14

في الحقيقة لست خبير في هذا الأمر ولكن لي بعض التجارب الجيدة

التحفيز المعنوي له أثر كبير على النفس والحافز المادي مكمل له من وجهة نظري.

ما رفع الآداء لدي

1- قمت بحذف جميع المسميات الوظيفية والإدارية.

2- أشارك الأفكار وإتخاذ القرار معهم.

3- مكافآت عند إنجاز المشاريع.

4- إجتماعات أسبوعية لمناقشة الإنجازات والمشاريع الجارية. (المتابعة تجعل الجميع في حالة وضوح)

5- الأسهم حسب حجم الفريق وأقدميتهم وإنجازاتهم، والتوزيع حسب قيمة السهم.

6- الإجازات مهمة والفعاليات المرحة لها دور في تغيير الأجواء.

7- تجنبت الجدية الشبه دائمة في العمل.

8- 15% من ساعات العمل له.

9- زرع الحب بين الأعضاء والمسؤول من أهم الأمور، حصل أن مررنا بضائقة مالية والجميع صبر لعدة أشهر حتى تجاوزناها.

10- لأن عملنا تقني، تستطيع العمل من أي مكان تحب، طالما أن العمل ينجز، هذه الحالة خاصة ولا تنجح في معظم الأوقات.

هذا أهم ما أقوم به، أتمنى أن أكون أفدتك ولو بالقليل، وانتظر رأي الخبراء (:

استخدمت بعض ماذكرته مع الموظفين، مثلاً عدم وجود مسميات وظيفية، مشاركة اﻷفكار، والشفافية، مثل إطلاعهم كافة تفاصيل العقود مع الزبائن والموقف المالي للشركة، والمكافآت وعدم اﻹلتزام بوقت دوام والعمل من البيت إذا دعت الضرورة. لكن نتج عن هذا بعض التهاون من بعض الموظفين مثل عدم اﻹلتزام بالوقت وإتكال بعضهم على بعض في إنجاز اﻷعمال. فاصبح من الصعب علي التقييم خصوصاً في العمل الجماعي، وحدث خلل فني في بعض المشاريع ونتج عنه تقليل في الجودة.

فماهو الحل في رأيكم لإعادة ضبط الجودة في المُنتجات

أهلا معتز

ما ذكرته ليس بالضرورة أن ينجح مع الكل، يختلف الأمر من فريق لآخر، الأفضل دائماً تطبيق التغييرات تدريجياً لتستطيع أن تقيس وتقيم أعضاء الفريق ودرجة تقبل كلاً منهم للتغير. وتبدأ بأقلها تأثيراً.

التغيير المفاجئ في سياسيات الفريق قد يؤدي للنتيجة التي مررت بها حالياً، برأي الشخصي يتوجب عليك زراعة حب العمل لديهم والإنجاز أولاً عبر الوسائل التي تجدها مناسبة، وأيضاً بعد هذا التغيير حاول أن لا تقوم بتغييرات كثيرة ومتتالية فهذا يضعف جانبك لديهم ويجعلهم يتهاونون أكثر، لأنك لا تعرف ما تقوم به.

ما دمت قد طبقت هذه الأمور الآن فقط اجعلها تستمر وتأخذ بعض الوقت التغيير لا يحصل في يوم وليلة، وقم مثلاً بإيقاف الدوام من المنزل.

هذا يعتبر مثل الاختبار تبين لديك الآن من ينتظر فرصة راحة ليستغلها، هذا يعني إما أن العمل كثير عليه فقلل عليه العمل لتزداد الجودة وارفعه تدريجياً له. أو أنه أمر آخر الإنتاج يختلف من شخص لآخر.

أيضاً لا تذكر قيمة المكافآت واجعلها متغيرة وغير ثابتة دون أن يعرف قيمتها. لأنك لو وضعت حد فالنزول عنه سيكون سيئ على أنفسهم.

طبيعة العمل تختلف يوجد من الأعمال ما يتطلب وجود الفريق مع بعضهم وهذا أفضل خيار بدلاً من أجواء المكاتب الرسمية والمنفصلة إجمعهم بشكل جميل واجعل المكاتب مواجهة لبعضها، ليتشجعوا على العمل، هذه كانت ناجحة جداً معنا.

إذا كنت تبحث عن الجودة فلابد أن يشعر بالراحة والحب للعمل وهذا عضو بفريق وإذا كنت تبحث عن الإنتاج الكبير على حساب الجودة فابحث عن موظف.

نصيحتي لك وهذه كان تأثيرها كبير علي وعلى العمل، يجب أن تعمل مع الأفضل ولا تجامل في العمل، أن يكون مبدع محب للتعلم والتطوير و يقبل النقد الهادف ومتقبل للتغيير الخ.. هذه طبيعة عملنا التقني. وكما يقولون لا تتزوج شفقة ولا توظف شفقة.

شكراً لك بإذن الله سوف اعمل بجميع هذه النصائح

أفضل ما قرأته بالعربية عن هذا الموضوع: كيف يتم توزيع نسبة ملكية الشركاء المؤسسين؟ وماهي أهم فكرة يجب أن تعرفها عن نسب الملكية؟ http://www.blogjihad.com/?p=715

ريادة الأعمال

مجتمع المهتمين بريادة الأعمال وإنشاء مشاريعهم الخاصة.

18.8 ألف متابع