لعل القنوات المصرية المشتهرة على يوتيوب لا تخفى على أحد، سواء السياسية أو الثقافية منها أو العلمية، وكذا المغنيات العربيات اللاتي يصدرن ألبومات بالمصرية ويحظين بشهرة كبيرة، فهذا يجعلني أفكر في مدى قبول المتلقي العربي لقناة باللهجة المصرية، فلا شك أنها أسهل علي في تقديمها، إذ سأوفر خطوة في المراجعة، على أن يكون محتواها بالفصحى إن كان سيوضع في مكان مكتوب.