خديجة عمر @dija

نقاط السمعة 112
تاريخ التسجيل 08/04/2017
آخر تواجد 10 أشهر

العفو ,يسعدني أن أكون عونا .

محاولاتي للإنقطاع عن الفايسبوك كانت كثيرة وكلها بائت بالفشل في إحداها ظننت أني إن بحثت عن بديل فسوف أرتاح ووجدت بديلين كلاهما لم يعوضاني الفايسبوك ,خصوصا أن جميع أهلي وأصدقائي يستعملونه فلم أجد إختيار إلا الرجوع ,لطالما كان عندي إحساس يجذبني له ,كان دائما ملاذا وترفيها و و و...,ولكن بعد ذلك يصبح مصدر إكتئاب وملل وإنعزال ,واليوم وياللصدفة أقرأ موضوعك تماما بعد حذف حسابي ,ولكن هذه المرة غير. لأنه لم يعد يسعدني ويلهيني عن حياتي ,ويرسل لي رسائل تجعلني أكره حياتي ولا أرى محاسنها والكثير من السلبيات الأخرى ,الآن أنا أستعمل أحد البديلين الذي لا يشعرني بالإدمان وأستطيع التوقف عن إستعماله متى أردت,حتى أجد مرتعا لتدوين أفكاري ولا أضطر للرجوع .

هذا رابطه

حتى لو إستغليتها جيدا فهي تنقلب عليك ,وكما يقول المثل" إن زاد الشيء عن حده إنقلب إلى ضده" أرى أن سلطة شبكات التواصل زادت عن حدها

أن يتم إستدراجك لتوافق على أمر ليس كموافقتك للحقيقة لو تمت مصارحتك بها.

ولن يصارحوك بها لأنه كما قلت ذلك سبيلهم للربح ولا يوجد شيء مجاني .

ولكن أن يتم معاملتك كمنتج فهذا أمر غير أخلاقي وإن كنت لا أبالي ,الذي أبالي به أكثر هو الأذية والإنفصال الذي تعرضنا له بسبب الفايسبوك ,لو تدخل صفحتي لوجدت العديد من المدونات أتحدث فيها عن الفايسبوك الذي سبب لي عقدة ,وبالرغم من ذلك لم أستطع التخلص منه إلى بعد جهد طويل ,وهذا هو سبب التذمر.

وما الذي أضيفه أكثر ,لقد ذكرتي كل شيىء يؤذيني خصوصا من الفايسبوك ,والذي يزعجني كذلك هو تجسسهم وإستغلالهم للمستعملين ,وكما تقولين لا إفراط ولا تفريط فرأيت أن الحل هو البحث عن بديل ووجدته ,موقع لا يمكنكي الإدمان عليه تتصفحين وتخرجين وهدفهم تجنب سلبيات المواقع الأخرى .

هذا رابط المجتمع

أجل كلنا مررنا بهذه التجارب,لاحظت كذلك أن معظم الناس يحاولون تشبيه حياتهم بقصص الأفلام ويندهشون من وجود الشبه كما لو كان مدعاة للفخر ,ولكنهم لا يدركون أن الأفلام هي من تتشبه بحياتهم حتى تؤثر عليهم

سكرا جزيلا

شكرا على المعلومات ,أظن أني نوعا ما أعيش بهذه الطريقة بحكم تربيتي ,عدا تصنيع منتجات النظافة لا أعرف كيف

شكرا على المعلومات

مثل هذه الفقرة شعرت كأني قرئتها العديد من المرات "الشمس جميلة حين تشرق وحين تغرب وحين تطل علينا يوميا في كل صباح باكر لتذكرنا بإغلاق دفتر البارحة لان اليوم يوم جديد."

وعندما إسترسلتي في الحديث عن الشمس ظننت أنكس غيرتي الموضوع ونسيت الشرفة ,ولهذا قلت أن الأفكار متقطعة

لا لاتغيري الإسم إنه مناسب

أستعمل الحاسوب ولا أعرف كيف أشكل به ,وليس لدي هاتف ذكي

بالإضافة لما لا تعدل" مجمتمع الكتاب " شكرا على تصحيحك لي عللى أية حال

إحساسا أشعر بتعلق الكاتب للشرفة والعلاقة الرومنسية التي تربطهما ولكن بشكل متقطع عندما تنغمسين في الحديث عن أمور أخرى ,بالإضافة لاحظت بعض الأفكار القديمة ,ولكن عموما يعجبني الموضوع والتعابير ,خصوصا أني جربت تلك الأحاسيس

أريد الإشتراك أضيفيني

في محاولة للإجابة على أسئلتك ,مع أني لا أظنها ستكون إجابات شافية لو كنت مكانك أو حتى في مكاني ,لأني شخص لا يقتنع بسهولة بظنون وأفكار وإستنتاجات الآخرين ,بل أقوم بالبحث عن إجابات بنفسي والحقيقة أنه لا يمكنك التوقف على البحث أبدا لأن هذا العالم لديه الكثير مما يخفيه ,فعليك دوما البحث والتنقيب وعدم التوقف عن البحث أبدا طوال حياتك عسى أن تصل للحقيقة يوما ما .

1.حسب رأيي الخاص" أن تبقى محايدا لا أدريا فقط" ليس بالإختيار المتاح ,فأنت لن تبقى بنفس التفكير غدا لأن هذه الدنيا دوارة ,ولكن من الأحسن أن لا تبقى مكانك وتتحرك لتصل مبتغاك بشكل أسرع لأنه ليس بالضرورة أن توصلك الدنيا إلى الحقيقة أو مبتغاك فقد تزيدك ضياعا.

2.لا أعرف جميع الآلهة إذا لا يمكنني إجابتك.

3.رهان الملحد ساذج ومغامر مغامرة قد يفوت الآوان لإصلاحها لذا هذا ليس حلا.

4.نعم الإنسان العاقل الناضج مخير فيما يعتقده ,لأنه بعد أن يكبر عقلك وينضج وتصير له القدرة على التمييز والقياس فهنا لاتحكمه أي موروثات بل يقتنع بما يريده ويرضى به ,من واجبنا ككبار البحث والسؤال ليس التشكيك السؤال.

5.الحقيقة في مكان ما,والأكيد أنه لا يمكنك الوصول إليه إلا بالبحث والتنقيب وفعل كل ماهو ممكن .

لقد شاهدت هذا الفيديو منذ قليل وأثر في إيجابا ,يتحدث عن الفرق بين الغني والفقير ,ويمكن إسقاط هذه الفروقات بين الناجح والفاشل أيضا ,أظن أنه من المفيد أن تراه,وإياك الحديث عن الإنتحار مجددا لأن الله لم يظلمك وقولك نكران لنعمه

هم يدركون ولكنهم يتغاضون ويبررون وللحقيقة لم يجدوا بديلا احسن او سهل المنال مثله

نعم شعرت بتأثيره النفسي السيء علي,ولاحظت سلبياته على الكثير من البنات غيري,حيث جعلنا غنيمة سهلة المنال ,رخس ورخسنا معاه

لم أفهم معنى ما قلته

شكرا عزيزتي لقد عرفت طريقة التحميل

ليس عندي علم بذلك ,كما ان دروسه مفيدة ومقيدة بالدليل وهذا ما يهمني في وقت نقصت فيه سبل العلم الشرعي في بلادنا

شكرا

لقد حصلت على 9/10 لكني خمنت نصفها للأسف ,لم أكن أعرف جميع تلك المعلومات بل كانت ضربة حظ,وإني أشعر بالخجل من قولي هذا ,وأسأل الله أن يعلمني ويرزقني القرآن.

شكرا على هذا الإمتحان الظريف