خالد العفان @khaled3afan

القراء لا يسرقون واللصوص لا يقرأون

نقاط السمعة 2.34 ألف
تاريخ التسجيل 31/08/2014
آخر تواجد 4 ساعات

جميل جداً، سيتطور مع الوقت لتصبح نسبة الأخطاء أقل،

سؤال على الهامش: هل تعلم ما أسم الخط المستخدم في صندوق الإدخال؟

دائماً أقرأه ميدودج

الموقع أصبح بالنسبة لي مثل المحتوى المزيف أو الغير مفيد، أتخطاه كما أتخطى الإعلانات في بداية نتائج البحث، تقريبا مثل قناة هل تعلم وما شابهها، شهرة وربح ولكن لا يهدف سوى للربح والإنتشار ولا يهمه اللغة العربية وإثراءها إنما وجدها سوق جيدة للمشروع للإنطلاق فيها بدون صعوبات التنافس مع فهم جيد للسيو ومحركات البحث لجلب الزوار

الطريقة الشرعية تحتاج لدفع المال غالباً، وتكون بالإشتراك بإحدى خدمات البث ك نيتفليكس او ابل واتش او أي منصة أخرى تملك حقوق نشر هذا المحتوى وكلها مدفوعة تقريبا ويتوجب عليك الدفع فيها،

الطريقة الغير شرعية هي بكتابة أسم الفلم متبوع بكلمة مترجم أو مشاهدة أو watch الخ ... وستجد الكثير من المواقع المتخصصة في نشر الافلام قد قامت بنشر الفيلم ويمكنك مشاهدته بسهولة بدون دفع شيء

المنصة غير متاحة في بلدك : لبنان

اهلا شيخ محمود، كنت أظنك أصغر، يبدو أن الغالبية يعرفوك بإسم midoodj

العمر: ٢٨ تقريباً

البلد: سوريا، حلب

فتحتها من الجوال لم أجد سوى تعريف بالخدمة، هل تم إطلاقها أم بعد وهل هي مجانية؟

قصتي أقصها للإفادة

لا أرى أي فائدة من ذكرها فقط فضح نفسك والغوص في الماضي الذي لن يتغير، أظن أن جميع من حولك قد نسوا قصتك والتفتوا لحياتهم وقصصهم، لذلك الحل بقي لديك فإن بقيت هكذا كالذي يقول لهم لماذا تقومون بنسيان قصتي المؤلمة وطفولتي القاسية، انتقل لمجتمع جديد وكن متأكد أنهم سيعاملونك بناءًا على حاظرك وما تقوم بفعله لذلك الأجدر بك تناسي هذه القصة والتفكير في حياتك ومستقبلك فالحياة طويلة جدا لتضيعها مقابل بعض اللحظات القاسية والسيئة التي مررت بها

عاق لوالدي لأني أظنهما هم السبب فيما حصل معي

ربما يكونوا كذلك لكن أنت السبب الآن في استمرار هذا ولديك القدرة على أن تكون ما تريد وباقي المشاكل كالإنطوائية والخجل والعادة السرية مر بها الكثيرين وهناك حلول كثيرة تساعدك بالتخلص منها تدريجياً إلى أن تصبح راضياً عن نفسك، إعقل وتوكل، ولا تماطل وتنتظر أن يغير الله حالك للأفضل عند استقاضك في أحد الأيام، عليك تغيير نفسك والعمل لتصبح أفضل ودعاء الله ليساعدك ويهيء لك الأسباب ويسهل عليك الطريق

شاهد هذا الفيديو لمساعدتك في التخلص من العادات السيئة.

-1

خذوني معاكم ⁦:-\⁩

أين سأجد حسوبي في منطقتي لنتقابل وأشرب القهوة على حسابه

مرحبا بك محمود، بصراحة لم أعد أتابع حسوب كثيراً مثلما كنت قبل، في قديم الزمان كنت تستطيع نقاش احدهم لأنك ترى لديه نية النقاش وتتحمس لذلك ولكن الآن لا املك جلادة للنقاش لمجرد خلق نقاش لتنشيط الموقع لذلك الأفضل لي متابعة المدونات والحسابات الشخصية لبعض الأشخاص للحصول على فوائد في أمور مختلفة ونقاشات حقيقية نخرج منها بفائدة،

بخصوص انتقاءك للكلمات كالرد على كلمة عاهرة أرى أن هناك بعض المفارقات في المقارنة حيث أن هناك كلمات كثيرة في اللغة العربية الفصيحة لكنها تبقى بذيئة وهناك مرادفات لها تستخدم مع العامة في النقاشات ويمكن تقبلها ككلمة عاهرة، تخيل معي عند سماعك كلمة الجنس او ممارسة الجنس من شيخ أو عالم فأنك ستتقبلها ولن ترى فيها أي بذاءة مع وجود الكثير من الكلمات التي تعتبر فصيحة ومنها المستخدم ليومنا الحالي ولكنها بذيئة حسب الأعراف في وقتنا الحالي

بخصوص نقطة القوامة على النساء فأظنها مختصة للأقارب والمتزوجين وليست للعامة والغرباء، ولن أناقش في بند المساواة لأن الإسلام كان واضح فيه وأعتقد أن أغلب الفتيات هنا مسلمات فالجدير بمن تصف نفسها كمسلمة أن لا تجتزأ وتحاول تفصيل الدين على هواها

اياك ان تناقش امرأة لأكثر من ردين ، نقاشات المرأة هنا في حسوب هي نقاشات عقيمة صدقني لن تخرج منها بفائدة

يبدو أني أتبعت نصيحتك هنا قبل قراءتها ولكن لا أعمم ذلك

دعنا ننظر للنصف الممتلىء من الكأس وننتظر نهاية هذه المسرحية فلا أظنها ستطول

ماذا لو أنك اطلقت كل هذا لعنانك ولم يعد لديك أي سلبية أو غضب أو أي شي مشابه تجاه من يؤذيك؟ لا تقم بالانتقام، لا تقم بالأذى، لا تقم بالمكايدات! لن يعيد هذا إليك أي شيء من مما فقدته!

هل أرى بعض الحقد والكره؟ يبدو أن مشاعرك مرهفة بشكل مبالغ به وليس لديك تحكم بالغضب وردة الفعل

اتمنى أن تكون مدركًا لما فعلته :)

الأمور وصلت إلى أن يتهمني أحدهم بأنني اضع صورتي لكي اثير الموقع وانشطه !

بداية أعتذر عن ما بدر من هذا الشخص المسيء وعن تعرضه لكِ بهذه الطريقة البشعة ويجب التبليغ عنه لإنتهاكه شروط الاستخدام.

بالنسبة للأوزار وإن كنت شخص مسيء لا أعلم لكن آمل أن لا أكون كذلك بالفعل، لأنه ثمن كبير مقابل الحصول على لا شيء.

هل إظهار بعض الحقائق معركة؟ هل تخجلين من عملك لدى حسوب؟

عندما كتبت ما كتبت لم يكن الهدف التشهير بالكتاب، كان فقط نقد لحسوب وأسلوبها في التفكير لمستقبل هذه المنصة وإجابة لبعض المساهمات التي كانت تطرح في تلك الفترة تتساءل عن النشاطات المفاجئة.

وأخير أعتذر إن كان ما كتبت قد سبب الأذى أو الضرر لك أو لأي أحد من الكُتاب الآخرين.

عندما أتخيل أن حياتي منظمة وأني لا أضيع أي وقت في السبهللة كما أسمتها أراني أقود العالم في نهاية العام وذلك بعد عدة تجارب في الإلتزام لساعة يومياً بتعلم شيء ما وكانت النتائج مذهلة فما بالك في ٥ ساعات على الأقل يومياً تُستثمر كلها في تطوير ذاتي، هل لدى أحدكم طريقة ناجعة لتظيم الوقت بحيث تكون عملية ومنطقية ولا تحتاج روبوت للإلتزام بها، إحكو لنا تجاربكم في تنظيم الوقت حتى إن كانت فاشلة

مهما كان فلا يعتبر إضاعة وقت، أنت تكتسب خبرات وتحل مشكلات والتي كلها تصب في النهاية في مصلحتك وتحسن منك

اتفق معك، خصوصا خولة أشعر أنها ظُلمت ولم تأخذ حقها من الشهرة والإهتمام

يوجد اكثر من لغة

سبحان الله

لا أظنه مصحح بالمعنى الحرفي، ما فهمته بهذه الطريقة مثلا: قل إن شاء الله ولا تقل إنشاء الله وهكذا

معك حق صفحة الهبوط موجزة جداً ولا تشجع على التسجيل، ولا تشرح الميزات التي تقدمها المنصة، بخصوص المنتدى رأيته في مواقع عدة قبل ذلك فهو نظام جاهز تقريبا، لكن ما يميزهم طريقة التعليم مع بيئة تفاعلية في الدروس حيث بإمكانك إيقاف الفيديو والتعديل على الكود الموجود فيه وتجربة النتيجة بشكل مباشر

إذا لم ترد استعمال جافاسكربت يوجد اتربيوت لإضافة الباترن الخاص بك

pattern="[A-Za-z]{3}"

تقوم بوضعه داخل واسم input الذي تريد تطبيقه عليه

هذا الشيء موجود بنظام ووردبريس بشكل تلقائي، لا أظن أن بلوجر يمكنها فعل شيء مشابه

اظن المشكلة من كروم نفسه، لاحظت الخطأ نفسه في اكثر من موقع واستخدام هاتفي بنظام اندرويد

جميلة رغم بساطتها

نفتقد لإبداع كهذا في عالمنا العربي، خصوصا في مجال تطبيقات الويب، رغم كثرة المحترفين والمعلمين إلا أن إنجازاتهم تكاد تذكر، اتعجب أيضاً عندما اتابع دورة تعليمية لأحد المعلمين في المجال ولكني لا اجد له اعمال سابقة رغم شهرته وكثرة طلابه، هل لا يحبون الظهور لذلك يخفون إنجازاتهم أم أن إبداعهم يقتصر على التعلم والتعليم ولا تأتيهم افكار خارج الصندوق وفيها نوع من الابتكار

انصح بنشر مساهمة جديدة ووضع رابط للموقع المقصود حتى تجد مساعدة من اهل الخبرة