14

منذ بداية الشراكة بين مايكروسوفت ونوكيا كانت هناك إشارات لإحتمال تحول نوكيا لمجرد ذراع للهواتف تابع لمايكروسوفت وتحقق ماكان متوقع. الآن ماذا سينتج ؟

الصفقة بلا شك مهمة نوكيا كانت تحتاج لهذه النهاية الرحيمة ’سمبيان’ لم يعد قادر على المنافسة أيضا مايكروسوفت تحتاج لمصنع, الآن الويندوز فون لاينقصه إلا البرمجيات وهذا مانريد منها كمستخدمين أن تعمل عليه خلال الفترة القادمة .

اخيراً نوكيا كانت تحت إدارة سيئة جداً رفضت دخول أندرويد ’ نعم قوقل اتجهت لهم أولاً لصناعة هواتف بنظام أندرويد لكنهم رفضوا.!’ .. الآن تباع الشركة بقيمة 7.2 مليار دولار وهي أقل من القيمة التي دفعتها مايكروسوفت في برنامج الإتصال سكايب 8.5 مليار دولار.!!

يصعب توقع المستقبل ولكن بالتأكيد شركة بحجم ميكروسوفت لم تقم بهذه الخطوة (المكلفة والخطيرة) إلا لأنها الأخيرة لدخول عالم صناعة وبرمجة الأجهزة النقالة بعد محاولات فاشلة خلال الأعوام الماضية. وايضاً بعد التعاون مع نوكيا لفترة جعلت من ميكروسوفت واثقة من هذه الخطوة. وحسب ماصرحت ميكروسوفت بأن نسبتها حالياً من الجهاز الواحد عشرة دولارات ربحاً لكن اذا ما قامت هيا بصناعة الجهاز سوف يكون ربحها اربعين دولاراً. ايضاً لا ننسى أن شركة نوكيا ليست متخصصة في صناعة الاجهزة النقالة فحسب ولكن لديها تفرعات جديرة في الإحترام مثل حلول الشبكات و Ovi وغيرها. وهذا بالتأكيد ينصب في فائدة ميكروسوفت مستقبلاً.

أظن ان مايكروسوفت لاتريد خسارة سوق الهواتف الذكية عبر الإعتماد على المصنعيين لذلك جاءت صفقة نوكيا التي تعطي مايكروسوفت دفعة في هذا السوق لأنها ستتمكن من إنتاج أجهزتها وإطلاقها في الوقت الذي تريده وحسب المواصفات التي تريدها بالإضافة كما أن خبرة نوكيا في هذا المجال في الأمور المتعلقة بالتصميم والتسويق ستساعد مايكروسوفت في دخول السوق بشكل أسرع.

رجائي الوحيد هو أن لاتسيء مايكروسوفت إدارة الأمور وتصبح هذه صفقة فاشلة.

هي مغامرة لابد منها لدخول المنافسة القوية بين ابل وقوقل، فالهواتف الذكية اصبحت حديث اليوم، وهي التقنية المطلوبة حالياً والكل يتنافس لإبراز ما لديه، وبما ان ابل وقوقل ركبتا هذه الموجة فأصبح لزاماً على مايكروسوفت دخول هذا المعترك بنظامها وبأجهزتها التي تحمل اسمها لدعم الثقة تجاه المستهلك.

اتمنى فعلاً النجاح لهذه الشركة، فنظام وندوز فون رائع ولكنه يحتاج لخطوات متسارعة للوصول الى سابقيه "IOS" & "Android " .

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

21.8 ألف متابع