لا احد يعلم، قد نكون في محاكاة، ادمختنا هي الحقيقية فقط، او ان دماغك الحقيقي فقط، او نحن كلنا مجرد حلم في مخيلة كائن وحيد يطوف في الكون.

-1

ولكنك تفكر اذا انت موجود.

-1

هل عالمنا حقيقي ؟

هذا يعتمد عليك أنت، قد يكون حقيقة بالنسبة لك وقد يكون وهم حسب توجهك، فمثلاً لو سألنا الإلكترون من أنت؟ سوف يحتار في الإجابة هل أنا موجه أو جسيم؟ فهو أحياناً يسلك سلوك الموجه وأحياناً يكون جسيم، كذلك هذا العالم هناك توجهات تقول أنه حقيقة وأخرى تظهر أنه مجرد وهم، مثل الإيمان والكفر.

-1

كونك فكرت هكذا تفكير أو طرحت هكذا تساؤل يدل على أنك واقع،

فلو كنا في حلم كائن ما، فهل كل هذه الأحداث والتفاصيل وكل ما يحدث من أحداث بتفاصيلها وكل هذه التفاعلات بين البشر وبعضهم هي حلم ؟ الذي من المفترض أنه يكون من نسج خيالك أو من دماغك أو إنعكاس لما تمرّ به في هذه الأيام أو مررت به في يومك قبل نومك وعادة ما يكون الحلم أحداث بدون تفاصيل أو أحداث غير مترابطة مع بعضها،

هل عندما ننام ونحلم بدورنا نكون نحلم داخل حلم هذا الكائن؟!

لو كان كذلك، إذًا علينا إعادة البحث وتغيير مفهومنا عن ماهية الأحلام.

حسنًا، ولو كنا في برنامج محاكاة فهل بمقدور برنامج محاكاة أن يخترع كل تلك الأحداث بكل تلك التفاصيل الدقيقة وكل تلك التفاعلات بين البشر وبعضهم؟!

على الهامش: لما طرحت هكذا سؤال؟ وما وجه الإستفادة التي قد تعود عليك لو حصلت على الإجابة الأكيدة النهائية؟

كونك فكرت هكذا تفكير أو طرحت هكذا تساؤل يدل على أنك واقع،

وهل الوقوع والواقعية واضحة وأصلية؟

على الهامش: لما طرحت هكذا سؤال؟ وما وجه الإستفادة التي قد تعود عليك لو حصلت على الإجابة الأكيدة النهائية؟

تستفيد المعرفة وتسهيل الحياة وتوصيل الأمور ببعضها، فقد نستخلص منها أمرا فيزياء يجعلنا يمكن أن ننتقل لكل مكان لحظيا بسرعة الضوء حتى خارج المجرة!!

-1

وهل الوقوع والواقعية واضحة وأصلية؟

لم أفهم السؤال.

تستفيد المعرفة وتسهيل الحياة وتوصيل الأمور ببعضها، فقد نستخلص منها أمرا فيزياء يجعلنا يمكن أن ننتقل لكل مكان لحظيا بسرعة الضوء حتى خارج المجرة!!

يعني إن كنا حلم كائن ما فكيف سننتقل هنا من مكان لآخر طالما أن عقل هذا الكائن هو الذي خلق كل هذا، ولو كنا محاكاة كمبيوتر ما فهل سنستطيع مثلًا التلاعب بالبرنامج الذي اخترعنا بالأصل لنفعل ذلك،

ثم ستكون كل المجرات والأماكن الأخرى من نسج خيال عقل هذا الكائن الحالم أو من نسج برمجة ذلك الكمبيوتر ومشغلوه وبالتالي فإنجازنا سيكون داخل نطاق ذلك الخيال

-1

يمكن اثبات هل عالمنا حقيقي عن طريق السؤال كما فعل ديكارت انا أشك اذا انا موجود كوجيتو مقولة شهيرة لديكارت فيثبت ذاته عن طريق السؤال وعلى الرغم من ذلك لا زال الشك قائم على هذه المسألة لكنه سؤال فلسفي من اصعب الاسئلة صعوبته مثل صعوبة الاسئلة الدينية لشخص يبحث عن الحقيقة لذا لا تستغرب بكمية الاجوبة الغريبة هنا ابحث فالطريق طويل .

سؤال ديكارت إجابته عند ديكارت نفسه، وهو أنموذج عقيم وأظن أن كانط أو أحد الإنجليزيين قد قضى على هذه المقولة السخيفة التي لا تعبر ولا تحكي عن حقيقة.

لكن كيف نعرف الحقيقة؟

وكيف نتأكد من صحة الحقائق؟

حتى لو عرفت الشك فإن الشك ليس بشيء

هل توجد حقيقة وكي نعلم ان هنالك حقيقة كيف سنثبتها .

-1

ما هي الحقيقة أولا ؟

في حالة الحقيقة تعني أن ما نعيشه و ما يحيط بنا ليس مزيفا , فنعم عالمنا حقيق

و أما إذا كنا نعيش في محاكاة و ليس عالم الحقيقي , إلا أننا نحن البشر نعتبر تلك المحاكاة هي الحقيقة و العالم الآخر هو المزيف

و منه في كلنا الحالتين , واقعنا حيقي و ليس مزيفا

-1

هذا من الأسئلة التي حيرتني الصراحة، و يبدو أن هذا التساؤل منتشر في الفكر الأنساني بشكل أوسع مما كنت لأعتقد فتحدث عنه شكسبير في مسرحياته و انعكس تساؤله في عبارات مثل : ما الحياة إلا مسرح كبير و نحن جميعاً ممثلون، و كذلك في قوله الحياة مجرد حلم عابر.

هل من الصحيح الاستدلال على "حقيقية" وجودنا بالحواس التي وصفها ديكارت بالخادعة؟

الأشياء التي نستدل بها على الحياة كالأحساس بالألم عن طريق اللمس ، هل هي أصلاً طرق مجدية؟

-1

الفرق بين الحقيقة والحلم هو فقط انك لا تشعر بألم في الحلم. قد يكون هذا الكون في خيالك انت فقط كما ان الحلم في خيالك انت.

ولهذا يوجد معتقد غريب اسمه solipsism.

-2

يعتقد معظم الفلاسفة الواقعيون بأنّ امتلاك ما حولنا لصفات الواقعية يجبرنا على الإعلان بأنّه حقيقي.[1]

نعم حقيقي بالنسبة لنا, لكننا لا نرى الوجود على حقيقته, فالرؤية لدى الإنسان اصطلاحيه فقط, أي بمعنى هذا ما وجدنا عليه الوجود [2]


[1] http://www.syr-res.com/article/8482.html

[2] http://www.jawab.info/23876/%D9%87%D9%84-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7-%D8%AD%D9%82%D9%8A%D9%82%D9%8A%D8%9F

فلسفة

يختص بالبحث عن الحقيقة وطلب المعرفة.

376 متابع