يونس بن عمارة @يونس بن عمارة

صانع محتوى من الجزائر

نقاط السمعة 9.51 ألف
تاريخ التسجيل 02/09/2014
آخر تواجد 20 ساعة

تهانينا على إطلاق المدونة. أتمنى لك التوفيق والنجاح.

لا تنسي إضافتها للفهرست كي تحصلي على المزيد من المتابعين والقرّاء

لا أعلم حقاً إن كنت على مقدرة بفتح مدونة، أجدها نقطة صعبة. ما رأيك؟ هل إنشاء مدونة والاستمرار والنشر فيها لهو أمر سهل؟

بخصوص المقدرة يمكنك التعلم. أما بخصوص الصعوبة من السهولة فحسب خبرتك التقنية. وعاجلًا أو آجلًا قد يأتي عميل يخبرك بأن تنشري ما تكتبينه مباشرة في منصته على الوردبرس لذلك معرفة التعامل مع المدونات أمر هام لا مناص منه في هذا العصر. بخصوص الاستمرار والنشر فيها لا ليس سهلا. لكنه ليس مستحيل وهو خيار جيد إن كنت تفكرين بالتفرغ التام للعمل الحر. إن كان مجرد هواية. أبقيها كذلك فأنا لما تحدثت عن موضوع المدونة قلتُ بوضوح إن رغبت في ذلك

في حال كنتم مترجمين متخصصين هل لديكم نصائح جيدة في هذا المجال؟

أولا أشكرك لمشاركتك تجربتك الخطوة القادمة لك تعلمي الكات تولز لأنه مفيد لك CAT tools اختاري من هذه الأدوات نوعا يناسبك وأتقنيه.

بالنسبة للنصائح الأخرى قدمت الكثير من النصائح في مجال الترجمة في مدونتي الصوتية يونس توك (لا زلت أستقبل الأسئلة على صراحة وعبر البريد الإلكتروني)

افتحي أيضًا مدونة وأنشري فيها ترجماتك بحيث تكون لديك كمعرض أعمال وواصلي الترجمة إن رغبت في ذلك فهي ميدان جميل ومثري معرفيا وإن كان متعبا.

راسلتك على الخاص اطلع على الرسالة.

وفق رؤيتي الشخصية بالفعل النساء يتعرضن للظلم أكثر من الرجال. لكن هذا لا يجب أن يجعلنا نغفل عن نقطتين شديدتي الأهمية:

1) وجود نساء لا يخفن الله. لدي صديقي وأعرفه جيدا وتلاعبت به امرأة وأتعبته نفسيا جدا. ومثل قصصه كثير . الضرر النفسي الذي تسببه النساء للرجال يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار.

2) بعد تأمل وجدت أن جزءا كبيرا من الظلم الواقع على النساء مصدره في الحقيقة ليس الرجال بل نساء أخريات. فكري بالعقل وستجدين ملايين البنات يعانين من ظلم مُفجع آت من النساء (أم، حماة، زوجة أب، زوجة أخ، زميلة في العمل، مديرة...) وهنا تحتار لأن المفروض أن النساء يدعمن بنات جنسهن لكنك أنت نفسك تعرفين أن عكس هذا هو الواقع.

أما كلامك الآخر ومع أنه تعميمي إلا أنه صحيح في المجمل. رأيت في بلادي كثيرا من أموال النساء تؤكل بالباطل، والقضية المالية قضية شديدة الأهمية. وعادة ما تغفل لأنها تشكل حساسية للرجال.

والمجتمع في هذه النقطة ووفق تجربتي -ولا أعمم- متخلف فعلا. فأنا أعيش في المجتمع الجزائري (الجنوب الشرقي بالضبط) وأرى من يدعي المجتمع أنه ناجح أي له بيت ضخم وفخم وسيارة غالية وعدة حقول وأعمال تجارية، ولأني بصورة شرعية ما وقعت يدي على ملفات كثيرة ذاهبة للمحاكم ومصالح الدولة أعرف يقينا أن 99% من أمواله نهب حقيقي لإخوته البنات.

أنا شخصيا مهتم فعلا بموضوع نهب إرث النساء في الوطن العربي. لكنه موضوع لا يسلط عليه الضوء لسبب بسيط أنه يُعرّي الرجال. فيطلع في النهاية أنه "ناهب لأموال المستضعفين مثل النساء" وليس رجل حقيقي يعمل جاهدا ونجح. كما يكذب على نفسه ويتصور أنه كذلك.

المجتمع هنا يرى الناجح بعد عملية النهب ولا يحاسبه عليها وإلا كما أسلفت أي تحري حقيقي لمصدر الأموال ستجد يقينا أن مال امرأة من النساء نُهب.

رأيت بنفسي أشخاصًا ليس لهم عمل باعوا إرث زوجاتهم من الأراضي قطعة قطعة وصرفوه طيلة سنوات. طيلة تلك السنوات كنت مخدوعا أنهم "ناجحون" مجتمعيا لأن المظاهر تخدع. فهناك سيارة وأكل جيد وملابس جيدة وسعادة تبين لاحقا أنها من صرف مال مجانيّ لكن لما نفدت قطع الأراضي تبين الحق ودخلوا في أزمة لن يحلها سي السيد ببساطة لأنه لم يعمل يوما.

منذ أيام دخلت لموقع إسلامي وصادفتني فتاوى عن "هل يحق للرجل أن يأخذ من راتب زوجته" أو "هل يحق له أن يأخذ من مالها مقابل السماح لها بالخروج بالعمل" وشعرت بالغثيان.

هذه المواضيع تُسقمني فعلا.

الأدهى أن أشباه الرجال أولئك يعتقدون بثقة أنهم رجال.

وهو برأيي حتى لو فكرت أن ترميهم بالبيض والطماطم استهجانا لهم ستجد أن البيض والطماطم أغلى منهم ثمنًا فتستخسره فيهم.

الحل؟

اللجوء لله لأنه كما قلت أنت بنفسك:

ليس لهن الا الله بعد انفسهن

لذلك إذا كان لديك أي نصيحة بخصوص هذا الأمر، وتكون فعالة...

أولا أشكرك جدا على إجاباتك الوافية. بخصوص سؤالك المشكل هذا شائع ولست منفردا فيه. بصفة شخصية أفادتني جدا هذه الدورة

أخبرني أيضا أحد الزملاء أنه انخرط في هذه الدورة

وتحسنت جدا طريقة إدارته للأموال على الصعيد الشخصي.

وأخيرا إن أردت مرافقة للتخطيط المالي الشخصي احجز استشارة (مجانية الآن) مع الأستاذ علي بوصالح:

أمك -حفظها الله- لا بد أن تشعر بالفخر هي كذلك لإنجابها بنتا تكتب لها مثل هذه الكلمات الطيبة. شكرا لمشاركتنا مشاعرك بأسلوب أنيق وحروف مبدعة.

أشكرك لهذه الفرصة. لدي بعض الأسئلة:

1) متى انتقلت بالضبط من العمل منفردا Solo إلى العمل ضمن فريق. كيف كونته؟ هل هو فريق ثابت أم مستقل وعند الحاجة، أو كلاهما. كيف تديرهم، حدثنا أكثر عن هذه النقطة.

2) من المعروف أن الإدارة المالية موضوع مختلف عن إتقان التقنية والربح، كثيرون بارعون تقنيا ويجنون الكثير لكن لا يديرون أموالهم بحكمة. كيف تعلمت الإدارة المالية؟ من ناحية شخصية ومن ناحية البزنس.

3) هل صدف وأن دخل أحد لفريقك وخرج لسبب ما، كيف تعاملت مع الأمر؟

4) كيف توظف ثم كيف تدفع للمستقلين الذين تتعامل معهم هل هناك فترة زمنية مثل مستقل 14 يوم أم أنك تدفع مقدما أو تدفع فورا بعد إنجاز المهمة.

وشكرا مجددا.

تجربة قيمة نتمنى أن تستمر. وأشكرك على مشاركتنا إياها.

رابط صحيح (نظرا لتجديد الموقع اختفى الرابط القديم في العنوان)

وسيكون لي انطلاقة أستاذ يونس في ترسيخ مفهوم الترجمة والنشر على الإنترنت لدى الطلبة الجامعيين في الفترة المقبلة في سورية بإذن الله

إن شاء الله. أسعدتني بهذا الخبر المفرح، هذا المتوقع من أمثالك أعانك الله. لا تنسى مشاركتنا مبادرتك هنا حين إطلاقها. موفق من الآن. مشكور على التعليق.

مرحبا بك

شكرا لإتاحة هذه الفرصة.

مرة قرأت عن محاولة غربية (أنظر الرابط أدناه) لرصد الكورونا من مياه المجاري. بصفتك متخصص في الميدان اشرح لي كيف سيفعلون ذلك؟

وبرأيك هل تراها طريقة فعالة حقا لرصد انتشار الوباء؟

موقع جميل

فقط لدي ملاحظة

هو لما أضغط على الأقسام كل قسم من الأقسام من المفترض أن يظهر لي في الشاشة ذلك القسم فقط دون تشتت

  1. مثلا لما أضغط على المهارات أجد فراغ بصري غير مبرر والأمر الآخر المهارات يجب أن أنزل كي أحيط بها كلها والأفضل أن تضعها بحيث تظهر دفعة واحدة دون الحاجة للتنزيل.
  1. إن ضغطت على خدمات مفترض أن تظهر فقط خدماتك ولا تظهر اتصل بي كما ترى في الصورة

ملاحظة فنية: لا داعي لاعتماد تصميم أشرطة التقدم واستبدلها بغيرها كما يظهر في الصورة من مقال نشرته على مدونتي (طالع المقال كاملًا فهو في مجال تخصصك وسيفيدك*)

باختصار الملاحظات هي

  1. مفترض أنه كلما أضغط على قسم من 1 يظهر لي فقط القسم المعني دون الحاجة لتنزيل بحيث أقرأه هو فقط

  2. سهم الانتقال يدور بصورة غريبة ولا أرى داعي له حقيقة

*

فكرة جيدة فعلًا. لم لا.

العفو يا طيب

بالنسبة للحقوق لا اعلم بالنسبة لهذه النقطة هل استعمال مرجع اجنبي وترجمة محتواه وذكره كمصدر يعفيني من اي حقوق مستقبلا ؟

لا يعفيك. لأنه ترجمة غير شرعية. وغير جائزة قانونًا. وإن اكتشف أصحاب النصوص الأصلية ذلك فأنت تحت رحمتهم قد يعفون عنك أو يطالبونك بحذف المحتوى أو دفع مقابل نظيره. وهو ما لا أريدك أن تدخل فيه أصلًا.

ام ان هناك حاجة لأخذ إذن المؤلفين ؟

إن أردت مشروعًا يدوم ويستمر حتى بعد إنتقالك لرحمة الله بعد عمر طويل بإذن الله. الجواب: نعم. إن أردت مشروع مؤقت ولحظي فليست هناك حاجة. ترجم دون إذن واترك مستقبل الموقع للظروف وتصاريف القدر. قد ينجو وقد لا ينجو.

وهل الاذن مكلف ام له طريقة معينة قانونا ؟

ما دام مشروعك غير ربحي فيمكن بالاستعانة بشخص متمرس في العلاقات العامة وله خبرة بالملكية الفكرية أن يأخذ لك الإذن دون دفع أي مقابل. والطريقة القانونية هي عقد فيه موقعك وفيه صاحب الإذن ويُوقّع إلكترونيا. ويحفظ في أرشيف بريدك الإلكتروني للاستشهاد به في حال ظهرت أي خلافات أو شكوك.

اعتمادي على المنصات كخسمات ومستقل لخلق فريق عمل احترافي ضروري بالبداية صراحة للحصول على اكثر الاشخاص كفاءة دون حصول اي تداعيات غير مرغوبة اي ان حقي وحقهم محفوظ بعد فترة ان تم تاسيس أواصر ثقة استطيع التعامل خارج إطار المواقع ..

إن كان لديك وقت لكل هذا لا أمانع. مع أنني أخبرتك برأيي أعلاه.

فكرة نحييك عليها.

رمضانك كريم أولاً.

جميل أنك فكرت بالدورات المدفوعة لأنه حتى إن كان مشروعك غير ربحي فلا بد من التفكير جديا في استدامته. ولا استدامة دون مال.

امور اخرى يجب ان اضعها بالحسبان ؟

لو نظرنا على المدى البعيد ستواجهك مشكلة الحقوق الفكرية فإن نجح موقعك مثلا وصار مثل مايو كلينك وهذا ما نتمناه فستواجه حتما قضايا الحقوق الفكرية وقد يكون لها عواقب خطرة أشدها إغلاق موقعك. ولن يشفع لك وصف اللا ربحية وقتها للأسف.

الطريقة الانسب لتكوين فريق عمل حتى لو براتب شهري ؟ اين اتجه لصنع هذا الفريق وكيف اضمن حسن عملهم ؟

بما أنك تتحدث عن سنوات وهذا ما أعجبني في طرحك لأنك غير مستعجل ومدرك أن المشاريع القيمة تأخذ وقتا أقترح عليك ما يلي:

  1. أن تبدأ بداية صحيحة في الترجمة وذلك من خلال أخذ إذن ما ستترجمه (مجانا) لأن هدفك غير ربحي، من أصحابه الأصليين. وهذا ما سيؤمن محتوى موقعك من حدوث أي مشاكل في الحقوق الفكرية على المدى البعيد ويخلق لك شبكة تواصل عالمية. بهذا الصدد لي تجربة في ترجمة المحتوى الأجنبي مع أخذ إذن أصحابه الأصليين سأفيدك بها إن تواصلت معي هنا أو على مدونتي مدونة يونس بن عمارة.

  2. لا أنصحك أن تدير مشروعك ضمن منصات العمل الحر. لأنها تأخذ عمولة وأنت بحاجة لأن تفيد من يعمل معك بمنحهم عمولة تلك المواقع مما يعطيهم سعرا عادلا لخدماتهم مما يسهم في بناء علاقة طويلة المدى معهم فتعاملك خارج المنصات نقطة في صالح المستقلين، لو كانت خدمة مستقل VIP متاحة أنصحك بها كي يتولوا عنك كل شيء وأنت تحصل براحة على تقارير ما أُنجز وما تم إنتاجه دون وجع رأس. لكنها متوقفة الآن حد علمي.

  3. لا تنطلق بصورة مدفوعة في الشبكات الاجتماعية إلا بعد ضخ ما يكفي من المحتوى في منصتك.

  4. من اليوم الأول لإطلاق المنصة اِحرص حرصا شديدا على إنشاء نشرة بريدية فهي المستقبل. وفوائدها جمة يضيق النطاق عن سرد جميعها هنا.

  5. بدل الإعلانات على فيسبوك وغوغل، أعلن لدى المؤثرين فهي عملية أرخص وأكثر فعالية تصفح منصة فليكرون ودولفينوس.

  6. فريقك الأساسي سيتكون مبدئيا مما يلي:

أ. مدير الفريق: والشخص المثالي هنا سيكون ممن عمل مسبقا على مشاريع مماثلة وأقترح بقوة توظيف مدير فريق ترجمة Gray's Anatomy for students إلى اللغة العربية*. إن لم يكن متفرغا أطلب منه أن يرشح لك من هو مؤهل للمهمة. مهمة مدير الفريق هي المنتج النهائي للمحتوى من ضمان جودته ودقته وسلامته من الأخطاء الإملائية والنحوية والعلمية.

ب. ثلاثة مترجمين طبيين كبداية: ويمكنك إيجادهم هنا في حسوب بطرح عرض عمل وأقترح @samer_jabal‍  @ferzatalchayah‍  إن لم يكونوا متفرغين أطلب منهم أن يرشحوا لك أسماء وسيفعلون.

من بين الأماكن الأخرى التي ستجد فيها مترجمين أكفاء منصات مثل الباحثون السوريون وأنا أصدق العلم وناسا بالعربي ومجلات مؤسسة التقدم العلمي الكويتية وغيرها الكثير.

ج. مدير مشاريع: مهمته التنسيق ورفع تقارير التقدم المحرز وما تم إنجازه والمتابعة وهو حلقة وصلك مع جميع أعضاء الفريق. وذراعك اليمنى.

د. مبرمج أو أكثر للمنصة.

ه. مصمم تعامل معه بالقطعة.

ز. مدير شبكات التواصل الاجتماعي (فيما بعد)

هذا ما خطر لي الوقت الحالي. أتمنى لك التوفيق والسداد.

لا تنسى مشاركتنا هنا بمستجدات مشروعك.

*رابط صفحتهم على فيسبوك:

هل هناك مكان أو موقع يضم الألعاب التي طورتها؟

شاركنا به مشكورًا

ذكرت إطلاقك للغة الجديدة في تدوينة اليوم

عندما تطلق تحديثات جديدة راسلني عبر المدونة لذكرها في إحدى اليوميات.

مبادرة طيبة أتمنى لك النجاح فيها.

إن كنت تريد بناء مجتمع حول لغتك الناشئة أنصحك بالاستفادة من لغة توكي بونا

فهذه اللغة الناشئة لها مجتمع لا بأس به (آلاف المشتركين في مجموعة فيسبوك يتمرنون عليها من بينهم مصممون وكتّاب ومبرمجون وما إلى ذلك) يمكنك الاستلهام منها وبناء مجتمع فاعل حول لغتك.

شكرًا لطرحك مثل هذا الموضوع. كتبت عن هذا الموضوع في مدونتي اطلع على الرابط أدناه.

داخل التدوينة ستجد جواب عن سؤال لماذا ينبغي علينا نحن البشر الحفاظ على اللغات الآيلة للانقراض [بل وحتى تلك المنقرضة]، ولماذا ينبغي أيضًا أن ندرس التاريخ؟

ولكن هل سيكون رأي المجتمع متفهم لذلك ؟؟؟ خاصةً أني أخاف من مصراحة أمري مع عائلتي.

المجتمع لن يتفهم، وهذا واضح بل حتى أخوك ذاته لن يتفهم وألطف ما سيفعله هو ألا يؤذيك. فإن عرف انسى التجارة التي بينكما. وهذا ما سيجفف مصدرك المالي الهام، واعلم أن المجتمع إذا أراد أن يؤذيك يحاصرك اقتصاديًا ونفسيًا. بقول هذا وكما هي عادتي في الإجابات أضع نفسي مكانك وأخبرك ماذا سأفعل. والخيار لك.

رقم واحد: أتأكد أن هذا الموضوع حقيقيّ أي أني فعليًا مثليّ كما يسمونه. وليس شيئا آخر. مثل نزوة عابرة، ضغط نفسي، تجربة طفولة، إلخ. شخصيًا أنا يونس بن عمارة متوقف في موضوع هل المثليون أناس يولدون هكذا وهي طبيعتهم أو أنها حالة عابرة يمكن تصحيحها؟ (ظهرت في وقت ما دراسة تقول أنهم وجدوا جينات المثلية، بعدها ظهرت دراسة مضادة) وقرأت في مكان ما أظن أنه التيفاشي في كتاب نزهة الألباب أو كتاب نزهة الخاطر أن بعض الناس تولد مثلية (سحاقية أو لواطية بتعابيره) ويمكن معرفة ذلك بدراسة جمجمتهم يعني يمسك الشخص ويرى جمجمته ويقولك هو سحاقي أو لواطي (ومفيش فايدة من تغييره)...هذا رأي لافت جدا من فقيه مالكي لأنه يؤيد عكس المتوقع أنها حالة تنتجها الطبيعة تلقائيًا وليست حالة تكتسب ويمكن حذفها، قرأت أيضا دراسة حديثة أجرتها امرأة عربية (ضاع لي رابطها) تحكي عن المجتمع المثلي في كندا ورغبة بعضهم في بقائهم مثليين وعدم التخلي عن الإسلام في الآن ذاته (حكى موقع رصيف22 عن من يماثلهم في بعض مقالاته).

أحكي لك هذا ليس استعراضا لسعة اطلاعي إنما لسبب واحد هو توجيهك أنه لا بد أن تعمل "ما يكفي من بحوث" لأن الحالة حالتك وليس حالتي وأن يعرف غريب غير مثليّ عن المثلية أكثر منك... مشكلة معرفية خطيرة. لأنك ببساطة تعيش في عالم لا يزال غير متقبل بها فأنت مكره ومضطر للبحث والمعرفة أضف إلى أن المعرفة لم تضرّ بشريًا قط. الفائدة الأخرى للمعرفة هو تحقيق التوازن في عائلتك المستقبلية فلو فكرت في التبني لاحقا سيكون لديك الجواب عن أسئلة الولد أو البنت التي تبنيتها لما تكبر بما يكفي لتطرح الأسئلة.

لذلك أنت هنا أو في الخارج مُلزم بمعرفة كل ما يمكن معرفته عن المثلية. بما في ذلك تراثنا العربي. فعلى سبيل المثال قرأت في أحد كتب التراث عن المثليين في بغداد وأنهم يسمون أنفسهم بأسماء بنات. وهذا ما لمسته بالفعل في إقامة جامعية بالجزائر. أنه في الغرف المغلقة يسمي 'من يميل للرجال' نفسه ومن يشبهه بأسماء نساء (والتي سمعت أحدها وهي ليلى).

هذه الخطوة الأولى. عمل البحوث المعرفية والعلمية ودراسة الوضع. لتعرف ما أنت عليه فهذا مهم.

الخطوة الثانية تعتمد على الأولى. إن خَلُصت بعد البحث أن المثلية حالة يمكن رفعها بطرق ما. أرفعها بتلك الطرق وأصبح ما يسمى "طبيعيا" أقول ما يسمى طبيعيا لأني شخص لا أؤمن بوجود ما يسمى "إنسان طبيعي". فهو مجرد مفهوم وهمي لكن لا وجود له في الواقع.

إن خَلُصت بعد البحث إلى أن المثلية طبيعة لا فكاك منها أي يخلق المرء أو يُوجد -إن لم تكن تؤمن بالله- هكذا. فالخطوة الثالثة هي الهجرة. هاجر لكندا أو أي بلد آخر يقبل المثليين وعش حياتك.

مودتي.

رأيي الشخصي ألا تتزوج. لأن المرأة التي ستتزوجها لا ذنب لها في حالتك. الأمر الآخر الذي يهمني هو:

عمري 28 ، خريج كلية طب ، طبيب عام لم أتحصل على الدكتوراة بعد...الآن أنا على أعتاب الزواج

كيف تمكنت من جمع المال اللازم للزواج؟

حدّ علمي لا أظن أن دارسي الطب يتمكنون من جمع مقتضيات الزواج في هذا السنّ المبكر. فإن كان من سيدفعه هو العائلة. أنصحك ألا تفعل. لأنه حتى لو لم تكن تعاني من هذه المشكلة. أن تصرف عائلتك على زواجك بأي صورة من الصور يعني حقّ فيتو يخولهم بالتدخل في كل تفاصيل حياتك أهونها "متى ستنجب" والضحية في مثل هذه الحالة هو المرأة للأسف. فإن أضفت لها مشكلتك الحالية. أصبح الزواج منك للمرأة تذكرة ذهاب دون عودة للدخول للجحيم.

وأخلاقيا لا يحق لك أن تدخل أي شخص للجحيم.

إن كنت تتصل بالكات جي فإنه لن يفتح والمشكلة من اتصالات الجزائر. لأني اتصلت بالدعم الفني لوردبرس مرتين ولم نجد أي خلل لديهم.

أحد الأصدقاء الجزائريين وجد حلا وهو في تغيير الدي إن إس فجربه لعله يصلح. @MrAbdelhadi‍ 

إن كنت تتصل بالكات جي فإنه لن يفتح والمشكلة من اتصالات الجزائر. لأني اتصلت بالدعم الفني لوردبرس مرتين ولم نجد أي خلل لديهم.

أحد الأصدقاء الجزائريين وجد حلا وهو في تغيير الدي إن إس فجربه لعله يصلح. @MrAbdelhadi‍ 

جدير بالذكر أني بدأت المقال بكلمة يزعم. أي أن الأمر مشتبه فيه.

وفي آخر المقال الإنجليزي هناك إخلاء بالمسؤولية أن كاتب المقال يعمل في شركة منافسة لاب وورك اسمها غو لانس.

الآن رأيي الشخصي

أولا لا أستند في حكمي على اب وورك على المقال الآنف فقط بل على عشرات المنشورات على ريديت حول اب وورك. وخلاصة رأيي:

1) إن كنت محترفا اب وورك ليست مكانك. ان كنت مبتدئا او متوسط الخبرة فهي منصة جيدة للتدرب فيها وبناء شبكة علاقات.

2) الحسابات المدفوعة هناك استثمار غير مجدي للمحترفين والمحترفات لكنه مجدي للمتوسطين والمبتدئين.

3) كلما ذلك ممكنا. تعامل مع عملائك خارج اب وورك. لا سيما أولئك الذين بنيت معهم جسور ثقة

4) منصة اب وورك تجري ولا شك عمليات مشبوهة بين الحين والآخر. ويبقى الأمر لك في قرارك هل تتعامل عبرها او لا.

5) اب وورك رائعة ان كنت صاحب مشاريع مُحبطة ان كنت مستقلا.