كل عام و أنتم و أحباؤكم بألف خير، ينعاد عليكم بتمام الصحة و العافية إن شاء الله.


منذ البارحة و أنا مترددة بين أن أكتب شيئاً بخصوص العيد أو لا، فأنا في الحقيقة لست من مُحبي الأعياد .

المهم طوال الليلة الماضية و أنا أشتم جيراني المزعجين في سِري فهم ليس لديهم أدنى احترام للمحيطين لهم بتصرفاتهم و ضجيجهم و حديثهم اللبق جداً جداً.

و كمُحصلة لهذا لم أنم جيداً و لك أنت تتخيل فقط مزاجي الصباحي المُذهل :]

المهم استيقظت أبكر من المعتاد و مع ذلك فاتني الفطور المميز...فقد استيقظ الجميع قبلي...حسناً..لم أستأ فقد قررت أن أبدأ نهاري بإبتسامة...و من الغريب أن هذه النيّة قد آتت أوكلها!

القليل من الترتيب هنا و هناك و تحضير الضيافة للضيوف، طبعاً في هذه المرحلة اكتشفت الأطايب المُذهلة التي جلبها والدي في الليل، و لأنني لم أفطر بدأت أتناول المُكسرات -_-"

حالياً أبحث عن شيء مميز أتابعه، على الأغلب سيكون مسرحية مصرية قديمة...

سأعد بعض الشاي بالنعنع و أنهيه على مهلٍ بينما تبدؤون يومكم التي أتمنى أن تكون سعيداً لكم

https://suar.me/OV5VG