكن يمر بعدها شهر كامل والدولار في مستوى أدنى، فإنك ستخسر هنا لأنه من غير المعقول تبيع بسعر أقل كما هو السوق وأنت اشتريت بسعر مرتفع.

الاستثمار إجمالاً يعني الاستقرار والمخاطر المدارة أي التي يمكن توقعها وتحملها. المضاربة تعني استغلال القفزات والفجوات وهذا أمر خطير على المشروع وتحتاج لخبرة كبيرة وعلاقات جيدة تعرف جيداً كيف سيتحرك السعر .. أي يجب أن تكون حوت ولديك علاقات واسعة حتى تعرف الخطوة القادمة للمركزي بالتالي استغلالها.

  • إذا كان متاحاً الاستثمار بعملة تعاكس الدولار في حركة سعر صرفها. لكن تبقى أمامك مشكلة التسييل عند الحاجة. أي العملات الأجنبية ليس لديها سوق سوداء نشطة بالتالي ستحتاج للتوجه إلى شركات الصرافة لبيعها وأخذ محلية أو دولار بدلاً منها، هنا أنت أمام مشكلتين: توفر سيولة كافية، سعر صرف مناسب.

لهذا السبب لا يفضل الناس عموماً الاستثمار في عملات أخرى. الدولار له قبول وسوق نشطة كبيرة وحتى اليورو في مجالات معينة.

  • طالما لدينا انترنت يعني عندنا قدرة كبيرة على توجيه رأس المال خارج حدود البلد. أفضل حل يخطر ببالي هو تأسيس مشروع على الانترنت بفريق عمل منتشر حول العالم. فلو كنت سوري أو مصري وتدفع راتب شخص في المغرب بالدولار سيبقى راتبه ثابتاً عليك يعني المصاريف ثابتة لأن دخل مشروعك سيكون بالدولار ..

وشركات الانترنت مع فرق العمل الافتراضية الموزعة تسمح لك بتوفير كبير بالتكاليف من خلال توظيف أشخاص من دول سعر صرف عملتهم منخفض جداً أمام الدولار بالتالي لن تحتاج حتى لزيادة رواتبهم

انا خلال 3 سنوات عمل لم احصل على أي زيادة راتب .. لأنه نظرياً راتبي تضاعف 10 مرات لأن الدولار كان 50 صار 500 .. أقول نظرياً لأن السلع وتكاليف المعيشة تضاعفت بشكل متفاوت

أسئلة جيدة صديقي عماد وأرجو أن أكون واضحاً ومفيداً وأرحب بكل استفسار

14

في الحقيقة استفدت استفادة كبيرة جداً من ارتفاع الدولار في بلدي (السودان) حيث أصبحت (كشركة برمجية) أقدم أنظمة وبرامج منافسة لشركات اتصالات عالمية، واعمل اﻵن لتطوير برامج ودعمها فنياً لشركات الاتصالات كبديل لبعض البرامج التي تقدمها شركات أجنبية بالدولار.

اﻹجراءات المالية و التصاديق لمثل هذه اﻷنظمة تكون سهلة جداً بالنسبة للزبون عندما تكون بالعمل المحلية. أريد أن اكسب هذا الوضع وأتوسع بأكبر ما يمكن مع هذه الشركات، أيضاً أريد أن أقدم لهم حلول أفضل من تلك التي تقدمها الشركات الأجنبية، على اﻷقل يمكنني منافستهم من ناحية سرعة الدعم الفني وجودتها.