من المعتاد رؤية أستاذ (أستاذ هنا أستخدمها يمعنى يشمل المعلم في المدرسة و المحاضر في الجامعة) يلقى تكريماً في مكان عمله و يكوم من الإدارة، لكن من القليل أن نرى أستاذاً يكرمه طلابه. أنا شهدت واحداً من تلك المرات القليلة التي يكرم الطلاب فيها أستاذهم.

في ذلك اليوم، كان يوم عرض المشاريع demo لمقرر برمجة الشبكات، حيث في النهاية نستخدم حزمة الشبكات في جافا لبرمجة برنامج مراسلة شبيه بمواقع الدردشة التي كانت شائعة قبل أكثر من عشر سنوات و تستخدم جافا. كنت و من معي أول مجموعة نريد تقديم مشروعنا، لكن لما تقدمنا فجأة دخلت مجموعة من الطالبات دون سابق إنذار. هن أيضاً كان لديهن ما يعرضونه، لكن ما عرضوه كان تقديماً للأستاذ و أنهن يكرومونه بإعطائه درع تذكاري. هن لم يكتفين بذلك، بل أحضروا زوجته و ابنه. ذلك الفصل الدراسي كان آخر فصل يبقى فيه و كان عليه أن يعود إلى الجامعة التي كان فيها. كان هذا أستاذنا نضال عبابنة ... https://au.linkedin.com/in/nedal-ababneh-5b2b4114

من التغريدات التي انتشرت في تويتر لأستاذ جامعي في إحدى الجامعات السعودية اسمه عبدالله آل جرمان. يتحدث عن أنه يعذر الطالب إن لم يحضر. هذه التغريدة لقت تفاعلاً شديداً و التعليقات تشيد به كثيراً. هنا الرابط ... https://twitter.com/algarmanab/status/981897963059531776

لما قرأتها لأول مرة، تعجبت. هل يحصل هذا حقاً؟ هل يوجد أساتذة يعذرون الطالب في حال غيابه؟ هل يوجد متساهلون لهذه الدرجة؟ دفعني الفضول لأبحث في حسابه، و لو تبحثون ستجدون شيئاً لا يختلف كثيراً عن ما رأيته أنا شخصياً. صور لتكريم طلابه له، بل و حتى من دفعات مختلفة من الطلاب. ما يلفت الانتباه أكثر هي تلك التغريدات الإيجابية التي ينشرها.

لا يختلف العمل في المجال الأكاديمي عن أي مجال آخر. في النهاية عمل، و من ينخرط فيه كمن ينخرط في أي عمل، له أهداف أهمها كسب الرزق. يوجد من هم ذهبوا أبعد من مجرد تأدية عمل، ذهبوا لإجادة هذا العمل، و بناء رابط بينهم و بين من يتعاملون معهم، في هذه الحالة الطلاب. بنوا علاقة مع طلابهم و بالتالي جعلوا هؤلاء الطلاب يكرمونهم، و السبب، تقدير الطلاب لهم.