يعد الإكتئاب واحداً من أكثر الإضطرابات العقلية انتشاراً، حيث يعاني منه أكثر من 300 مليون شخص من جميع الأعمار حول العالم، لا سيما الأشخاص في العشرينات.

هناك فرق واضح بين الاكتئاب كاضطراب عقلي وبين الحزن والآسى كشعور نفسي مؤقت، فالثاني هو حالة مؤقتة من ذكريات مختلطة بمشاعر السعادة والحزن عند فقدان شخص عزيز، هجر حبيب، أو ترك وظيفة، هذا الشعور يلازمك لبعض الوقت ثم تعود الى حالتك المستقرة، أو يكون بدايات للإكتئاب.

أما عن أعراض الاكتئاب كما أوضحتها جمعية علم النفس الأمريكية في الدليل التشخيصي والإحصائي الخامس للاضطرابات النفسية هي كالتالي:

-مزاج منخفض على مدار اليوم

-فقدان الإهتمام والمتعة في الأنشطة اليومية البسيطة.

-الشعور بالحزن، اليأس، الملل بدون سبب.

-انخفاض واضح في الإهتمام أو الإستمتاع بكل الأنشطة أو معظمها غالبية الأيام.

-اضطراب في النوم وتقطعه، أو فرط في عدد ساعات النوم.

-فقدان أو فرط الشهية.

-هياج نفسي، حالة من الغضب، وارتفاع في ضربات القلب بدون سبب واضح.

-احساس بانعدام القيمة والفشل، وشعور مبالغ فيه بالذنب معظم الوقت.

-انخفاض القدرة على التفكير والتركيز في الواجبات اليومية.

-انخفاض في المستوى الدراسي، الوظيفي، والإجتماعي.

  • عدم الرغبة في القيام بأي شيئ، والجلوس على السرير فترة طويلة.

-التفكير بشكل مبالغ في ذكريات الماضي بشكل سلبي، والقلق المستمر حيال المستقبل.

من المهم أن لا يكون السبب الرئيسي لتلك الأسباب هو فقدان شخص عزيز من مدة قريبة، أو سبب طبي مثل الإصابة بأحد الأمراض المزمنة، فإذا كنت تعاني من معظم التشخيصات بالأعلى لأكثر من أسبوعين، بنسبة كبيرة جدا أنت تعاني من أحد أنواع الإكتئاب وغالباً يكون الاكتئاب الحاد، أما اذا كنت تعاني من معظم تلك الأعراض على فترات متقطعة لأكثر من سنتين فأنت تعاني من الإكتئاب المستمر.

هناك نوع أخر من الاكتئاب منتشر في عالمنا العربي بسبب شبه انعدام ثقافة "طلب المساعدة"، و الخوف من رد فعل الوسط المحيط وهو الإكتئاب المستتر.

حيث يحاول الشخص الذي يعاني من اضطراب الإكتئاب أن يخفي الأعراض، أو يقوم بتهميش أغلبها ظناً منه أنها ليس بالأمر الهام، ويحاول تخطى ذلك بأن يمارس الحياة بشكل طبيعي عندما يكون في مجموعة وذلك من خلال تزييف مشاعره اعتقاداً أن ذلك قد يساعده في الخروج من تلك الحالة، لكن ما إن يعود الى غرفته تسيطر عليه تلك المشاعر مرة أخرى، وفي مرحلة معينة يبتعد تدريجياً عن الأشخاص القريبين منه، يبتعد عن الجدالات العائلية، والأحاديث اليومية مع أصدقائه، وربما يقرر الأبتعاد نهائياً عندما لم يعد يحتمل تزييف تلك المشاعر لوقت أطول، يصبح متحفظ وحريص بشكل أكثر، ويبذل كثير من الجهد في عدم إظهار حالته، وربما اذا قابلته ستجده مبتسماً، وذلك السبب أن علماء النفس أطلقوا عليه "الاكتئاب المبتسم"، ثم يصبح ذلك الشخص فجأة واعي ويتحدث بشكل عميق في معنى الحياة، وربما يخبرك بعض النصائح المفيدة في حياتك، في المرحلة الاخيرة تبدأ الأفكار الإنتحارية تساوره بين الحين والآخر، وأكثر من 15% بالفعل يقبلون على الإنتحار.

لذلك إن كنت تعاني من الأعراض أو الأفكار المذكورة بالأعلى عليك زيارة طبيب على الفور، أو على الأقل تحدث الى أقرب الأشخاص لديك.

وأنصحك في نهاية المقال القيام بفحص أونلاين لتعرف إن كنت تعاني حقاً من الاكتئاب أم لا، هذا الموقع موثق لذلك يجب أن تكون صادقاً حتى تكون النتيجة صحيحة.

http://screening.mentalhealthscreening.org/hyho

https://mentalhealthscreening.org/programs/initiatives