نقاط السمعة 71
تاريخ التسجيل 17/12/2018

حروب الرحماء

بعد اثارة الجدل التي أنشأها الجزء الاول - رحلة الدم - والتي انتهت بموت علي ابن ابي طالب ، جاء الكاتب ليثير الجدل وليناقش مره اخرى موت علي ولكن بطرق أكثر توسعاً ، وكالعاده يركز الكاتب على الصحابه ولكن بالصوره السلبيه .. لا أدري من اخبره بحديث عبد الرحمن ابن ملجم في قرارة نفسه او من اخبره بما حدث بين الأشتر وصاحبه ، تركز الروايه الاولى والثانيه بشكل كبير على سلبيات الصحابه بل وتصل الى حد الإفتراء .. الصحابه؟ نعم كان من المؤكد أن لهم اخطائهم ولكنهم ليسوا شياطيناً كما ذكرهم الكاتب .. وكأنما ألف هذه الروايه لكي يظهرهم بمظهر القتله ومحبين المال والجنس والسلطه ، وكعادة الكاتب ومن المشهور عنه هو استخدامه للجنس في رواياته لترويجها .. وكأنما الروايه التي ليس بها جنس لن تنجح! فقد ذكر كلمات ومشاهد جنسيه يستحي الرجال منها قبل النساء .. ولا أدري السبب.

  • تصنيف الروايه : حرب ، تاريخي ، اسلامي

  • تصنيف الغلاف : حرب ، تاريخي ، اسلامي

  • الفئه التي تستهدفها الروايه : الشباب ، كبار السن

  • استخدم الكاتب اللغه العربيه الفصحى لكي يسرد لنا الأحداث .. وكان بالفعل اختياراً موفقاً الا أن استخدامه للكثير من الكلمات الفلسفيه الصعبه ليبرز لنا عِلمه وقوته اللغويه أضعفت الروايه وجعل لغته مصطنعه وكأنه يَرُص لنا الكلمات .. لا أن يكتبها!

  • جائت طريقة السرد رتيبه لحد الملل و مليئه بالتفاصيل الزائد عن حدها

  • كان هناك بعض الأحداث المبالغ بها والمشاهد الجنسيه

  • النهايه جائت قويه ومفتوحه لجزء ثالث ولا أدري ما فائدة جزء أخر!!

التقييم (1.5\5)

في قلبي أنثى عبريه

ظل اسم الروايه يطاردني في جميع المواقع والمحادثات والترشيحات حتى قررت ان اقرأ واكتشف ما تحمله الروايه صاحبة الاسم المثير للجدل .. تصور الروايه التعايش بين الثلاث أديان السماويه (الإبراهيميه) بطلتها مسلمه في بيت يهودي ، ولكن اسم الروايه ما هو الا جذب للقُراء فلا يمت الاسم للاحداث بأي صله سوى ان البطله تعيش وسط عائله يهوديه في "جربه" بتونس.

في البدايه كانت الروايه على المنوال الصحيح الا انها حادت عن الطريق الذي كان سيحول الروايه لعمل عبقري يُخلَّد في التاريخ فلا أرى ان دخول هذا العدد الهائل للإسلام شئ قابل للتصديق ، فالدخول للإسلام ليس بالشئ الهين فالمناظرات التي وضعتها الكاتبه لا ترتقِ لمناظرات ذاكر نايك مثلاً!

أمنيتي أن أقتل رجلاً

عندما خرج هذا العمل للنور انتشر وباء الخوف بين الرجال لمجرد الاسم - الذي لا يمت بصله للاحداث - وانتشرت اللهفه بين النساء لكي يعرفن كيف يقتلن رجل بدون دليل! ، لا اعلم هل هذا اولى اعمالها ام لا .. لكن بالتأكيد سأتردد قبل أن أقرأ لها كتاب اخر..

كل الطرق لا تؤدي الى روما

الكبرياء!! هذا الذي لا يهدمه الزمان أبدًا حتى الحنين لا يقوى على هزيمته، قد نضعف، نشتاق ونحتاج ونتمنى لو أن كل ما حدث في

اذا كنت مخطئاً اخبرني

هذا المقال البسيط لا يعبر الا ان عن اقتناع كاتبه ، ليس بغرض استفزاز او مهاجمة اي شخص او تفضيل احد عن احد..

دائماً ما أقرأ الروايات النسائيه على استحياء ، ليس من باب التعصب للرجال ولكن لأنني ولأكثر من 11 عاماً لم أصادف أني تعلقت بروايه كتبتها أنثى! دعاء عبد الرحمن - منذ ولو بعد حين - اصبحت الاستثناء الوحيد..

رواية يحدث ليلاً في الغرفه المغلقه

الروايه

رواية بربروسا 101

تصنيف الروايه:تاريخيه،سياسيه،مغامره

(نقد بدون حرق) رواية "دقات الشامو: قواعد جارتين ج2" لعمرو عبد الحميد

[نقد] رواية "همس الجياد" لمروه جمال

[نقد] رواية "حكومة الظل (8\8)" لدكتور\منذر القباني

[نقد] رواية "مخطوطة بن اسحاق" لحسن الجندي

[نقد] رواية "الرهينه" لزيد مطيع دماج

[نقد] رواية "اكتشفت زوجي في الاتوبيس" لدعاء عبد الرحمن

[نقد] رواية "في ممر الفئران" لأحمد خالد توفيق

[نقد] مجموعه قصصيه "ضريح عمرو ابن الجن" لحسن الجندى

[نقد] كتاب "كفاحي" لأدولف هتلر

[نقد] رواية "منيجيل" لمحمد عصمت

[نقد] رواية "ايكادولى" لحنان لاشين

[نقد] رواية "قواعد جارتين" ج1 لعمرو عبد الحميد

نقد رواية ولو بعد حين لدعاء عبد الرحمن

نقد لرواية قمارش معرض الكتاب 2018

رواية قمارش (6.5 \ 9) - روايه تتحدث عن أخر حقبه فى الأندلس قبل سقوط اخر اماره "غرناطه" وحتى تسليمها للقشتاله على العكس من المتوقع .. لم تأتى الروايه حامله التاريخ فقط بل بعض الاحداث التى تملؤها المغامره والرومانسيه والكوميديا