سؤال صعب، وعندما فكرت في أن أجيب، لم أجد سوى شيخ المجاهدين عمر المختار، والشاعر الفيتوري.

ليس لنقص في الشخصيات الليبية المميزة صاحبة الإنجازات، ولكنه الجهل بإنجازات من هم خارج البلد الذي تعيش فيه.

ونستطيع القياس على ذلك، فكل شخص في بلد عربي ما، قد يجهل تماما وجود شخصيات ذات فكر وثقافة وإنجازات في البلد العربي الآخر، وقد يحكم بناء على جهله بعدم وجود مثل تلك الشخصيات في البلدان الأخرى.

هل تشاركني هذا الرأي؟

من البرامج التي عرفت بالموهوبين في البلاد العربية برنامج أمير الشعراء، والذي لا أعلم هل مازال مستمرا أم لا؟

عرَّف البرنامجُ الجماهيرَ العربية بشعراء مبدعين من دول عربية مختلفة، ما كنت أتوقع -جهلا مني- أنه مازال فيها شعر وأدب، كما أظهر القوة الجامعة للغة العربية الفصحى.

الا تتفقين معي ان هناك فجوة بين مشرق ومغرب العالم العربي؟ فعرب الجزيرة معلوماتهم عن المغرب العربي قليلة وأكاد اجزم ان العكس صحيح

لا العكس ليس صحيح! وأبسط مثال هو فهم اللهجات، فمن الصعب ان يفهم مشرقي لهجة تونسي ومستحيل أن يفهم مايقوله جزائري أو مغربي على العكس، من السهل جدا لأي مغاربي (تونس جزائري مغربي) أن يفهم اللهجات المشرقيّة.

لكن هناك بعض المعلومات الثقافية التي لا يعرفها أحد وأعتبره شيئا عادي فالمغرب الكبير هو نفسه عالم آخر من ثقافات وتاريخ ولغات فلا أظن أننا مطالبين بالتعرف على كل الثقافات الأخرى وخاصة تلك التي لن يفيدنا شيء التعرف عليها ... أضف إلى هذا، هناك كراهية كبيرة للسعودية وبدرجة أقل لقطر والإمارات في تونس لأسباب سياسية وثقافية ودينية أيضا.


بالنسبة للمشاهير الليبيين : https://arabia.io/go/8113/32187

صعوبة فهم لهجات المغرب العربي لدى البعض يرجع أساسًا لدخول الكثير من الكلمات الفرنسية والأمازيغية والإسبانية أيضًا أحيانًا في تلك اللهجات، وأهل المشرق اختلاطهم بتلك اللغات محدود للغاية إذا ما قورن باختلاط المغاربة العرب بها، حتى في الدول التي كانت تحت الإنتداب الفرنسي كسوريا ولبنان، لم تُحدث اللغة الفرنسية ذلك التأثير الكبير كما حدث في تونس والجزائر مثلاً.

وهناك سبب آخر، وهو انتشار الأعمال التمثيلية والبرامج المشرقية وسيطرتها على شاشات التلفاز العربية، واللهجات المسيطرة في تلك الأعمال هي (المصرية- السورية- الخليجية وخاصة الكويتية)، بينما وجود اللهجات المغاربية يكاد يكون منعدمًا (لا يمكنك احتساب القنوات التلفازية المغاربية في هذا الأمر لأنها قنوات محلية).

المغرب العربي والمشرق العربي تربطهما الثقافة العربية الإسلامية، وما يجمعهما أكبر بكثير مما يفرقهما، وانتشار العلمانية في كل البلاد العربية الذي يهدف للتخلص من تلك الروابط في المشرق والمغرب هو انتشار مؤقت لن ينجح في أهدافه.

بالعكس نحن الليبين لهجتنا نوعين { اللهجة الشرقية - اللهجة الغربية }

اللهجة قريبة جدا للتونسية أم نحن اللهجة الشرقية فهي أقرب للغة العربية الفصحة :)

ختى في حديثنا لانتكلم سوى بالعربية يست لدينا لغات ثانية نتقنها غير الانجليزية

ليبيا استثناء في هذا الأمر، ليبيا لم تتأثر بالإيطاليين كما تأثرت تونس والجزائر بالفرنسيين، أو كما تأثرت المغرب بالإسبانيين، حتى موريتانيا تأثرت بالفرنسيين بشكل أكبر من تأثر ليبيا بالإيطاليين.

وهذا ليس عيبًا، هذه ظروف كل شعب مع من المستعمر.

الايطاليين عندما غزو ليبيا , غزوها غزوا احتلاليين وطمعا وليس مثل الاحتلال التونسي الذي غزى تونس والجزائر غزوا فكريا وثقافيا ..

نعم هذا ما أقصد، حركة موسوليني والفاشية الإيطالية كانت حركة همجية أكثر منها استعمارية ثقافية، وتجاربهم في ليبيا واثيبوبيا تثبت ذلك.

عذرا، لكن هناك خطأ لا أدري هل هو سهو أم متعمد.. اللهجات المغاربية أصلها أمازيغي وليس عربي يا صديقي.. والعربية هي التي دخلت عليها فأضافت كلمات وقواعد :)

أيضا معلومة أخرى، 80% على الأقل من المغاربيين ليسوا ذوي أصول عربية :)

العروبة والإسلام ليسا بالوراثة فقط، فكم من داخل في الإسلام ومتكلم حديث بالعربية أفادهما أكثر ممن وُلد وهو عربي ومسلم.

(80% على الأقل من المغاربيين ليسوا ذوي أصول عربية) أنصحك اخى الكريم ان تقرء تاريخ الهجرة الهلالية الى المغرب العربى حتى تتأكد من صحة هذه المعلومة

عرب الجزيرة (الخليج العربي) اتصالهم بأهل بلاد اليمن والشام ومصر والسودان وارتريا أكبر من اتصالهم بأهل بلاد المغرب العربي، وذلك لسبب واضح وهو الحجم الكبير لعمالة تلك البلدان في الخليج، بينما أغلب المغاربة يفضلون السفر لأوروبا (إن تسّهل ذلك) بسبب قربها وعامل اللغات التي يتقنوننها وظروف الحياة الأكثر راحة.

فجوة كبيرة جدا .. رغم اني لدي بعض الصدقات من المغرب العربي والكثير من انحاء العالم

لكن اراء ان مجتمعي والمجتمع الخليجي بشكل عام لديه نقص ثقافي عن مناطق المغرب

العربي بشكل كبير وفي احيان كثيرة تكون هناك ثقافة مشوهة وغير صحيحة ابدا ..

التعليق على الأخ ثمود بالأعلى

أتفق معك تماما، أحاول أن أتذكر ماذا أعرف عن بلدان المغرب العربي؟ ربما بعض المعلومات التاريخية تعلمناها في المدرسة، وكذلك معلومات جغرافية كالموقع والعاصمة وأهم المدن والتضاريس .. إلخ، أو بعض المعلومات السياحية، أو بعض مشاهير الرياضة.

هذا بشكل عام، ولكن بشكل متخصص فإني أعتقد أن التخصص قد يجمع المتخصصين عبر البلاد العربية، كالأدباء أو الأطباء أو المبرمجين .. إلخ، وأن هناك معرفة وتواصل بينهم لاسيما في المؤتمرات والمعارض.

لا أتصور أنها بسبب عدم معرفة الشعوب الأخرى للشعب الليبي، بل بسبب إنغلاق الشعب الليبي!

فمثلا أنا من تونس، وصدقيني لا أعرف شخصا من ليبيا! غير عمر المختار طبعا. على العكس، أعرف شخصيات تونسية كثيرة (طبعا) وأعرف شخصيات جزائرية وأعرف شخصيات مغربية لكن لا أعرف أي شخصية موريتانية.

في نفس الوقت (وهذا يدخل في عدم الإطلاع على الشعوب الأخرى) لا أعرف أي شخصية خليجية (إلا شخصيتين فقط).


لدي إنطباع أن الليبيين بارعين في الشعر، فهناك فتاة كانت تعيش في ليبيا، تدرس الآن معي وهي فعلا بارعة في الشعر!

-1

ليس الشعب من ارداته منغلق بل كان ذالك بسبب الرئيس السابق وسياسته الغبية

الحكم العسكري الغاشم والمستبد لأي دولة يدمر ثقافة شعبها وقدرته على الإبداع، ويحول كثيرًا من أبناءها إلى جهلة يزمرون ويطبلون للطاغية ويرشدون عن بعضهم البعض، ويرجعون للعصبيات القبلية الجاهلية التي تفرق بين الناس بلا أساس، ويرضون بفتات الفتات الذي تتركه لهم طغمة الحكم بحجج واهية كثيرة (الأمن والأمان- محاربة الإرهاب- ولي الأمر- وووو إلخ من الحجج) فما بالك ببلاد محكومة بزمرة عسكرية فاشية يقودها شخص أخرق مصاب بجنون العظمة كالقذافي لا يعرف إلا فاتحته المشؤومة من سبتمبر وكتابه الأخضر الملوث بدماء الليبيين قديمًا وحديثًا. كل من يجهر بأنه يفكر في ليبيا ليس له مصير عنده إلا الإعدام أو السجن أو النفي إن كان محظوظًا!

كل من هو مبدع في أرض ليبيا هجرها لأوروبا وأمريكا وأستراليا، وكل من لم يستطع الهجرة كتم إبداعه وداس على أفكاره لكي لا يُنكّل به!

لهذه الأسباب وغيرها لم يسمع الكثيرين عن كثير من مناقب أهل ليبيا الحميدة، ليبيا كاد أن يقتلها القذافي وزمرته ولكن الله سبحانه أراد غير ذلك.

أسأل الله أن يجعل لليبيا من كل ضيق مخرجًا، وأن يخزي كل من يحاول من داخلها أو خارجها أن يعيدها لحقبة الدكتاتورية والقمع والفساد، وأن ينقذ بلاد العرب من القذاذفة الآخرين (وما أكثرهم).

فعلا تعليق في الصميم ورد محكم ,, جزاك الله خيرا اخي

قرأت المقال منذ عدة أيام والحقيقة لا الوم الكاتب على طرح هذه التساؤلات - بالنسبة لشخصيات ليبية معروفة هناك شخصيات كثيرة قديما وحديثا مثلا المجاهد بشير السعداوى وكان معروف ليبيا وعربيا وكان مستشار للملك عبدالعزيز ملك السعودية واحفاده لايزالون يعيشون فى المملكة الى اليوم - المجاهد سليمان البارونى مجاهد ليبى معروف وايضا كان مستشار لأحد سلاطين سَلْطَنَة عُمان - الروائى والاديب الليبى ابراهيم الكونى المشهور بأدب الصحراء ورشح لجائزة نوبل للأدب ترجمت رواياته الى معظم اللغات المعروفة - هناك الكثير من الشخصيات الليبية المعروفة لكن المشكلة ذات وجهين الوجه الاول يتلخص فى القذافى وجرائمه فى حق الشعب الليبى يكفيك ان تعرف ان معلق مباريات الدورى كان لا يذكر أسماء الاعبين أثناء التعليق بل يكتفى بذكر ارقامهم (اللاعب رقم 6 يمرر الكرة الى اللاعب رقم 10 ) فى بلد ممنوع عليك ان تعرف فيه اسم لاعب كرة قدم كيف ستعرف أدباءه وكتابه وعلماؤه الوجه الثانى من المشكلة فى الشخصية الليبية الليبى المبدع او المثقف يبالغ جدا فى التواضع حتى انك لا تكاد تعرفه هذا التواضع جلب لكثير من المثقفين الليبين تساؤلات فى كثير من الملتقيات أذا ماكانوا فعلا أدباء ام يدعون ذلك بسبب تواضعهم المفرط - بشكل أوسع الموضوع متشعب قتل الأبداع فى ليبيا والطمس كان يتم بشكل ممنهج بكل معنى الكلمة الليبى ينجح فقط خارج ليبيا ام فى ليبيا فكان ممنوع عليه النجاح

الشيخ أبو يحيى الليبي

الشيخ عطية الله الليبي

الشيخ أبو الليث الليبي

يحق لأهل ليبيا أن يفخروا بمثل هؤلاء

المؤرخ الاسلامي الكبير د/ على محمد الصلابي

-1

بما أني ليبي :-

1- شيخ الشهداء عمر المختار

2- الشاعر أحمد رفيق المهدوي

3- خديجة الجهمي

4- الملك أدريس السنوسي

5- البطل المهدي زيو

الليبييون لديهم مواهب هائلة ,, نعرفها على الساحة المحلية , ولكن لايوجد من ينميهم ويدفع بهم , بل كل ماحاول ليبي بدفع نفسه يتم التقليل من موهبته وطمسه حتى يتخلى عنها ,,

الليبيون في كل المسابقات القرءان الكريم يتحصلون على التراتيب الاولى ولا سيما جائزة دبي التي تحصلت ليبيا عليها 6 مرات متتالية وجائزة البحرين وغيرها ..

في مجال الشعراء لدينا شعراء عديدون , من أحمد رفيق المهدوي والصادق النيهوم وحتى عبد الجليل سيف النصر سواء من الصغار والكبار

في مجال الصحف والجرائد والاعلام فلدينا اعلاميون قدماء وصحف قديمة من صحيفة طرابلس , خديجة الجهمي .

يكفي أن بعد الثورة لدينا من المطوريين والمبرمجين والمصممين من هو متواجد معنا في ارابيا ,,

ليبيا ظلمت 40 عاما وها هي اليوم تنتفظ

-3

من لا يعرف تاريخ ليبيا العظيم لــــــــــيبيــــــــــــــــا اسم عمره 10 آلاف سنة ... ذكرها اقدم المؤرخين الاغريقي هيري دوت >> بالاسم .. وقال فيها مقولته الشهيرة :: من ليبيا يأتي الجديد في ليبيا يا سيدي الكريم خرج اشهر مذهب مسيحي على الاطلاق .. على يد القسيس الليبي مرقس .. وهو احد اكبر 3 قساوسة معترف بيهم عبر العالم . من ليبيا يا سيدي حكم شيشنق الليبي مملكة الفراعنة التي ذكرتها .. وحكم من بعده أبناؤه و احفاده . من ليبيا خرج سبتيموس سيفيروس الليبي الذي استطاع ان يحكم اقوى امبراطورية عرفتها البشرية وهي امبراطورية روما .. من ليبيا خرج اشهر قائد عسكري للجيوش الرومانية .. القائد الليبي كركلا .... من ليبيا ظهر طارق بن زياد .. فاتح الاندلس ..

لا أقصد التقليل مما ذكرته لكن ماذا عن العصر الحديث والإسهام الثقافي والعلمي في العصر الحالي؟ طبعا البقية ليسوا بأحسن حال لكن السؤال في محله فنحن لا نلاحظ ظهور الكثير من الأسماء الليبية ليس لانه ينقصهم شيء بل لسبب غير معروف

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

18.1 ألف متابع