المحتوى العربي ليس منعزلاً عن المحتوى العالمي على شبكة الانترنت .. بل هو يسير في ركـابه دائماً ، ولا يتميّـز بخصوصيّـات محددة ، بإعتبـار أن مفهوم الانعزال والاستقلال في طرق عرض المحتوى أصلاً ليس أمراً وارداً على شبكة دولية مثل الانترنت..

لفترة طويلة كنت أنوي كتابة مقالاً مفصّـلاً بخصوص الاتجاهات في المحتوى العربي خلال الخمس سنوات المقبلة .. إلا أنني فضلت أن اناقش هنا سريعاً في مجتمع حسوب للمدوّنين أهم هذه الإتجاهات ، بإعتبارهم سيكونون أكثر اهتماماً من غيرهم.

تطور المحتوى العربي بشكل سريع :

  • بدأ بثورة المواقع الإخبارية ، التي وصلت لمنتهاها في وقت ( مكتوب ) متعدد المجالات ، الذي استحوذت ياهو! عليه ..

  • عصـر المنتديات .. وهو العصـر الأبرز وربما الاطول في الوقت ، حيث امتد تقريباً منذ بداية الـ 2000 واستمر بشكل جيد جداً حتى ازدهار الاعلام الاجتماعي بشكل كبير في نهاية العِقـد ( بدءً من 2008 تقريباً )..

  • حركة الـ Blogging الشخصية .. أعتقد انها ظهرت من بدايات العام 2004 او 2005 ، وبلغت أوجها بشكل كبير جداً ، حتى بدأت في الخفوت في نهاية العِقــد ( 2009 ، 2010 ) ، مع تعاظم وسائل الاعلام الاجتماعي ( فيسبوك ، تويتر )..

  • حركة المدوّنات الشاملة .. او ما أسمّيه ( الإعلام الجديد ) .. وهي المواقع التي ظهـرت بشكل متنامي مثل ( أراجيك ) و ( عالم الإبداع ) و ( عالم التقنية ) و ( ساسة بوست ) ، إلخ .. مواقع مختلفة الاتجاهات، بدأت في أزمنة مختلفة ، ولكنها ازدهرت بشكـل كبيـر بدءاً من العام 2011 ، كإنعكاس لهذه التوجهات بشكل عالمي لمواقع ( مشابل ) و ( بيزنس إنسايدر ) و ( باز فيد )..

في تصوّري ، أعتقـد أن السنوات المقبـلة سيركّز المحتوى العربي على الإتجاهات الآتية :

  • المحتويات النقـاشية .. مثـل ريديت وكورا ، وما تمثّله حسوب I/O كنموذج عربي .. وهي الثورة الأساسية في المحتوى العالمي التي بدأت بالفعل ، ووصلت الى ما يقرب قمّتها .. وأعتقد انها سوف تستمر فترة طويلة ..

في هذه المساهمة بعض أسباب نجاح مثل هذه المواقع - من وجهة نظري - :

https://goo.gl/gY1uRC

بمعنى آخر ، إذا كنت تريد أن تبدأ مشروعاً تدوينياً ناجحاً على الويب العربي السنوات المقبلة ، حاول أن تنشئ مجتمعاً كريديت وكورا وحسوب .. لا تفكّـر كثيراً !

  • المحتوى الموجّــه للستارت أبز ، والشركات الناشئة .. لا أقصد هنا المواقع الرسمية مثل الفوربس أو المواقع العالمية الاقتصادية .. ولا حتى أقصد المواقع التي تركز بشكل كبير على استعراض تجارب روّاد الأعمال ، التي ازدهرت أيضاً الفترة الماضية ..

ولكن أتوقع ان تزدهر الفترة المقبلة مواقع تزخر بالمحتوى المساعد لروّاد الاعمال المبتدئين ، سواءً بالنصائح أو بالمعلومات العلمية المركزة ، والمبسّطة في نفس الوقت والبعيدة عن تحذلق المواقع الكبرى ..

  • ثورة كاملة في التدوين المرئي ( Vlogging ) .. وأعتقد جازماً أن من يحجز مكانه اليوم في هذه الثورة سيكون من أشهر الرموز في المستقبل القريب ، لأن التدوين بالفيديو سيكون صيحة أكبر بكثيــر من الموجود حالياً .. كل الفيديوهات التي تراها للبعض حتى الآن ، أعتبـرها مجرّد ( بداية الموجة ) ، وأن القادم سيكون كبيراً جداً ..

الذكي ، والمؤهل للتدوين المرئي فعلاً .. أنصحه بشدة أن يحجز لنفسه مكاناً في هذه الموجة العملاقة خلال هذه الفترة ، بكافة الأدوات الممكنة ، وفي كافة المجالات بلا استثناء واحد ( تعليم ، علوم ، ثقافة ، انسانيات ، تاريخ ، تقنية ، إلخ )..

  • محتويات تبسيط العلوم .. بدأت مؤخراً ، وسوف يستمر نجاحها بشكل كبير في رأيي .. المبادرات التي تركز على ( تبسيط العلوم ) بشكل كامل ، وجعلها مستساغة للقارئ العادي سوف تزدهر بشكـل أكبر خلال السنوات المقبلة .. لأن مزاج مستخدم الانترنت العربي تطوّر الى حد كبير تجاه العلوم .. وهو ما يثبت نجاح المواقع العلمية العربية الحالية ( رغم قلة إمكانيّاتها ، وظهـور الأخطاء فيها ) ..

  • التدوينات المركّزة .. أعتقد أنها ستكون هي الغالبة بشكل كبير في تدوينات المستقبل القريب .. كلمات سريعة مركزة ، ودعم كامل بالصور المتحركة ، والفيديوهات القصيرة التي تشرح الفكرة ولا تزيد عن دقيقتين .. زمن التدوين الجميل الذي يمتد لأكثر من 1500 كلمة أحيانا ، أعتقد انه سينتهي قبل نهاية هذا العِقــد ..

  • التدوين عبر وسائل التواصل الاجتماعي التقليدية .. الذي اعتقد جازماً أنه سيتمدد ويتوسع قريباً ، وسيكون فيه العديد من المفاجآت ، وإن كانت ملامحه مازالت غامضة ( من ناحية التدوين بالمعنى المعروف ) ..

 سواءً من الفيسبوك الذي يعمل جاهداً على الإستحواذ على كافة أشكال المحتوى العالمي .. أو من خلال نشوء شبكات اجتماعية جديدة أو تطوير شبكات حالية لعروض أفضـل فيما يخص التدوين والمشاركة بمميزات خاصة جاذبة ..

  • أي فكـرة مجنونة بخصوص طريقة لعرض ( المحتوى ) تقفز في رأسك ، إذا تم العمل عليها بشكل جيد .. فإنها سوف تنجح في زمن قياسي ، بغض النظر عن ماهيّة هذه الفكرة وما تدعو عليه .. السبب ان مجتمع الويب العربي الآن يحتضن أي فكرة غريبة أكثر من أي وقت مضى .. فقط إذا لم تكن مستفّزة دينياً ، او سياسياً ..

هذا بالنسبة للمحتويات الجادة .. طبعاً ستظهر مجالات أخرى تطوّر من نوعية وأسلوب وتوجّه المحتوى ، وستبقى بالتأكيد بعض المحتويات تتنامى حتى لو كانت تقليدية ، مثل المحتوى التقني ، والمحتوى الثقافي العام..

بخصوص المحتويات غير الجادة أعتقد أن عددها سيزداد أكثر ، وسيقل متابعوها أيضاً .. المستخدمون الحاليون سيتطوّرون تلقائياً الى مستويات اعلى من الثقافة والتعامل مع الانترنت ، وسيظهر جيـل أكثر عقلانية وفهماً لمعنى كتابة وقراءة محتوى جاد ، حتى لو كان ترفيهياً مسلّيا ..

او قل ، هكذا أتمنى ..