Raneem Twaiq @RaneemAT

قالوا الكتابة لا تُطعم بطنًا خاويًا ولكنّها تفطمُك عن الإبتذالِ والانتحاب كما البقيّة،إنها أناقة الُّروح في توصيفِها لكَدركَ وبها ائتويتُ وللأبدِ.

نقاط السمعة 6
تاريخ التسجيل 04/07/2020

مساحة

نحن نختارُ اللُّجوءَ لأشخاصْ..أشخاص أي أشخاص عاديين ألوانهم عادية أجسادهم عادية وكل شيء بهم عاديّ إلّا أفعالهم فهي التي تأسرُ قلوبَنا،قد يحبُّك أوسمُ شخصًا في العالمِ وتشعرُ معه أنّك كما الهواء إلّا أن الهواءَ له قيمة أكثر منك،ويحبُّك أفقرُ شخصًا ويُملي عليكَ بالسعادةِ والونسِ،ويحبُك أفطنُ كاتبًا ويبخسُ في وصفِك بخسًا أليمًا،ويحبُّك أبسطُ إنسانًا فتصير له القصيدة ومعانيها.

إن الحبَّ ليس ضربًا من الخيال،إنَّه بحاجةٍ لقلوبٍ تعرفُ رقة الودّ ساعة الخصومة،و الأُلفة لحظة اللُّجوء،الكظمُ عند فورةِ الموقفِ،الخفّةُ في الكلامِ والنشوةُ وقت الغرامِ،كم مرةٍ في اليوم ينتابُ الواحد منّا شعورًا ملحًّا للكلامِ،فيختار شخصًا عن الآخر من غير أن يسأل نفسهُ لماذا هو بالتحديدِ؟

مشروع كاتب!

أنا كاتبة غصني ما زال طريًّا ورقيقًا ولستُ أدري كيف يصعد بعضًا من الناس في آفاقِ الكتابةِ والشهرةِ رغم أنني مرات أقرأ نصوصًا لا تفهم منها شيئًا وتخرج منها كما دخلت بل وبذهنٍ مشتت أيضًا.فكيف نرتقي ونصل للفئة المستهدفة التي تتذوّق النصوص وتدعم المواهب؟كيف نصقل الموهبة بالشكل السليم!ونوجهّها بالشكل السليم!