السلام عليكم

أنا محمد حسن المهندس، مؤسس ومدير موقع رقيم (https://rqiim.com) أول موقع عربي للتواصل الاجتماعي وتواصل الأفكار يفيد الكاتب والقارئ جميعا، وأنا أكتب لكم اليوم بعد عام كامل من افتتاح رقيم لأشارك معكم قصتي في بناء رقيم لتكون مساعة مني لجميع الشباب الذين يفكرون في بدء مشروعهم الخاص.

رقيم | الفكرة

فكرة رقيم كما سطرتُها على صفحات رقيم نفسه (http://rqi.im/z6EU) بدأت كالآتي:

ماذا لو أنشأنا منصة تتكلم لغتنا وتنشر الوعي بين جيلنا وأبناءنا، دون التقييد بسياسة تحرير مجلة أو تَوُجه قناة.

لكنها لا تستمد هذا الوعي من أولئك الذين زعموا لنا أنهم نجوم ونخبة، وزينوا لنا عذب كلامهم بينما هم يَدُسُّون لنا السم في كل حرف يقطر من أقلامهم، بل تستمد وعيها وثقافتها ممن هو أهل لذلك على الحقيقة سواء بعلم أو تجربة، تستمده مني ومنك، تستمده من جِيلنا الذي قد وَرِثَ مشاكل الأجداد لكنه رفض أن يعيش في جلباب الآباء!

ثم هي تستخدم التقنية الحديثة لتقوم بهذا الدور الجليل، ولا تقتصر على استيرادها فحسب، بل تشارك كذلك في صنعها وتطويرها حتى نرى بأعيننا التكنولوجيا وهي تتكلم لغتنا.

ثم فوق ذلك (ولأول مرة) توفر لأصحاب الأقلام المبدعين نصيبا من عوائد حروفهم وبنات أفكارهم، بعد أن كانت (ولازالت) المنصات الحالية تمتص رحيق أزهارهم ثم لا تعود عليهم لا بعسل ولا حتى حنظل.

التنفيذ

كان بزوغ الفكرة في أكتوبر من عام 2016 ، نفس الشهر الذي تم في اختيار الاسم (ولاختيار الاسم نفسه قصة يمكنك مراجعتها في الرابط السابق)

ثم كان أن أنشأت مشروع في مستقل (https://goo.gl/1YLso6) لعمل شعار رقيم في ديسمبر من 2016

ثم تم اكتمال أركان الفكرة وكتابة أبعادها في نفس الشهر، حيث دفعت وصف المشروع إلى مطور محترف ليساعدني في العمل، وبدأنا العمل على رقيم بالفعل في يناير 2017.

في مارس 2017 أنشأ مشروع مستقل آخر لعمل تصميمات الموقع (https://goo.gl/C98fxi) .. المشروع الذي ظل مستمرا حتى أبريل من العام نفسه قبيل افتتاح الرقيم

وفي مارس أيضا كنتُ قد أنشأت مجموعة فيسبوك اسميتها مجتمع رقيم (https://www.facebook.com/groups/rqiim) لتكون نواة المستخدمين الذين ستقوم على أكتفاهم أركان الرقيم

في أبريل من عام 2017 كان قد تم إنشاء الكيان القانوني الذي سيعمل من خلاله الرقيم بالفعل

وفي مايو 2017 تم افتتاح الموقع لأول مرة للمستخدمين أصحاب الحسابات فقط، ونشر عليه أول مقال بتاريخ 15-مايو-2017 (http://rqi.im/Zqfm)

ثم جاء المشروع الثالث على مستقل والذي كان بداية الخير والفتح على رقيم (https://goo.gl/c986Pe) وهو المشروع الذي طلبت فيه من يساعدنا في بناء المحتوى الأول لرقيم، وتعرفت من خلاله على عدد كبير من الكتاب المتميزين، والذين شكلوا النواة الأولى لمستخدمي رقيم

ومن هذا التاريخ وبدأت أعداد الراقمين بالزيادة السريعة،

وفي نفس الوقت بدأنا في بلورة كل خصائص منصات التواصل الاجتماعي على رقيم:

فأدخلنا إمكانية الإعجاب والتعليق والتعديل على المقال والمقالات المفضلة، بل وإمكانية حفظ المقالات كذلك لحين إتمام كتابتها

وقد بلغت عدة فريق الآن 7 مبرمجين غيري:

  • ثلاثة يعملون كـ (Full Stack web developrt)

  • واحد يعمل كـ (UI/UX designer and developer)

  • ثلاثة (Data Scientist ) على مشروع الحسن (Arabic Correction Engine)و (Recommendation Engine)

رقيم الآن

وقد وصلت أرقام الرقيم الآن إلى:

٧٠٠٠ منشور،

و٤٢٠٠ مستخدم مسجل،

وحوالي ١٠٠٠٠ صفحة مؤرشفة في جوجل،

ووصوله لـ ٢٢٠٠٠ زائر شهري ثابت.

وبلغ متابعي رقيم على فيسبوك 35000 ... (https://www.facebook.com/rqiim)

كل ذلك في خمسة أشهر من ساعة افتتاحة في ٣١-أكتوبر-٢٠١٧، دون أن يكون لديه ميزانية مخصصة للدعاية والإعلان،

وهذا يعني إنجاز بمعايير صناعة الإنترنت بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ولاسيما لو عرفنا أن ثمة مواقع عربية سبقت رقيم ببضع سنين لم تبلغ بعد هذه الأرقام.

وعلى الصعيد التقني، فإن رقيما قد قطع شوطا على مدى هذا العام لم يسبقه إليه أي موقع عربي أبدا:

  • منصة التواصل مكتملة الأركان (رقيم)

  • محرك بحث يفهم العربية ولا يعتمد على جوجل أو غير جوجل وأسميناه قالون (http://rqi.im/ev2w)

  • مزَوِّد إعلانات يقدم خدمة الإعلانات الأصلية (Native Ads) داخل الموقع كما إعلانات تويتر وفيسبوك، وأسميناه الأدهم (http://rqi.im/8hJb)

  • منصة ذكاء اصطناعي تفهم اللغة العربية أسميناها الحسن، وتعمل في اتجاهين:

الأول: ترشيحات المقالات بناء على تفاعل المستخدمين (Recommendation Engine)

الثاني: مصحح لغوي ذكي لتصحيح الأخطاء اللعوية في اللغة العربية قائم على تقنية البيانات الكبيرة (Big Data)

يمكنك مراجعة هذا المقال (http://rqi.im/6ckT)

رقيم المستقبل

ومازال طموحونا في رقيم يناطح الجوزاء (http://rqi.im/V9Gy)