Dot By Dot @M_391

نقاط السمعة 313
تاريخ التسجيل 19/07/2016

لدي اضافة اود ان اشاركها... وصحيح انني اتفق معك بشكل عام، كوني لااطيق عناوين تلك الكتب فضلا عن محتواها... ولكن هناك اشخاص مثل صديق اعرفه بدأ بعدة مشاريع نتيجة لقراءة كتاب الاب الغني والاب الفقير.. شخص اخر ايضا اعرفه يحدثني عن امتنانه لبعض كتب التنمية البشرية!! ( وفعلا تلك الكتب قد احدثت تغييرا فيه.. تغييرر ملموس.. " تغير مادي")، لا اعلم حقيقة ولكن مع تفكيري في الامر.. وجدت بأنهم اشخاص لديهم جاهزية مسبقة للخوض في هذه الامور.. ولكن كان ينقصهم.. الدافع.. الشرارة بطريقة اخرى... وربما هو الشيء الوحيد الذي ستحدثه فيك هذه النوعية من الكتب..

سأصبح اغنى رجلٍ في بابل...

لا تغني عن قراءة الكتب، افضل استعمال لها هو أن لتحديد ان كنت ستقرأ الكتاب ام لا - كتصفح الفهرس واخذ بعض المقتطفات والأفكار الرئيسية ولكن عن طريق شخص آخر - ومن غير المعقول ان تفهم فكرة أمضى احد المفكرين سنوات وهو يحاول الوصول إليها من خلال ملخص وانا لا أتحدث عن كتب التنمية البشرية هنا أو ماشابهها من الكتب المحشوة، نسيم طالب يقول : ان كان الكتاب قابلاً لتلخيص فهو ليس كتاباً بل هو اشبه بمقال في مجلة.

هل لاحظتم بأن الكثير من المخلوقات تعتني بصغارها لفترة ثم تقوم بتركهم ليعيشوا باستقلالية تامة، فقط الأساسيات.. طبعا الأمر مع الإنسان سيكون أعقد تبعا لتعقيد الإنسان ولكن الفكرة هي نفسها this is how life works, إذ لم تترك الطفل يلعب في الطين والاوساخ والشمس فستصبح مناعته ضعيفة، وكذلك الأمر في طريقة التفكير الشخصية والتعامل مع الحياة عموما.. استذكر هنا مقولة تنسب لعلي ابن طالب او سقراط او غيره وهي ان لاتربوا الأبناء بنفس تربيتكم لأنهم خلقوا لزمان اخر... و المقولة ليست بالحديثة..

وبالنسبة لاحدى التعليقات هنا التي تقول بما معناه " بما ان الأساليب والأفكار والطرق اثبتت نجاحها سابقاً.. فيتم توريثها لأنها ستنجح مستقبلا".. هذا الكلام صحيح في إطار محدود وغالبا هي معرفة عملية.. مثل وصفات الطعام او بعض ال life hacks والطرق والخبرات التي كانت تتناقلها القبائل قديما في الغابات + كمية كبيرة من البول شيت الفكري تأتي بالتوارث مجاناً... عموما وحتى وان لم يكن للمرء قابلية على تبني فكرة الاستقلالية او الإبتعاد عن هذا ما وجدنا عليه آبائنا اقل الأمر أن تتركه وشأنه ان عبر عن رأي مختلف او تبنى نظرة أخرى للامور!

اهلن!

هل تعلمين .. لقد انتظرت عامين او عام ونصف حتى أنشأت حساباً هنا..

اتخيل بأن مفهوم " التنمية البشرية" بنفسه.. قد ذهب وحصل على " لايف كوتش".. وبتفاعلهم معا .. قاموا بأنتاج حبوب لمنع الإلحاد - حبة قبل سام هاريس وحبة بعد ريتشارد دوكينز - .. كل مافي الأمر انها حلة جديدة من الكلام الفضفاض.. الذي يبيع اوهام الطاقة، ويستثير العاطفة الدينية، ويركز على الجانب السلبي من الحوافز ( الخوف)، ضياع اولاد - ضياع دين - ضياع أنوثة - ضياع طاقة - ضياع فرصة ( انعكاس اسماء الله الحسنى).. and so on و * حكة في الأنف *

ما زلت اذكر عندما نشرتي ذلك الموضوع عن شرائك الكمان... وبالمقارنة بين المقطوعتين فقد تحسن مستواك كثيراً وعموما لا أملك الكثير لقوله.. فقط

keep it up

لماذا أشعر بأنني في مقابلة عن التلفاز :')

لايوجد قبل وبعد بالنسبة لي لكي احدد. النقطة المهمة هي انه لن تستفيد ان استبدلته بمصدر الهاء اخر.. لذا من الجيد انك وجدت طريقة لزيادة انتاجيتك.

دعك من رمضان...

لم أشاهد التلفاز منذ بضع سنوات

قولي له الكلام الذي بالأعلى ثم احذفي من "احبك بصدق في أسبوعين"

مع( اللا إنجابية) : في حالة عدم توفر الحد الأدنى من المقومات للحياة الكريمة، ويشمل ذلك وجود دخل مستمر ناتج عن أصول وليس وظائف على الاقل لاحد الزوجين. + بديهيات ( عدم وجود أمراض نفسية عقلية وراثية- للحد الذي يمكنك أن تعرفه بفحص ما قبل الزواج -)، أيضاً وخصوصا اذا كان الإنجاب فقط لإرضاء أشخاص اخرين. + أسباب أخرى

ضد : اذا تحول الأمر لحلقة خاصة من البلاك ميرور بعنوان الإنجاب!، يشمل ذلك :

الاحتباس الحراري القادمة ذات الاثر المدمّر التي ستحمل معها موجات جفاف قاتلة وارتفاعات هائلة في درجات الحرارة وغرق المدن وغيرها،، وموجات الهجرة والنزوح الكبـرى التي من المتوقع أن تبدأ آثارها في الظهور بشكل قوي في منتصف القرن الحالي.

+

لاحقاً : الأزمات والمشاكل والامراض والحاجة والحيرة والاكتئاب والمفاجآت وغيرها ..

لا أحد يعلم ما سيحدث مستقبلا، - قد تحدث، قد تحدث + يتم التكيف معها، قد لا تحدث. ما يمكنك أن تفعله هو أن تكون جاهزا للتقللبات والمصائب والأحداث العشوائية- للحد الذي يمكنك أن تصل اليه - ، الحياة المثالية غير موجودة، الحروب والازمات والكوارث تحدث منذ الأزل، الطبيعة بحد ذاتها تعمل بمبدأ التجربة والخطأ، الأخطاء مقابل المعرفة والتطور، لا يمكن تفادي هذا الأمر، ومهما يكن المخاطرة لا مفر منها.

سعيد برؤية المتحمسين من أمثالك :)

في رمضان روتيني مشابه للكاتب جورج سيمنون الذي كان يكتب 60 يوماً في السنة ويقضي بقية الوقت(300 يوم) بدون فعل اي شيء..

ألف اكثر من 200 رواية

احيانا أشعر بحيوية وطاقة وانا صائم، وفي احيان أخرى لا أقدر على التحدث.. لكن بالتأكيد العمل ببطن مثخمة افضل.

وانت وجميع الحسوبيين بخير.

اولاً، لا للكتب قبل الإفطار، لأن الكتب تزيد من شعوري بالجوع.. (لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين... ليس هذه المرة)

  • سأنوع الوثائقيات لأنها مناسبة لما قبل الإفطار أنوي ان اعد list متنوعة بشكل اكبر. ( انا لا اشاهد الوثائقيات كثيرا خلال العام لأنها تحتاج إلى مزاج خاص)

  • لا حمية ولا أفقه أمرها ولا أعلم شيئا عن اساليبها.

  • التعلم الذاتي بالنسبة لي ثابت سواء في رمضان أو غيره لذا سيظل كما هو.

  • أنوي انهاء مهمة الاستماع لكافة البومات sigur ros.

  • واخيرا ستكون اول تجربة لي مع الادب الصيني لدي ترشيح بعنوان The Jade King: History Of A Chinese Muslim Family، لذا أرجو بأن تكون تجربة محفزة!

لا أملك رأي مستقلا بخصوص هذا الأمر. لكن ان كان لك اهتمام كبير بالحظ.. فقد استمعت مؤخرا إلى حديث تكلم فيه Naval ravikant - والارجح انه يقتبس أيضا من مكان ما - عن أربعة انواع للحظ :

  • الحظ الأعمى

وهو ما يحدث عندما تكون محظوطا بسبب خارج عن ارادتك وسيطرتك كليا. "حظ لايوجد له تبرير واضح".

  • الحظ الناتج عن الإصرار

ما يحدث عن استثمارك لكثير من الوقت والجهد والمثابرة في خلق الكثير من الفرص في اماكن كثيرة.. إلى يحالفك الحظ في إحدى مجهوداتك. ( مثال : قناة على اليوتيوب تبذل فيها مجهودا وتنشر العديد من الفيديوهات ولا تعلم اين سيحالفك الحظ في أحدهم وبسببه تشتهر قناتك - فكر في اغنية ديسباسيتو -)

  • الحظ البارز

وهو ما يحدث لاصحاب المهارات العالية والخبرات الكبيرة في مجال ما، حيث انهم قد يكونون محظوظين بملاحظة الفرص والامكانات التي قد لا يراها الآخرون مما سواهم.

  • الحظ الذي يجدك

وفي مثاله يقول - عندما تكون أفضل غواص للاعماق في العالم، أحدهم في مكان ما سيجد كنزا، وسيأتون إليك بسبب مهاراتك لكي تتمكن من استخراجه لهم.

لا عليك يا طيب

وجهة نظرك قد اتضحت, وكلامك صحيح لا يوجد اي داعٍ لنخوض في الامور بصورة اعمق .

اشكرك على ردك كائناً من تكون.

في الحقيقة لا اعلم, انا فقط احاول التعرف على وجهة نظرك حيال الامر لانني افترض انك تجيب وكاننا جميعا نفكر بنفس الطريقة حتى في ردك الاخير, والامر ليس بهذه البساطة بالنسبة لي فهو ليس بثابت كوني او نص مكتوب في كتاب مقدس, كل شخص يرى الامور بنظرة مختلفة عن الاخر ولك ان تفترض ما تشاء , عدم اهتمام , ازمة هوية , طريقة تفكير اخرى, ثقافة اخرى , وهكذا ...

شكرا على ردك .

طبعا, أكيد!

لم تجيب وكأن الامر يبدو بهذه السهولة او انه بديهي ولايحتاج لأدنى تفكير ؟

ماهو دليلك ؟

لم اعد العب الشطرنج كثيرا كما في السابق ... لكن سأشارك بما اعرفه

chesscademy.com, حل الكثير من الـ tactics, مشاهدة الكثير من من المباريات وملاحظة طريقة اللعب, وان اردت ان تصل الى مرحلة متقدمة فستبدأ بقراءة كتب الشطرنج لكن الاهم هو ان تلعب كثيراً وان تتعلم عن طريق التجربة والخطأ وعدم الاكتفاء بالامور النظرية فقط.

جميل

من العنوان " ندم وعبرة " قد يظهر ان الامر قد وصل الى نزوة او اقامة علاقة او ما شابه ... ولكن عند قرائتي لم اعلم بالظبط هل حدث ذلك ام انك فقط اظهرتي الامر من وراء السطور لكي نستنتجه من خلال تكراك لكلمة " السر " ام هو ما قد تمت كتابته وفقط...

وعموما المساهمة مضللة نوعا ما لانني لم اعرف ماهي المشكلة بالظبط ؟ هل هي عبارة عن ذكر قصة والعبرة من ورائها كمبادرة ايجابية لنشر الوعي بهذه الامور, ام انها دعوة لاقتراح حلول لصديقتك لكي تتجاوز شعور الندم من جراء ما حدث ؟ ام انك تبتغين امر اخر وهو مجرد ابداء الرأي على كلامك وعلى تلك الحوادث التي تتكرر بين الذكور والاناث وندم الاناث بعد ذلك على ثقتهم بالذكور وما شابه ؟

ان كنت قد فهمت سؤالك بشكل صحيح.. فبمرور الوقت ومع الاطلاع على نقد هذه النظرية وما يعارضها وهضم الافكار وتخمرها داخل الوعي ... ستستقر وتهدأ وتبدأ الصوره الكبرى بالتشكل في عقلك .