ما منا من أحد إلا وقد استعمل كتابا مقرصنا ولكني استعمل ذلك وضميري يؤنبني دائما ويقول هجمت على عمل تعب عليه صاحبه وربما سهر عليه الليالي وصرف عليه مالا ثم استفدت منه دون مقابل ، صراحة إنه عمل غير أخلاقي البتة ، وسيقتل روح التأليف لدى الكاتب بلا شك

اللهم اغفر لنا اللهم اغفر لنا

بغض النظر عن كل المبررات تبقى سرقة، يمكنك تشبيهها بسرقة الطعام بسبب الجوع

القرصنة == سرقة

كلاهما غير شرعي ، و يعني الإعتداء على حقوق الآخرين من غير وجه حق، مهما تكن الغاية

ممكن و لكن انا نقطة كلامي القرصنة ليست سرقة

أنا مع dexter2016 هنا، من كان فقيراً أو لا يملك وسيلة لشراء الكتب فلا أرى مشكلة أن يقرصنها لأن الكتب مصدر للمعرفة قد لا يتوفر في أي مكان آخر، هناك كتب مجانية وحرة لكنها لا تغطي كافة المجالات، النشر على الشبكة أمره مختلف، لا أوافق أن ينشر الناس كتب الآخرين، وهنا كما ترى تناقض بين الرأيين!

من ناحية الكاتب يحق له أن يربح من كتابه، ومن لا يملك المال ولا يستطيع الشراء من حقه أن يصل للمعرفة، فكيف نوازن بين الأمرين؟

إذن إذا كتب شخص ما تعرفه أنت كتابا وقرر بيعه، هل تشجع أنت على قرصنته

منطقيا لا تستطيع مخالفة نشر الكتب المقرصنة، ثم تدعم استعمالها

لذلك سألت كيف نوازن؟ لأنني لا أستطيع قبول ألا يحصل الفقير على الكتب ولا أقبل أن يخسر الكاتب حقه من الربح، لذلك ما الحل؟

freemium

أن تنشر الكتاب مجانا على الانترنت، وتكسب من شراء النسخ المطبوعة

ان حدث هذا فعلا لن يشتري احد النسخ المطبوعة

و لكن بأبقاء العملية بالمنطقة الرمادية و محاربة الرافعين و ليس المستخدمين

سيكون المستفيد هم الاثنين القارىء و الكاتب

كيف نوازن بين الأمرين ؟؟

و يبقى السؤال مطروحا :)

بالنسبة لي منذ سنة تقريبا توقفت نهائياً عن قراءة الكتب المقرصنة

الا في حال واحدة وهي الاطلاع على الفهرس لكي اعرف اذا ما كنت اريد شراء هذا الكتاب في المستقبل-اي عندما يصبح متوفرا - او لا ومنذ فترة توقفت عن ذلك ايضا

كما انني استغنيت ايضا عن استعمال البرامج المقرصنة منذ ان استطعت الحصول على اوبنتو

و الحمد لله استفدت شيئين

  • راحة البال والضمير

  • زيادة الانتاجية بشكل واضح جداً

اصبحت المصادر المجانية منتشرة بكثرة على الانترنت وتغطي اغلب الجوانب والامور التي قد نحتاج اليها فلماذا نلجأ للمقرصنة؟

أخي في ميدان البرمجيات لا مشكلة أنا أتحدث عن الكتب

لقد تحدثت عن الكتب والبرمجيات

لا افضل القرصنة سواءً في الكتب او البرمجيات

والابتعاد عنها امر رائع وانصح بتجربته وستجل بديلاً بإذن الله خيراً من الكتب المقرصنة

سأقولها بصراحة أنا أملك أغلب الكتب المقرصنة السبب إني لاإستطيع شراء من الإنترنت وأنا لا أنشر كتبي حتي لا أزيد معاناة الكاتب في المستقبل سأتوقف عن قرصنة الكتب حيت تتيح لي عملية شراء من الإنترنت

"القرصنة" لأيّ شيء سواء كتاب أو برنامج أو لعبة أو نظام تشغيل = حرام!

مهما كان المُبرر: القرصنة يعني سرقة يعني حرام

بالنسبة لي أنا مقتنع أنه لا ينبغي الحصول على العلم بالسرقة مهما كانت المبررات و حتى البرامج كذلك .

برأيي النوع القرصنة الوحيد المبرر بفعله

لان المعرفة للجميع

و انا عادةاََ اقرصن الكتاب و ان اعجبني و استفدت منه أشتريه ( ان استطعت )

أولا أننا أشاركك الحال ، حتى أني أعمل على نشر النسخ المقرصنة لكني صحوت اليوم على صوت يقول ليس من حقك أن تتعدى على ملكية ، لكن صوتا أخر يقول الغاية تبرر الوسيلة :)

مع انني مع استعمال المقرصن و لكنني ضد النشر

لماذا ضد النشر مادامت المعرفة للجميع

لان الاستعمال الشخصي لا يؤذي احد

و لكن نشر المقرصن يؤذي الكاتب و لا يعود يكتب لانه لم يربح كفاية من المال

أخي

لا يوجد نشر == لا يوجد إستعمال شخصي

لو لم ينشر احد ما الكتاب المقرصن لما قمت انت باسخدامه

كما قال عبد الله المهيري

وهنا كما ترى تناقض بين الرأيين!

ما هي غايتك من نشر الكتب المقرصنة؟

نشر المعرفة

قرصنة الكتب مع معرفة صاجبها بأنها كتب مقرصنة مثال للتخلف الفكري برأيي

لأنك تتعدى على حقوق الآخرين و تعرف بأنك تتعدى على حقوق الغير

إذا لم تستطع شراء الكتاب وكان موجودًأ على الشبكة وقمت بتحميله لتقرأه، فهل يعتبر هذا الفعل سرقة؟

بدوري اتفق مع عبد الله المهيري فالمعرفة حق الجميع لکن القرصنة فيما ينفع الناس حق الفقراء ‏‎ ‎

السلام عليكم اخواني

بصراحة الموضوع شيق و يأرق المستخدم و الكاتب على حد سواء، حيث انه يحمل في طياته جدلية كبيرة بين اباحة الاستخدام و تحريمه.

بالنسبة لتجربتي الشخصية مع الكتب المقرصنة، لجأت اليها لعدة اسباب:

1/ هناك بعض الكتب غير موجودة في بلدي، و مع اني راسلت دار النشر لأشتري منها الكتاب عن طريق البايبال او اي نظام دفع الكتروني الى اني لم احضى باي رد.

2/ هناك بعض الكتب باهظة جدا ككتب الاعلام الآلي المتقدمة و العلوم الطبية و البيولوجية ...الخ

3/ شغف المطالعة يطغى على القدرة الشرائية في اغلب الاحيان و البديل الانسب كما تعرفون (المقرصنة)!!

و بصراحة ارى ان الانسان يربي علمه بهذه الطريقة فكما نعلم الحلال بين و الحرام بين، و استخدامي للحاسوب و ملحقاته غالبه مقرصن و هذا امر يتعب الكاهل... و ما زلت ابحث عن حل جذري لتجنب هذا المشكل انشاء الله.

و قضية الكتب انا اعمل عليها بإتباع السيئة بالحسنة لاريح ضميري، فمثلا في يوم لا يوجد عندي نقود و قرأت كتاب مقرصن عندما يتيسر حالي اشتريه و هكذا اكون قد ارحت بالي و حافظة على حقوق المؤلف...و الله اعلم.

حقيقتا سعيد بوجود هذا النقاش و انشاء الله نخرج بحل مفيد

تحياتي الخالصة لكم


ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

24.1 ألف متابع