14

أجمل ما في الأمر أن بعد نشر هذا المقال بـ 24 ساعة تم سرقة مقال آخر صباح اليوم!

يبدو أن المؤسسات الصحفية الكبرى تستغل إسمها وقوتها في سرقةمحتوى المواقع الصغيرة لأنها تظن أننا لن نعرف...أغبياء وجهلة...أتمنى تصعيد الموضوع على شبكات التواصل.

كل الامر برايي، هو وجود موظفين دون كفاءة ويجب عليهم العمل فيلجؤون إلى النسخ، وبالطبع غالبا لن يعلم المدراء بهذا

في رأيي يجب إطلاق حملة توعية الناس لاحترام حقوق الفكرية وتوضيح أضرار سرقة المحتوى, ودعم اكبر قدر من صناع المحتوى للحملة

حاليا معظم المجلات ، الصحف العربية والقنوات العربية التي تهتم في المحتوى التقني مواضيعها ليس لها معنى.

احيانا أفتح القسم التقني في بعض الصحف العربية تجد الخبر إما ان يحتوي على معلومات خاطئة او مواضيع ليس لها معنى او مواضيع مأخوذة من مواقع عربية.

أنا شخصيا أفضل أن يزال القسم التقني من هذه الصحف.

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

23.7 ألف متابع