من خلال فهمي أجد أن الكائن الحي هو الذي يمتلك سر الحياة وهو الروح بحيث لو سحبت منه لأصبح ميتاً لا حراك فيه

و هو الذي يمتلك صفات النمو والتكاثر ذاتياً عندما يكون حياً ويفقدها بعد موته

اظنك تقصد النفس وليس الروح، لدينا فهم خاطيء ان الانسان عندما يموت تخرج روحه، ولكن الصحيح هو ان النفس هي التي تخرج وليس الروح. اما الروح فهي شيء آخر تماما :)

قال تعالى:

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ﴿١٨٥ آل عمران﴾

مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا ﴿٣٢ المائدة﴾

كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُمْ بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً ﴿35 الأنبياء﴾

وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ ﴿34 لقمان﴾

الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون ( 42 )

اما عن الروح:

قال تعالى:

قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا ﴿٨٥ الإسراء﴾

فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ ﴿٧٢ ص﴾

وَكَذَٰلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا ﴿٥٢ الشورى﴾

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:

((إِذَا خَرَجَتْ رُوحُ الْمُؤْمِنِ تَلَقَّاهَا مَلَكَانِ يُصْعِدَانِهَا قَالَ حَمَّادٌ فَذَكَرَ مِنْ طِيبِ رِيحِهَا وَذَكَرَ الْمِسْكَ قَالَ وَيَقُولُ أَهْلُ السَّمَاءِ رُوحٌ طَيِّبَةٌ جَاءَتْ مِنْ قِبَلِ الْأَرْضِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْكِ وَعَلَى جَسَدٍ كُنْتِ تَعْمُرِينَهُ فَيُنْطَلَقُ بِهِ إِلَى رَبِّهِ عَزَّ وَجَلَّ ثُمَّ يَقُولُ انْطَلِقُوا بِهِ إِلَى آخِرِ الْأَجَلِ قَالَ وَإِنَّ الْكَافِرَ إِذَا خَرَجَتْ رُوحُهُ قَالَ حَمَّادٌ وَذَكَرَ مِنْ نَتْنِهَا وَذَكَرَ لَعْنًا وَيَقُولُ أَهْلُ السَّمَاءِ رُوحٌ خَبِيثَةٌ جَاءَتْ مِنْ قِبَلِ الْأَرْضِ قَالَ فَيُقَالُ انْطَلِقُوا بِهِ إِلَى آخِرِ الْأَجَلِ قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ فَرَدَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَيْطَةً كَانَتْ عَلَيْهِ عَلَى أَنْفِهِ هَكَذَا))

( أخرجه مسلم في صحيحه )

وصريح الحديث أن الروح هي التي تخرج وتفارق الجسد

أما أن النفس تذوق الموت أي هي التي تشعر بسكراته وآلامه

فأنت حينما تصاب فالذي يشعر بالألم هو النفس

والنفس قد يقصد بها الشخص نفسه فلو سألك أحدهم كم فرد أنتم فقلت نحن ثلاثة أنفس لكان الجواب صحيحاً

وفيما يتعلق بأن الروح هي من أمر الله فأي أن ماهيتها لا يعرفه إلا الله أما عن صفاتها فقد أخبرنا القرآن والحديث عن بعضها من كونها تنعم او تعذب أو تخرج أو تخر من السماء أو تطرح إلى الأرض وغير ذلك.

هذا رد مقتبس عن أحد محاضرات الدكتور مصطفى محمود رحمه الله:

في اللغة الدارجة نخلط دائما بين النفس و الروح، فنقول إن فلاناً طلعت روحه.. و نقول إن فلاناً روحه تشتهي كذا، أو أن روحه تتعذب أو أن روحه توسوس له، أو أن روحه زهقت، أو أن روحه اطمأنت، أو أن روحه تاقت و اشتاقت أو ضجرت و ملت.. و كلها تعبيرات خاطئة، و كلها أحوال تخص النفس و ليس الروح.

فالتي تخرج من بدن الميت عند الحشرجة و الموت هي نفسه و ليست روحه.

يقول الملائكة في القرآن للمجرمين ساعة الموت:

(( أخرجوا أنفسكم اليوم تجزون عذاب الهون )) (93 – الأنعام)

و التي تذوق الموت هي النفس و ليس الروح.

(( كل نفس ذائقة الموت )) (185 – آل عمران)

و النفس تذوق الموت و لكن لا تموت.. فتذوقها الموت هو رحلة خروجها من البدن، و النفس موجودة قبل الميلاد، و هي موجودة بطول الحياة، و هي باقية بعد الموت، و عن وجود الأنفس قبل ميلاد أصحابها يقول الله: إنه أخذ الذرية من ظهور الآباء قبل أن تولد و أشهدها على ربوبيته حتى لا يتعلل أحد بأنه كفر لأنه وجد أباه على الكفر.

(( و إذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم و أشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم القيامة إنا كنا عن هذا غافلين، أو تقولوا إنما أشرك آباؤنا من قبل و كنا ذريةً من بعدهم أفتهلكنا بما فعل المبطلون، و كذلك نفصل الآيات و لعلهم يرجعون )) (172، 173، 174 – الأعراف)

فذلك مشهد أحضرت فيه الأنفس قبل أن تلابس أجسادها بالميلاد، و ليس لأحد عذر بأن يكفر بعلة كفر أبيه، فقد كان لكل نفس مشهد مستقل طالعت فيه الربوبية.. و بهذا استقرت حقيقة الربوبية فطرتنا جميعاً.

ثم إن الروح لا توسوس، و لا تشتهي و لا تهوى و لا تضجر و لا تمل و لا تتعذب، و لا تعاني هبوطا و لا انتكاسا. إنما تلك كلها من أحوال النفس و ليس الروح.

يقول القرآن:

(( فطوعت له نفسه قتل أخيه)) (30 – المائدة)

(( و لقد خلقنا الإنسان و نعلم ما توسوس به نفسه)) (16 – ق)

(( و نفس و ما سواها، فألهمها فجورها و تقواها)) (7، 8 – الشمس)

(( بل سولت لكم أنفسكم أمراً فصبر جميل)) (18 – يوسف)

(( و ضاقت عليهم أنفسهم و ظنوا ألا ملجأ من الله إلا إليه)) (118 – التوبة)

(( إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا و تزهق أنفسهم)) (55 – التوبة)

(( و من يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه)) (130 – البقرة)

(( و من يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون)) (9 – الحشر)

(( و أحضرت الأنفس الشح) (128 – النساء)

(( و ما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء)) (53 – يوسف)

فالنفس هي المتهمة في القرآن بالشح و الوسواس و الفجور و الطبيعة الأمارة، و للنفس في القرآن ترق و عروج، فهي يمكن أن تتزكى و تتطهر، فتوصف بأنها لوامة و ملهمة و مطمئنة و راضية و مرضية.

(( يأيتها النفس المطمئنة، ارجعي إلى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي، و ادخلي جنتي)) (27 – 30 الفجر)

أما الروح في القرآن فتذكر دائما بدرجة عالية من التقديس و التنزيه و التشريف، و لا يذكر لها أحوال من عذاب أو هوى أو شهوة أو شوق أو تطهر أو تدنس أو رفعة أو هبوط أو ضجر أو ملل، و لا يذكر أنها تخرج من الجسد أو أنها تذوق الموت.. و لا تنسب إلى الإنسان و إنما تأتي دائما منسوبة إلى الله.

يقول الله عن مريم:

(( فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا)) (17 – مريم)

و يقول عن آدم:

(( فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)) (29 – الحجر)

يقول (( روحي )) و لا يقول روح آدم.

فينسب ربنا الروح لنفسه دائما.

(( و أيدهم بروح منه)) أي من الله (22 – المجادلة)

و يقول عن القرآن و نزوله على النبي عليه الصلاة و السلام:

(( و كذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا)) (52 – الشورى)

و يقصد بالروح هنا الكلم الإلهي القرآني.

(( يلقي الروح من أمره على من يشاء من عباده لينذر يوم التلاق)) (15 - غافر)

(( ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده)) (2 – النحل)

و الروح هنا هي الكلمة الإلهية و الأمر الإلهي.

و الروح دائما تنسب إلى الله، و هي دائما في حركة من الله و إلى الله و لا تجري عليها الأحوال الإنسانية و لا الصفات البشرية.. و لا يمكن أن تكون محلا لشهوة أو هوى أو شوق أو عذاب.

و لهذا توصف الروح بأوصاف عالية.

فيقول القرآن عن جبريل: إنه روح القدس.. و الروح الأمين.

و يقول عن عيسى إنه (( رسول الله و كلمته ألقاها إلى مريم و روح منه)) أي روح من الله (171 – النساء)

أما النفس فهي دائما تنسب إلى صاحبها.

(( و ما أصابك من سيئة فمن نفسك)) (79 – النساء)

(( و من اهتدى فإنما يهتدي لنفسه)) (15 – الإسراء)

(( و ضاقت عليهم أنفسهم)) (118 – التوبة)

(( و ما أبرئ نفسي)) (54 – يوسف)

(( و كذلك سولت لي نفسي)) (96 – طه)

(( و من يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون)) (9 – الحشر)

(( و من يرغب عن ملة إبراهيم إلا من سفه نفسه)) 130 – البقرة)

و حينما تنسب النفس إلى الله فتلك هي الذات الإلهية.

(( و يحذركم الله نفسه)) (28 – آل عمران)

ذلك هو الله ليس كمثله شيئ و هو مما لا يستطيع الإنسان أن يتخيل له شبيها و لا يصح أن نقيس النفس الإلهية على نفوسنا..

فالنفس الإلهية هي غيب الغيب.

يقول عيسى لربه يوم القيامة:

(( تعلم ما في نفسي و لا أعلم ما في نفسك)) (116 – المائدة)

فالنفس الإلهية لا تتشابه مع النفس الإنسانية إلا في اللفظ و لكنها شيء آخر البتة..

(( ليس كمثله شيء)) (11 – الشورى)

(( لم يكن له كفوا أحد)) (4 – الإخلاص)

و السؤال إذن:

ما نصيب كل منا من الروح؟

و ماذا نعني حينما نقول إن لنا روحا و جسدا؟

ثم ما علاقة نفس كل منا بروحه و جسده؟

أما نصيبنا من الروح فهو النفخة التي ذكرها القرآن في قصة خلق آدم.

(( إني خالق بشرا من طين، فإذا سويته و نفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين)) (71، 72 – ص)

و ما حدث من أمر التسوية و التصوير و النفخ في صورة آدم يعود فيتكرر في داخل الرحم في الحياة الجنينية لكل منا.. فيكون لكل منا تسوية و تصوير، ثم نفخة ربانية حتى تتهيأ الأنسجة و يستعد المحل لتلقي هذه النفخة، و ذلك يكون في الشهر الثالث من الحياة الجنينية، و ينتقل الخلق بهذه النفخة من حال إلى حال..

يقول ربنا عن هذه المراحل:

(( ثم خلقنا النطفة علقة فخلقنا العلقة مضغة فخلقنا المضغة عظاما فكسونا العظام لحما ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين)) (14 – المؤمنون)

فيقول عند النفخة: ((ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين)).. إشارة إلى نقلة هائلة نقل بها المضغة المكسوة بالعظام إلى مستوى لا يبلغه و لا يقدر عليه إلا أحسن الخالقين.. و ذلك بالنفخة الربانية.

و يتكلم عن هذا النفخ في الجنين بعد تسويته في آية أخرى عن نسل آدم.

(( ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين، ثم سواه و نفخ فيه من روحه و جعل لكم السمع و الأبصار و الأفئدة)) (8، 9 – السجدة)

و نفهم من هذا أن السمع و البصر و الفؤاد هي من ثمار هذه النفخة الروحية.. و إنه بهذه المواهب ينقل الإنسان من نشأة إلى نشأة و من مستوى إلى مستوى، و هذا هو معنى.. ((ثم أنشأناه خلقا آخر فتبارك الله أحسن الخالقين)).

إن نصيبنا من هذه الروح إذن هو نصيبنا من هذه النفخة.. و كل منا يأخذ من هذه النفخة على قدر استعداده.

و بفضل هذه النفخة يصبح للواحد منا خيال و ضمير و قيم و عالم من المثل.. و الجسد و الروح فينا أشبه بأرض الواقع و سماء المثال.

و علاقة نفس كل منا بروحه و جسده هي أشبه بعلاقة ذرة الحديد بالمجال المغناطيسي ذي القطبين.

و الذي يحدث للنفس دائما هو حالة استقطاب، إما انجذاب و هبوط إلى الجسد، إلى حمأة الواقع و طين الغرائز و الشهوات، و هذا هو ما يحدث للنفس الجسدانية الحيوانية حينما تشاكل الطين و تجانس التراب في كثافتها، و إما انجذاب و صعود إلى الروح، إلى سماوات المثال و القيم و الأخلاق الربانية، و هو ما يحدث للنفس حينما تشاكل الروح و تجانسها في لطفها و شفافيتها.. و النفس طوال الحياة في حركة و تذبذب و استقطاب بين القطب الروحي و بين القطب الجسدي.. مرة تطغى عليها ناريتها و طينتها، و مرة تغلبها شفافيتها و طهارتها.

و الجسد و الروح هما مجال الامتحان و الابتلاء، فتبتلى النفس و تمتحن بهاتين القوتين الجاذبتين إلى أسفل و إلى أعلى لتخرج سرها، و تفصح عن حقيقتها و رتبتها و ليظهر خيرها و شرها.

و من هنا نفهم أن حقيقة الإنسان هي((نفسه))، و الذي يولد و يبعث و يحاسب هو نفسه، و الذي يمتحن و يبتلى هو نفسه، و ما يجري عليه من الأحوال و الأحزان و الأشواق هي نفسه.. أما جسده و روحه فهما مجرد مجال تماما مثل الأرض و السماوات في كونهما مجال حركة بالنسبة للإنسان لإظهار مواهبه و ملكاته.. فكلما أعطى الله لهذه النفس عضلات (جسدا) كذلك أعطاها روحا لتحيا، و تعمل و تكشف عن سرها و مكنونها و تباشر خيرها و شرها.

و بهذا المعنى تكون كلمة ((تحضير الأرواح)) كلمة خاطئة، فالأرواح لا تستحضر، و لا يمكن لأي روح أن تستحضر، لأن الروح نور منسوب إلى الله وحده، و هو ينفخ فينا هذا النور لنستنير به.. و هذا النور من الله و إلى الله يعود و لا يمكن حشره أو استحضاره.. أما ما يحشر و يستحضر فهي الأنفس و ليس الأرواح.. هذا إذا صح أن هؤلاء الناس يستحضرون أنفسا في جلساتهم.. و أغلب الظن أن ما يحضر يكون من الجن المصاحب لهذه الأنفس في حياتها (القرناء)، و كل منا له في حياته قرين من الجن يصاحبه، و هو بحكم هذه الصحبة الطويلة يعرف أسراره و يستطيع أن يقلد صوته و إمضاءه، و هذا الجن هو الذي يلابس الوسيط في غرفة التحضير المظلمة، و يدهش الموجودين بما يحسبونه خوارق.

أما الأرواح فلا يمكن استحضارها.

أما الأنفس فلا يحشرها و لا يحضرها إلا ربها.

و النفس لا يمكن أن تتحول إلى روح، و إنما هي في أحسن أحوالها ترتقي حتى تشاكل الروح و تجانسها بقدر ما تتخلق بالأخلاق الربانية، و بقدر ما تقترب من المثال النوراني (الروح التي نفخها الله في الإنسان).

كذلك يمكن لهذه النفس أن تتدنى و تهبط حتى تشاكل الشياطين، و تجانس إبليس في ناريته.

و النفس التي تتطهر و تتزكى حتى تشاكل و تجانس الروح في لطفها هي التي يقربها الله من عرشه يوم القيامة، و هي التي يقول عنها إنها ستكون (( في مقعد صدق عند مليك مقتدر)) (55 – القمر)

.. لأنها بهذا التطهر و الترقي تصبح نفسا ربانية مكانها إلى جوار الله.

أما النفوس المظلمة التي تهبط بفجورها و غلظتها إلى الدرك الشيطاني فهم الذين يقول عنهم ربهم يوم القيامة:

(( إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون)) (15 – المطففين)

و هؤلاء سيكون مكانهم مع النفوس النارية السفلية في قاع الظلمة و الجحيم. أما الروح فلا مكان لها في جنة أو جحيم، و إنما هي نور من نور الله تنسب إليه، و هي منه و لايجري عليها ابتلاء و لا محاسبة و لا معاقبة و لا مكافأة.. و إنما هي المثل الأعلى في الآية:

(( و له المثل الأعلى و هو العزيز الحكيم)) (60 – النحل)

(( و له المثل الأعلى في السماوات و الأرض و هو العزيز الحكيم)) (27 – الروم)

و ذلك عالم المثال النوراني الذي يستمد قدسيته و نورانيته من كونه من الله و من أمر الله.

(( و يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي و ما أوتيتم من العلم إلا قليلا)) (85 – الإسراء)

الدكتور مصطفى محمود معلوم عنه أنه متأثر بالصوفية إلى درجة كبيرة ولهذا فيحاول أن يكون الكلام متوافقاً مع الفكر المتصوف الذي يدعو إلى الزهد ويعطي قدسية للروح و أن النفس هي التي يجب أن تخضع للعذاب لتتربى

والغريب في الأمر أن ادلته اقتصرت على القرآن فقط ولم يستدل بحديث واحد عن رسول الله خصوصاً تلك التي تذكر الروح بلفظ صريح

ولا حتى تلك التي تأيد كلامه مثل :

((إن العبد المؤمن إذا كان في انقطاع من الدنيا وإقبال من الآخرة، نزل إليه ملائكة من السماء، بيض الوجوه، كأن وجوههم الشمس، معهم كفن من أكفان الجنة، وحنوط من حنوط الجنة، حتى يجلسوا منه مدَّ بصره، ثم يجيء ملك الموت عليه السلام، حتى يجلس عند رأسه فيقول: أيتها النفس الطيبة -وفي رواية: المطمئنة- اخرجي إلى مغفرة من الله ورضوان. قال: فتخرج تسيل كما تسيل القطرة من فيِّ السقاء، فيأخذها... وإن العبد الكافر -وفي رواية الفاجر- إذا كان في انقطاع من الآخرة، وإقبال من الدنيا، نزل إليه من السماء ملائكة -غلاظ شداد- سود الوجوه، معهم المسوح -من النار- فيجلسون منه مدَّ البصر، ثم يجيء ملك الموت حتى يجلس عند رأسه، فيقول: أيتها النفس الخبيثة اخرجي إلى سخط من الله وغضب. قال: فتفرق في جسده، فينتزعها كما ينتزع السفود -الكثير الشعب- من الصوف المبلول، -فتقطع معها العروق والعصب-)) .

إلا إذا كان لا يعتد بها في تفسيره

يا الغالي، نحن نتناقش عن افكاره وليش شخصه :)

والكلام في هذا يطول، وبالتأكيد سنعرف كل شيء عندما نموت.

نعم أخي وأنا لا أركز على شخصه وإنما الشاهد أن الفكر يتبع القناعات لأنها تبنى على أساسها

أنا لا أقصد الطعن فيما يقول ففيه الصحيح ولكن الذي هو غير الصحيح أن نعتبر ما يخالفه محض خطأ

ولهذا أستشهدت بالحديث لنعلم أنه لا بد من الإحاطة بجميع الأدلة الصحيحة ليتمكن المجتهد من الخروج برأي أقرب للصواب

أما قصر الدليل على جزء وتغييب جزء فهو مما لا يحص في أصول الفقه وقواعد الاجتهاد.

في النهاية كما ذكرت أنت لا يهمنا إن كان الوصف يقع على النفس أو الروح فكلاهما لنا ツ

المسألة تحتاج للتعمق أكثر (في توضيح السؤال و توضيح الجواب)

لكن بشكل عام


يصف العلماء على أن الحياة هي التي تحتوي على الأمور التالية، هذه الأوصاف ضرورية، ولكنها كافية (Necessary but insufficient):

  1. منتظمة في تراكيبها وهيكليتها تنظيما عاليا.

  2. تقوم بعمليات الأيض، حصاد الطاقة من حولها (Metabolism)

  3. تتكاثر (أو تستنسخ) ذاتيا سواء أكان ذلك جنسي أو لا جنسي.

  4. تستشعر ما حولها في البيئة وتتفاعل معه.

  5. تنمو، ربما تزداد خلاياها وتكبر.

  6. تتطور بالانتخاب الطبيعي للتأقلم مع بيئتها عبر الأجيال.


المصدر : https://sciwarepod.wordpress.com/2014/03/10/whatislife/

اذا حسب هذه النقاط هل يمكننا اعتبار الفايروس كائن حي ؟

وهل هذا يحتاج لسؤال ؟

طبعا الفيروسات - النباتات كائنات حية كما ان الانسان و الحيوانات كائنات حية

و هذا بديهي إلا اذا كان سؤالك مقدمة لسؤال آخر

طبعا الفيروسات

ماذا لو قلت لك ان العلماء لا يعتقدون بأن الفيروسات كائنات حية

الفيروسات نوع من الزومبي(لا أمزح) فهي كائن ميت حي

او بتفسير اخر يمكننا اعتبار الفيروس عبارة عن ألة طبيعية لنشر و تعديل الـ DNA

أيضا هي لا تتكاثر ذاتيا

يبدو أني أخطأت (بين البكتيريا و الفيروسات)

لأن الفيروس لا تنطبق عليه كامل الشروط

"إنها تعتمد على خلية العائل فيما يتعلق بالمواد الأولية والطاقة الضرورية لتكوين الحموض النووية، وتكوين الپروتينات، والمعالجة والنقل، وجميع الفاعليات الكيميائية الحيوية الأخرى، التي تتيح للڤيروس التضاعف والانتشار"

المصدر

http://www.oloommagazine.com/articles/ArticleDetails.aspx?ID=1699


هل "الروح" جزء من المعادلة ؟

الروح والوعي بشكل عام لن تكن جزء من المعادلة، فلم نزل لا نعرفها رغم طول الوقت الذي لنا نبحث عنها، وصدقني لن نجد شيء، الأمر يمكن اعتباره من ما وراء الطبيعة، نحن ندرك كمسلمين أن الوعي ليس متعلق بأجسادنا (وأعتقد أغلب الديانات الأخرى) وهذا هو تصورنا لما بعد الموت، وأضيف أن تجارب الاقتراب من الموت تدعم فكرة أن الوعي والروح ليست ضمن الجسد، والوعي ليس ضمن الدماغ كما يزعم البعض، ففكرة وجود الوعي ضمن الشيء للتأكد من كونه كائن حي أم لا فكرة لا يمكن تحقيقها ؛ لإنعدام إمكانية التحقق منها.

الأمر كان فلسفة، وما زال فلسفة، وسيبقى فلسفة. (يصعب إدخاله للعلم)

بالمناسبة قبل قليل كنت أشاهد مناظرة بعنوان "هل يمكن أن يفسَّر الوعي بشكل أفضل بوجود إله" وهي بين حمزة تزورتزس والبروفيسور بيتر سايمونز وهي مليئة بالفلسفة حول الوعي، إن كنت مهتماً :

http://youtu.be/LTxSE_hoLpc

الوعي بشكل عام لن تكن جزء من المعادلة،

كيف يكون الوعي ليس جزء من المعادلة و ان اهم معضلات علم الذكاء الصناعي كله تدور حول الوعي

ما هو أدق تعريف للوعي ؟

ما هو تعريفك للوعي؟ وهل تعتبر الحيوانات تملك وعي أم لا؟

https://sciwarepod.wordpress.com/2014/03/10/whatislife/

مدونة!؟

الكائن الذي يُحدِث فعله تغيير في الواقع المحيط به- فعله الذي قام به بإرادته دون ان يكبس احد له زراً.

هذا السؤال عميق جدًا وفي نفس الوقت هو بسيط جدًا!

  • انصحك بقراءة نظرية الــ string theory وستعطيك مفهوم غريب للكون والكائن الحي، وستصل الى نتيجة ان الحياة الحالية هي حياة وهمية، اي من منظور ديني هي ليست الحياة النهائية، بل ستكون هنالك حياة أخرى ولكن سيكون فيها الزمن متوقف! اي حياه أبدية بدون زمن! والكلام يطول!

  • البعض يؤمن بالحياة المادية البحتة، ولكنها لا تفسر الوعي والمشاعر وما الى ذلك، مما يدخلنا في متاهات بأن الانسان هو الآخر عبارة عن جهاز مبرمج وليس لديه اي خيارات فعليه وما الى ذلك!

-1

انه سيموت لا محالة

-3
  • أدق تعريف للكائن الحي

شيء يتنفس .

هل البكتيريا تتنفس ؟

-3

الكائن الحي هو اي جماد(كتلة) يتفاعل مع البيئة المحيطة فيؤثر فيها أو يتأثر بها ---> وجهة نظري

بعض النظريات التي سمعت بها من الشيوخ تؤكد بوجود نظرية التجريد اي ان كل ما حولنا هو كائنات حية حتى الجمادات

و استدلوا على ذلك بقصة جزع النخلة ، اي ان الكائن الحي هو كل ما يملك روح يعني ان كل ما حولنا حتى الكمبيوتر كائن حي

لكن السؤال متى اذا تموت ام انها كائنات لا تموت ؟؟ الله اعلم

هناك ايضا النظريات التي تفرض انه لا وجود للكتلة او للمادة او للحياة و ان هذه كلها مجرد افتراضات عقلية -_-

و هذه لا وجود لدليل ملموس عليها ، فمعنى كلامهم ايضا انه لا وجود للعقل اذا ماذا نكون ؟؟؟

من أين تأتي بهذا الخيال الغير علمي ؟

العلم لا يتحمل وجهات النظر

ما الجزء الذي لا يعجبك

كلامي لا يحتوي على خيال

و النظريات موجودة على النت ابحث و ستجدها

ما الجزء الذي لا يعجبك

  • الجزء عن الرأي، حيث لا يوجد اراء بالعلم،

  • كمية المعلومات الخاطئة

  • اخذ علمك من شيخك ، كمن يستشير الخبار بكيفية اصلاح السيارة

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

21.3 ألف متابع