19

لا أذكر أني غششت في حياتي كلها ولله الحمد

إلا أنه حصلت معي حادثة

أيام الدراسة الجامعية كانت توجد مادة ليس لها علاقة بالتخصص لا من بعيد ولا من قريب

وكانت مادة مقيتة جدا وكل من عاينها يشاطرني الرأي

وهي مادة القومية

تعتمد على الحفظ الببغائي وأنا حفظي بهذه الشاكلة سيء للغاية

وكنت أرسب في المادة و حملتها عدة مرات

فلما استيأست بدأت أفكر في الغش ولكن ضميري لم يطاوعني وأريد مبرر

فذهبت إلى رجل صالح أعرفه فشكوت له الحال وسألته إن كان الشرع يرخص لي الغش بمثل حالتي

فأجاب بالنفي القاطع وقال لا يجوز

فرجعت بحالة نفسية محطمة والامتحان بعد أيام

فلجأت إلى الله وصليت صلاة الحاجة ودعوته مخلصا أن يخلصني من هذه المادة

ثم انتقيت بعض الفقرات بشكل عشوائي لأنه لم يعد يتسع الوقت لحفظ الكل

وخطرت لي طريقة تساعدني على تذكر الفقرات ذات البنود بحيث أجمع أول كلمة من كل سطر

وأجعلها كسطر واحد وأحفظه وبهذا أتذكر بداية كل البنود وأتذكر البنود

المهم ذهبت إلى الامتحان وكانت بعض الأسئلة من الفقرات الانتقائية التي حفظتها

وكان فضل الله عظيما عندما ظهرت النتائج وكانت العلامة "الحد الأدنى" ツ للنجاح وفرج الله عني هما كان كبيرا

فلله الحمد والفضل الذي أغناني بطاعته عن معصيته

ونصيحتي إليكم إخوتي لا تنالوا ما عند الله بمعصيته

فما عند الله لا يُنال إلا بطاعته

16

جميل جدا..!

فما عند الله لا يُنال إلا بطاعته

زاد الله فينا من يأمرنا بالمعروف ويشجعنا عليها..

آمين

هي عبارة لها شاهد من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال -صلى الله عليه وسلم-:

إن روح القدس نفث في روعي وأخبرني أنها لا تموت نفس حتى تستوفي أقصى رزقها وإن أبطأ عنها فيا أيها الناس اتقوا الله وأجملوا في الطلب ولا يحملن أحدكم استبطاء رزقه أن يخرج إلى ما حرم الله عليه فإنه لا يدرك ما عند الله إلا بطاعته.

رواه عبد الرزاق والطبراني في معجمه الكبير.

أرى أخي أن عنده تدين -أحسبك و الله حسيبك- و من هذا المنطلق أرشدك أخي لأمر ربما مر بك مادمت تميل للإسلام-و هو خير كله - و هو أنك تجد المحدثين و الأئمة سابقا ---لا يعدون من كذب الكذبة و الإثنين كذابا--- .

ولكن أليس عليه إثم الكذب؟

ليس ضروريا لاكتساب الإثم أن يدخل في زمرة الكذابين. فإن الرجل إذا لم يدخل في الكذابين بكذبه، فسيدخل لا محالة في الكاذبين، و قد قال ربنا جل في علاه: ألا لعنة الله على الكاذبين.

إن قلت: لا بأس عليه إن كذب مرة أو مرتين.

قلت: ماذا تقصد بالكذب مرة أو مرتين: هل نعد ونعتبر الكذبات التي كذبها في حياته كلها، أم فقط في السنة؛ فيجوز له فيها كذبتان، أم في الشهر، أم في اليوم، أم في المجلس الذي يريد أن يكذب فيه.

وإن قلت: عليه بأس وإثم إذا كذب، ولكن لا يدخل في الكذابين.

قلتُ: ما دام فيه إثم، فيجدر بي أن أبتعد عن هذه الفعلة الشنيعة، ولا أنتظر حتى أقف على شفا حفرة الكذب.. فإننا مأمورون بالابتعاد عن الآثام، مثلما أُمرنا بترك الآثام..

14

يغلب على ظني أن الأخ الكريم لا يقصد تبرير المعصية

وإنما أراد أن يشير إلى معنى الآية :

وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ

آل عمران (135)

أي أن الذنب العابر مع الاستغفار دون الإصرار والتكرار يرتجى منه العفو والمغفرة

أرجو أن يكون كذلك.

وكان لا بد من التنبيه.. حتى لا يأخذ أحد مأخذا آخر في الفهم.. فيتساهل في هذه الكبيرة المحرمة، من دون قصد من الأخ الكريم.

لم نتكلم على الإثم.

تكلمنا على...... هل من يفعل الفعلة مرة و مرتين .....تلصق به و تصبح وصفا له.

و شكرا ...

أخي ارجع للكلام تجد..

-------- أما عليك شيئ أو لا فالرجل الصالح أظنه أجاب الصواب.

و ارجع لكلام الأخ - عبد الرحمن أحمد -

-------------- فذهبت إلى رجل صالح أعرفه فشكوت له الحال وسألته إن كان الشرع يرخص لي الغش بمثل حالتي

فأجاب بالنفي القاطع وقال لا يجوز.

و شكرا....

ربما أشكل علي فهم المقصود !

هل تقصد أنه لو أنني اضطررت للغش مرة في حياتي فلا شيء في ذلك ؟ أم أنك تقصد شيء غير ذلك ؟

لعله مر على أخي قول النبي-صلى الله عليه و سلم -....(و مازال الرجل يكذب و يتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذابا).

فالكذبة و الكذبتان - لا تجعل الكذب خلق و ميزة في الرجل-

فكذلك الغشة و الغشتان -هنا أعني ما جاء في السؤال -

أما عليك شيئ أو لا فالرجل الصالح أظنه أجاب الصواب.

و في الأخير و لكي أبين قصدي و يفهمني أخي جيدا.

السرقة و السرقتان تجعل الرجل سارقا.

الزنية و الزنيتان تجعل الرجل زانيا.

و الراغب في العلم أكيد أنه سيبحث عن الضابط في التفريق.

و سيجده.....

18

نعم غششت.

لأنهم برمجونا على تحصيل النقاط لا العلم.

الآن الحال يختلف بكثير.

اليوم علم وغدا مثله ......من نخب الفكر التي تلتقط.

اليوم يهمني العلم لا النقاط.

لم يكن الغش هو الغالب بل هي حادثاث عين فقط.

13

للأسف كثيراً، وأذكر مرة أني قمت بتصميم صفحة إنترنت مرتبة ومصنفة حسب فصول وعنواين الدروس، وكان التصميم متجاوب لأفتحه من هاتفي وقت الإختبار.

ههههه 10/10

ذكرتني في مرة صنعت نظام تشفير للأجابات الصحيحة للأسئلة الصح و الخطأ

و كانت بنقل رقم واحد مثلا "3245" تعني "110010101101" عند تحويلها من النظام العشري الى النظام الثنائي

و الصفر يعني خطأ و الواحد يعني صح

اعتدت على كتابة الأرقام بالشكل الروماني، ثم في الثانوية انتقلت إلى النظام الثنائي

وأحيانا لأجعل الأمر معقدا فعلا أكتبه بالسدادسي عشر، كنت بدل الدراسة أبتكر تشفيرات جديدة صعبة الاكتشاف

ههههههه نعم بالطبع غششت في الامتحانات من قبل عندما كنت في المدرسة ، والسبب بدون جدال هو ضعف الإيمان

ههههه نعم عششت في امتحان البكلوريا .. ونجحت ودرست عامي الاول في الجامعة وتحصلت على المرتبة الأولى مما جعلني من النخبة وبعد طول تفكير قررت ترك الجامعة واعادت التسجيل في البكلوريا .

لعل ما جعلني اعيد التفكير في الامر هو حصولي على اعلى النتائج في الجامعة دون غش وعلمت حينها انني قادر على تحقيق ما لا أتوقعه وقررت البدا من جديد بصورة حسنة وجهد أكبر ولنيل نتائج أكبر بكثيير .. والباقي على امتحان البكلوريا شهران من تاريخ اليوم .. / لهذا فانا محتاج لدعواتكم لي بالنجاح ونيل ما اصبو إليه بإذن الله /

في الحقيق الموضوع الوحيد الذي لم أتوقع ان اجده في اريبيا ههههه رغم اني فكرت في طرح من قبل ههه أهنأك على الطرح .. لأن الموضوع سيعلمنا أشياء نجهلها عن المؤسسين والمبرمجين البارزين وطريقة تفكيرهم وحلهم لمشاكلهم وانهم ايضا يعانون من العقبات .

بوركت على الطرح

وفقك الله إلى كل خير

هنا يمكننا القول أنك عملت بالنصيحة التي أوردتها في نهاية تعليقي

https://arabia.io/go/6522/24844

وفقك الله لما فيه الخير والصلاح والتوفيق

بارك الله فيك فاضلي ^_^

وبعد طول تفكير قررت ترك الجامعة واعادت التسجيل في البكلوريا .

لماذا !! , انت مشيت في الكلية دون غش و نجحت لا داعي لكي ان تضيع وقتك في محاولة في مواجهة نظام تعليمي فاشل

ما كنت لأنجح وأدخل الجامعة لو أنني لم اغش .

ولو اكملت دراستي بعد ذلك دون غش وتخرجت فحتما ساقول في يوما ما حققت كل شي أريد بعدما غششت . وهذا لا يسمى طموح

ولا يجب ان نغش ونلقي اللوم على نظام التعليم .. فمهما كان نوعه في الاخير ستمتحن على الشيء الذي درسته .

ثابر تنجح ولا داعي للغش مادمت تصسطيع تحقيق الافضل ^_^

اسف ولكنني لم اقتنع بكلامك , انت مشيت في طريقك في الكلية ,

و نجحت هناك بمجهودك و هذا اكبر دليل على ان النظام التعليمي مكسور

الغش في هذا المكان لا يعد غشا , بل محاربة و التغلب على نظام قامع

انك ثرت على نظام معد لتكسير الطلبة و الابداع ,

ثابر تنجح ولا داعي للغش مادمت تستطيع تحقيق الافضل

لا كلامك خيالي من العوالم الوردية التي نحلم بها

صحيح قد تكون أحلام وردية .. لكن يمكن ان يكون شيء أأمن به في داخلي .. ومقتنع به

وعن شخصيتي أحب التحدي والدخول في الاشكاليات الصعبة .. لم اجد نفسي يوما اجري وراء شيء سهل ههههه

ثبتنا الله وأياكم ان شاء الله

الدين يسر و ليس عصر , صلي ركعتان , و تصدق على فقير و ارتاح

قرار اعادة امتحان البكلوريا بسببين الاول ذكرت والثاني ان لي رغب في دخول اختصاص البرمجة وأنضمة المعلوماتية .. ^_^

استخدم نفس الشهادة الثانوية لدخول جامعة اخرى

لا يحتاج أخي للتكلف الزائد

يكفيك توبة نصوحة راجيا الله أن تتقبلها

التوبة تجب ماقبلها

والحقيقة أن أنظمة التعليم الحالية مبنية على قوانين وضعية ولم يراعى فيها الناحية الشرعية من حيث كون النظام يجب أن ينبثق عن عقيدة الدولة وحاكم يتقي الله في العباد ويعتبرهم رعايا يجب رعاية شؤونهم بتقوى الله

نسأل الله صلاح هذه الأمة والفرج عاجلا غير آجل

آميــن يا رب / كلامك جميل /

أعدتها لله ؟

أم من أجل الضمير ؟

إن كان الجواب الأول.....هل سألت أهل الإختصاص -أعني العالم- قال الله تعالى ( فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون). لأنك ستخصر وقتا .

و إن كان الثاني ....فهذا مبني على الأول.

من اجل الاثنين .

نعم سألت أهل العلم وقالوا لي انه ما بني على باطل فهو باطل . وفي هذه الحال كل دراستي بعد هذه الحادثة هي باطلة واي تتويج سأتوج به باطل وليس من حقي .

وقتما تحصل الفرصه نغش

إعتدنا على هذه العادة السيئة

أنا ضد استخدام مصطلح غش في الامتحانات الدراسية بشكل عام، لان الوضع يختلف من دولة الى دولة ومن مدرسه الى اخرى ومن منهج الى منهج ومن مدرس الى اخر، في بعض الحالات الغش يعتبر وسيلة للحصول على حقك، فيجب ان لا نعمم

الغش فعل محرم

عن أبى هريرة رضي الله عنه

أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

مرّ على صُبْرَة طعام، فأدخل يده فيها فنالت أصابعه بللاً،

فقال: ( ما هذا يا صاحب الطعام؟ ) ،

قال: أصابته السماء يا رسول الله،

قال: ( أفلا جعلته فوق الطعام كي يراه الناس؟ من غشّ فليس مني)

رواه مسلم .

وفي رواية أخرى للحديث عند مسلم :

(من غشنا فليس منا) .

وأخذ الحق لا يجوز بفعل محرم

تخيل أحدهم لم يعطك أجرك تذهب لتسرق محله بحجة أنك تسترد حقك

إذا المجتمع سيتحول إلى فوضى

الحجة لا تبرر الوسيلة بأي حال من الأحوال

لأن الوسيلة يجب أن تكون منضبطة مهما كان المبرر

كلام رااائع ومداخلة ولا أروع جزيت الجنة يا أستاذي

نعم لتجربة فقط ولم استفد منها باي شي لاني سيء بالغش

تحتاج فقط للتدريب حتى تصبح محترفا P:

-1

روى الإمام البخاريّ رحمه الله تعالى عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله يقول: ((كلّ أمّتي معافًى إلاّ المجاهرين، وإنّ من المجاهرة أن يعملَ الرجل بالليل عملاً ثم يصبح وقد ستره الله فيقول: يا فلان، عملتُ البارحةَ كذا وكذا، وقد بات يستره ربّه، ويصبِح يكشِف سترَ الله عليه)).

راجع هذه الفتوه في الحديث عن المعاصي

alminbar.net/alkhutab/khutbaa.asp?mediaURL=6723

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

19.8 ألف متابع